عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 07-04-2010, 08:11 PM   #1
عضو مميز
 
صورة ثامر البلاع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: في المسافه بين قلبي وقلمي
المشاركات: 163
قوة التقييم: 0
ثامر البلاع is on a distinguished road
الهمسة الثانيه: (رحابة الفكر الإسلامي .. ومبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)



الفكر الإسلامي .. !!

نعم الفكر هو أساس كل الأعمال التي يقوم بها الإنسان بغض النظر عن ديانته .. فأنت عندما تقتنع بفكرة معينه وتتخذها مبدأ لك في الحياة فإنك تظل تحاذيها و تحرص على ألا يفرط زمامها منك .. فتكون جميع الأعمال و الإنفعالات والتصرفات مصبوغه بلون تلك الفكرة ..

ونحن في ديننا الإسلامي نحمل فكر .. بل إن الدين كله فكر ..

بغض النظر عن مستوى تدين الفرد .. إلا أنه يبقى مسلما .. ولكن الإختلاف يكون في الإيمان ..

فليس كل مسلم مؤمنا ولكن كل مؤمن مسلما .

ولذلك وجب علينا أن ننتبه لهذه النقطه .. وأن نقف عندها طويلا .. فموضوعنا اليوم هو تفصيل لمبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. والنظر إليه من خلال عدسة الفكر الإسلامي ..

لنعود لتلك الجمله الخفيفة التي أطلقناها قبل قليل ... ليس كل مسلم مؤمنا .. ولكن كل مؤمن مسلما .. ماذا تعني .. ومالفرق بين الإسلام والإيمان ..؟؟

لن أتطرق إلى التعاريف الإصطلاحيه أو اللغويه .. فهي موجوده في أمهات الكتب .. وليس بيننا إلا من درسها في كتب التوحيد في المراحل المتقدمه ..

ولكن وبكل بساطه .. المسلم هو من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ( التوحيد ) فأنت آمنت بأنه لا إله إلا إله واحد .. وأن محمدا هو رسوله المبعوث للعالمين .. إذا أنت مسلم ... ( وهذه النقطه لا جدال فيها ) ..

ولكن هل أنت فعلا تمسكت بأوامره سبحانه وتعالى .. وما أمر به على لسان نبيه المختار .. أم تقاعست و ألتفت إلى الدنيا وملذاتها ؟؟ ( مؤمن أم .. ؟؟ )

نعم فالإيمان هو التقيد بكل الأوامر وتجنب النواهي .. إذا فالإيمان درجات وليس درجه واحده .. فعلى قدر إتباع الأومر وإجتناب النواهي تكون درجة إيمانك .. ولكن أنت مسلما فلا جدال في ذلك ..

أحبتي في الله .. إذا نحن إتفقنا على أننا مسلمون بالإجماع ..

ولكن السؤال وهو محور الموضوع :

أنا إنسان عاصي ( أرتكب المعاصي ) كيف لي أنا أعمل الخير .. أو أنهى عن المنكر .. أو آمر غيري بالمعروف ؟؟؟ ألا يعد هذا من النفاق ؟؟؟

يقول إبن القيم الجوزيه - رحمه الله - ( على أصحاب الكؤوس أن يتناصحوا فيما بينهم )

ما أروعك يابن القيم ... نعم .. حتى أصحاب الكؤوس ( من يشربون الخمر ) يجب عليهم إنكار المنكر والأمر بالمعروف .. لماذا ؟؟؟

لكي تبرئ ذمتك أمام الله سبحانه وتعالى عندما تعرض الأعمال .. فتسأل أنك رأيت فلانا يعمل منكرا فلماذا لم تنكر عليه ؟؟ ماهو جوابك حينها ؟؟؟

إذا عمل المعاصي لا ينفي إنكارها على الغير .. مثلا ..

أنا إنسان أستمع إلى الأغاني .. وأشاهد الأفلام والمسلسلات .. وأسهر الليل .. وقد تفوتني صلاة الجماعه .. وأدخن أو أشرب الشيشه ...

