عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 15-12-2004, 01:36 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
لماذا لا يعترف وزراؤنا بمشاكلنا؟

عبدالله ناصر الفوزان
من تابع منكم صحفنا المحلية هذه الأيام فلا بد أنه قد لفت نظره ذلك الإعلان مدفوع الثمن الذي دأبت شركة الكيميائية على نشره في عدد من صحفنا المحلية على صفحة كاملة ووضعت له عنواناً عريضاً هو "تصريح وإيضاح"، وشركة (الكيميائية) لمن لا يعرفها شركة مساهمة تتعامل في استيراد الأدوية وبيعها. ومن الإعلان الذي نشرته يتضح أنها واجهت مشكلة كبرى بسبب انخفاض سعر صرف الدولار وإصرار وزارة الصحة على عدم تعديل أسعار الأدوية التي تستوردها الشركة من الدول الأوروبية بما يتناسب مع انخفاض سعر صرف الريال أمام اليورو، وهذا جعلها فيما يبدو تتكبد خسائر كبيرة، ولذا أوضحت الشركة لمساهميها في الإعلان ذلك وأبلغتهم أنها اشتكت وزارة الصحة لديوان المظالم وهي تتطلع إلى أن يكون حكم الديوان لصالحها وصالح مساهميها.
وشركة الكيميائية نموذج لجهات عديدة تستورد الأدوية وغير الأدوية تضررت من ارتفاع صرف اليورو أمام الدولار والريال منها شركة الدوائية وغيرها، وقد نشرت صحيفة الجزيرة في عددها الصادر يوم الأربعاء الماضي 19 شوال 1425هـ إفادة للدكتور ناجي الغزبلي عضو اللجنة الطبية بغرفة الرياض ذكر فيها أن خسائر الشركات السعودية المستوردة للأدوية نتيجة لارتفاع سعر اليورو أكثر من أربعمئة مليون ريال لعدم موافقة وزارة الصحة على تعديل أسعار الأدوية المستوردة من الدول الأوروبية بما يتفق ومبلغ فواتير شرائها وإصرارها على سعر متوسط لليورو خلال الثمانية عشر شهرا الماضية. وإذا كانت الحكومة ممثلة في وزارة الصحة قد خففت بعض الأعباء عن المواطن فيما يتعلق بأسعار الأدوية المستوردة من الدول الأوروبية على حساب الشركات المستوردة للأدوية فإنها لم ولن تستطيع ذلك بالنسبة للبضائع الأخرى ولذلك فإن المواطن هو الآخر قد تضرر ضررا كبيرا من ارتفاع سعر صرف اليورو أمام الدولار، مما يعني أننا نواجه مشكلة كبيرة مثل غيرنا من المجتمعات التي تربط حكوماتها عملاتها بالدولار.
لكن هناك فرقاً بيننا وبين بعض المجتمعات الأخرى، ولعل من تابع منكم وسائل الإعلام لاحظ تلك التذمرات الصادرة من وزراء في دول في شرق آسيا ترتبط عملاتها مثلنا بالدولار، فقد كان وزراء تلك الدول يعبرون عن سخطهم من استمرار الدولار في الانخفاض ويلمحون إلى خسائر مجتمعاتهم من جراء هذا الانخفاض بأسلوب احتجاجي يفهم منه توجيه اللوم للولايات المتحدة وإفهامها بطريقة غير مباشرة أنه من الصعب أن تظل تلك الدول تتفرج على عملاتها وهي تتدحرج مع تدحرج الدولار لارتباط سعر صرفها بسعر صرفه، وهذا تهديد واضح بأن دولهم قد تعيد النظر في الارتباط بالدولار بما يترتب على ذلك من أمور كثيرة قد تضر بالدولار وبالاقتصاد الأمريكي، أما عندنا فالوضع مختلف فوزراؤنا ليسوا فقط لا يحتجون ولا يتذمرون بل هم يهونون من المشكلة كثيرا وأحياناً لا يعترفون بها.
