عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-05-2010, 01:55 PM   #1
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 93
قوة التقييم: 0
اصول is on a distinguished road
كيف يتكون البرد ..... سبحانك ربي مااعظمك


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اقد لكم اخواني واخواتي هذا الموضوع عن كيفية تكون البرد مفيد وانصح كل واحد يقراه كلمة بكلمة عموما انا ما بطول عليكم اليكم الموضوع

تشكلٌّ حبة واحدة منه يحتاج لملايين من قطرات الماء



تعد ظاهرة نزول البرَد، إحدى الظواهر الطبيعية الأكثر تعقيداً، التي بحثها العلماء طويلاً، وما زال العلم الحديث يسبر أغوارها ـ المخيفة والجميلة بآن واحد ـ ويتجلَّى تعقيد هذه الظاهرة من خلال العمليات التي ترافق تشكل البرَد، لأن تشكل البرَد يتم أثناء العواصف الرعدية، التي تصل فيها سرعة التيار الهوائي المتجه لأعلى الغيمة إلى أكثر من 160 كيلومتراً في الساعة.
ويقوم العلماء اليوم باستخدام الرادارات التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء، كذلك الأقمار الاصطناعية والأجهزة المتطورة لدراسة أسرار هذه الظاهرة المعقدة.
نقلت عددا من التساؤلات حول هذه الظاهرة للمهندس عبد الدايم الكحيل، الباحث في الإعجاز العلمي القرآني، وأحد المهتمين عربيا بدراسة هذه الظاهرة، فأجاب عليها عبر اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الأوسط» من مقر اقامته بحمص ـ سوريا، حيث شملت تلك التساؤلات تفسير العلماء لتشكلها، وعن ابرز تأثيرها الاقتصادي، وعن مدى وجود دراسات عربية لهذه الظاهرة، وعن وجود تفسير قرآني لتكوّن البرَد.
العصر الحديث قد شهد تطورات مهمة في تفسير وتحليل هذه الظواهر الكونية بشكل أظهر وجود قوانين فيزيائية دقيقة تحكم تشكل البرد داخل الغيوم.
> إذن كيف يفسر العلماء اليوم تشكّل البرَد وآلية نزوله؟ وما هي القوانين التي تحكم هذه العمليات المعقدة؟
ـ في البداية تبدأ التيارات الهوائية بدفع وسوق الغيوم المتفرّقة باتجاه الأعلى، فحبات البرَد الصغيرة يتطلب تشكيلها تياراً هوائياً سرعته وسطياً 45 كيلومتراً في الساعة، أما حبات البرَد المتوسطة فتتطلب تياراً هوائياً بسرعة 88 كيلومتراً في الساعة تقريباً، حبات البرَد الكبيرة تتطلب تياراً هوائياً سرعته 160 كيلومتراً في الساعة تقريباً.
ثم تبدأ هذه الغيوم بالتجمع والتآلف، ثم بعد ذلك تتراكم الغيوم فوق بعضها بعضا مشكِّلة ما يشبه الأبراج العالية التي تمتد لعدة كيلومترات في الغلاف الجوي!. في هذه الغيوم سوف تبدأ قطرات المطر بالتشكل، وكل مليون قطرة ماء باردة، سوف تتجمع لتشكل قطرة مطر واحدة! ويبدأ تشكل البرَد عندما تكون درجة الحرارة منخفضة جداً، دون الصفر، حيث تتجمع قطرات الماء الصغيرة والشديدة البرودة لتتجمد وتشكل حبة البرَد. ويقول العلماء: إن حبة البرد الواحدة والصغيرة، يستغرق تشكلها زمناً 5 ـ 10 دقائق، وتحتاج لمئات الملايين من قطرات الماء التي تتجمع لتشكيل حبَّة برد واحدة!، وقد يصل أحياناً قطر حبة البرَد إلى 15 سنتيمترا، وتصطدم بالأرض بسرعة 180 كيلومتراً. يتشكل البرَد على ارتفاعات عالية تصل إلى 18 كيلومتراً.
