عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 23-03-2010, 11:12 AM   #1
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 70
قوة التقييم: 0
عرب نيوز is on a distinguished road
من يولع لي زقااااااارة

الدخان بكل أشكاله وأصنافه يخوض اليوم وكل يوم مع كل المجتمعات معارك بقاء ضارية, ومنذ دخوله أرض الجزيرة قبل قرون مضت وهو محارب ممقوت, لا لأنه مضرٌّ, ولا لأنه محرّم .. بل لأنه دخيل!
والدخان مثله مثل أي فكرة أو اتجاه أو هواية أو كيف, له جمهوره ومحبوه ..وجمهور الكيف عموما لا تجمعهم عقيدة بقدر ما يجمعهم إدمان, فالمدخن وغيره من متعاطي الكيف لا يُدخّن على سبيل الهواية, أو على سبيل العادة كما هو رائج في أوساط مكافحيه من المحترفين والهواة, بل يدخن لأنه مدمن, والإدمان مرض يحتاج إلى علاج, ولا يُشفى منه المصاب بمنع أو ترهيب. وإذا كان الناصحون يدندنون حول (قوةالإرادة), فإن الإرادة القوية بلا شك كفيلة بدحر كل بلاء, لكن من ذا الذي يملك الإرادة القوية؟ إن الحالات التي تُسجَّل في ترك الدخان بقوة الإرادة لا تمثل شيئا مذكورا مقارنة بالحالات التي فشلت في ترك الدخان ..
الدخان مُضِرٌّ بلا شك, ومُحرَّم بلا شك, ولذلك اتفق الشرق والغرب على محاربته وتقنينه وتحجيمه, فأُلزمت شركات التبغ منذ أكثر من عقدين من الزمان بكتابة تحذير يبيّن خطره, على علب السجائر, ومُنِع تعاطيه في الأماكن العامة المكتظة بالناس, كالمكاتب, والأسواق العامة, والمطاعم والمقاهي, ووسائل السفر كالباصات والطائرات والقطارات وغيرها .. لأنه يؤذي غير المدخنين ويضايقهم, وربما أصابهم بأضراره عن طريق ما يُسمى (التدخين السلبي), وقررت الدول والمؤسسات العامة والخاصة أن تجعل للمدخنين أركانا وزوايا خاصة يدخنون فيها بعيدا عن الآخرين .. وهذا قرار جميل وعادل ومرضٍ للجميع من مدخنين وغيرهم. لكن غير الجميل, وغير العادل, وغير المرضي للجميع هو أن يستصدر المكافحون قرارًا يُلزم جميع المحلات بمنع بيعه منعًا باتا أو مشروطًا, متجاهلين حقوق شريحة كبيرة من المجتمع!
والتدخين في مجتمعنا المحلي ليس وليد اليوم, بل عُرف المدخنون في معقل التشدد والالتزام والمحافظة (القصيم) منذ عشرات بل مئات السنين! وكان الناس يتعايشون مع المدخنين ولا يُضيّقون عليهم كما يفعل المتشددون الجدد, ولا أقصد بالمتشددين الجدد (المطاوعة) بل أقصد مكافحي التدخين المتشددين في مكافحته من كل الانتماءات والاتجاهات الفكرية, والتدخين وإن كان ليبرالي الأصل والجذور إلا أن أصدقاءه وأعداءه من الطرفين المتضادين: الليبراليين والمحافظين.
قبل ما يزيد على القرن اشترى مفتي وإمام وخطيب المسجد الجامع بعنيزة العالم الفذ الشيخ المرحوم عبدالله العايض (ت 1318 وقيل 1322هـ) حطبا من بدوي جلبه إلى سوق عنيزة, واشترط عليه الشيخ أن يوصله إلى البيت, كان هذا أول العصر, وقبيل المغرب بدقائق ذهب الشيخ كعادة أرباب البيوت في ذلك الزمان ليُكسّر الحطب بعد أن وضعه البدوي في فناء البيت, فلما فكّه الشيخ وجد فيه صرَّة, ولما فتحها وجد فيها (تتن) و(سبيل) والسبيل عظم ساق البهيمة يُقصُّ من الجهتين ليصبح على شكل (ماصورة), كان يستعمله الأوائل على هيئة (غليون) يدخنون به. فلما رآه الشيخ أعاد ربطه وأخفاه, وفي عصر الغد ذهب إلى السوق, فوجد البدوي يبيع حطبا كعادته, فناداه ومال به عن الناس قليلا وأعطاه ـ بخفية ـ صُرَّة الدخان وقال له: خذ الله يغربل شيطانك, ولا عمرك تحطه بالحطب! فبهت البدوي المسكين, لأنه محدثه يمثل أعلى سلطة دينية في البلد, والتدينون حتى وقت قريب هم أشد أعداء المدخنين وأضراهم عداوة, وتأثر من عظمة هذا التفهّم والتسامح!
