عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-03-2010, 01:07 AM   #51
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
البلد: (( دار الإسلام ))
المشاركات: 1,662
قوة التقييم: 0
السموأل is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها abo khaled28 مشاهدة المشاركة
الله المستعان
أنا ذكرت الحديث ولم أتكلم وأقل أن الجبيلان كذاب
كلامك هذا إثبات أنك صاحب هوى
الجاهل يتعلم فيتمسك بما تعلم
ولكن صاحب الهوى ليس لي إلا أن أستعيذ
قلت لك القاعدة وأنت المطالب وليس أنا
وأعوذ بالله من الهوى

إذا لم تستطتع شيئاً فدعه (***) و جاوزه إلى ماتستطيعوا

صاحب الهوى هو أنت و ردودك هنا البيان الوافي



ما دمت لا تملك أدلة على إفتراءاتك فلماذا من الأساس
تتفوه بما لا تملك زممه .؟؟ !!
عجيب لكن هذا ديدنكم القول بغير علم و برهان
بل القول بحسد و بهتان لكل من أشتهر من المسلمين


أخيراً بما أنك عجزت أن تجد مدخل على الشيخ سليمان الجبيلان
أو أن تأتي بنصوص من الكتاب و السنة تبين بطلان نهجه

فلا أظن أن هناك داعي لمواصلة الكلام معك و خصوصاً
أنك خرجت في الأخير شخص مدعي يرمي الكلام جزافاً
و يكذب و ينمق كذبته ..

و الحمد لله أن كرم الشيخ الجبيلان عنك و أمثالك
فقلب سحركم عليكم و أظهركم بمظهر البعيدين عن السنة
و أظهر لنا الشيخ من أهل السنة


السموأل غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 17-03-2010, 01:21 AM   #52
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 1,928
قوة التقييم: 0
سواااااح is on a distinguished road
ازين ششي ينتهي هالبرناااااااااامج البااااااايخ بصراحه
سواااااح غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-03-2010, 07:22 AM   #53
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 1,704
قوة التقييم: 0
abo khaled28 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها السموأل مشاهدة المشاركة
إذا لم تستطتع شيئاً فدعه (***) و جاوزه إلى ماتستطيعوا

صاحب الهوى هو أنت و ردودك هنا البيان الوافي



ما دمت لا تملك أدلة على إفتراءاتك فلماذا من الأساس
تتفوه بما لا تملك زممه .؟؟ !!
عجيب لكن هذا ديدنكم القول بغير علم و برهان
بل القول بحسد و بهتان لكل من أشتهر من المسلمين


أخيراً بما أنك عجزت أن تجد مدخل على الشيخ سليمان الجبيلان
أو أن تأتي بنصوص من الكتاب و السنة تبين بطلان نهجه

فلا أظن أن هناك داعي لمواصلة الكلام معك و خصوصاً
أنك خرجت في الأخير شخص مدعي يرمي الكلام جزافاً
و يكذب و ينمق كذبته ..

و الحمد لله أن كرم الشيخ الجبيلان عنك و أمثالك
فقلب سحركم عليكم و أظهركم بمظهر البعيدين عن السنة
و أظهر لنا الشيخ من أهل السنة




منظومة القواعد الفقهية
شرح الشيخ سعيد بن ناصر الشثري
الأصل في العبادات التحريم

وليس مشـروعا مـن الأمـور غيرُ الذي في شرعنا مذكور

هذا فيه قاعدة: الأصل في العبادات التحريم. فلا يجوز للإنسان أن يتعبد لله -عز وجل- بعبادة، إلا إذا ورد دليل من الشارع بكون تلك العبادة مشروعة. ولا يجوز لنا أن نخترع عبادات جديدة، ونتعبد الله -عز وجل- بها، سواءً عبادة جديدة في أصلها، ليست مشروعة، أو نبتدع صفة في العبادة ليست واردة في الشرع، أو نخصص العبادة بزمان أو مكان.

كل هذا من البدع المحرمة في الشريعة، ودليل تحريم البدع، وعدم جواز التعبد -عبادة الله -عز وجل- بها- قوله سبحانه: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ فالأصل الاتباع. وقوله -جل وعلا-: وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وقوله سبحانه: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ وقوله -عز وجل-: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ .

فالتشريع حق خاص بالله -عز وجل- ويدل على ذلك -من السنة- حديث عائشة الصحيح: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو رد وفي رواية: من عمل عملا ليس عليه أمرنا، فهو رد وفي حديث العرباض أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة كما في النسائي.

إذا تقرر ذلك، فإن هذه القاعدة قاعدة عظيمة، تحصل بها حماية الشريعة من التحريف والتبديل. فإنه لو قيل بجواز اختراع عبادات جديدة، لكان ذلك وسيلة إلى تبديل الشريعة، ووسيلة إلى وصف الشريعة بكونها ناقصة، وأننا نأتي نكملها ونزيد فيها، ووسيلة إلى الطعن في كون النبي -صلى الله عليه وسلم- خاتما للأنبياء والرسل.

ومن أمثلة العبادات غير المشروعة: ما يفعله بعض الناس من التقرب لله -عز وجل- بالتصفيق أو بالرقص والغناء، هذه إذا فُعلت على جهة العبادة تكون بدعة مخالفة للشريعة. ومثل الاحتفال برأس السنة، أو الاحتفال بالمولد النبوي، ومثل ذلك أيضا: إذا كان العمل لم يرد فيه إلا دليل ضعيف، فإنه يحكم بكونه بدعة؛ لأنه لا يصح تقرير عبادة جديدة بواسطة الحديث الضعيف. مثل الحديث الوارد في صلاة التسبيح.

وإذا نذر الإنسان عبادة غير مشروعة، فإن نذره لا ينعقد، ولا يجب عليه الوفاء بذلك النذر، ولا يجب عليه كفارة. ودليل ذلك أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رأى رجلا واقفا في الشمس فسأل عنه فقيل: هذا أبو إسرائيل. نذر أن يقوم في الشمس، ولا يقعد ولا يستظل، وأن يصوم. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: مروه أن يقعد ويستظل، وأن يتم صومه فأمره بالوفاء بنذر العبادة المشروعة، وهو الصوم، ونهاه عن الوفاء بنذر العبادة غير المشروعة، وهي الوقوف وعدم الاستظلال، ولم يأمره بالكفارة.

إذا تقرر ذلك، فقد يأتي الفعل غير المشروع زيادة على الفعل المشروع، فيكون أصل الفعل مشروعا، ولكن الزيادة ليست مشروعة، فحينئذ الزيادة لا شك أنها باطلة. ولكن هل تعود على أصل الفعل بالإبطال؟

نقول: الأفعال على صنفين:

الصنف الأول: ما تكون الزيادة متصلة بالمزيد عليه، فحينئذ تبطله الزيادة، تبطل المزيد عليه.

مثال ذلك: من صلى الظهر خمس ركعات، فإن صلاته كلها باطلة؛ لأن الركعة الزائدة متصلة بالأربع.

النوع الثاني: زيادة منفصلة، فحينئذ لا تعود على أصل الفعل بالإبطال.

مثال ذلك: من توضأ أربع مرات أربع مرات، فالمرة الرابعة بدعة، لكن لا تعود على الغسلات الثلاث بالإبطال؛ لكونها منفصلة عنها. نعم.







رسالة لطيفة في أصول الفقه
شرح الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان
قواعد وضوابط فقهية أخذها الأصوليون من الكتاب والسنة


القاعدة الثامنة
الأصل في العبادات الحظر إلا ما ورد عن الشارع تشريعه
والأصل في العادات الإباحة إلا ما ورد عن الشارع تحريمه

القاعدة الثامنة: من ذلك قولهم: الأصل في العبادات الحظر، إلا ما ورد عن الشارع تشريعه، والأصل في العادات الإباحة، إلا ما ورد عن الشارع تحريمه.

