عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-03-2010, 10:45 AM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: الرس
المشاركات: 430
قوة التقييم: 0
حزش is on a distinguished road
لا نكابر ,,,,,,, نحن نتفاخر ,,,,,, صح ؟

حب التفاخر والتكاثر في الأموال والأولاد من طباع ابن آدم التي فطر عليها ولا عجب ,
فقد أخبرنا بذلك ربنا تبارك وتعالى ومن أصدق من الله قيلا



( اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَياةُ الدُّنْيا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكاثُرٌ فِي الْأَمْوالِ وَالْأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَباتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَراهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوانٌ وَمَا الْحَياةُ الدُّنْيا إِلاَّ مَتاعُ الْغُرُورِ (20) سابِقُوا إِلى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُها كَعَرْضِ السَّماءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ) سورة الحديد آيه 21




دعوه للتفكر في هذه الآيه العظيمه


وقبل أن نتدبر الآيه نحب أن نتذكر أن المال إما أن يكون :-

  • نعمة ورضى من الله عزوجل لعبده المؤمن التقي . ( وهو لب موضوعنا )
  • وإما أن يكون استدراج للعاصي ...وهذا ثابت في السنه



ففي الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده (4/145) من حديث عقبه بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج ثم تلا: (فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون) [الأنعام..... ورواه الطبراني في المعجم الكبير...








..................أفلا يتدبرون القرآن ..............



سبحان الله تفكرت بهذه الآيه العظيمه بتفكيري البسيط ولاحظت أن :-

المال والأولاد من فضل الله على العباد لكن
لماذا ورد لفظ ( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ) في الآيه التي تتحدث عن الفضل الباقي الأخروي وليس الدنيوي الفاني

ولاشك أن الجواب واضح أن الدنيا بحقارتها وزينتها وبريقها وشهوتها وخضرتها لا تساوي شيئا عند ثواب الله في الآخرة وهو نعم الثواب الدائم الباقي بل ثم أن الدنيا أحقر عند الله عزوجل أن تقارن بفضل الآخرة.


وعوداً على موضوع التفاخر

فكون الإنسان المؤمن العابد التقي ( لديه مال ويحب أن يرى اثر النعمه على نفسه وبالمعقول ) فنقول بارك الله له في ماله وولده و نعم المال الصالح للرجل الصالح





................................... حالنا مع التفاخر.....................




نحمد الله على نعمه ونشكره على واسع فضله ونسأل الله أن يبارك للمسلمين جميعا في مالهم وأعمارهم وأزواجهم .... فقصدنا من هذا الموضوع أن ( نغير و نعدل ) من سلوكنا وتأثيرنا السيئ على بعضنا في كل شي ونعوذ بالله أن يكون قصدنا حسدا ً أو تميناً لزوال نعمة الغير .



لكن في زماننا هذا ونظراً لحاجة الناس للمنزل والمأوى الذي يحتوي الزوجه والأبناء فهذا أمر منشود وهو محمود

لكن

لقد بالغ الناس وأتعب بعضهم بعضا في التماس المثاليه والتميز في بناء العمران والمنازل والأثاث وليس هذا العجيب
بل العجيب أن يتحمل الرجل العاقل على عاتقه ( الديون التي تقصم ظهر البعير ) ويحمل زوجته كذلك ( الدين )
من أجل أن يقال ( يازين بيت فلان )
والأعجب من ذلك أن هذا ( الوحل ) انزلق فيه الرجل والمرأه والملتزم والعادي فأصبح هذا هو الحلم .








..................... وقفه ..............................