فهذا كله لا يمنعني من أن أعمل لهذا الدين .. وأرجوا من ربي أن يهديني وأن يعفوا عني ..

هذا كله لا يمنعني من أن آمر بالمعروف وأنكر المنكر .. حتى وإن كنت أنكر على من يستمع الغناء .. إستماعه .. وأنا لم أقلع .. ( تذكر مقولة إبن القيم الجوزيه )

وهذا لا يعد من النفاق بل هو من العمل للدين وهو من الواجبات على كل مسلم ( وليس مؤمن ) ..

إذا كان بعض الصحابة يقول: [[لو تعلمون ما أُغْلِق عليه بابي ما تكالبتم وتجمعتم هكذا ]] وهو من أصحاب رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو لا يقصد بذلك أنه ينتهك المحرمات، ولكن المقصود -كما في حديث حنظلة - أن حالهم مع رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غير حالهم مع الخلوة، ونحن كذلك ليس حالنا في بيوت الله وفي حلقات الذكر ومع الإخوة الطيبين، كحالنا في حالة الضعف والخلوة وغلبة الشيطان، ولكن هل يعني ذلك أننا لا بد أن نكون بين حالتين، إما أن نكون على حال واحدة كما تخيل حنظلة ، فيكون حالنا على وتيرة واحدة من ازدياد الإيمان ونتخيل أن الإيمان يبقى على حالة واحدة لا يقل ولا يضعف ولا يفتر, لا في حالة الوحدة والانفراد, ولا في حالة الاجتماع, ولا في حال إقبال النفس وتشوفها إلى الطاعة, ولا في حال جرمها وعنادها وإما أن نتصور النفاق والسقوط الذي قد يدفع إلى القنوط -والعياذ بالله- فعند ذلك يقول:
الأفضل أن أترك هذه الأعمال الظاهرة, بل أقول للناس: أنا وإن صليت فإني أفعل كذا، ولو اتقيت ظاهراً فإني أفعل كذا، ليس الأمر هكذا، إما هذه وإما تلك، بل نحرص على أن نستديم هذه الحالة ما أمكن، فإذا ضعفت, فاعلم أن النفس طبيعتها الضعف، وطبيعة الإنسان هي الظلم والجهل، والله تبارك وتعالى يريد منك أن تقاوم هذا الظلم وهذا الجهل لتقوِّم النفس وتزكيها.

ولهذا قال بعض السلف : جاهدت نفسي أربعين سنة حتى استقامت، أي: قبل الأربعين كان يظن أنها لم تستقم بعد، ومع أنه كان في مثل هذه الحالة لكنه لم يقنط بل جاهدها، ولما سمع بهذه المقولة آخر: قال أو قد استقامت!! تعجب من أنها قد استقامت، لأنه يقول: نحن سنموت وما زلنا نجاهدها ولما تستقم، وهكذا كان حالهم رضي الله عنهم، ولهذا يجب أن نبعد القنوط عنا وأن لا نُحدِّث الناس بذنوبنا, بل نحمد الله تبارك وتعالى أن ستر عنا ذنوبنا التي لا يعلمون.

وأيضاً يجب علينا أن نجاهد أنفسنا وأن نحارب هذا النفاق والرياء، وهذا الخلل والتقصير ما استطعنا, فالحال حال مجاهد لا يضع سلاحه ولا يجد راحة, كما قال الإمام أحمد رحمه الله:''لا يجد المؤمن راحة دون لقاء ربه '' فلا تجد راحة إلا إذا لقيت الله -تبارك وتعالى-, ولا تطمئن إلا إذا وضعت قدميك كلتيهما في الجنة، وهكذا نحن في دار ابتلاء فلا بد أن نصبر على ذلك وأن نجاهد ونصبر ونصابر، ولا نيأس ولا نقنط, فما دمنا على هذه الحالة فنحن كما قال الحسن البصري رحمه الله عن النفاق ''ما أمنه إلا منافق، وما خافه إلا مؤمن ''، لأن المنافق يرى ذنبه كذباب وقع على أنفه ففعل به هكذا فذهب، فلا يبالي بذنبه، أما المؤمن فيرى ذنبه كالجبل العظيم يوشك أن يقع فيخاف منه.