طيب، هاتان قاعدتان في قاعدة واحدة، الأصل في العبادات الحظر، إلا ما ورد عن الشارع تشريعه، يعني العبادة بابها مغلق، فلا عبادة إلا ما شرعها الرسول -صلى الله عليه وسلم-؛ لأن الله -جل وعلا- قال: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّه

والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ولا ريب أن العبادة اللي ما عليها شرع الرسول -صلى الله عليه وسلم- عبادة مردودة على صاحبها، هذه الجزئية الأولى.

الجزئية الثانية، قال: الأصل في العادات الإباحة، إلا ما ورد عن الشارع تحريمه. المراد بالعادات: جمع عادة وهي ما استقر في النفوس السليمة والفطر، أو والطبائع المستقيمة من المعاملات، سواء كانت معاملة الإنسان مع نفسه، أو كانت معاملة الإنسان مع غيره.

فالأصل في العادات اللي تستقر في النفوس السليمة، والطبائع المستقيمة، أما الطبائع المنحرفة فلا عبرة بها، فما عليه الناس من عادات في أكلهم، وشربهم، ونومهم، ومجالسهم، واستقبالهم لضيوفهم، ومراكبهم، وما إلى ذلك، كل ما استقر عليه الناس من عادة، فالأصل في هذه العادات الإباحة.

وإذا قلنا الأصل الإباحة، ما يجي واحد يطالبنا بالدليل، ما يطالبنا بالدليل، إذا كانت عادة الناس مثلا في بلد ما أنهم يستقبلون الضيف على طريقة، ويقدمون له الطعام بطريقة، وبلد آخر يستقبلونه بطريقة مثلا، ويقدمون له الطعام بطريقة ما، يقال: لا لهؤلاء ولا لهؤلاء، أين الدليل على ما تعملون؟ لأيش؟

لأن الأصل في العادات الإباحة، طيب أيش الدليل ؟

الدليل ما ثبت في صحيح مسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: أنتم أعلم بأمور دنياكم قاله الرسول -صلى الله عليه وسلم- في موضوع تأبير النخل، لما قال لهم التلقيح هذا ما يلزم، أنه يوضع للنخلة الأنثى شيء من طلع الذكر، فبحكمة الله تعالى لا بد يوضع فيه شيّص النخل، صار كله شيصا، فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: أنتم أعلم بأمور دنياكم

إذن هذه القاعدة، تدل على أن ما عليه الناس في أمور دنياهم، أن الأصل فيه الإباحة، نعم، كيف ؟

ما يحتاج دليل؛ لأن الأصل الإباحة، لكن تأييد أيضا، لأن الشيء قد يكون أصله الإباحة، ويجي في الشرع إباحته أيضا، أو الدلالة على إباحته أيضا، فهذا المقصود.

يقول المؤلف: إلا ماورد عن الشارع تحريمه، كشرب الدخان مثلا، أو اختلاط النسا بالرجال، وكل ما يتعوده الناس، ويعتادونه مما يخالف نصوص الشريعة، لا يحكم عليه بالإباحة.

فلو اعتاد مجتمع من المجتمعات أنه إذا حصل مناسبة يعني عزيمة، دعوة يختلط الرجال بالنساء، نقول: الأصل الإباحة؟ لا؛ لأنه ورد عن الشرع تحريم اختلاط النسا بالرجال.

لو مثلا وجد في مجتمع عادة أن الرجال يتشبهون بالنساء، يتشبهون بالنساء، يحلقون لحاهم، يسبلون الثياب، هنا الرجال صاروا هم الذين يسبلون الثياب، والمرأة هي التي ترفع ثوبها، العكس، تشبهوا، فهذا لا عبرة به؛ لأنه معارض للشرع.

الشيخ هنا ذكر تعليلين انتبهوا لهما: التعليل الأول يروح للجزئية الأولى، والتعليل الثاني يروح للجزئية الثانية، وهذا يسمى عند البلاغيين: لف ونشر مرتب، لف ونشر مرتب، أن الأول للأول، والثاني للثاني، لو قلت مثلا: جاءني زيد وعمرو، فأعطيتهما كتابا وقلما، الكتاب لمن؟ لزيد، والقلم لعمرو، هذا معنى اللف والنشر المرتب.

أيش تعليل أن الأصل في العبادات الحظر؟

قال: لأن العبادة ما أمر به الشارع أمر إيجاب، أو استحباب، فما خرج عن ذلك، فليس بعبادة.