نحن لا نمانع أن يكون للإنسان ( منزل جميل ومدخل أنيق ) يأويه ويأوي من يعول بل هذا هو هدفنا جميعا ومطمعنا

لكن ( وجعلنا لكل شي قدرا ) ( ولا تجعل يدك مغلولة ولا تبسطها كل البسط فتقعُد ملومآ محسورا)


- الرفق
- القصد
- عدم المبالغه في التصميم .
(مو لازم يفوق الخيال ويهدر من رأس المال ما يجعله يتدين لأجل عيون الناس )
- عدم المبالغه في التأثيث
( مو لازم يكون ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر )
- يسر على نفسك ولا تعسر
- اجعل من نفسك وزوجك مثاليين في نظرتكم المعتدلة .
- ( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله ).






........................ دعوه ....................




دعوه لكل مسلم يؤمن بأن الله حق وأن القرآن حق وأن الدنيا في زوال



هذا ليس من خلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

حدثنا عبد الله ، حدثني أبو علي بشر بن سيحان البصري ، حدثنا حرب بن ميمون ، حدثنا هشام بن حسان ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : " وا بأبي - تعني النبي صلى الله عليه وسلم - خرج من الدنيا ولم يشبع من خبز البر "

حدثنا عبدة بن سليمان ، حدثنا هشام بن عروة ، عن رجل قال : سئلت عائشة رضي الله عنها : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت : " كان يرقع الثوب ، ويخصف النعل " ونحو هذا

حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم ، حدثنا ثابت ، حدثنا هلال يعني ابن خباب عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : " ومات رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ترك دينارا ، ولا درهما ، ولا عبدا ، ولا وليدة ، وترك درعه رهنا عند يهودي بثلاثين صاعا من طعام "

حدثنا عبد الله ، حدثنا أبي ، حدثنا زيد بن الحباب ، حدثنا سفيان بن سعيد ، عن الزبير بن عدي ، عن مصعب بن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " احذروا الدنيا فإنها خضرة حلوة "


حدثنا محمد بن بشار حدثنا عمر بن يونس حدثنا عكرمة بن عمار حدثني سماك الحنفي أبو زميل حدثني عبد الله بن العباس حدثني عمر بن الخطاب قال دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على حصير قال فجلست فإذا عليه إزار وليس عليه غيره وإذا الحصير قد أثر في جنبه وإذا أنا بقبضة من شعير نحو الصاع وقرظ في ناحية في الغرفة وإذا إهاب معلق فابتدرت عيناي فقال ما يبكيك يا ابن الخطاب فقلت يا نبي الله ومالي لا أبكي وهذا الحصير قد أثر في جنبك وهذه خزانتك لا أرى فيها إلا ما أرى وذلك كسرى وقيصر في الثمار والأنهار وأنت نبي الله وصفوته وهذه خزانتك قال يا ابن الخطاب ألا ترضى أن تكون لنا الآخرة ولهم الدنيا قلت بلى

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن عمارة بن القعقاع ، عن أبي زرعة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم اجعل رزق آل محمد قوتا "

حدثنا عبد الله ، حدثنا إبراهيم بن زياد سبلان ، حدثنا عباد يعني ابن عباد ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا "


وليس من سنن السلف


حدثنا عبد الله ، حدثني عبيد الله بن عمر ، حدثنا عبد الله بن داود ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة قالت : " مات أبو بكر فما ترك دينارا ولا درهما ، وكان قد أخذ قبل ذلك ماله فألقاه في بيت المال "

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الصمد ، حدثنا أبو الأشهب ، عن الحسن قال : مر عمر على مزبلة ؛ فاحتبس عندها ، فكأنه شق على أصحابه وتأذوا بها فقال لهم : " هذه دنياكم التي تحرصون عليها "

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الصمد ، حدثني أبو زكريا بن مازن الذهلي قال : حدثني أبو مازن ، أنه رأى عمر بن الخطاب ، وكان أخي قتل مع الجارود ، فبعثنا القتلى إلى عمر فرأيت على عمر رضي الله عنه إزارا مرقوعا فعددتها فإذا فيها اثنا عشر رقعة "

حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا عبد الله بن عيسى أبو خلف الخزاز ، حدثنا يونس بن عبيد ، أن الحسن سئل عن القائلين ، في المسجد قال : " رأيت عثمان بن عفان رضي الله عنه يقيل في المسجد وهو يومئذ خليفة " قال : " ويقوم وأثر الحصباء في جنبه " قال : " فيقول : هذا أمير المؤمنين ، هذا أمير المؤمنين "









.........ثم لتسألن يومئذ عن النعيم...........



