LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2004, 11:59 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
بحر
عضو خبير
 

إحصائية العضو







افتراضي وش على وزير تعليم لا وبعد وزير الداخليه

السلام عليكم
شدني هذا الموضوع وهو أنه (((((( كان ديفيد بلانكيت أكثر وزير للتعليم تميزاً في تاريخ بريطانيا الحديث، بعد أن شغل ذلك المنصب خلال الولاية الأولى لحكومة حزب العمال البريطاني بزعامة توني بلير، فاستحق الترقية وصار وزيرا للداخلية... بلانكيت هذا أعمى تماما، وهو دليل حي على أن الإعاقة لا تمنع الشخص الموهوب من أن يتفوق على من يحسبون أنفسهم أسوياء جسديا ونفسيا... ولكن المسكين يصارع هذه الأيام للبقاء في منصبه بعد سلسلة من الفضائح، كان أولها افتضاح أنه خطف عشيقة موظف عنده في وزارة التعليم ثم هجرها، ومنح عشيقها الأصلي ترقية لشراء سكوته، ثم اتضح أن لديه طفلا من عشيقة لازمته نحو ثلاث سنوات... وهذه ما فيها شيء بمقاييس الغربيين... ولكن الطامة التي سـ"تجيب خبره" وتقضي عليه، هو أنه سمح لتلك العشيقة باستقدام خادمة من الفلبين متخطيا الإجراءات المعتادة والمتشددة التي كان هو شخصيا قد أمر بها بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر الأغبر.. فبعد 19 يوما فقط من تقديمها الطلب كانت الفلبينية قد نالت تأشيرة الدخول بل الإقامة الدائمة في بريطانيا... مسكين وزير الداخلية البريطاني الذي قد يفقد وظيفته بسبب تأشيرة واحدة، وعندنا يستطيع شخص عادي أن يحصل على تأشيرات لجيش جرار من الأجانب ويتاجر فيهم: الـ"فيزا" الواحدة بكذا ألف، وتعطيني في الشهر مبلغا مقطوعا، أما إذا أردت نقل الكفالة إلى جهة أخرى فتعطيني ما يعادل راتبك في سنة.
أمر وزير الداخلية البريطاني هين مقارنة بوزيرة شؤون الهجرة في كندا، جودي سجرو، التي اقتحمت مكتبها ذات يوم فتاة رومانية رائعة الجمال وقالت لها إن السلطات تريد إبعادها لأنها دخلت البلاد بطريقة تخالف القوانين، وانتهى الأمر بمنحها حق الإقامة في كندا نظير أن تشارك في الحملة الانتخابية للسيدة جودي وتسهم في إسعاد جماهير الناخبين... وكما قلنا فقد كانت تلك الرومانية جميلة، وفوق هذا فقد كان مجال تخصصها الرقص من غير هدوم... وتشجع كندا هجرة أصحاب العقول إليها وتحرص على استقطاب أصحاب الكفاءات من المهنيين، واتضح أن الوزيرة الهمامة وضعت راقصات الستريبتيز (وهو نوع من الرقص تخلع فيه الراقصة ملابسها على دفعات وتخلع معها بالضرورة رداء الحياء)... وضعتهن ضمن قائمة المهنيين الذين تحتاج إليهم كندا... وفي عام 2003م وحده حصلت 661 راقصة من ذلك الصنف على حق الإقامة في كندا (مقابل 900 طبيب وأستاذ جامعي في تلك السنة نفسها)... ولم يكن مستغربا أن كل أولئك الراقصات كن من رومانيا ومولدافيا والجمهوريات العشوائية التي نجمت عن تفكك الاتحاد السوفيتي... وبالطبع فإن معظم "المهنيات" اللاتي استقدمتهن كندا للرقص في أنديتها الليلية اكتشفن أن الدعارة تعود عليهن بمكاسب أكثر من التعري في بلد صيفه شتاء، دون أن تستر أجسادهن حتى ورقة شجرة القبقب التي تزين العلم الكندي.
والحمد لله على كل حال، فعلى الرغم من أن الفساد متوفر لدينا بالطن المتري إلا أن الأمور لم تصل بنا إلى استيراد الراقصات وفتيات الليل... ربما إلا على نطاق محدود وللاستخدام الشخصي.))))))
لا تعليق !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! أخوكم بحر ،،،



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:56 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8