طيب، شوف الآن التعليل الثاني، أين يروح؟ ولأن الله خلق لنا جميع ما على الأرض؛ لننتفع به بجميع أنواع الانتفاعات، إلا ما حرمه الشارع علينا فهمتم هذا.

إذن التعليل الأول للأول، و التعليل الثاني للثاني، طيب.

قوله: فما خرج عن ذلك فليس بعبادة، يعني بل هو بدعة، والبدعة في العبادة نوعان: النوع الأول: أن يتعبد بعبادة لم يشرعها الله ولا رسوله.

كأن يصلي صلوات غير مشروعة أصلا، أو يتعبد بعبادة جزئية، مثل بعض الناس يسجد سجدة منفردة بعد الصلاة، هذه لم يشرعها الله ولا رسوله.

النوع الثاني: أن يغير في صفة العبادة عما كانت عليه، يعني يأتي من عنده بصفة ليس لها أصل في الشرع، ومن أمثلة ذلك الأذكار الجماعية، أو التكبير الجماعي، أو التلحين في الأذان، أو غير ذلك، مما هو الأصل أنه عبادة، ولكنه بتصرفه هذا أخرج أو أدخل على العبادة صفة ليست منها.

ولهذا نص العلماء الذين يؤلفون في كتب البدع أن التلحين في الأذان أنه بدعة؛ لأن المؤذن أدخل في صفة الأذان ما ليس منها.





صعب عليك هذا الكلام
صعب عليك العلم ولا تريد العلم
تكره مثل هذا الكلام

أكرر وأقول القاعدة الشرعية التي ذكرها العلماء بعد استقراء نصوص الكتاب والسنة :
الأصل في العبادات الحظر إلا ما ورد عن الشارع تشريعه
والأصل في العادات الإباحة إلا ما ورد عن الشارع تحريمه


أنت المطالب بالدليل يا صاحب الهوى وليس أنا
abo khaled28 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-03-2010, 08:17 AM   #54
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
البلد: (( دار الإسلام ))
المشاركات: 1,662
قوة التقييم: 0
السموأل is on a distinguished road
قبل الإجابة *ما حررنا موضع النزاع الاول إلى الأن*

هل الشيخ الجبيلان من مشائخ و دعاة اهل السنة و الجماعة ؟؟*
فإن كانت الاجابة بـ ( لا )*
فأين اقواله التي - تزعم - انها تُخرجه من دائرة السنة و الجماعة ؟؟

لم ننتهي من هذا حتى نباشر نزاع جديد*


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها abo khaled28 مشاهدة المشاركة
منظومة القواعد الفقهية
شرح الشيخ سعيد ؟؟ بن ناصر الشثري
الأصل في العبادات التحريم

وليس مشـروعا مـن الأمـور غيرُ الذي في شرعنا مذكور

هذا فيه قاعدة: الأصل في العبادات التحريم. فلا يجوز للإنسان أن يتعبد لله -عز وجل- بعبادة، إلا إذا ورد دليل من الشارع بكون تلك العبادة مشروعة. ولا يجوز لنا أن نخترع عبادات جديدة، ونتعبد الله -عز وجل- بها، سواءً عبادة جديدة في أصلها، ليست مشروعة، أو نبتدع صفة في العبادة ليست واردة في الشرع، أو نخصص العبادة بزمان أو مكان.

كل هذا من البدع المحرمة في الشريعة، ودليل تحريم البدع، وعدم جواز التعبد -عبادة الله -عز وجل- بها- قوله سبحانه: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ فالأصل الاتباع. وقوله -جل وعلا-: وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وقوله سبحانه: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ وقوله -عز وجل-: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ .

فالتشريع حق خاص بالله -عز وجل- ويدل على ذلك -من السنة- حديث عائشة الصحيح: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو رد وفي رواية: من عمل عملا ليس عليه أمرنا، فهو رد وفي حديث العرباض أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة كما في النسائي.

