عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 26-03-2010, 12:59 AM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 28
قوة التقييم: 0
صالح السويح is on a distinguished road
Post الدعوة إلى الله بين العلم و التهريج !

بسم الله الرحمن الرحيم


لقد أخبر الله في كتابه الكريم أنه خلق الثقلين لعبادته كما قال تعالى : { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } [ الذاريات آية : 56 ] قال العلامة ابن سعدي رحمه الله : " هذه هي الغاية التي خلق الله الجن والإنس لها وبعث جميع الرسل يدعون إليها ، وهي عبادته المتضمنة لمعرفته ، ومحبته ، والإنابة إليه ، والإقبال عليه ، والإعراض عما سواه " ا.هـ
وإذاك كان الأمر كذلك، كان المتعين على كل مسلم أن يعرف ربه، ودينه، وكيف يعبد هذا الإله المعبود بحق، ويكفر بمن سواه من المعبودات باطلة العبادة؛ وذلك حتى لا يعبده بما ليس من شرعه، فيرد عليه ويضيع جهده وعمله سداً وما ذاك إلا بالعلم النافع.
وأصل العبادة الذلُّ، والخضوع، والمحبّة. فمن حقق هذه الأمور كانت عبادته أكمل وأتم.
وعليه؛ فمن عبد الله تعالى بغير ما شرعه فقد وقع بما يناقض كمال الذل والخضوع والمحبّة المقتضي كمال الاستسلام والانقياد.
ومن أجل العبادات وأعظمها الدعوة إلى الله كما قال تعالى : { أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن } [ النحل : 125] وقال : { قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني } الآية [ 108 يوسف ]
فإذا تقرر أنها بهذه المنزلة؛ كان من المسلّم به عند أهل الاعتقاد الصحيح أن أمر الدين قد كمل كما قال تعالى : {اليوم أكملت لكم دينكم }[ المائدة:3 ]. فإذا كان الدين كاملا فالزيادة فيه مردودة على صاحبها؛ إذ هي بدعة فيه، متوعد صاحبها بالعقوبة كما قال تعالى : { فليحذَر الذين يحالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب اليم }.
وعليه؛ فيشترط للدعوة إلى الله حتى تكون مقبولة عند الله مأجور صاحبها غير مأزور ما يشترط في غيرها من العبادات :
1- الإخلاص لله تعالى : كما قال تعالى : { وما أمروا إلاّ ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء }[ البينة:5 ]. وفي الحديث (( أنا أعنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه )).
2- المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم : كما قال تعالى : { وإن تطيعوه تهتدوا } ومفهوم المخالفة: أن من لم يطعه لم يهتدي وإن زعم الهداية، أو زعم أنه من الدعاة. وفي الحديث المتفق عليه : (( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )) و عند مسلم (( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد )) .
فإذا تقرر هذا وعلم أن من أعظم أمر الدين الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ إذ عليه قوام الأمة و تميّز شخصيّتها؛ كان متوجباً على كل داعٍ إلى الله، وآمر بالمعروف وناهٍ عن المنكر، أن يتحرى لهذه العبادة الجليلة فَيُخْلِصْهَا لله تعالى، ويُخَلِّصْهَا من البدع وأنى له ذلك إلا بالعلم النافع.
الدعوة إلى الله لا تكون إلا بالعلم كما قال تعالى : { فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك }[ محمد :19 ] فبدأ بالأمر بالعلم قبل القول والعمل.
ومن العلم الذي يجب أن يتعلمه الداعي إلى الله كيفيّة الدعوة، ومنهجها وأنى ذلك إلا بمعرفة هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنهجه، وأصول دعوته.
قال تعالى مبيّنا أن الدعوة لا تقوم إلا بالعلم : { قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني } الآية [ 108 يوسف ]، قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله معلقا على هذه الآية كما في كتابه إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد ( 1/ 101 ) : " يأمر الله تعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم أن يعلن للناس عن بيان منهجه ومنهج أتباعه ، وهو الدعوة إلى الله على بصيرة ، فدلّ على أن من لم يدعوا على بصيرة فإنه لم يحقق اتباع النبي صلى الله عليه وسلم و إن كان عالما و فقيها " ا.هـ
ثم قال حفظه الله : " ( أنا ومن اتبعني ) أي أتباعي يدعون إلى الله على بصيرة ، فدلّ على:
1- أن من لم يدعوا إلى الله لم يحقق اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم .
2- و أن من دعا إلى الله على جهل لم يحقق اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم بل أدخل نفسه فيما ليس من شأنه ، وصار خطرا على الدعوة و على الدعاة
"ا.هـ
وقال ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية : " طريقته ومسلكه وسنّته وهي الدعوة إلى شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يدعوا إلى الله بها على بصيرة "ا.هـ
وعليه؛ يعلم أن من دعا إلى الله على جهل فإن دعوته متهدّمة الأركان، ولا ترضي الرحمن، لا يقوم به هداية الخلق، ولا نصر الحق.
