عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 02-01-2005, 07:37 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
ارفعوا هذه المعاناة عن المواطنين

التاريخ: الأحد 2005/01/02 م

عابد خزندار

أريد أن أعيد هنا نشر خبر نشرته صحيفة الاقتصادية في عددها رقم 4069 الصادر بتاريخ 19/10/1425هـ الموافق 1/12/2004م جاء فيه أن الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية قلل فيه من تأثير انخفاض الدولار على الاقتصاد السعودي واصفاً هذا التأثير بالمحدود، وقال إن هناك تأثيراً إيجابياً وتأثيراً سلبياً وأن التأثير السلبي محدود على أسعار السلع المستوردة باعتبار أنها مقومة بالدولار، وقد علقت على ما قاله بالرجوع إلى تقرير مديرية الإحصاءات العامة عن الواردات خلال الربع الأول من عام 2004م الذي يوضح أن ما نستورده من دول أوروبا يمثل 33? من جملة الواردات في حين أن ما نستورده من الولايات المتحدة لا يزيد عن 15?، وأن ما نستورده من أوروبا ندفعه باليورو وليس بالدولار (صحيفة «الرياض» العدد الصادر في 6/12/2004م) ولأن الريال مرتبط بالدولار فقد انخفضت قيمة الريال بالنسبة لليورو بنفس النسبة التي انخفض بها الدولار، وقد وصل سعر اليورو الآن إلى 1.36 بعد أن كان 0.82 والدولار مرشح للانخفاض كما يتوقع كل الخبراء، ونشرت صحيفة «الرياض» في عددها رقم 13338 الصادر في 18/11/1425هـ الموافق 30/12/2004م هذا الخبر «عدلت وزارة الصحة ممثلة بإدارة الرخص الطبية وشؤون الصيدلة معدل تحويل عملة الريال إلى اليورو وحددته بـ 130,1 ريال لتعلن ارتفاع نسبة الأدوية المستوردة من الدول الأوروبية إلى نحو 38? ابتداء من مطلع شهر يناير من العام المقبل وتستمر إلى 18 شهراً قادماً، وتشكل هذه الأدوبة حوالي 40- 50? من الأدوية الموجودة في السوق..» وبالطبع فإن هذه الخطوة تمثل عبئاً ثقيلاً على المواطنين وخاصة الموظفين والمتقاعدين الذين تجمدت رواتبهم منذ عشرين عاماً، ولكم أن تتصوروا المبلغ الذي يصرفه المتقاعد الذي لا يزيد راتبه على 1500 ريال على أدوية القلب والشرايين (أنا شخصياً أصرف أكثر من 0051 ريال شهرياً وكل الأدوية التي أتناولها مستورة من أوروبا) فإلى متى تستمر هذه المعاناة، ولماذا لا ينتهي الربط بين الدولار والريال؟ وإذا أصرت وزارة المالية على هذا الربط (لأمر ما لا نفهمه) فليتها تقدم إعانة للمواطنين تقابل الانخفاض في قيمة الريال بالنسبة لليورو ومعظم العملات الأخرى كالين والجنيه الاسترليني، هذا دون أن ننسى معاناة الطلبة السعوديين الذين يدرسون في الخارج الذين يتقاضون رواتبهم بالريال السعودي، ولا بد أن موظفي السلك السياسي يعانون من نفس المشكلة، فحنانيك يا وزير المالية!!!