هذا محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي تعرض عليه الصحافة المشكلة وتطلب رأيه فيها فيقدم إجابة نفهم منها أنه لا يرى وجود مشكلة بالمرة وأن ((الريال مستقر على الرغم من انخفاض الدولار)) أما وزير المالية فقد هون من المشكلة كثيرا عندما سئل عنها إذ قال: ((إن التأثير السلبي محدود لأن معظم السلع المستوردة مقيمة بالدولار وتأثيرها على الأسعار محدود)). أما وزير البترول الذي يعتبر أحد المعنيين بالمشكلة أو على الأصح يفترض أنه أكثر الجميع اهتماماً بها لكوننا نبيع بترولنا حاليا بالدولار، وهذا من أهم الأسباب التي تجعلنا نربط سعر صرف الريال بسعر صرف الدولار، أقول أما وزير البترول فلم ينتظر من يسأله عن أسباب تمسكنا بالدولار كعملة لبيع بترولنا مع انخفاضه المتواصل الذي وصل إلى أكثر من 50% أمام العملات العالمية الرئيسية الأخرى، فقد أجاب على هذا السؤال المفترض في خطاب له ألقاه في مؤتمر التغيرات النفطية والاقتصادية في الشرق الأوسط الذي عقد منذ عدة أيام في لندن فقال: ((لا نرى فرقا كبيرا إذا تحولنا إلى عملة أخرى أو إلى سلة عملات، قالت جميع فرق المحللين الاستراتيجيين إنه ليس هناك ما يدعو للتغيير))، وهكذا فإن معاليه يقول على لسان المحللين طبعا إنه ليس هناك ما يدعو للتغيير، أي أنه ليس هناك مشكلة تدعو للتغيير، ويقول إنه لا يرى وجود فرق بين البيع بالدولار أو بسلة عملات، وهذا الذي يقوله معاليه لافت للنظر، فالمشكلة موجودة وكبيرة لأن السلع التي نستوردها بالعملات التي ارتفع سعر صرفها أمام الريال أكثر من 50% من جملة السلع التي نستوردها، أما الفرق فهو أوضح من الشمس في وضح النهار.
وهكذا كما رأيتم فإن المشكلة موجودة وواضحة وكبيرة ومع هذا لا يعترف بها وزراؤنا أو على الأقل يهونونها، وهذا نموذج لمشاكل أخرى دأب وزراؤنا على عدم الاعتراف بها أو على التهوين من شأنها، وهذا عكس ما يحدث في الدول الأخرى التي يُبرز فيها وزراؤها مشاكلها ولا يستهينون بها وهم يفعلون ذلك لإدراكهم أن ذلك ـ أي الاعتراف بالمشاكل ووضعها في حجمها الصحيح ـ هو أول خطوات الحل السليم.
أن يداري المسؤولون على مشكلات هم مسؤولون عن أسبابها فهذا أمر مفهوم ولكن أن يهونوا من مشكلات تعرضت لها بلدانهم نتيجة لسياسات بلدان أخرى كحال مشكلة انخفاض الدولار فهذا غير مفهوم، إذ المفروض في تلك الحالة إبراز المشكلة وتوجيه العتاب وبقوة للمتسببين فيها والعمل على تلافي أضرارها، فلماذا يا ترى لا يعترف وزراؤنا بمشاكلنا؟.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
قديم(ـة) 17-12-2004, 09:46 PM   #2
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,566
قوة التقييم: 0
الفرزدق is on a distinguished road
الاعتراف بالمشكلة يستوجب حلها..

وعدم حل المشكلة مع التصريح بوجودها يعني إثارة الأسئلة حول المصروفات والخطط وسير العمل..

وهذا بالضبط ما لا يريده الوزراء..


بأي حق يجلس رجل لا يريده كل أفراد الدولة ليجلس على كرسي الوزارة فيهب ويمنع..؟؟

ولماذا يختاره رئيس مجلس الوزراء..؟؟

فهو يخدم الشعب لا رئيس المجلس..

لم يختاره المواطن.. فلماذا يعبأبه..؟؟
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19