العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-04-2010, 07:57 PM   #1
فهد ابن أبيه
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية فهد ابن أبيه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الرس
المشاركات: 2,222
معدل تقييم المستوى: 0
فهد ابن أبيه is on a distinguished road
افتراضي الدروس والفوائد من قصة ابنتي الرجل الصالح

الدرس الأول :
قال تعالى : ((وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ ۖ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا ۖ قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّىٰ يُصْدِرَ الرِّعَاءُ ۖ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ )) القصص : (23) .
أولا : وقفة لا بد منها :
هل الشيخ الكبير هو نبي الله شعيب ؟
عند التأمل في النصوص الشرعية والأحداث التاريخية ، نجد جوابا يقلب ما هو مشهور في كتب التفاسير وما هو منتشر بين الناس .
ذلك أن هذا الشيخ الكبير ليس بنبي الله شعيب ، لأمور عدة منها :
1 – أنه لو كان شعيبا لذكره الله عز وجل بشرف النبوة ، ولسمته ابنتاه بالنبوة لا بوصف منكر ( شيخ كبير ) .
2 – أن الأصل أنه ليس بشعيب والدليل على من قال إنه شعيب نبي الله .
3 – من الناحية التاريخية نجد أن هناك مدة من الزمن طويلة بين شعيب و موسى عليهما السلام . و تأمل في هذا :
قال سبحانه : (( وإلى عاد أخاهم هودا )) ، ثم قال : (( وإلى ثمود أخاهم صالحا )) ، ثم قال : (( وإلى مدين أخاهم شعيبا )) . ثم بعد أن ذكر أخبار الأنبياء قال : (( ثم بعثنا من بعدهم موسى بآياتنا )) .
فهذا التعبير القرآني يشعر - كما يقول غير واحد من المفسرين - : أن هناك زمن متباعد بين موسى وشعيب .
4 – أن هلاك قوم لوط في عهد إبراهيم ، وشعيب يقول لقومه : (( وما قوم لوط منكم ببعيد )) . و معلوم أن الزمن بين موسى وإبراهيم ولوط بعيد جدا . فنفهم من قوله ك (( وما قوم لوط منكم ببعيد )) أن موسى لم يدرك شعيبا عليهما السلام .
5 – أن الله قد أهلك قوم شعيب بتكذيبهم إياه ، ولم يبق إلا من آمن به . وكيف بالمؤمنين أن يرضوا لبنتي نبيهم ، بمنعهما عن الماء ، وصد ماشيتهم ، حتى يأتي رجل غريب ، فيحسن إليهما .
ثانيا – الدروس المستفادة من الآية السابقة :
1 – النفرة من الاختلاط والبعد عنه في الأمم التي قبلنا .
2 – كريم أصل وعنصر هاتين البنتين حيث ابتعدتا عن مخالطة الرجال .
3 – كراهيتهما للخلطة بالرجال الأجانب ، دل عليه أمور :
أ – الابتعاد عن مزاحمة الرجال .
ب – منع أغنامهما عن حياض الناس حتى لا تضطرا إلى الاختلاط لفصل أغنامهما عن أغنام الناس . ( بمعنى البعد عن أسباب الاختلاط ) .
ج – خروجهما كان لحاجة حيث بينتا أن سبب خروجهما إلى هذا الموضع : حاجتهما إلى سقي الأغنام .
د – وبينتا أن سبب هذه الحاجة عدم وجود من يكفيهما هذه المهمة وأن أباهما رجل كبير السن .
هـ - انتظارهما انصراف الرجال لتسقيا بعد ذلك .
4 – المرأة لا تخرج إلا لضرورة أو حاجة ماسة كعمل أو علاج .
5 – كانتا في مهمة عمل ومع ذلك لم تتذرعا بالحاجة لهذا العمل إلى الاختلاط بالرجال .
6 – فيه شهامة وكريم خلق موسى عليه السلام الذي أعان هاتين البنتين مع أنه غريب عن البلد ، فالأخلاق الحسنة يحملها صاحبها معه في أي مكان ، وليس كما يفعله البعض ، تجده خلوقا في بلده لأن الناس يعرفونه ، ولكنه سئ الخلق في خارج بلده لأنه غريب .