عندما نقطع حبَّة البَرَد إلى نصفين، نلاحظ عدداً من الحلقات على شكل طبقات متعددة تماماً كحلقات البصلة، وهذا يعني أن حبة البرد تتشكل على مراحل كل مرحلة تنمو فيها حلقة. وقد لاحظ العلماء أن المطر ينزل من كل الغيمة، بينما البرد يسقط فقط من ممرات محددة من الغيمة وتدعى صفوف البرد.وعلى كل حال، إما أن تذوب حبة البرَد قبل وصولها إلى الأرض، أو تكون صغيرة الحجم فتذوب داخل التيار الهوائي في الغيمة. وقد تبين أن معظم البرَد المتشكل في الغيمة يذوب قبل وصوله إلى الأرض! > هل هنالك أضرار يسببها تساقط البرد؟ وكيف يمكن تلافي هذه الأضرار؟ وما هي الدراسات حول البرد باللغة العربية؟
ـ تذكر الإحصاءات اليوم بأن تساقط البرَد تسبب بخسائر تصل لمئات الملايين من الدولارات في العام الواحد!، فمثلاً في عام 1981، في الولايات المتحدة، سببت عاصفة رعدية نزل فيها البرَد بكميات كبيرة لمدة ربع ساعة، خسارة أكثر من 100 مليون دولار!، وقد يكون حجم حبات البرَد كبيراً بما فيه الكفاية ليسبب أضراراً بشرية أيضاً، فأكبر حبة برَد سقطت كانت في ولاية كنساس عام 1970 وتزن 750 غراماً. وفي إحدى عواصف البرَد في عام 2000، قُتل أحد الناس عندما سقطت عليه حبَّة برَد بحجم حبة التفاح، وذلك في الولايات المتحدة. لذلك يجب أخذ الاحتياطات اللازمة لتلافي هذه الأضرار، ومن فضل الله تعالى أن تساقط البرَد هذه الفترة لا يسبب أضراراً تذكر في البلاد العربية، لكن أخذ الاحتياطات واجب.
ولا توجد أبحاث حول ظاهرة البرَد باللغة العربية إلا ما ندر، وبالتالي أود أن أغتنم فرصة لقائي بـ«الشرق الأوسط»، وأوجه دعوة للمختصين في علوم الارصاد في بلادنا العربية بضرورة إعطاء هذه الظاهرة أهمية في دراستها ونشر أبحاث حولها لتلافي الخسائر أو الأضرار المادية والبشرية في ما لو تساقط البرَد بحبات كبيرة لا قدر الله.
> نسمع اليوم بالإعجاز العلمي للقرآن الكريم، حيث نعلم بأن القرآن الكريم تحدث عن كثير من الظواهر الكونية بشكل علمي مثل الرياح والسحاب والمياه، فهل تناول القرآن هذه الظاهرة؟ وهل تحدث عنها بشكل يطابق الحقائق العلمية المذكورة؟
ـ لقد نزل القرآن العظيم في القرن السابع الميلادي، وفي ذلك العصر كانت الأساطير تملأ معتقدات البشر، وبالرغم من ذلك عندما تعرض القرآن لذكر البرَد نجده يتناول هذه الظاهرة بشكل علمي دقيق، يقول تعالى: «أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ».. (النور: 43). إن الذي يتأمل هذه الآية الكريمة يدرك مباشرة التطابق والتوافق الكامل مع معطيات العلم الحديث، ويدرك أيضاً أنه لا اختلاف ولا تناقض بين الحقيقة العلمية اليقينية وبين النص القرآني. فقد رأينا كيف أن أول مرحلة من مراحل تشكل البرَد هو دفع التيارات الهوائية للسحب وتجميعها بعضها فوق بعض، وهو ما أشارت إليه الآية بقوله تعالى: «يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا»، ومعنى (يزجي) أي يسوق ويدفع وهذا ما يحدث بالفعل، ومعنى (يؤلّف بينه) أي يجمع بينه، ومعنى (ركاماً) أي غيوم بعضها فوق بعض، وهو ما يسميه العلماء بالغيوم الركامية.
