عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-05-2010, 12:51 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
البلد: السعودية
المشاركات: 1,005
قوة التقييم: 0
تحت المجهر is on a distinguished road
هـل إذا أرضـعـت الـمـرأة الـكـبـير صـار مـحـرمـاً لـهـا ؟؟؟

مما يتناوله الإعلام في هذه الأيام مسألة ثبوت المحرمية عند إرضاع الكبير

ومع أن المسألة خلافية بين أهل العلم إلا أن المسلم عليه أن يتبع

ما يراه أقرب إلى قواعد وأصول الشرع بعد التجرد عن الهوى أعاذنا الله وإياكم منه

فأقول مستعيناً بالله

اختلف العلماء في ثبوت المحرمية عند إرضاع الكبير على قولين :

القول الاول : ثبوت المحرمية

وهو قول عائشة رضي الله عنها وقال به ابن حزم الظاهري

واستدلوا بقصة سالم مولى أبي حذيفة

فعن عائشة رضي الله عنها قالت : جاءت سهلة بنت سهيل إلى النبي صلى الله عليه و سلم

فقالت : يا رسول الله إني أرى في وجه أبي حذيفة من دخول سالم -و هو حليفه- فقال النبي

صلى الله عليه وسلم أرضعيه فقالت: و كيف أرضعه و هو رجل كبير ؟

فتبسم رسول الله صلى الله عليه و سلم و قال قد علمت أنه رجل كبير)

رواه مسلم

واشترط شيخ الإسلام ابن تيمية أن يكون الإرضاع لحاجة

والقول الثاني : أن المحرمية لا تثبت إلا إذا كان الرضاع في الحولين

وهو مذهب الجمهور من السلف و الخلف ، و عليه أكثر الصحابة

و أمهات المؤمنين عدا عائشة بنت الصدّيق رضي الله عنهم أجمعين

وهو قول اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة ابن باز رحمه الله

واستدلوا بما يلي :

1) قوله تعالى (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ)

وجه الدلالة : أن الرضاعة لا تكون إلا في الحولين وأن ما بعدها يفهم بخلافه

2) عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها وعندها رجل

فكأنه تغير وجهه، كأنه كره ذلك، فقالت إنه أخي، فقال :

( انظرن من إخوانكن، فإنما الرضاعة من المجاعة)

متفق عليه

وجه الدلالة : أشار صلى الله عليه وسلم إلى أن الرضاع في الصغر هو المُحَرِّم

لأنه حال الحاجة إلى الغذاء واللبن، وهو الذي يدفع الجوع، أما جوع الكبير فلا يندفع بالرضاع

3) عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء في الثدي وكان قبل الفطام)

رواه الترمذي وإسناده صحيح

وجه الدلالة : أن رضاع الصغير هو الذي يفتق الأمعاء لا رضاع الكبير

لأن أمعاء الصغير تكون ضيقة لا يفتقها إلا اللبن، لكونه من ألطف الأغذية

أما أمعاء الكبير فمنفتقة لا تحتاج إلى الفتق باللبن

الترجيح : القول الراجح هو القول الثاني القائل بعدم ثبوت المحرمية عند إرضاع الكبير
والجواب عن دليل القول الأول هو أن إرضاع سالم خاصة من خصوصياته رضي الله عنه

فعن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم كانت تقول:

( أَبَى سَائِرُ أَزْوَاجِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُدْخِلْنَ عَلَيْهِنَّ أَحَدًا بِتِلْكَ الرَّضَاعَةِ

وَقُلْنَ لِعَائِشَةَ وَاللَّهِ مَا نَرَى هَذَا إِلاَّ رُخْصَةً أَرْخَصَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِسَالِمٍ

خَاصَّةً فَمَا هُوَ بِدَاخِلٍ عَلَيْنَا أَحَدٌ بِهَذِهِ الرَّضَاعَةِ وَلاَ رَائِينَا)

رواه مسلم

أسباب الترجيح :

1) قوة أدلة الجمهور وصراحتها

2) أن هذا القول هو قول سائر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عدا عائشة رضي الله عنهن

قال الترمذي رحمه الله : والعمل على هذا عند أكثر أهل العلم من أصحاب النبي

صلى الله عليه وسلم وغيرهم: أن الرضاعة لا تحرم إلا ما كان دون الحولين

وما كان بعد الحولين الكاملين فإنه لا يحرم شيئًا أ.هـ

ومن أقوى أسباب الترجيح دائماً هو فهم الصحابة لأنهم أفضل القرون في العلم والعمل

وقد جاءت آثار عن الصحابة رضي الله عنهم تدل على أن رضاع الكبير لا يؤثر ،

فمن ذلك:

