LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-01-2005, 12:09 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
foxy man
عضو
 

إحصائية العضو







Thumbs down فجور البحر الأحمر


حينما انتثرت وريقات الحياء ..

لم تكفّ الحُرَّة عن غرائزها

اختضعت لتجارة العقول ..

معلنة أنها "مستعدة لبصق الحياء "

ماذا تبحثن ؟!!

في زمن صرفتموه وأداً للأنوثة

و.. أطلالاً للأمومة ..





لكل مجتمع انتفاضة .. ثورة .. مستوثقة لـ مبادىء وأسس إن كانت مختلقة أو مرتزقة ليس لنا في ذلك بدَّ فلكلٍ إبداعيات فكرية مختلفة .. كلهم مضطهدون وكلهم ظالمون ومظلومين في آن واحد ...هذا من شأنهم !!..وربما يستندون على حقائق ..و البعض يستند على أهازيج ..يختزلون الكلام ويسيئون العرض . وفي كلا الأحوال أنَّا لهم وجهة نظر متجلية , ظاهرة للعيان .. غير مستترة , وأرض يقفون عليها بقوة الرواسي مهما ضعفت حججهم فأساسهم مجذور ,, غرس له جذور .. ..فيما آخرون لا يملكون إلاَّ غرسٌ مجذوذ ..طالما أن بغيَّتهم البغاء...

فلا أجد اليوم إلاَّ فجوراً يستبيح البحر الأحمر , مكاناً لطالما ضمَّ أجناس مختلفة من البشر حتى حشد مجتمعات جمعت مبادئها من هنا وهناك وكوّنت لها أصول متعددة يعود منشأها كلمة " أنا حجازي" , والبعض الآخر حُشدوا من مسقط رؤوسهم وقطنوا المدينة بتقاليدهم وعاداتهم وحياؤهم وشهامتهم وما أن اعتادوا الأرض حتى نكّسوا على رؤوسهم , اختلطت عليهم الأمور بأخرى هي لديهم من الموبقات وهي اليوم على مبدأ " يحكى أنَّ " وكأنها تلوكك ببحرها وتخلطك بزبدها لتدعوك ثبورا وتبصقك لتصلى سعيرا .. .. ومع اختلاف مبادئهم وتعددها والتي مالم ينزل الله بها من سلطان تكوّن شعباً لا يُعلم له مستقراً ومتاعاً إلى حين ..!! استبدت المرأة بمجرى الحياة بعدما نزعت الحياء فيما عاش الرجل في زمن " استنوق الجمل " .

في مظاهرةٍ قيل أنها أقيمت هناك فـ تسمع من هذا ومن ذاك لتستشرف مجريات الأخبار .. وتارة أخرى تلتمس قناة الإصلاح وتطقطق المسامع لتسمع إحداهن : واللهِ يا د. الفقيه .. حقوقنا في هذي البلد مهضومة ....الخ , ......وطبعاً إحنا حوالي 200 إمرأة كلنا إيد وحدة معاك ضد الظلم .

حينما تسمع عن شباب يتظاهرون قد تلتمس لهن الأعذار مهما بدت لأي وجهة نظر حمقاء ,, محقة ..لهم في ذلك شأن , أمَّا نسوة !!!!! أن تفعلن ذلك كيلا نفطن ما أردتن من زعم تحرير المرأة ,, فإن كان كذلك فـ لستن إلاَّ آداة لتحقيرها , ولاحول ولاقوة إلاَّ بالله.

ألا يكفي ..أصبحنا لا نرى إلاَّ صاحبات الشنار الموجع ,, ولم يعد للعباءات وجود ,, ربما المسمى مازال يقطن الأجواء ولكن المظهر أختلف فلا لون غير اللون .. ولا ضيق فيها إلاَّ كما ضيق اللحود حتى تكاد تتفتق عن نحورهن وسيقانهن . أمَّا كشف الوجه فأصبح من المسلَّمات , فهي مستعدة للنقاش فيه ليوم الدين ومهما سمعت من أدلّة هي مستعدة أيضاً بأن لا تؤمن بما لا يؤمَّن حريتها .. أي تحرير تتحدثن عنه أو أي "تجرير" كما يقول الرافعي؟! ,

أن تسمع بالزفاف المختلط .. أمر مستفحل ,, أمر عادي لعامة الناس , أن تحرم الهيئة من دخول أسواقها من أقل الأحداث مستوى في المبيحات , أن تشاهد التلفاز لتجد فيه كاتبة ومفكرة سعودية -كما تلقب نفسها- من سكَّان البحر الأحمر غير مستترة تكشف عن نحرها قبل شعرها وتهتف كما ينعق الغراب : كيف للمرأة حياة في هكذا مجتمع ..مقيّد لإمكانياتها .. فلا تُعرَّف إلاَّ بولي أمرها ..وكيف يقوَّم المجتمع إن لم تعين المرأة على ذلك ,,