فما دمت عزيزي القارئ تخاف من النفاق -والحمد لله- وتستشعر هذه الحالة؛ فلا يدفع بك الشيطان إلى القنوط, ويقول: أخبر الناس وحدثهم بما خفي من أعمالك التي تخالف ظاهرك .. بل إدحره وأعمل على إصلاح تلك الأمور من غير التقصير في أعمالك الصالحه ..

هناك عبارة في كتاب مدارج السالكين هي: ''العبد سائر بين مشاهدة التقصير ومطالعة المنّة ''
عبارات ابن القيم رحمه الله وأمثالها، عبارات عظيمة وعالية، وهي من أجود وأروع ما أبدعه العلماء أنهم عندما يتكلمون عن أعمال القلوب، يأتون بعبارات وبمصطلحات يجهلها علماء النفس المعاصرين.
فالعبد في سيره إلى الله تبارك وتعالى بين مطالعة شيئين: التقصير والمنة، أي أن يعرف نفسه ويعرف ربه، تعرف ربك بجوده ومنِّه، وكرمه وفضله، فهو الذي هداك وأنعم عليك وأعطاك وعلمك، فأنت حتى لو عبدته وأطعته فالفضل له وحده سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وتعرف نفسك بضعفها وجهلها وعجزها وتقصيرها ونسيانها ومعصيتها، فأنت كلك تقصير فلو وُكِلْتَ إلى نفسك طرفة عين لهلكت.

فأنت في سيرك إلى الله تبارك وتعالى لا بد أن تراعي الأمرين: أن تعلم نفسك وتقصيرها، وأن تطالع منَّة الله تبارك وتعالى عليك الذي له الفضل كله حتى في هدايتك وعبوديتك فإنك إن أطعته واتقيته فبمحض فضله وهدايته، ولك على ذلك الجزاء الأوفى في الجنة, وهو عز وجل غير محتاج إلى طاعتك, وهو تبارك وتعالى غير مطالب بإثابتك ومجازاتك، ولكنه سبحانه كتب على نفسه الرحمة وفتح لك الأبواب، كما في الحديث الذي رواه أهل الشام {يا عبادي... يا عبادي } فهو سبحانه يفتح لك الباب ويدعوك، و{ يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار, ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل } فأنت المحتاج المضطر بذاتك إليه تبارك وتعالى.

ثم هو بعد ذلك لو فعل بخلقه ما شاء, لو لم يبعثهم ولم يجازهم، ولم يخلق الجنة ولا النار، فمن الذي يسأله، قال تعالى: لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ [الأنبياء:23]، ومع ذلك جعل لأهل التقوى الجزاء العظيم، الذي فيه ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، ولأولئك العذاب الأليم الذي نسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظنا منه.

فهذه معانٍ قلبية قد يَقْصُرُ تعبيرنا نحن المتأخرين عن إدراكها ولكن نتأمل ونفكر فيها ..

والآن وبعد أن بينا أن التقصير في الأعمال .. و عصيان الله سبحانه وتعالى .. هو من أحوال البشر .. وهذا لا يتنافى مع الإسلام .. فلولا التقصير فلم المغفره ؟؟

إذا أحبتي في الله .. فلايوجد ما يمنعنا من العمل لهذا الدين .. و إنكار المنكرات .. و الأمر بالمعروف ..

وإن ما نجده في أنفسنا من التقصير وما يجعلنا نترك الأمر برمته .. إنما هو من وساوس الشيطان .. والقنوط من الرحمه ..

وهذا أحبتي ما نعنيه بقولنا ..