وإذا تأملنا الآية الكريمة نلاحظ أن القرآن يستخدم كلمة (جبال) من الغيوم، وقد وجد العلماء أن شكل الغيوم التي تحوي البرَد يشبه البرج أو الجبل!، ويقول العلماء أيضاً إن البرَد لا يوجد في جميع أجزاء الغيمة، بل في مناطق محددة فيها، لذلك لم يقل تعالى: وينزل البرَد، بل قال: (مِنْ بَرَدٍ) أي أن جبال الغيوم الركامية تحوي شيئاً من البرَد، وهذا مطابق للعلم الحديث.
كذلك وجد العلماء أن قسماً كبيراً من البرَد يذوب قبل وصوله إلى الأرض (من 40 ـ 70 %)، وهذا ما عبَّر عنه القرآن بقوله تعالى: «فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ»
ياقاريء هذا الكلام
ارجــوك ادعيلي
يرد عليك ملك من السماء انشاء الله
يقول : ولك مثله
__________________
رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ
اصول غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 06-05-2010, 02:44 PM   #2
عضو بارز
 
صورة باحث ومفكر اسلامي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: عرب الوطن العربي
المشاركات: 550
قوة التقييم: 0
باحث ومفكر اسلامي is on a distinguished road
شكرا لك على النقل الجميل ولكن ...
لي ملاحظة وهي أنك عندما قلت إن شاء الله كتبتها بطريقة خاطئة تخرجها عن معناه الصحيح إلى معنى خطير جدأ فقولك :
ياقاريء هذا الكلام
ارجــوك ادعيلي
يرد عليك ملك من السماء انشاء الله
يقول : ولك مثله أهـ
أخي لا يصــح قول ( انشاء الله ) ... لان انشاء تعني ايجاد من العدم وهذا لا يصح مع لفظ الجلالة .... والأصح أن نقول ( إن شاء الله )
__________________

إن كـان تـابــع أحـمــد متوهبـــاً ـــ فأنـا المـــقـر بأننـي وهابـي
أنفي الشـريك عن الإلهِ فليس لي ـــ رب سوى المتفـرد الوهـاب
لا قبـــة تــُرجـى ولا وثـــــن ولاـــ قبرٌ له سبـــب مـن الأسبـابِ
كــلا ولا حــجر، ولا شجـــــرولاـــ عين ولا نصب من الأنصـاب
باحث ومفكر اسلامي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-05-2010, 02:54 PM   #3
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 93
قوة التقييم: 0
اصول is on a distinguished road
جزاك الله خير
__________________
رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ
اصول غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-05-2010, 02:55 PM   #4
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 93
قوة التقييم: 0
اصول is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اصول مشاهدة المشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اقد لكم اخواني واخواتي هذا الموضوع عن كيفية تكون البرد مفيد وانصح كل واحد يقراه كلمة بكلمة عموما انا ما بطول عليكم اليكم الموضوع

تشكلٌّ حبة واحدة منه يحتاج لملايين من قطرات الماء



تعد ظاهرة نزول البرَد، إحدى الظواهر الطبيعية الأكثر تعقيداً، التي بحثها العلماء طويلاً، وما زال العلم الحديث يسبر أغوارها ـ المخيفة والجميلة بآن واحد ـ ويتجلَّى تعقيد هذه الظاهرة من خلال العمليات التي ترافق تشكل البرَد، لأن تشكل البرَد يتم أثناء العواصف الرعدية، التي تصل فيها سرعة التيار الهوائي المتجه لأعلى الغيمة إلى أكثر من 160 كيلومتراً في الساعة.
ويقوم العلماء اليوم باستخدام الرادارات التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء، كذلك الأقمار الاصطناعية والأجهزة المتطورة لدراسة أسرار هذه الظاهرة المعقدة.