لقد أتعب ( بعض الناس هداهم الله ) من بعدهم .


هناك المسكين .... هناك صاحب الدين ........ هناك الفقير ..........هناك المحروم والكسير


بالله عليكم أليس القصد من الزكاة أن تجبر نفوس هؤلاء
لماذا نثقل على أنفسنا ونكسر نفوس هؤلاء المساكين بالمبالغة في البناء والتفاخر في الأثاث لنعمر بيوتنا لكن بدون إسراف
لماذا تفنى أعمارنا ونهتم بعمار الدنيا و نترك عمار الآخره



نؤمــل آمالا ونرجـوا نتاجهـــا ******* لعل الرجا مما نرجـــيه أقرب
ونبني القصور المشمخرات في الهوى ******* وفي علمنا أنا نموت وتخــرب
إلى الله نشــكو قــسوة في قلوبنا ******* وفي كل يوم واعظ الموت ينـدب




ولنتذكر قول ربنا تبارك وتعالى " زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة و الأنعام والحرث، ذلك متاع الحياة الدنيا، والله عنده حسن المآب * قل أؤنبئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وأزواج مطهرة ورضوان من الله والله بصير بالعباد".
آل عمران .. 14 ..











تحياتي للجميع

حزش




__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حزش غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 30-03-2010, 10:50 AM   #2
عضو فذ
 
صورة الاء الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في زمن يحدك للسكوت
المشاركات: 6,417
قوة التقييم: 0
الاء is a jewel in the roughالاء is a jewel in the roughالاء is a jewel in the rough
كلمات رائعه بحق
سلمت يمينك

لا عدمناك
__________________
اللهم لك الحمد على كل حال ..
الاء غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-03-2010, 12:02 PM   #3
عضو ذهبي
 
صورة دمرتني طيبتي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: في قلب من احبهم ويحبوني
المشاركات: 3,403
قوة التقييم: 0
دمرتني طيبتي is on a distinguished road
يعطيك الف عافيه
كلماتك درر
وين الي يفقه هالشي الله المستعان
__________________
دمرتني طيبتي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-03-2010, 01:18 PM   #4
عضو مميز
 
صورة مدرعم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 254
قوة التقييم: 0
مدرعم is on a distinguished road
شكرا حزش .
مدرعم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-03-2010, 02:32 PM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 128
قوة التقييم: 0
الذكريات is on a distinguished road

صدقت يا أخي وصفت الواقع بدقة

الله يهدي المسلمين
الذكريات غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-03-2010, 03:45 PM   #6
عضو بارز
 
صورة H3..H3 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 457
قوة التقييم: 0
H3..H3 is on a distinguished road
صدٌقتْ..الله يعطيك العآفيه
ويهدي جميع المسلمينَ
H3..H3 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-03-2010, 04:11 PM   #7
عضو ذهبي
 
صورة . Dell . الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: ( الـــمــريـــخ )
المشاركات: 2,785
قوة التقييم: 0
. Dell . is on a distinguished road
يعطيك العافيه .
__________________
" ليًسِ بُآلضَرٍوٍرٍهُ كل مٍآ اكََُتَبه ..
يًعُگسِ حِيًآتِيً آلشُخٍصِيًهُ ... "
. Dell . غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-03-2010, 08:09 PM   #8
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: الرس
المشاركات: 430
قوة التقييم: 0
حزش is on a distinguished road
شكرا للجميع على مرورهم الكريم


تحياتي





__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
حزش غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19