فإذا تقرر هذا، كان من أوجب الواجبات على كل مسلم أن يؤمن بأنه لا خير إلا ورسول الله صلّى الله عليه وسلّم دلّ أمته عليه، ولا شرّ إلا وحذّرها منه، والخير الذي دل الأمة عليه التوحيد وكل ما يحبه الله ويرضاه، والشر الذي حذّرها منه الشرك وكل ما يكرهه الله ويأباه. كما قال صلى الله عليه وسلم : (( تركتكم على المحجّة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك )) وقال : (( فإن أحسن الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد )). وقال موصياً بالتمسّك بسنَّته : (( وإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيرا فعليكم بسنّتي وسنّة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضو عليها بالنواجذ و إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار )). وقال : (( ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، و ما أمرتكم به فافعلوا منه ما استطعتم )) وقال : (( من رغب عن سنّتي فليس مني )) وقال : (( أما إني لأتقاكم لله وأخشاكم له ...)) الحديث.
و وَصَفَه الله بصفات الكمال البشري وجعل الهدى والفلاح والفوز منوط بالسير على طريقه فقال : { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنَة } و قال : { من يطع الرسول فقد أطاع الله } وقال : { وإن تطيعوه تهتدوا } وقال : { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم} وقال : { وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } و قال : { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } وقال : { لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم } وقال واصفاً حال الرسول صلى الله عليه وسلم في حرصه على هداية أمّته ودلالتهم للحق : { فلا تذهب نفسك عليهم حسرات } وأمر الله بالرد إلى سنّته عند الاختلاف والتنازع فقال: { وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله } السنّة من الله . وقال { فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول } وقال : { وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم * صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور } وقال : {فاستمسك بالذي أوحي إليك إنك على صراط مستقيم } وقال : { إنك على الحق المبين }.
ووصفه الله بأنه بشير، وأنه سراج منير إلى غير ذلك من الأوصاف التي تنص على أن الحق لا يغادره صلى الله عليه وسلم، وأن ما قام سببه في حياته وانتفى مانعه من الوسائل والطرق التي يجذب به الناس للهداية، فلم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها شر وضلاله؛ إذ لو كان خيراً لفعله.
فهذه النصوص تأمر بالرجوع إلى سنّته عند التنازع وتحكيمها هل هذا إلا دالّ على كمال سنته، وطريقته، وسلامتها من النقصان؟! ثم هذه يتصوّر من هذا وصْفه، هذه شدّة حرصُه على هداية الخلق، وهذا كماله العقلي، الذي يدلّه إلى أسهل الطرق وأحكمها، وأبلغها ثم هو يدع تلك الطرق التي يزعم أصحابها أنها خير وهدى! أو يسلك الطرق التي يزعم من أغوى الله قلبه أن سلوكها ينفرّ ولا يقرّب، ويفرّق ولا يجمع؟! فلا حول ولا قوّة إلا بالله ونسأل الله العافية من سقم الأفهام و زيغ الأفئدة . قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في درء التعارض ( 1/133 ) : " فنحن نعلم أن كل حق يحتاج إليه الناس في أصول دينهم لابد أن يكون مما بينه الرسول صلى الله عليه وسلم ، وإذا كانت فروع الدين لا تقوم إلا بأصوله ، فكيف يجوز أن يترك الرسول صلى الله عليه وسلم أصول الدين التي لا يتم الإيمان إلا بها لا يبينها للناس ؟! ومن هنا يُعرف ضلال من ابتدع طريقاً أو اعتقاداً زعم أن الإيمان لا يتم إلا به ، مع العلم بأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يذكره " ا.هـ
وممن تصدّر الدعوة في هذه السُّنَيّات الخدّاعة، أناس جهلة وإن شُيِّخوا، مُحْدِثُونَ في أمر الدعوة ما ليس منها، قاموا بالتهريج ثمّ سموه دعوة !
لهم سمات ومظاهر خالفوا فيها نص الكتاب، ومحكم السنّة، الشيطان سوّل لهم وأملى لهم، وزين لهم سوء أعمالهم فصدّهم عن السبيل، وأغواهم بالتأويل، بتروا نصوص السنّة، أخذوا بعضها وبعض يتركنّه، حسبوا أنهم مهتدون، وما هم إلا غاوون، والله أعلم بما يوعون!
فمن سماته بعضهم:
- يوردون النكت المكذوبة : للضحك والدعابة! ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ويل له ويل له )) (أخرجه الترمذي) .
- يسخرون بالمسلمين : كإيراد النكت في بعض الجنسيات، وتقليد لهجاتهم؛ للضحك والدعابة! والله تعالى يقول: { يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم } [الحجرات : 11 ].
- يتشبّهون بالنساء : كتقليد أصواتهن وحركاتهن، للضحك والدعابة ! ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء ، والمتشبهات من النساء بالرجال )) ( أخرجه البخاري من حديث ابن عباس) .
- يهتكون ما أرخى الله من الستر : وذلك بإعلان ما كان منهم من سابق فجور أو عصيان! ويدعون من يريد أن يتوب إلى الله أن يخرج أمام الملأ ليخرج ما في جيبه من ألوان ما يسخط الله، فما أجرأهم على هتك ستر الله! أيفضحون من ستره الله؟! أما يسعهم ما وسع الأولون ؟! هذا فعلهم ورسول الله صلى الله عليه وسلّم يقول : ((كل أمتي معافى إلا المجاهرين وإن من المجاهرة أن يعمل رجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله فيقول : يا فلان عملت البارحة كذا وكذا ، وقد بات يستره ربه ، ويصبح يكشف ستر الله عنه )) ( أخرجه البخاري ومسلم )