* ما جاء عن أبي عطية الوادعي قال : جاء رجل إلى ابن مسعود فقال :

إنها كانت معي امرأتي فحُصر لبنها في ثديها فجعلت أمصه ثم أمجُّه فأتيت أبا موسى فسألته

فقال : حرمت عليك . قال: فقام وقمنا معه حتى انتهى إلى أبي موسى فقال: ما أفتيت هذا ؟

فأخبره بالذي أفتاه فقال ابن مسعود ، وأخذ بيد الرجل : أرضيعاً ترى هذا ؟

إنما الرضاع ما أنبت اللحم والدم ، فقال أبو موسى :

لا تسألوني عن شيء ما كان هذا الحَبْر بين أظهركم . رواه عبد الرزاق في المصنف.

ورواه أبو داود عن ابن مسعود بلفظ :

(لا رضاع إلا ما شد العظم وأنبت اللحم . فقال أبو موسى : لا تسألونا وهذا الحَبْر فيكم) .

* وروى مالك في الموطأ عن نافع أن ابن عمر رضي الله عنه قال :

(لا رضاعة إلا لمن أُرضع في الصغر ، ولا رضاعة لكبير) .

* وروى مالك أيضا في الموطأ عن عبد الله بن دينار أنه قال : جاء رجل إلى عبد الله بن عمر

وأنا معه عند دار القضاء يسأله عن رضاعة الكبير ، فقال عبد الله بن عمر :

جاء رجل إلى عمر بن الخطاب فقال : إني لي وليدة [جارية] وكنت أطؤها فعمدت امرأتي إليها

فأرضعتها ، فدخلت عليها فقالت : دونك ، فقد والله أرضعتها . فقال عمر: أوْجِعْها وأْتِ جاريتك

فإنما الرضاعة رضاعة الصغير .

3) أنه قول جماهير أهل العلم من السلف والخلف والمعاصرين

4) أن دليل القول الأول خاص بسالم رضي الله عنه بشهادة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن

5) أن القائلين بالقول الأول لم يأخذوا بنفس الصورة التي كان عليها سالماً رضي الله عنه

كاملة وهي وجود التبني

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع : وعندي أن رضاع الكبير لا يؤثر مطلقاً

إلا إذا وجدنا حالاً تشبه حال أبي حذيفة من كل وجه وهذا غير ممكن،لأن التبني أُبطل أ.هـ

والله تعالى أعلم


أخوكم : تحت المجهر


.
__________________
ما كان لله يبقى .... وما كان لما سواه يزول
تحت المجهر غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-05-2010, 03:23 AM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 592
قوة التقييم: 0
بدرالبدور80 is on a distinguished road
جزاك الله خير ونفع بك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بدرالبدور80 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-05-2010, 05:06 AM   #3
مشرف منتدى تاريخ الرس
 
صورة [إبن الحزم] الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 9,672
قوة التقييم: 19
[إبن الحزم] is on a distinguished road

قال الله تعالى : (والوالدات يرضعن أولادهن حولينِ كاملين لمن أراد أن يُتمَّ الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تُضار والدةٌ بولدها ولا مولودٌ له بولده وعلى الوارث مثلُ ذلك فإن أرادا فصالاً عن تراضٍ منهما وتشاورٍ فلا جُناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلاجناح عليكم إذا سلّمتم ما آتيتم بالمعروف واتقوا الله وأعلموا أن الله بما تعملون بصير) [البقرة :233] .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وعلى حسب فهمي من قول الأئمة والعلماء : ـ
الرضاعة التي تُحَرِّمْ هي التي تفتح أمعاء الصغير , أما الكبير فرضاعته لاتُحَرِّم .
تحيتي
__________________
[[إبـن الحــــزم]]

[إبن الحزم] غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-05-2010, 05:13 AM   #4
عضو بارز
 
صورة فارس العرب1 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2008
البلد: في أغلى مدينة ((( الرس )))
المشاركات: 412
قوة التقييم: 0
فارس العرب1 is on a distinguished road
الله المستعان ؛؛ ابتلينا بمن يحللها مطلقا!!

ورضاع الكبير لا نعرفه ولايعرفه من سبقنا من عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعهد لصحابة من بعده

الى يومنا هذا...الا في قصة سالم

شكر الله لك وبارك في علمك وعملك
__________________
فارس العرب1 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-05-2010, 05:14 AM   #5
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
البلد: (( دار الإسلام ))
المشاركات: 1,662
قوة التقييم: 0
السموأل is on a distinguished road
المتأمل للنصوص و الأثار لا يجد تشنيعا من الشرع لمن قال بإرضاع الكبير
لكن يبدو أن الشرع حمل الامر محمل الضرورة كما اختار ذلك شيخ الاسلام رحمه الله
السموأل غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19