رحابة الفكر الإسلامي .. ومبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر


همسات



لمشاهدة باقي الهمسات أرجوا الضغط على الروابط أدناه

الهمسة الأولى بعنوان (الثعلب الواعظ)
__________________
عندما يكتب القلم على صفحات العمر ..
فاعلم..
أن مداده هو القلب ..
وأن حروفه هي مجرد إضاءة من مشكاة الفكر..
ثامر البلاع غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 07-04-2010, 09:39 PM   #2
 
صورة فادي الثواب الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
البلد: القصيم / الرس !!
المشاركات: 1,078
قوة التقييم: 0
فادي الثواب is on a distinguished road


ولنا في قصص القرآن عبر وآيات ..

قوله تعالى سورة الأعراف الآية 164 وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ .

لمن اتعظ وتأمل .. أن الله نسب الظلم للظالمين , وللساكتين عن المنكر ..
فهم مشتركون في الإثم ..


أسأل الله أن يجعلنا من الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر ..
وأن يعيننا على صلاح أنفسنا ..


ثامر البلاع
دمت مثمرا ً طيبا ً نافعا ً ..


فادي الثواب ,,

__________________


سأختار قوة المنطق ... وسأترك لك منطق القوة

فادي الثواب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-04-2010, 11:45 PM   #3
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
البلد: أي ّ أرض ٍ احتوتْ أخي فهي بلدي.
المشاركات: 980
قوة التقييم: 0
وريف السنين is on a distinguished road
أحسنت ياثامر ، ومرحبا بك في هذا الصرح الأخوي .

لكن لي عدة وقفات مع قلمك /

- الدين ليس كله فكر!!!

بل هو القلب والروح والجوارح والعقل والفكر ، حيث اهتم بالانسان من كل جوانبه .

- صحيح أن صاحب المعصية ينكر على غيره معصيته لكن هذا أيضا يحرك في نفس العاصي نفسه ،

ألا يستمر على معصيته ، ويعلنها توبة لربه ،

لأنه سيكون قدوة لغيره ، فربما اقتدى غيره به وهو لم يأمره وإنما اقتداء مشاهدة ، حيث رأه على خير فأراد أن يكون مثله.




اتمنى لك التوفيق ولقلمك السداد .
__________________
-خيرُ كلماتٍ وجدتها تجسـّـد غربة َ الحياة التي وُلدتُ فيها ...
( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)
اللهم اجمعني معَ أخي ...حيـّـاً... وميـّـتاً.
وريف السنين غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-04-2010, 11:52 PM   #4
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 43
قوة التقييم: 0
عاشق عاااااااصي is on a distinguished road
جزاك الله خير يااااثامر
عاشق عاااااااصي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-04-2010, 06:49 AM   #5
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
لا يجد الناظر المتمعن في واقعنا اليوم أن أي نهج أو تيار يطلق عليه ( دين ) ؛ أنه أعم مما عداه !
لا ثمرة تجتنى من اختلاف وجهات نظرنا في كون استساغة إطلاق الفكر على الدين من عدمها ، ولكن الدين الإسلامي أصّل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تأصيلا لا يخفى !

كما أن ثامرا أصل نفسه في قلوب متابعيه تأصيلا نسأل الله أن يبارك بتوابعه ..

شكرا لك يا غالي ..

محبك ..
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-04-2010, 06:54 AM   #6
عضو ذهبي
 
صورة . Dell . الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: ( الـــمــريـــخ )
المشاركات: 2,785
قوة التقييم: 0
. Dell . is on a distinguished road
جزاك الله خير
. Dell . غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-04-2010, 12:55 PM   #7
عضو مميز
 
صورة ثامر البلاع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: في المسافه بين قلبي وقلمي
المشاركات: 163
قوة التقييم: 0
ثامر البلاع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فادي الثواب مشاهدة المشاركة


ولنا في قصص القرآن عبر وآيات ..

قوله تعالى سورة الأعراف الآية 164 وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ .

لمن اتعظ وتأمل .. أن الله نسب الظلم للظالمين , وللساكتين عن المنكر ..
فهم مشتركون في الإثم ..


أسأل الله أن يجعلنا من الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر ..
وأن يعيننا على صلاح أنفسنا ..


ثامر البلاع
دمت مثمرا ً طيبا ً نافعا ً ..