- وينبهون الغافل عن فواحشهم، وطرق ارتكابها : وذلك بإيراد قصص الإيقاع بالنساء، أو المردان، أو الشراب المحرم، أو المخدرات، أو المواقع الإباحية، أو جديد الأغاني و كلماتها للضحك والدعابة ! ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( من دعا إلى ضلالة كان عليه وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة ))، وإن هذا من :
- إشاعة الفاحشة وإن لم يقصدوه : وقد قال الله تعالى : { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم } [ الآية 19 النور ]. ومنه :
- ذكر أسماء المغنين والمغنيات والقنوات الفضائية: لا للتحذير وإنما للفكاهة والضحك! وسئل فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله كما في كتاب الإجابات المهمة في المشاكل الملمة ص : ( 193-194 ) : " هل القيام بدعوة الناس إلى دين الله عن طريق تقليد أصوات النساء و حفظ أغاني المطربين و الضحك والسخرية من لغات بعض الشعوب و تسجيل ذلك و جعله في أشرطة و نشره بين الناس ، هل هذه دعوة على منهج الكتاب والسنّة ؟ أرجو التوضيح في ذلك لأن هذا الأمر بدأ يجتمع في بعض الأوساط. الجواب : " هذه مهزلة ولا تنسب إلى الدعوة إلى الله عزّ وجلّ ، الدعوة إلى الله جد وصدق من الكتاب والسنّة والموعظة الحسنة و الجدال بالتي هي أحسن ولا يدخل فيا الهزليات و الضحك و تقليد أصوات النساء و التمثيليات ، فكل هذا من الخزعبلات . ما دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا دعا الصحابة رضي الله عنهم و لا من بعدهم بهذه الطرق المحدثة التي يسمونها وسائل دعوة " ا.هـ و سئل فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله في الإجابات المهمة ( ص 192 ) السؤال التالي : " اتخذ بعض الدعاة أسلوباً لهداية الشباب في هذا الوقت و ذلك بسرد قصص أصحاب المخدرات و أهل الفجور و عقوق الوالدين وذلك أمام الكثير من الشباب ، لكي تكون سببا في توبتهم ، فهل هذا الفعل سائغ ؟ وهل كان عليه عمل السلف الصالح؟ الجواب : " أخشى أن يكون هذا من إشاعة الفاحشة إذا ذكر تعاطي المخدرات وعقوق الوالدين . يكفي أن تأتي بالأدلة على تحريم المسكرات و الوعيد عليها و المخدرات أشد من المسكرات و أنه لا يجوز للإنسان أن يقتل نفسه و أن يتعاطى ما يضر بصحته { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } ، { ولا تقتلوا أنفسكم ... } يكفي أن يؤتى بالأدلة من الكتاب والسنّة دون أن يؤتى بصور و قصص إما مختلقة وليست صحيحة و إما أنها واقعة و يكون ذكرها من باب إفشاء المنكر " ا.هـ وفي هذا :
- الخروج عن السمت والهدي الحسن: الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه : ((الهدي الصالح ، و السمت الصالح ، والاقتصاد ، جزء من النبوة )) ( حسنّه الألباني ).
- كثرة الضحك المتكلّف، والقهقهة، واللغو الفاحش : و في الحديث عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وعليه وسلم ضاحكاً قط حتى أرى منه لهواته ، إنما كان يتبسم )) ( أخرجه البخاري ومسلم ) وفي الحديث(( أقلّ الضحك ؛ فإن كثرة الضحك تميت القلب )) ( أخرجه الترمذي وصححه الألباني). وفي لفظ : (( لا تكثروا الضحك ؛ فإن كثرة الضحك تميت القلب )). وقد سئل فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله كما في كتاب الإجابات المهمة في المشاكل الملمة ( ص193 ) السؤال التالي : " اتخذ بعض الدعاة الضحك طريقة و وسيلة للدعوة الناس للهداية و التوبة إلى الله من خلال المحاضرات و الكلمات التي يلقونها ما حكم هذا في الدعوة إلى الله ؟ الجواب : " ما صار المزح والضحك في يوم من الأيام من الدعوة إلى الله ! الدعوة إلى الله تكون بالكتاب والسنّة و بالوعظ و التذكير ، أما المزح والضحك فهذا يميت القلوب ، ويصير الناس يضحكون ويمزحون ويأتون إلى هذا المكان لا من أجل الدعوة ، يأتون من أجل الترويح وهذا لا يصلح أبداً وليست بطريقة دعوة و إنما طريقة ترويح " ا.هـ
- الاعتماد على القصص: كقصص المخدرات والعشق وقصصهم في غابر أيامهم، ويعرضون عن القصص الحق، قصص الأنبياء والرسل وجهادهم في سبيل دعوة التوحيد وإبلاغها للناس، وما لاقوه من أذى وبلاء. وكذا الصحابة، والسلف الصالح. بل يعقدون المجالس المخصصة للقصص المعاصر والذي يخلطونه بالتهريج، والضحك، والمبالغات! ومن ترك الهدى ومنه القصص الحق، ضل وابتلي بالباطل ومنه القصص المذكورة، وهذا مصداق لقوله تعالى : { وإن تطيعوه تهتدوا }ومفهوم المخالفة: أن من لم يطعه لم يهتدي وإن زعم الهداية. قال فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله في كتابه القيم الخطب المنبرية في المناسبات العصرية ( 2/ 239 ) :" هناك ما هو أخطر من الكتب وهو الأشرطة الصوتية التي تسجل فيها هذه الأباطيل ، وتباع وتوزع مجاناً ، وهذه الأشرطة أخطر من الكتب ، لأن شر الكتب مقصور على من يحسن القراءة ، أما هذه الأشرطة فيسمعها كل أحد ، الكبار أو الصغار ، و الرجال و النساء والمتعلمين والعوام . وهناك أشرطة تحمل أسماء خداعة ، مثل شريط هادم اللذات ، و