للمراسلة: abidkhazindar@alriyadh.com


*******************************************

البيروقراطية المتشددة غطاء للفساد المالي

عبدالله صادق دحلان*
البيروقراطية والفساد الإداري والمالي أصبحت سمة الإدارة في الدول النامية والتي تدخل في إطارها الدول العربية ورغم جميع المحاولات الصادقة والأمينة والهادفة إلى محاربة الفساد الإداري والمالي إلا أنه وللأسف يبدو لي أن قوة القائمين على الفساد الإداري والمالي تغلب على قوة الصادقين في محاربتهم. أو أن تفشي هذا المرض أصبحت من الصعب معالجته فهو مرض أخطر من مرض السرطان لأن مريض السرطان نهايته الموت ولكن سرطان الفساد ينتشر ولا يموت ونهايته كارثة على الأمة وعلى الاقتصاد وعلى القيادات السياسية، ومحاربته في الحقيقة تتطلب إلى تعاون مشترك بين الشعوب بصفة عامة والأجهزة الرسمية المعنية بالمراقبة في الدول. والفساد الإداري عادة يعقبه الفساد المالي وهو غطاء للفساد المالي. والبيروقراطية التي تدعي أحياناً الالتزام بحذافير النظام هي في الحقيقة فساد إداري لأن النظام لم يخلق لأن يضع التعقيدات لأفراد الشعوب ومن أسوأ أنواع تحريض الشعوب على قياداتها هو لجوء بعض المسؤولين التنفيذيين بتعقيد معاملات المواطنين وتأخير معاملات أصحاب الحقوق وقهر المظلومين ومعاملة المراجعين في معاملاتهم معاملة طالبي الصدقات وإذلال الفقراء والضعفاء وهو أسلوب يؤجج غضب الشعوب على قياداتها في الوقت الذي تغيب فيه الأجهزة الرقابية ويعطل دورها بل تعاني بعضها من فساد إداري بسبب تقاعسها من القيام بواجبها أو التغاضي عن أخطاء الآخرين.
وفي ظل جهل المواطنين بدور الأجهزة الرقابية الإدارية والمالية وفي ظل غياب الدور التثقيفي للمواطنين والمحفز لهم لإبداء رأيهم الصريح تجاه الخدمات المقدمة لهم يرضخ المواطن للفساد الإداري والمالي ويقبله مقتنعاً بأنه لا جدوى للاعتراض والرفض لأنه سيكون في النهاية هو المتضرر وكم من فساد إداري نراه نتيجة بيروقراطية المسؤول الذي لا يحترم المواطن المراجع الذي قدم من بعض القرى والمدن الأخرى وتحمل عناء السفر وتكلفته ليراجع في حق له أو رفع ظلم وقع عليه، ثم يفاجأ بأنه بمراجعته يفقد احترامه وتقديره ويزداد ألمه ومعاناته ويشعر وكأنه طالب لحق لا يستحقه أو متذلل لصدقة من لئيم لا يرحم أو يعطف. وهي معاناة العديد من المواطنين مع بعض المسؤولين التنفيذيين، ويعتقد البعض من المواطنين أن معاناتهم مع القيادة ! وهو في الحقيقة اعتقاد خاطئ وسأدافع عن رأيي هذا حتى لو أتهمني بعض المعارضين بأنني أنافق القيادة فيه، ولكنني مقتنع كل الاقتناع بما أقوله لأنني صاحب تجربة حقيقية وشخصية وعملية وحديثة مع بعض من المسؤولين التنفيذيين وبعض القيادات الحاكمة وأجزم بأنني وصلت إلى نتيجة وهي أن القيادات من الأسرة الحاكمة في المناطق أو في الوزارات المعنية بخدمة المواطنين أحرص وأفضل وأكثر تجاوباً وأكثر فعالية وأحسن خلقاً في التعامل مع المواطنين مقارنة مع أي مسؤول آخر سواءً على مستوى مدير قسم أو مدير إدارة أو مدير عام أو كيل وزارة أو وزراء في بعض الأحيان وفي بعض الحالات تستطيع أن تقابل أمير منطقة وتتحدث معه ويصعب عليك أحياناً رؤية وزير أو وكيل وزارة أو مدير عام ويتحججون أحياناً بكثرة انشغالهم وكثرة اجتماعاتهم أو عدم تواجدهم لكثرة أسفارهم وإن فاز الإنسان بشرف مقابلتهم فيكون ذلك فضل من الله. لكنك لا تتفاءل كثيراً فلغة الكبرياء عند البعض ولغة التفضل ولهجة الغطرسة تشعر المواطن الضعيف بأنه عبء على المسؤول، بالرغم من أن أي مسؤول مهما كبر حجمه أو مركزه أو مسؤوليته هو في خدمة المواطن سواءً كان أميراً في منطقته أو وزيراً في وزارته أو مديراً في إدارته.