نقلت عددا من التساؤلات حول هذه الظاهرة للمهندس عبد الدايم الكحيل، الباحث في الإعجاز العلمي القرآني، وأحد المهتمين عربيا بدراسة هذه الظاهرة، فأجاب عليها عبر اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الأوسط» من مقر اقامته بحمص ـ سوريا، حيث شملت تلك التساؤلات تفسير العلماء لتشكلها، وعن ابرز تأثيرها الاقتصادي، وعن مدى وجود دراسات عربية لهذه الظاهرة، وعن وجود تفسير قرآني لتكوّن البرَد.
العصر الحديث قد شهد تطورات مهمة في تفسير وتحليل هذه الظواهر الكونية بشكل أظهر وجود قوانين فيزيائية دقيقة تحكم تشكل البرد داخل الغيوم.
> إذن كيف يفسر العلماء اليوم تشكّل البرَد وآلية نزوله؟ وما هي القوانين التي تحكم هذه العمليات المعقدة؟
ـ في البداية تبدأ التيارات الهوائية بدفع وسوق الغيوم المتفرّقة باتجاه الأعلى، فحبات البرَد الصغيرة يتطلب تشكيلها تياراً هوائياً سرعته وسطياً 45 كيلومتراً في الساعة، أما حبات البرَد المتوسطة فتتطلب تياراً هوائياً بسرعة 88 كيلومتراً في الساعة تقريباً، حبات البرَد الكبيرة تتطلب تياراً هوائياً سرعته 160 كيلومتراً في الساعة تقريباً.
ثم تبدأ هذه الغيوم بالتجمع والتآلف، ثم بعد ذلك تتراكم الغيوم فوق بعضها بعضا مشكِّلة ما يشبه الأبراج العالية التي تمتد لعدة كيلومترات في الغلاف الجوي!. في هذه الغيوم سوف تبدأ قطرات المطر بالتشكل، وكل مليون قطرة ماء باردة، سوف تتجمع لتشكل قطرة مطر واحدة! ويبدأ تشكل البرَد عندما تكون درجة الحرارة منخفضة جداً، دون الصفر، حيث تتجمع قطرات الماء الصغيرة والشديدة البرودة لتتجمد وتشكل حبة البرَد. ويقول العلماء: إن حبة البرد الواحدة والصغيرة، يستغرق تشكلها زمناً 5 ـ 10 دقائق، وتحتاج لمئات الملايين من قطرات الماء التي تتجمع لتشكيل حبَّة برد واحدة!، وقد يصل أحياناً قطر حبة البرَد إلى 15 سنتيمترا، وتصطدم بالأرض بسرعة 180 كيلومتراً. يتشكل البرَد على ارتفاعات عالية تصل إلى 18 كيلومتراً.
عندما نقطع حبَّة البَرَد إلى نصفين، نلاحظ عدداً من الحلقات على شكل طبقات متعددة تماماً كحلقات البصلة، وهذا يعني أن حبة البرد تتشكل على مراحل كل مرحلة تنمو فيها حلقة. وقد لاحظ العلماء أن المطر ينزل من كل الغيمة، بينما البرد يسقط فقط من ممرات محددة من الغيمة وتدعى صفوف البرد.وعلى كل حال، إما أن تذوب حبة البرَد قبل وصولها إلى الأرض، أو تكون صغيرة الحجم فتذوب داخل التيار الهوائي في الغيمة. وقد تبين أن معظم البرَد المتشكل في الغيمة يذوب قبل وصوله إلى الأرض! > هل هنالك أضرار يسببها تساقط البرد؟ وكيف يمكن تلافي هذه الأضرار؟ وما هي الدراسات حول البرد باللغة العربية؟
ـ تذكر الإحصاءات اليوم بأن تساقط البرَد تسبب بخسائر تصل لمئات الملايين من الدولارات في العام الواحد!، فمثلاً في عام 1981، في الولايات المتحدة، سببت عاصفة رعدية نزل فيها البرَد بكميات كبيرة لمدة ربع ساعة، خسارة أكثر من 100 مليون دولار!، وقد يكون حجم حبات البرَد كبيراً بما فيه الكفاية ليسبب أضراراً بشرية أيضاً، فأكبر حبة برَد سقطت كانت في ولاية كنساس عام 1970 وتزن 750 غراماً. وفي إحدى عواصف البرَد في عام 2000، قُتل أحد الناس عندما سقطت عليه حبَّة برَد بحجم حبة التفاح، وذلك في الولايات المتحدة. لذلك يجب أخذ الاحتياطات اللازمة لتلافي هذه الأضرار، ومن فضل الله تعالى أن تساقط البرَد هذه الفترة لا يسبب أضراراً تذكر في البلاد العربية، لكن أخذ الاحتياطات واجب.