فلم اليقين ، سموها بذلك خداعاً ، و فيهما خليط من الكلام والقصص والوعظ وذكر أحوال يزعمون أنهم شاهدوها لبعض الموتى . وعلى فرض صحتها ، فإنه لا يجوز لهم أن يشيعوها . بل يجب عليهم أن يستروا على المسلمين ما يرونه من أحوالهم ، ويستغفروا لهم . وإن كان هؤلاء الأموات كفار لم يجز لهم أن يتولوا تجهيز جنائزهم . ونحن يسعنا ما وسع السلف الصالح ، فإنهم كانوا يعظون الناس بمواعظ الكتاب العزيز والسنّة الصحيحة ، ولم يكونوا يعظونهم بالحكايات المشبوهة ، والأناشيد الصوفية التي يسمونها أناشيد إسلامية حتى غروا بها كثيراً من الشباب والشابات ، بحجة أنها تؤثر على الناس فقد أغنانا الله بالكتاب والسنة ، ومن لم يسعه الكتاب والسنّة ، فلا وسع الله عليه ، فاتقوا الله واحذروا من هذه الدسائس و حذّروا منها ، واتقوا الله يا أصحاب التسجيلات ، لا تسجلوا مثل هذه الأشرطة فتشتركوا مع أصحابها في الإثم و تحصلوا من ورائها على الكسب الحرام "ا.هـ إلــى أن قال حفظه الله :" كان السلف والمحققون من العلماء يحذّرون من القصاص الذين يزاولون الوعظ عن طريق القصص والحكايات ، ويتركون طريق الكتاب والسنة في الوعظ والتذكير ، ولهم في ذلك أخبار طويلة ، وكتب مؤلفة في التحذير منهم ، ولنا فيهم أسوة حسنة . فهم كانوا أعلم منا بما يصلح الأمة "ا.هـ
ثم هم بعد ذلك، تجد بعضهم - غالباً- لا يدعوا إلى التوحيد، و لا يحذّر من الشرك، ولا يأمر بلزوم السنّة والحذَر من البدع المضلّة، ولزوم الجماعة مما بعض الشباب واقعون في الإخلال به، أو أنه مشكل عليهم نتيجة للشبهات والأهواء !
بل زد على ذلك تجد بعض هؤلاء المهرجين متحزّباً مع الفرق الضالّة، داعية من دعاتهم، مدافعاً عن أهل البدع، ثم تجده مسوغاً للفرقة بين المسلمين. فلا حول ولا قوّة إلا بالله!
فتأمل أخي ما سقته لك من سمات مخالفة لنصوص القرآن والسنّة، وانظر لأمر الله تعالى نبيه وأتباع نبيه صلى الله عليه وسلم أن يدعوا إلى الله على بصيرة، وان يسلكوا الطرق المشروعة، وهي ما كان عليه رسول الله صلّى الله عليه وسلم وأتباعه.
إنني بهذا لا أحارب الدعوة-كما يزعم البعض- ولا أحارب الدعاة، بل أحمد لهم همّتهم ورغبتهم في هداية الخلق، ولكن ! أني ناصح لهم ولنفسي، ولمن اغتر بطريقتهم، ولجميع الناس أن يدعوا ما خالط دعوة الحق - الدعوة إلى الله - من مخالفات نأت بالدعوة عن مسارها الصحيح، وأن يحمدوا الله على ما منّ عليهم من اشتهار الأمر والقبول لدى العامّة، وذلك بأن يقوموا بنشر السنّة، والدعوة إلى التوحيد، والتحذير من البدع وسائر المخالفات السلوكية، بالطرق المشروعة المبيّنة في الكتاب والسنّة.
قال شيخ الإسلام ابن تيّمية رحمه الله كما في مجموع الفتاوى ( 11/586 ) : " فليس لأحد أن يسلك إلى الله إلا بما شرعه الله لأمته ، فهو الداعي إلى الله بإذنه ، الهادي إلى صراطه ، الذي من أطاعه دخل الجنة ومن عصاه دخل النار ، فهو الذي فرّق الله به بين الحق والباطل ، والهدى والضلال ، والرشاد والغي " ا.هـ
وقال رحمه الله كما في مجموع الفتاوى ( 11/594 ) وهو يبين أن بعض الناس اتخذ السماع وسيله لبعض المقاصد المشروعة من التأثير بالنفس ، وحثها على الزهد والعبادة وأنه يعلق القلب بالله ، قال رحمه الله : " وبالجملة فعلى المؤمن أن يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يترك ما يقرب إلى الجنة إلا وقد حدّث به ، ولا شيئاً يبعد عن النار إلا وقد حدّث به ، وأن هذا السماع لو كان مصلحة لشرعه الله و رسوله، فإن الله تعالى يقول : { اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً } [ المائدة:3 ] وإذا وجد فيه منفعة لقلبه ، ولم يجد شاهد ذلك لا من الكتاب ولا من السنّة لم يُلْتَفَت إليه " ا.هـ
وعليه ؛ فالدعوة إلى الله إنما تكون بالعلم لا بالتهريج و ارتكاب ما حرّم الله والإحداث في شرعه ما ليس منه.
وإننا في هذا البلد نرغد بنعيم الدعوة السلفية دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب، والتي جدّد فيها طريقة السلف الصالح القائمة على الدعوة إلى التوحيد، ونبذ البدع والمحدثات والخرافات، ولزوم جماعة المسلمين وإمامهم فـ : " جزيرة العرب هي بارقة الأمل للمسلمين في نشر عقيدة التوحيد لأنها موئل جماعة المسلمين الأول وهي السُّور الحافظ حول الحرمين الشريفين فينبغي أن تكون كذلك أبدا فلا يسمح فيها بحال بقيام أي نشاط عقدي أو دعوي - مهما كان - تحت مظلة الإسلام ؛ مخالفا منهاج النبوة الذي قامت به جماعة المسلمين الأولى : صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجدّده وأعلى مناره الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى .فالجماعة واحدة : جماعة المسلمين تحت عَلَم التوحيد على طريق النبوة لا تتوازعُهم الفرق والأهواء ولا الجماعات والأحزاب .
وإن قبول أي دعوة تحت مظلة الإسلام تخالف ذلك هي وسيلةُ إجهازٍ على دعوة التوحيد وتفتيتٍ لجماعة المسلمين ، وإسقاطٍ لامتياز الدعوة ، وسقوطٍ لجماعتها ، وكسرٍ لحاجز النفرة من البدع والمبتدعين ، والفسق والفاسقين "ا.هـ(انظر كتاب خصائص جزيرة العرب للشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد رحمه الله.)