وفي سنة من السنوات قبل ما يزيد على سبعين عاما, حج أهل عنيزة, ونظرا لقلة السيارات فقد حجوا كغيرهم في شاحنة (حمّالية) وكان معهم الشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله (ت 1376هـ), وتقديرا لمكانته وعلمه وسنه نصّبوه أميرا للحملة وجعلوا مكانه في (الغمارة) .. يقول سائق الشاحنة: لقد لفت نظري أن الشيخ كلما سرنا مقدار نصف ساعة أو أكثر قليلا يطلب مني التوقف لقضاء الحاجة, فلما تكرر منه ذلك تكرارا غير عادي, استغربت الأمر وقررت أن أنزل وأشاهد عن بُعد ما يفعله الشيخ, وكان قد ابتعد قليلا بحيث اختفى عن أنظار من في الشاحنة, فتبعته بحيث لا يراني, فوجدته يتكئ على صخرة ولا يفعل شيئا وبعد مضي ما يقارب عشر الدقائق يترك مكانه ويعود! فاستغربت كثيرا وجعلت أتساءل بيني وبين نفسي: لماذا يفعل الشيخ هذا؟ فأدركت حينها أنه أراد أن يمنحني فرصة للتدخين .. الله أكبر .. ما أعظم خلق الصالحين!
وقبل ما يقارب العام اتخذت بلدية عنيزة لمكافحة التدخين (قرارا تاريخيا) يمنع بيع الدخان داخل حدود المدينة, إسهاما في منع التدخين أو الحد منه على الأقل, ومجاراة لعدد من المدن المجاورة والبعيدة كانت قد اتخذت هذا القرار من قبل. والقرار وإن كان خطوة إيجابية في نظر غير المدخنين, إلا أنه يمثل تعسّفًا واعتداء على الحرية الشخصية في نظر المدخنين, واغتيالا لروح التسامح التي ارتقت بسمعة عنيزة وسمعة أهلها عبر تاريخها المجيد, في نظر المحايدين. وهو إلى ذلك يمثل من وجهة نظري انحيازا صارخا لفئة المتشددين الجدد, وتهميشا لحاجات شريحة كبيرة من المجتمع تمثل أبناءنا وإخواننا وأصدقاءنا وزملاءنا وأحبابنا. ولو كان القرار سيُسهم في تحقيق الهدف المعلن لباركه الجميع, لكن العارفين بحقيقة التدخين وطبيعة المدخنين يعلمون أنه لن يقدم أو يؤخر في الأمر شيئا, سوى أنه سيزعج المدخن, ويضيّق عليه ويضايقه, وإذا كان الإزعاج والتضييق والمضايقة هو الهدف من القرار, فإنه بلا شك يمثل سوأة خُلقية, وتطرُّفًا فكريا, وعجرفة واحتكارا للمجتمع المختلف المشارب والأمزجة, ويمثل تحكمًا غير مقنع التبرير في حياة الناس. والأمر الأعجب هو تجاوز البلدية لدورها الخدمي, لتمارس أدوارا اجتماعية وفكرية وهي غير مؤهلة ولا مهيأة ولا مطالبة نظاما بممارسة هذه الأدوار, وهي جهة تنفيذ لا تشريع, فهل كانت تنفذ قرارا متخذا في مجلس المنطقة, أو المجلس البلدي في المحافظة؟ أم أنها عنترة شخصية وما أكثر عنترات رجال البلدية عبر تاريخها الممتد؟
إذا كان المنطلق دينيا كما يُعلن فليطالب متخذو القرار الدولة بمنع دخوله إلى البلاد إن كانوا حريصين! وإذا لم يستطيعوا ذلك ـ ولن يستطيعوا طبعا ـ فليسعهم ما وسع الدولة!
وإذا كان الهدف إبعاد منافذ بيعه عن القُصَّر من أبناء المجتمع, فإن الواقع ينفي تحقق هذا الهدف, لأن من يستطيع أن يجاهر بالتدخين أو يتعاطاه في خفاء من الصبية الصغار, لا يمنعه بُعْد مسافة وجوده من جلبه, ولن يعدموا وسائل النقل التي توصلهم إلى ما يريدون. الأمر الأكثر خطورة من التدخين نفسه أن يُستغل أؤلئك القُصَّر من قبل ضعاف النفوس من المجرمين بسبب توفير الدخان لهم, وهذا أمر واقع لم ينسجه خيال مخوّف, أو تفكير مهرِّف!
أظن جازما أن هذا القرار سيحرك العمالة لاستغلال هذه الفرصة التي منحتها إياهم البلدية الموقرة, لُيُثروا بسببها ثراء فاحشا, وستزدهر المحطات الخارجية بسبب الدخان ومشتقاته وتحقق أرباحا ربما فاقت أرباح مشتقات البترول التي أنشئت من أجل تسويقها!
في الماضي اتفقت دول الخليج على رفع أسعار التدخين بحجة الحد من تعاطيه من قبل مواطنيها ووافديها, فتم رفع سعره تدريجيا من ريال إلى ريالين إلى ثلاثة إلى أربعة إلى خمسة إلى ستة, وأظنه الآن يباع بسبعة إن لم أكن واهما, وسيتصاعد حتى يتجاوز العشرة ريالات .. فهل تحقق الهدف من هذا التضييق في تقليل عدد المدخنين؟ الجواب: لا بالطبع, بل ارتفع, وفي دراسة أجريت قبل عدة سنوات جاءت المملكة في المركز الرابع عالميا من حيث عدد المدخنين قياسا على عدد السكان!
إذا فالهدف المعلن من رفع سعره لم يكن حقيقيا, بل الحقيقي هو الهدف المخفي وهو استغلال الإقبال عليه لتحقيق أرقام عالية في الدخل عن طريق رسوم الجمارك العالية التي فُرضت عليه!
شح السلعة لا يؤدي بالضرورة إلى تجاهلها أو البحث عن بديل مناسب لها, وفي بلادنا الحائزة على جائزة التفوق العالمية في الاستهلاك, تقررت حقيقة أنه كلما شحت السلعة كثر الإقبال عليها, وتفانى طالبوها في البحث عنها, ونحن أسياد التحدي في هذا المجال!
قبل ما يزيد على ستين عاما كان دخول الدخان وبيعه ممنوعا في المملكة, ولذلك نشطت حركات التهريب التي وفرته بأسعار باهظة, وكانت الدولة تحارب المهربين لكنها لم تكن تحارب المروجين في الداخل, فقد كانت السلطة تغض العين عن بيعه في خفاء يقارب الصراحة!
أعتقد جازما أن المواجهات المباشرة لا تقضي على الداء قضاء لا مُبْرَمًا ولا غير مُبرم, بل ربما زادته وضاعفت من مساوئه .. والمدخن لن يُقلع عن التدخين لأن البلدية اضطرته إلى أن يسير عشرة أو عشرين كيلومترا لتوفيره, ولم تمنعه من قبل حالات المنع الرسمي, ولا فتاوى التحريم, ولا المساوئ التي يشرّحها الاجتماعيون, ولا المخاطر التي يعرضها الأطباء, ولا المناصحات الأخوية والأدبية ولا غير ذلك. وكل من ترك التدخين تركه عن اقتناع ذاتي بحت, إما لأنه أحس بطلائع مخاطره تطفو على سطح صحته, أو لأن اتجاها فكريا, وهاجسا نفسيا زاد معدله في شخصيته فزين له مسألة تركه, وقوّى عزيمته عليه ..أو نحو ذلك. ولذلك أظن أنه ينبغي على المكافحين ألا يهملوا حقيقة أن التدخين إدمان لا عادة كما يتوهم الكثيرون, وألا يركّزوا على الموجهات المباشرة مع المدخنين لأنها ليست في صالحهم, والنفوس جُبلت على قبول التحدي ولو كان يؤدي إلى التهلكة. لا بد من البحث عن طرق أخرى لمكافحة التدخين تحقق النتائج وإن قليلا, فكل مقلع عن التدخين يُعد مكسبا لجهات المكافحة وللمجتمع وللمدخن نفسه أيضا. أظن أن توفير مراكز لعلاج الإدمان من التدخين, والتوعية المناسبة المنظمة بطريقة احترافية هي الأجدى والأنفع في الحد من ظاهرة التدخين.


قال برناردشو:
يرى الناس أن الإقلاع عن التدخين من أصعب الأشياء
وأنا أراه من أسهلها, بدليل أنني تركته أكثر من ثلاثين مرة !!


وهذه الطرفة وإن كانت مسوقة على سبيل الدعابة
إلا أنها عميقة الدلالة ..فهل يتأملها الذين يحسبون
التدخين عادة لا إدمانا ؟


وأخيرا ..
سئل الشاعر المهجري ايليا ابو ماضي لماذا انقطعت عن التدخين فأجاب:
أدمنت التدخين إدمانا شديدا بحيث إني كنت استغني عن القداحة أحيانا
إذ أشعل السيجارة من عقب السيجارة. ثم انقطعت فجأة عن التدخين
وصرت أبغضه وأسعى الى منع أصحابي عنه. أما السبب فهو:
في إحدى السهرات الحميمة كنت أدخن كعادتي. وكان بين الساهرين
طبيب خفيف الروح. قال لي أحدهم: يا صاحبي لماذا لا تقلع عن
التدخين فهو يضر بصحتك ويحرق مالك على غير طائل.
أجبته: إن للتدخين حسنات كثيرة، رغم سيئاته، منها إن السيجارة
هي رفيقك الدائم, تسليك, وتفرج همك, وتساعدك على التفكير
وتشحذالقريحة، لا سيما بالنسبة للشاعر.
وكان الطبيب يصغي إلى كلامي باهتمام فلما انتهيت قال: لقد
نسيت يا صديقي فوائد أخرى للتدخين. وتعجب الحاضرون كيف
أن الطبيب يتحدث عن فوائد التدخين, وتشجعت أنا اذ رأيت في
الطبيب حليفا. لكن سروري لم يدم طويلا بعد أن ذكر الطبيب هذه
الفوائد وشرحها، وهي: أن التدخين يبعد الكلاب عن المنزل
وأنه يقضي على البرغش والهوام, وأن المدخن لا يذوق طعم
الشيخوخة. وإذ رآنا كلنا منذهلين ننتظر شرح هذه الفوائد قال:
التدخين يبعد الكلاب لأن المدخن يسعل سعالا شديدا يخيف الكلاب
وهو برائحته القوية السامة يقضي على الهوام، ثم إنه يقصر العمر فلا يذوق
صاحبه طعم الشيخوخة لأنه معرض لمرض القلب فيموت فجأة.
وعلى الفور أطفأت السيجارة وودعتها الى الأبد!!

إذا بُليتم فاستتروا ..!
عرب نيوز غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 23-03-2010, 12:11 PM   #2
عضو متواجد
 
صورة ЄyЄs WiĐЄ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 42
قوة التقييم: 0
ЄyЄs WiĐЄ is on a distinguished road
اقتباس:
قال برناردشو:
يرى الناس أن الإقلاع عن التدخين من أصعب الأشياء
وأنا أراه من أسهلها, بدليل أنني تركته أكثر من ثلاثين مرة !!
اللي يقولك انه سهل مع احترامي له نصاب
صراحة صعب صعب جدا لانه ادمان
انا كنت ادخن 10 سنوات وحاولت كثير اتركه بدون فايدة ,واحاول واحاول
قالي واحد على علاج والحمدلله افتكيت من هالزبالة
العلاج الماني اسمه champx عبارة عن حبوب مرتين باليوم
العلبة قيمته 180 ريال يكفي اسبوعين
ЄyЄs WiĐЄ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-03-2010, 12:30 PM   #3
عضو لم يُفعل
 
صورة الـدبـلـومـاسـي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: الرياض سابقاً الرس حالياً
المشاركات: 1,907
قوة التقييم: 0
الـدبـلـومـاسـي is on a distinguished road
التدخين فيه الجزء الأدني من المُخدّرات وهذا ما يجعل شاربه يشعر بنشوة خصوصاً بعد الأكل أو مع المشروبات المنبّهة ,,

أكبر سببين لعدم ترك التدخين هما أثنان (الأصحاب) و (الفراغ) ,,
الـدبـلـومـاسـي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-03-2010, 01:38 PM   #4
عضو اسطوري
 
صورة ابو صالح الرس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: في قلب كل شخص احبني في الله فإذا رحلة عنكم فذكروني بكل خير وادعو لي بالرحمة
المشاركات: 29,533
قوة التقييم: 41
ابو صالح الرس has a spectacular aura aboutابو صالح الرس has a spectacular aura about
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ЄyЄs wiĐЄ مشاهدة المشاركة
اللي يقولك انه سهل مع احترامي له نصاب
صراحة صعب صعب جدا لانه ادمان
انا كنت ادخن 10 سنوات وحاولت كثير اتركه بدون فايدة ,واحاول واحاول
قالي واحد على علاج والحمدلله افتكيت من هالزبالة
العلاج الماني اسمه champx عبارة عن حبوب مرتين باليوم
العلبة قيمته 180 ريال يكفي اسبوعين
مافيه شي صعب وكل شي بالعزيمة والاصرار وقوة الارادة
__________________
وما انا سوى عابر
سأمضي يوما تاركـ خلفي احلاماً ،اوجاعاً،ذكرياتـ ، وطيف يجول في طرقات قلوب احبــابــي ...
توتر m_s_aldhalaan
ابو صالح الرس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-03-2010, 01:40 PM   #5
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 5,866
قوة التقييم: 0
تقي الدين عبدالحليم is on a distinguished road
بالعزيمة والإصرار

تترك كل شي

__________________
الجنة درجة عالية , فالصعود إلى أعلى يحتاج إلى مشقه
ومن المشقة المحبوبه بر العبد " لأمه "
_________________________________________
اللهمـ " إرحم من إشتاقت لهمـ أرواحنا " وهمـ تحت التراب
تقي الدين عبدالحليم غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 02:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19