فادي الثواب ,,



فادي الثواب

جزاك الله خيرا

وشكرا لمرورك وإضافتك القيمه

تقبل تحياتي



__________________
عندما يكتب القلم على صفحات العمر ..
فاعلم..
أن مداده هو القلب ..
وأن حروفه هي مجرد إضاءة من مشكاة الفكر..
ثامر البلاع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-04-2010, 01:02 PM   #8
عضو مميز
 
صورة ثامر البلاع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: في المسافه بين قلبي وقلمي
المشاركات: 163
قوة التقييم: 0
ثامر البلاع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وريف السنين مشاهدة المشاركة
أحسنت ياثامر ، ومرحبا بك في هذا الصرح الأخوي .

لكن لي عدة وقفات مع قلمك /

- الدين ليس كله فكر!!!

بل هو القلب والروح والجوارح والعقل والفكر ، حيث اهتم بالانسان من كل جوانبه .

- صحيح أن صاحب المعصية ينكر على غيره معصيته لكن هذا أيضا يحرك في نفس العاصي نفسه ،

ألا يستمر على معصيته ، ويعلنها توبة لربه ،

لأنه سيكون قدوة لغيره ، فربما اقتدى غيره به وهو لم يأمره وإنما اقتداء مشاهدة ، حيث رأه على خير فأراد أن يكون مثله.




اتمنى لك التوفيق ولقلمك السداد .


وريف السنين

نعم اهتم بالإنسان من كل جوانبه .. ولكن هو خاطب العقول ولذلك هو فكر وهذا ردا على من أراد أن يحكم الدين على أساس العقل.

نعم صاحب المعصيه الأولى أن يبدأ بالتوبه ولكن .. كثير ممن تثنيهم المعاصي عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولذلك أوردت جملة ابن القيم ولم أنفي حل التوبه .. فلو كل من عمل معصية اعتزل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لخربت الدنيا .. وأيضا في نهيه عن المنكر ولو كان يأتيه تعميم لهذا المبدأ السامي وهو المرجوا مما ذكر.

تشرفت كثيرا بمرورك وزاد شرفي طرحك ومناقشتك.. أرجوا أن أكون قد أصبت وإن أخطأت فاستغفر الله العظيم.

تقبل خالص التحيات



__________________
عندما يكتب القلم على صفحات العمر ..
فاعلم..
أن مداده هو القلب ..
وأن حروفه هي مجرد إضاءة من مشكاة الفكر..
ثامر البلاع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-04-2010, 01:04 PM   #9
عضو مميز
 
صورة ثامر البلاع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: في المسافه بين قلبي وقلمي
المشاركات: 163
قوة التقييم: 0
ثامر البلاع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صمام الأمان مشاهدة المشاركة
لا يجد الناظر المتمعن في واقعنا اليوم أن أي نهج أو تيار يطلق عليه ( دين ) ؛ أنه أعم مما عداه !
لا ثمرة تجتنى من اختلاف وجهات نظرنا في كون استساغة إطلاق الفكر على الدين من عدمها ، ولكن الدين الإسلامي أصّل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تأصيلا لا يخفى !

كما أن ثامرا أصل نفسه في قلوب متابعيه تأصيلا نسأل الله أن يبارك بتوابعه ..

شكرا لك يا غالي ..

محبك ..


صمام أمان

شرفني وجودك و مرورك الكريم

تحياتي



__________________
عندما يكتب القلم على صفحات العمر ..
فاعلم..
أن مداده هو القلب ..
وأن حروفه هي مجرد إضاءة من مشكاة الفكر..
ثامر البلاع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-04-2010, 01:04 PM   #10
عضو مميز
 
صورة ثامر البلاع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: في المسافه بين قلبي وقلمي
المشاركات: 163
قوة التقييم: 0
ثامر البلاع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها DEEL مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير


DELL

وإياك أخي الكريم

تقبل تحياتي



__________________
عندما يكتب القلم على صفحات العمر ..
فاعلم..
أن مداده هو القلب ..
وأن حروفه هي مجرد إضاءة من مشكاة الفكر..
ثامر البلاع غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19