وإنني بهذا أدعوا كل مسلم أن يتجرّد للحق، ولا يتعصّب لهوى عنده خال من الدليل الصحيح. قال بكر بن أبي عياش : " السني من إذا ذكرت عنده الأهواء لم يتعصب لشيء منها " أ.هـ
وليكن من أتباع الرسل الذي يهديهم الله تعالى وينجيهم من الفتن، بأن يجعلهم على ما كانت عليه الرسل من الهدي المستقيم و المنهج القويم، قال ابن كثير: " قال الربيع بن أنس : { فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ } أي : عند الاختلاف ، أنهم كانوا على ما جاءت به الرسل عند الاختلاف . وكان أبو العالية يقول : هذه الآية ؛ هي المخرج من الشبهات والضلالات والفتن ".
وهنا تكون النجاة، وذلك بالاعتصام بالسنّة، ومنها التجرد من الأهواء والآراء، و تقديم السنة الحق على كل قول ورأي.
وإنه لـ" جميل بمن سمع الحق: أَن يقيم الوزن بالقسط فيتبعه بوضوح وجلاء, فالاعتقاد لا يحتمل المجاملة ولا المتاجرة, ولا نثر ماء الوجه وإِهداء صيانته. فليصل العبد قلبه بربه. وليقطع أَسباب مثل تلك المحبة الجامحة به إِلى الهلكة .وليبحث: ليعلم. وليكتب: ليفيد. ولينقد: لنصرة الحق والحقيقة المستقيمة على الطريقة بمثل ما كان عليه النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وأَصحابه -رضي الله عنهم- . ومن حاد: فسيكون علمه وبالاً, وبحثه ضلالاً, وجهده هباءً. نعوذ بالله من الشقاء, والفتن الصماء. وإِن وراء الأَكمة رجالاً, وللحق أَنصاراً.{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} " ا.هـ(انظر كتاب براءة علماء الأمة من الوقيعة في علماء السنّة للشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد رحمه الله ) والحمد لله رب العالمين.


