عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 12-12-2004, 12:58 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
ولي العهد أبلغ الوزراء عقب جلسة الميزانية أنه ـ ما عندكم عذر

مزاج معاليه

حمود أبوطالب
نستطيع أن نعتبر الميزانية التي أعلنت مساء الأربعاء اختباراً حقيقيا للوزارات التي تأخرت كثيرا في مهماتها بحجة تقلص المبالغ المخصصة لها في الميزانيات السابقة، مع أن تلك المبالغ لم تكن منخفضة إلى الحد الذي يبرر ذلك الترهل والتراجع المشين...
يقول وزير المالية في تصريح لصحيفة عكاظ، الخميس الماضي، إن سمو ولي العهد قد طلب من الوزراء بعد جلسة الميزانية العمل على تنفيذ المشاريع بالسرعة المطلوبة. وأضاف الوزير العساف أن الكرة الآن في مرمى الوزارات المعنية بتنفيذ المشاريع المعتمدة...
أنا لا أفهم استمرارنا في استحثاث نخوة الوزراء من أجل القيام بمهامهم الأساسية وكأن المسألة لا تزيد عن مزاج معالي الوزير، إذا كان جيداً وعالياً صلح حال الناس ونفذت المشاريع التي تخدمهم، وإذا لم يكن مزاج معاليه جيداً فسد حال الناس وتعطلت أمورهم...
وحين يقول وزير المالية إن الكرة أصبحت في مرمى الوزراء، فإن ذلك صحيح، وهي في مرماهم منذ كانوا وزراء ومنذ كانت هناك وزارات، ولكن عندما توجد كرة ويوجد مرمى، فلا بد أن يوجد أيضاً حكم يتابع الكرة، يستطيع أن يطلق صافرته عند ارتكاب الخطأ، ويستطيع أيضاً أن يشهر بطاقاته الصفراء والحمراء إذا لزم الأمر...
إن هذه المبالغ الكبيرة المخصصة للوزارات، إما أن تكون بوابة لنهضة تنموية جديدة، وإما أن تكون بداية لطفرة فساد جديدة في عدم وجود المحاسبة الدقيقة وتطبيق الأنظمة والجزاءات على المتلاعبين... إن الحال لا يحتمل مزيدا من العبث، ولا مزيدا من الصلف والتظاهر بالفساد وعلى الجميع أن يفهم هذه الحقيقة جيداً، وإلا فالقادم أسوأ...


*******************************

الميزانية، وما يهم المواطنين: حتى لا تنسى وزارة المالية!

قينان الغامدي
أسعدني بيان الميزانية السنوية وأرقامها خاصة وأنها تتضمن مشاريع تنموية ضخمة وأنها ـ أقصد الميزانية ـ تعد أفضل ميزانية تتضمن فائضاً هو الثاني من حيث الضخامة في تاريخ الميزانية السعودية، على الرغم من أنني كنت أتوقع وغيري كثيرون توقعوا ـ بعضهم من العوام في الفهم المالي مثلي وبعضهم من المختصين ـ أن يكون الفائض أكبر من هذا الفائض المعلن وأضخم، بل أضعاف ما تم إعلانه في الميزانية، وهذا على كل حال هو حساب "البدو" الذي سبق أن كتبت عنه مقالاً هنا في ظل غياب الحقائق التي من المفترض أن تعلنها وزارة المالية، أما وقد أعلنت الأرقام الحقيقية التي تناولها المتخصصون بالتحليل والتوضيح الذي لم أفهم معظمه، ومثلي فيما أعتقد كثير من المواطنين الذين لا يمكنهم فهم كثير من مصطلحات المتخصصين في شؤون الاقتصاد والمال من فاعلية وكفاءة وطفرة ثانية، وميزان مدفوعات، وناتج محلي وتصنيف ائتماني... إلخ ولا أعتقد أنه مطلوب من هؤلاء الكثرة غير الفاهمة في التحليل أن تجهد نفسها في البحث والتقصي لأن الذي يهمها هو النتائج التي ستتحقق على الأرض، فالمواطن لا يهمه أن يقول المحللون سواء فهم أو لم يفهم إن ميزان المدفوعات مرتفع، وإن الناتج المحلي مرتفع، وإن الفائض مرتفع، وهو لا يجد خدمات متميزة في مجالات الصحة والتعليم والطرق والضمان الاجتماعي... إلخ، لذا فإنني على ثقة أن تركيز الأغلبية الساحقة كان على أرقام وأسماء المشاريع التي تضمنتها الميزانية وهي مشاريع لا شك مفرحة وتمثل إضافة نوعية لما هو موجود سابقاً في ميدان الخدمات الضرورية التي يحتاجها الناس.
وفي مساء الأربعاء الماضي أطل وزير المالية من على شاشة القناة الأولى إطلالة كانت ملفتة، لا لما تضمنته من حديث إيجابي وبشائر سارة عن الميزانية فحسب، ولكن لأن الوزير أعلن للناس أن ولي العهد أبلغ الوزراء عقب جلسة الميزانية أنه ـ ما عندكم عذر ـ وأنه لابد من تنفيذ المشاريع بالسرعة المطلوبة. وأكد الوزير أن الأمير عبدالله لن يقبل أي عذر لتأخير تنفيذ المشاريع الواردة في الميزانية.
ولعل هذا الكلام هو أهم ما يهم المواطنين من كلام الدكتور العساف عن المشاريع التي ينتظرونها، والتي تضمنت الميزانية جزءاً منها، والأهمية تكمن في أن وزير المالية نفسه هو الذي يعلن توجيه ولي العهد للوزراء لأن المواطنين يسمعون ويقرؤون عن الشكوى الدائمة للوزارات والمصالح من وزارة المالية ذاتها، فهي التي تؤخر صرف الاعتمادات، وهي التي تلغيها وهي التي تفعل ما تريد ـ كما يقال ويشاع وينشر أحياناً ـ لذا فإن على جميع الوزارات أن تضع هذا الكلام الذي أعلنه الدكتور العساف "أكليشة" على خطاباتها المرسلة من قبلها إلى وزارة المالية فيما يتعلق بالاعتمادات وصرف المستحقات، لأن دوامة العمل قد تفضي إلى نسيان هذا التوجيه المهم الذي لابد من تكريسه بتكراره مع كل خطاب حتى لا تنسى وزارة المالية!.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19