إذا تقرر ذلك، فإن هذه القاعدة قاعدة عظيمة، تحصل بها حماية الشريعة من التحريف والتبديل. فإنه لو قيل بجواز اختراع عبادات جديدة، لكان ذلك وسيلة إلى تبديل الشريعة، ووسيلة إلى وصف الشريعة بكونها ناقصة، وأننا نأتي نكملها ونزيد فيها، ووسيلة إلى الطعن في كون النبي -صلى الله عليه وسلم- خاتما للأنبياء والرسل.

ومن أمثلة العبادات غير المشروعة: ما يفعله بعض الناس من التقرب لله -عز وجل- بالتصفيق أو بالرقص والغناء، هذه إذا فُعلت على جهة العبادة تكون بدعة مخالفة للشريعة. ومثل الاحتفال برأس السنة، أو الاحتفال بالمولد النبوي، ومثل ذلك أيضا: إذا كان العمل لم يرد فيه إلا دليل ضعيف، فإنه يحكم بكونه بدعة؛ لأنه لا يصح تقرير عبادة جديدة بواسطة الحديث الضعيف. مثل الحديث الوارد في صلاة التسبيح.

وإذا نذر الإنسان عبادة غير مشروعة، فإن نذره لا ينعقد، ولا يجب عليه الوفاء بذلك النذر، ولا يجب عليه كفارة. ودليل ذلك أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رأى رجلا واقفا في الشمس فسأل عنه فقيل: هذا أبو إسرائيل. نذر أن يقوم في الشمس، ولا يقعد ولا يستظل، وأن يصوم. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: مروه أن يقعد ويستظل، وأن يتم صومه فأمره بالوفاء بنذر العبادة المشروعة، وهو الصوم، ونهاه عن الوفاء بنذر العبادة غير المشروعة، وهي الوقوف وعدم الاستظلال، ولم يأمره بالكفارة.

إذا تقرر ذلك، فقد يأتي الفعل غير المشروع زيادة على الفعل المشروع، فيكون أصل الفعل مشروعا، ولكن الزيادة ليست مشروعة، فحينئذ الزيادة لا شك أنها باطلة. ولكن هل تعود على أصل الفعل بالإبطال؟

نقول: الأفعال على صنفين:

الصنف الأول: ما تكون الزيادة متصلة بالمزيد عليه، فحينئذ تبطله الزيادة، تبطل المزيد عليه.

مثال ذلك: من صلى الظهر خمس ركعات، فإن صلاته كلها باطلة؛ لأن الركعة الزائدة متصلة بالأربع.

النوع الثاني: زيادة منفصلة، فحينئذ لا تعود على أصل الفعل بالإبطال.

مثال ذلك: من توضأ أربع مرات أربع مرات، فالمرة الرابعة بدعة، لكن لا تعود على الغسلات الثلاث بالإبطال؛ لكونها منفصلة عنها. نعم.







رسالة لطيفة في أصول الفقه
شرح الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان
قواعد وضوابط فقهية أخذها الأصوليون من الكتاب والسنة


القاعدة الثامنة
الأصل في العبادات الحظر إلا ما ورد عن الشارع تشريعه
والأصل في العادات الإباحة إلا ما ورد عن الشارع تحريمه

القاعدة الثامنة: من ذلك قولهم: الأصل في العبادات الحظر، إلا ما ورد عن الشارع تشريعه، والأصل في العادات الإباحة، إلا ما ورد عن الشارع تحريمه.

طيب، هاتان قاعدتان في قاعدة واحدة، الأصل في العبادات الحظر، إلا ما ورد عن الشارع تشريعه، يعني العبادة بابها مغلق، فلا عبادة إلا ما شرعها الرسول -صلى الله عليه وسلم-؛ لأن الله -جل وعلا- قال: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّه

والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ولا ريب أن العبادة اللي ما عليها شرع الرسول -صلى الله عليه وسلم- عبادة مردودة على صاحبها، هذه الجزئية الأولى.

الجزئية الثانية، قال: الأصل في العادات الإباحة، إلا ما ورد عن الشارع تحريمه. المراد بالعادات: جمع عادة وهي ما استقر في النفوس السليمة والفطر، أو والطبائع المستقيمة من المعاملات، سواء كانت معاملة الإنسان مع نفسه، أو كانت معاملة الإنسان مع غيره.