كتبه في منتدى الرس إكس بي : صالح بن محمد السويح
في 9/4/1431هـ
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح السويح غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 26-03-2010, 01:33 AM   #2
عضو مبدع
 
صورة ذُرا الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 1,175
قوة التقييم: 12
ذُرا is on a distinguished road
اقتباس:
" وبالجملة فعلى المؤمن أن يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يترك ما يقرب إلى الجنة إلا وقد حدّث به ، ولا شيئاً يبعد عن النار إلا وقد حدّث به ، وأن هذا السماع لو كان مصلحة لشرعه الله و رسوله، فإن الله تعالى يقول : { اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً } [ المائدة:3 ] وإذا وجد فيه منفعة لقلبه ، ولم يجد شاهد ذلك لا من الكتاب ولا من السنّة لم يُلْتَفَت إليه " ا.هـ
جزاك الله خيرا ، موضوع حذى بفكرة متكاملة ، وعبارات مهذبة ، ونصوص جزلة
استفدت على رغم ما كنت أؤمن بيقينه
عسى الله أن يبرم لهذه الأمة أمر رُشد وما فيه صلاح يُعين .
ذُرا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 01:21 PM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 28
قوة التقييم: 0
صالح السويح is on a distinguished road
درا
سررت بمرورك وأسأل الله أن يستجيب ما دعوته إن سميع قريب
شكرا لك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح السويح غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 01:23 PM   #4
عضو فذ
 