سيدتي مهما لُقّبتِ فـلن يجد كلامك مذهباً عند العقلاء ..!! ها قد وصلت المرأة من فراغ عقلها كـ عقلية هذه المفكرة لا تعلم أن بلوغ نقطة النبوغ في الدائرة هي نقطة سقوطها للأسفل , فأن تكون المرأة مقيّدة في مفهومهن أي " محجبة متسترة " . كم ذللن الحجاب ..لتخرج إحداهن مما تجهل إلى ماتريد أن تعرف , والأخرى تخرج مما تعرف إلى أكثر مما تعرفه ,, وبعضهن من إنسانة إلى بهيمة _غفر الله لي _.. أو نقول معظمهن ....

فـ ليبقوا كذلك..فقد كان الحجاب .. نعم "كان" معنى لصعوبة المرأة واعتزازها .. ولكنهن أردن تذكير الأنوثة ليرتادوا الشوارع ويتظاهرن ويعتبوا على من أوقفهن عن قيادة السيارات , هن أردنا الشارع وماهو إلاَّ معنى لسهولتهن ورخصهن ..ليكونوا كما أرادوا ...!! أو كما قال عمر بن الخطاب " أضربوهن بالعُرى" .

لا أخفى بأن ثلة منهم في أروع امتثال للخلق .. والاحتشام والدين مما يسعر الأنفاس ويستطير القلب ويرغمك على الاعتقاد أنه لا زالت هاهنا في هذه المدينة علامة تكرّم وشارة للعفة ورمز لحرية المرأة التي أرادها لها دين الإسلام .. وهي بهذه الحلة وبهذه العقلية تقويم لمجتمع ناجح كما أنها في كامل يقينها أن راية الحجاب ليس إلاَّ رمز الأمانة لمستقبلها ووراء صفاء روحها الذي تخشى أن يكدّر أو يزعزع.


أدام الله لنا ثلة من الآخرين .. وجعلنا منهم اللهم آمين ..




اخوكم فارس
الصور المرفقة
نوع الملف: gif ThankyouKDRtransp.gif‏ (60.3 كيلوبايت, المشاهدات 6)
نوع الملف: gif jimmy-powagysa.gif‏ (63.3 كيلوبايت, المشاهدات 6)


















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 21-01-2005, 03:47 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الفرزدق
أديب مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي

في صميم الصميم..

موضوع غاية في العمق والواقعية والإصلاح.. ورقي الأسلوب الأدبي..

أأشكرك كثيراً أخي فارس..
أم أنوح كثيراً على البحر الملطخ بدماء النخوة والأصالة والعقيدة..

والأخفى أدهى وأمر.. فسيارة ليموزين تقلك من مطار جدة إلى وسط المدينة كافية لاستفتاح الخدمات بمقولة (كل شي موجود) والتي ينطقها في الغالب مقيم من جنسية آسيوية أو عربية..

كيف وصلنا إلى هنا...؟؟

وهل من إصلاح هناك..؟؟

هل من وقف لنزيف عقيدة جعل البحر أحمرا..؟؟؟؟؟



















التوقيع




بعدستي : استجداء ضوء
قديم 22-01-2005, 11:16 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
foxy man
عضو
 

إحصائية العضو







افتراضي



والسبب من وجهة نظري هو انسلاخ المجتمعات بمافيها المجتمع المذكور عن الهويه

العربيه وقبل ذالك الهويه الاسلاميه والتوجه الى المجتمعات الغربيه لما لها من مغريات

يفتقدها ضعاف النفوس , انا لست "ضد او مع" التوجه لثقافه الغربيه فهناك ماهو مفيد

وذا ارتباط بمجتمعنا الاسلامي لكن لا يكون هناك طعيان للثقافه الغربيه على الثقافه الاسلاميه

والعربيه فنحن بمنئا عن هذه المفاسد , فالنظره الى الغرب اصبحة نضره شموليه ذات معاني عده ,

الفرد العربي في اي مجتمع كان يأخذ (الصالح والطالح) دون النظر الى المباديء والقيم



الفرزدق

الف شكر على المرور

قديم 01-02-2005, 11:50 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الفرزدق
أديب مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي

الارتباط بالثقافة الإسلامية لم يعد مظهراً اجتماعياً.. فحتى المجتمعات المحافظة هي محافظة لعوامل اجتماعية لا ثقافية راسخة لذا فهي تتبدد بمرور الوقت خصوصاً مع التباين الشديد بين المظاهر الاجتماعية المتجددة خلال العقودالقليلة الماضية..



نحن غداً..



















التوقيع




بعدستي : استجداء ضوء
آخر تعديل الفرزدق يوم 01-02-2005 في 11:58 PM.


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 09:56 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8