أخي القارئ أعلم جيداً بأن التعميم صعب ولكن المعاناة في الحقيقة أصعب وأعلم جيداً بأن المواطنين الآخرين الذي يعانون من البيروقراطية الحكومية لا يتجرأون على رفع أصواتهم للشكوى عن معاناتهم خوفاً على مصالحهم لكنني سأكفيهم اليوم بمقالتي هذه وسأتكلم عن أولئك الذين يعانون حتى لو أدى الأمر إلى انعكاس ذلك سلباً على مصالحي وقد حدث ذلك ولكنني مستعد لأن أضحي بكل مصالحي مقابل أن يصل صوت كل مواطن يعاني من البيروقراطية والفساد الإداري في الجهاز الإداري.
ولولا وعد قد أعطيته لأحد أمراء المناطق الرئيسية بألا أكتب مادحاً له في الأسلوب والطريقة الحضارية والإنسانية والخلق الرائع في معاملته للمواطنين لكنت عازماً على كتابة مقالتي اليوم عن ذلك النموذج الإداري الفعال والعلاقة الحضارية المميزة بين الحاكم والمواطن ابتداء من سياسة الباب المفتوح فعلاً والمطبقة على الواقع والفرصة متاحة للجميع لتقديم طلباتهم وشكواهم للأمير الذي فعلاً يطَّلع على كل معاملة يستلمها ويأخذ قراراً فعالاً ونافذاً ويكلف مسؤولاً من رجاله حالاً لمتابعة تنفيذ قراره وإفادته شخصياً فيما بعد ومتابعة صاحب المعاملة شخصياً والاتصال به أين ما كان لإفادته عن سير معاملته.. أي إدارة فعَّالة هذه؟ وأي أخلاق عالية في التعامل مع المواطنين هذه؟ أليست جديرة بأن يقتدي بها بقية المسؤولين الذين يتكتمون على معاملات الناس ويبيعون ويشترون بها مقابل إنهاء معاملاتهم أو صرف حقوقهم أو تعويضاتهم؟
أخي المواطن أرجو ألا تحكم علي بالمبالغة لكنني تابعتها شخصياً ولم أكن من أصحاب الحاجات أو المعاملات وقارنتها بزياراتي لبعض المسؤولين التنفيذيين في بعض الوزارات وفي نفس اليوم فوجدت الفرق وأيقنت أن من أسباب التذمر والتضجر لدى المواطنين معاملة المسؤولين التنفيذيين. ولو كنت من أصحاب القرار لكلفت الأجهزة الرقابية الإدارية والمالية بتكليف أجهزتها لمتابعة شكاوى المواطنين وتقييم سلوك المسؤولين ووضع صناديق للشكاوى وإبداء الرأي في كل مرفق حكومي له صلة بمعاملات المواطنين أو تخصيص خدمة إلكترونية لعامة المواطنين متخصصة بالشكاوى والاقتراحات تشرف عليها الأجهزة الرقابية ووضع بعض المسؤولين التنفيذيين من ذوي السلوك والخلق غير السوي تحت مراقبة الأجهزة الإدارية. متمنياً على صاحب القرار أن يُحدث التغيير الدوري في القيادات التنفيذية كل فترة زمنية محددة لا تتجاوز الأربع سنوات وإلا ستتحول بعض القيادات التنفيذية إلى تماسيح مفترسة، وإذا كان هناك تطوير للإدارة والأجهزة الإدارية فمن الأجدى أن يكون التطوير متضمناً رأي المواطن الموجهة له الخدمة وليس فقط رأي المسؤول الإداري مقدم الخدمة.
وإذا كان لي نصيحة للمواطنين الذين يعانون فإنني أُؤكد لهم بأن أبواب القيادة الحاكمة مفتوحة وعلى كل مظلوم أن يتوجه لولي الأمر مباشرةً إذا عجز في إنجاز موضوعه ولا مكان للخوف من ظلم أي مسؤول إداري فهو قد عُين في موقعه لخدمة المواطنين أولاً وأخيراً.

*كاتب اقتصادي سعودي
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19