صورة الاء الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في زمن يحدك للسكوت
المشاركات: 6,417
قوة التقييم: 0
الاء is a jewel in the roughالاء is a jewel in the roughالاء is a jewel in the rough
يعطيك العافيه
وجعلها الله في موازين حسناتك
__________________
اللهم لك الحمد على كل حال ..
الاء غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 03:25 PM   #5
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 28
قوة التقييم: 0
صالح السويح is on a distinguished road
شكر الله لك آلاء
سعدت بمرورك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح السويح غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 07:30 PM   #6
عضو مبدع
 
صورة عشقي أبان .. الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: رحال حيث الحياة بنا راحلة
المشاركات: 1,839
قوة التقييم: 0
عشقي أبان .. is on a distinguished road











أخي صالح نفع الله بك , أأنت الذي يكتب في الألوكة في المجلس العقدي , لأني طلعت على ردود لك على الكاتب محمد المحمود , وددت الاستفادة منها في بحثي , و أيضا منك , نفع الله بك أخرى



__________________
بالرغم منا .. قد نضيع من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟
من يجعل الغصنَ العقيمَ يجيء يوماً .. بالربيع ؟
من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع
عشقي أبان .. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 09:19 PM   #7
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 793
قوة التقييم: 0
السحب الوابلة is on a distinguished road


الشيخ الفاضل والأخ الكريم

صالح السويح وفقه الله

جزاك الله خيرًا على هذه المشاركة الطيبة والمقالة القيمة


وما أحوج الدعاة والوعاظ والمرشدين إلى ترسم المنهج الصحيح في الدعوة إلى الله

والحرص التام على إقتفاء سبيل السلف الصالح في أحوالهم وأفعالهم وأقوالهم.


وفقك الله أخي الكريم,, ولاتبخل علينا بمثل هذه الإطلالة البهية.



,,
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
السحب الوابلة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 09:31 PM   #8
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 28
قوة التقييم: 0
صالح السويح is on a distinguished road
الأخ رحال : نعم هو ما ذكرت، وسررت بمرورك الكريم
وللتواصل بما تريد دونك الإيميل: k.adl.saleh@hotmail.com
________
الأخ السحب الوابلة : حسبك قولك : ( الأخ )، فلا ينبغي أن نمشيخ كل أحد.
شكر الله لك مرورك وسعدت بتعليقك أخي الكريم .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
صالح السويح غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 10:13 PM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 587
قوة التقييم: 0
دجه is on a distinguished road
شكرا لك ونفع بك ووفقك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
دجه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-03-2010, 11:42 PM   #10
حرف لذيذ
 
صورة كيف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
البلد: سورة في القرآن الكريم
المشاركات: 760
قوة التقييم: 0
كيف is on a distinguished road
رفع الله شأنك وأحسن إليك
وجزاك الله خير
شكراً لأنك أعطيتنا فرصة للتفكير
__________________
كيف غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19