ولا توجد أبحاث حول ظاهرة البرَد باللغة العربية إلا ما ندر، وبالتالي أود أن أغتنم فرصة لقائي بـ«الشرق الأوسط»، وأوجه دعوة للمختصين في علوم الارصاد في بلادنا العربية بضرورة إعطاء هذه الظاهرة أهمية في دراستها ونشر أبحاث حولها لتلافي الخسائر أو الأضرار المادية والبشرية في ما لو تساقط البرَد بحبات كبيرة لا قدر الله.
> نسمع اليوم بالإعجاز العلمي للقرآن الكريم، حيث نعلم بأن القرآن الكريم تحدث عن كثير من الظواهر الكونية بشكل علمي مثل الرياح والسحاب والمياه، فهل تناول القرآن هذه الظاهرة؟ وهل تحدث عنها بشكل يطابق الحقائق العلمية المذكورة؟
ـ لقد نزل القرآن العظيم في القرن السابع الميلادي، وفي ذلك العصر كانت الأساطير تملأ معتقدات البشر، وبالرغم من ذلك عندما تعرض القرآن لذكر البرَد نجده يتناول هذه الظاهرة بشكل علمي دقيق، يقول تعالى: «أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ».. (النور: 43). إن الذي يتأمل هذه الآية الكريمة يدرك مباشرة التطابق والتوافق الكامل مع معطيات العلم الحديث، ويدرك أيضاً أنه لا اختلاف ولا تناقض بين الحقيقة العلمية اليقينية وبين النص القرآني. فقد رأينا كيف أن أول مرحلة من مراحل تشكل البرَد هو دفع التيارات الهوائية للسحب وتجميعها بعضها فوق بعض، وهو ما أشارت إليه الآية بقوله تعالى: «يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا»، ومعنى (يزجي) أي يسوق ويدفع وهذا ما يحدث بالفعل، ومعنى (يؤلّف بينه) أي يجمع بينه، ومعنى (ركاماً) أي غيوم بعضها فوق بعض، وهو ما يسميه العلماء بالغيوم الركامية.
وإذا تأملنا الآية الكريمة نلاحظ أن القرآن يستخدم كلمة (جبال) من الغيوم، وقد وجد العلماء أن شكل الغيوم التي تحوي البرَد يشبه البرج أو الجبل!، ويقول العلماء أيضاً إن البرَد لا يوجد في جميع أجزاء الغيمة، بل في مناطق محددة فيها، لذلك لم يقل تعالى: وينزل البرَد، بل قال: (مِنْ بَرَدٍ) أي أن جبال الغيوم الركامية تحوي شيئاً من البرَد، وهذا مطابق للعلم الحديث.
كذلك وجد العلماء أن قسماً كبيراً من البرَد يذوب قبل وصوله إلى الأرض (من 40 ـ 70 %)، وهذا ما عبَّر عنه القرآن بقوله تعالى: «فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ»
ياقاريء هذا الكلام
ارجــوك ادعيلي
يرد عليك ملك من السماء إن شاء الله
يقول : ولك مثله
تم التعديل وشكرا لك
__________________
رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ
اصول غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19