فالأصل في العادات اللي تستقر في النفوس السليمة، والطبائع المستقيمة، أما الطبائع المنحرفة فلا عبرة بها، فما عليه الناس من عادات في أكلهم، وشربهم، ونومهم، ومجالسهم، واستقبالهم لضيوفهم، ومراكبهم، وما إلى ذلك، كل ما استقر عليه الناس من عادة، فالأصل في هذه العادات الإباحة.

وإذا قلنا الأصل الإباحة، ما يجي واحد يطالبنا بالدليل، ما يطالبنا بالدليل، إذا كانت عادة الناس مثلا في بلد ما أنهم يستقبلون الضيف على طريقة، ويقدمون له الطعام بطريقة، وبلد آخر يستقبلونه بطريقة مثلا، ويقدمون له الطعام بطريقة ما، يقال: لا لهؤلاء ولا لهؤلاء، أين الدليل على ما تعملون؟ لأيش؟

لأن الأصل في العادات الإباحة، طيب أيش الدليل ؟

الدليل ما ثبت في صحيح مسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: أنتم أعلم بأمور دنياكم قاله الرسول -صلى الله عليه وسلم- في موضوع تأبير النخل، لما قال لهم التلقيح هذا ما يلزم، أنه يوضع للنخلة الأنثى شيء من طلع الذكر، فبحكمة الله تعالى لا بد يوضع فيه شيّص النخل، صار كله شيصا، فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: أنتم أعلم بأمور دنياكم

إذن هذه القاعدة، تدل على أن ما عليه الناس في أمور دنياهم، أن الأصل فيه الإباحة، نعم، كيف ؟

ما يحتاج دليل؛ لأن الأصل الإباحة، لكن تأييد أيضا، لأن الشيء قد يكون أصله الإباحة، ويجي في الشرع إباحته أيضا، أو الدلالة على إباحته أيضا، فهذا المقصود.

يقول المؤلف: إلا ماورد عن الشارع تحريمه، كشرب الدخان مثلا، أو اختلاط النسا بالرجال، وكل ما يتعوده الناس، ويعتادونه مما يخالف نصوص الشريعة، لا يحكم عليه بالإباحة.

فلو اعتاد مجتمع من المجتمعات أنه إذا حصل مناسبة يعني عزيمة، دعوة يختلط الرجال بالنساء، نقول: الأصل الإباحة؟ لا؛ لأنه ورد عن الشرع تحريم اختلاط النسا بالرجال.

لو مثلا وجد في مجتمع عادة أن الرجال يتشبهون بالنساء، يتشبهون بالنساء، يحلقون لحاهم، يسبلون الثياب، هنا الرجال صاروا هم الذين يسبلون الثياب، والمرأة هي التي ترفع ثوبها، العكس، تشبهوا، فهذا لا عبرة به؛ لأنه معارض للشرع.

الشيخ هنا ذكر تعليلين انتبهوا لهما: التعليل الأول يروح للجزئية الأولى، والتعليل الثاني يروح للجزئية الثانية، وهذا يسمى عند البلاغيين: لف ونشر مرتب، لف ونشر مرتب، أن الأول للأول، والثاني للثاني، لو قلت مثلا: جاءني زيد وعمرو، فأعطيتهما كتابا وقلما، الكتاب لمن؟ لزيد، والقلم لعمرو، هذا معنى اللف والنشر المرتب.

أيش تعليل أن الأصل في العبادات الحظر؟

قال: لأن العبادة ما أمر به الشارع أمر إيجاب، أو استحباب، فما خرج عن ذلك، فليس بعبادة.

طيب، شوف الآن التعليل الثاني، أين يروح؟ ولأن الله خلق لنا جميع ما على الأرض؛ لننتفع به بجميع أنواع الانتفاعات، إلا ما حرمه الشارع علينا فهمتم هذا.

إذن التعليل الأول للأول، و التعليل الثاني للثاني، طيب.

قوله: فما خرج عن ذلك فليس بعبادة، يعني بل هو بدعة، والبدعة في العبادة نوعان: النوع الأول: أن يتعبد بعبادة لم يشرعها الله ولا رسوله.

كأن يصلي صلوات غير مشروعة أصلا، أو يتعبد بعبادة جزئية، مثل بعض الناس يسجد سجدة منفردة بعد الصلاة، هذه لم يشرعها الله ولا رسوله.

النوع الثاني: أن يغير في صفة العبادة عما كانت عليه، يعني يأتي من عنده بصفة ليس لها أصل في الشرع، ومن أمثلة ذلك الأذكار الجماعية، أو التكبير الجماعي، أو التلحين في الأذان، أو غير ذلك، مما هو الأصل أنه عبادة، ولكنه بتصرفه هذا أخرج أو أدخل على العبادة صفة ليست منها.

ولهذا نص العلماء الذين يؤلفون في كتب البدع أن التلحين في الأذان أنه بدعة؛ لأن المؤذن أدخل في صفة الأذان ما ليس منها.





صعب عليك هذا الكلام
صعب عليك العلم ولا تريد العلم
تكره مثل هذا الكلام

أكرر وأقول القاعدة الشرعية التي ذكرها العلماء بعد استقراء نصوص الكتاب والسنة :
الأصل في العبادات الحظر إلا ما ورد عن الشارع تشريعه
والأصل في العادات الإباحة إلا ما ورد عن الشارع تحريمه


أنت المطالب بالدليل يا صاحب الهوى وليس أنا
السموأل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-03-2010, 08:47 AM   #55
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,828
قوة التقييم: 0
سموالكاتب is on a distinguished road
الله يعين على أمي وصياحه إذا قضى البرنامج..
سموالكاتب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-03-2010, 03:24 PM   #56
عضو مميز
 
صورة مـرســال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 260
قوة التقييم: 0
مـرســال is on a distinguished road
ههههههههههههههههههههههههههههههه

قسم بالله اني رحمتكم كلكم ...
والله الشيخ احمد العجمي ما جاء للرس اكس بي واخذ معرف كل واحد وقاله وش رايك نحط البرنامج ذا ولا لا .
هو الحين مستانس ومبسوط وقاعد ببيته ولا هميتوه بشي وانتم تتهاوشون وهذا يسب البرنامج وهو ما طقلكم خبر ..
هو عنده رساله وده يقدمة للعام الاسلامي ( والغربي ) فكم سمعنا من مسلم جديد يدخل في الاسلام بسبب البرايم الاخير

والشباب والله ما قصروا .. والبرنامج ممتع ممتع ممتع ممتع لأبعد الحدود..
واللي بيشوفه بيستفــييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييد الشيء الكثير ..واللي مب شايفه محد ضربه على ايده وقاله تعال شف انت الخسران ..
وبالتوفيق لشباب زد رصيدك ( يـا عيــونـي )
__________________
[IMG]
[/IMG]

حقٌ يأبـى النسيـان ..
مـرســال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-03-2010, 03:22 AM   #57
عضو مميز
 
صورة мίşs.FяάωĻά الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 251
قوة التقييم: 0
мίşs.FяάωĻά is on a distinguished road
اليوم موضوعهم عن الانترنت

والعلاقات النتيه

مره موضوع مفيد جدا لا يفوتكم
мίşs.FяάωĻά غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-03-2010, 08:00 AM   #58
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
أنا صادق بكلامي

إذا نمت قبل عشر يمدين علي هالبرنامج

بعدين المشكلة وشلون ألقاه بتالي هاليول

ياناس فيه أحد يسهر إلي ثنتين ودي أعرف غدين اسوي مثله















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-03-2010, 11:25 AM   #59
عضو بارز
 
صورة !!!!ping الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 524
قوة التقييم: 0
!!!!ping is on a distinguished road
الدين واضح ياعيوني

برنامج يجنن وحساافه بيخلص بكرا :(
!!!!ping غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-03-2010, 03:12 AM   #60
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 41
قوة التقييم: 0
سامر ليل is on a distinguished road
و انتهى برنامج الخير ......... وداعا لشباب الخير
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
سامر ليل غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19