7 – فيه سوء خلق وعدم مروءة أولئك الرجال الذين لم يسقوا للمرأتين مع أنهما من بلدهم .
8 – ذكر الله عز وجل لهذا الموقف بتفاصيله يدل على محبة الله للعفة و بغضه للاختلاط لأنه من أسباب الوقوع في معصيته ، و فيه إشارة إلى حرمة الاختلاط .
9 – فيه أن المرأة إذا اضطرت واحتاجت إلى العمل فعليها تجنب الأعمال التي فيها خلطة بالرجال .
الدرس الثاني : قال تعالى : ((فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا )) القصص : (25) .
الدروس من هذه الآية :
الأولى : من أعظم الصفات التي تحلت بها هذه الفتاة العفيفة الكريمة البعد عن الاختلاط كما مر في الآية السابقة ، و الحياء كما في هذه الآية . فقد كان من صفتها الحياء ، فهي تمشي مشي من لم يعتد الخروج والدخول . وهذا يدل على كريم عنصرها وخلقها الحسن ، فإن الحياء من الأخلاق الفاضلة ، وخصوصا في النساء . وقد ورد أنها كانت تستر وجهها بكم درعها .
الثانية : في قوله تعالى : (( تمشي )) : على المرأة أن تكون وقورة ومن الوقار ألا تسرع في السير حتى لا ينكشف شئ من بدنها عند إسراعها . ومن تمام حشمة المرأة أن يكون سيرها بتؤدة ووقار وعدم العجلة .
الثالثة : جاءت إلى موسى لا بإرادتها وإنما استجابة لطلب والدها لذا بينت الداعي لمجيئها عند أول كلام لها معه بدون مقدمات ( إن أبي يدعوك ) أي لست أنا الداعية . و حتى لا يستغرب موسى من هذا الطلب ، كشفت عن هويتها ومن تكون . فبقولها : ( ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) عرف موسى أنها إحدى المرأتين اللتين سقى لهما .
وبينت كذلك من خلال هذه الجمة سبب الدعوة من أبيها ( ليجزيك ) .
الرابعة : فيه أن المرأة لا تخاطب الرجال إلا لحاجة ولا تطيل الكلام معهم ؛ فهذه الفتاة الشريفة من خلال كلمات يسيرة أو ضحت لموسى أمورا عديدة ( من تكون ، ومن الداعي ، وسبب الدعوة ، والغاية من هذه الدعوة ) .
الدرس الثالث : ((قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ۖ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ)) القصص : (26) .
الدروس من هذه الآية :
1 – كراهية هذه الفتاة الخروج من البيت وكراهيتها للخلطة بالرجال ، لذا طلبت من أبيها أن يستأجر موسى ليكفيهم سقي الأغنام ، وحتى لا يكثرا الخروج من البيت .
وليس كما يفعل أغلب النساء الخروج من البيت لأتفه الأسباب ومن غير حاجة .
الدرس الرابع : ((قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ ۖ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ ۖ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ ۚ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالحين )) القصص : (27) .
الدروس من هذه الآية :
1 – ليس عيبا أن يعرض الرجل ابنته على الرجل الصالح للزواج منها .
2 – من تمام عقل هذا الرجل الصالح أنه لم يشق على موسى في المهر بل خيرة في المدة التي يريد أن يقضيها عنده في الرعي لتكون مهرا لابنته التي سيتزوج بها موسى .
3 – من كريم خلق هذا الرجل الصالح وكمال عقله وحكمته : عرض ابنته على رجل صالح ، وخفف عليه المهر ، وأعانه على ذلك .
فأين نحن من هذه الأخلاق العظيمة .
إن هذا الرجل الصالح و آل بيته مدرسة عظيمة في تمام الأخلاق وكريم الخصال لو احتذى بها كثير من المسلمين لاستقامت أمورهم .
وهذه فوائد جاءت على عجل ولو نظر فيها من هو أعلم مني لاستخرج الكنوز العظام .
كتبه : عبدالعزيز بن محمد السريهيد
فهد ابن أبيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir