عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-05-2010, 08:25 PM   #11
عضو مميز
 
صورة فاقدة غالي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
البلد: في أرض الله الواسعة
المشاركات: 207
قوة التقييم: 0
فاقدة غالي is on a distinguished road
أخي رومل أصبت بمضمون موضوعك ولكن الموضوع حساس لذا رأيت الاعتراض عليه
أما رساوي 99 فاستغفر الله عن قولك بأن الضرب حلال فهو قول الله بشروطه ومسبباته وليس على الاطلاق وكذلك تروبيكانا
دمتم بود
__________________
اللهم اغفر لوالدي وارحمهما كما ربياني صغيراوأصلح أولادي واجعلهم قرة عين لي ولأبيهم
فاقدة غالي غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 28-05-2010, 08:37 PM   #12
عضو بارز
 
صورة نورتي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 461
قوة التقييم: 0
نورتي is on a distinguished road
شروط ضرب الزوجه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ليتك ماحطيت الموضوع بهذه الصيغه ليتسنى لنا الرد بدون تحيز

تحيتي
__________________






لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين"
المعرف مشترك
نورتي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-05-2010, 09:04 PM   #13
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
البلد: في قلب زوجي
المشاركات: 2,342
قوة التقييم: 0
ام صالح is on a distinguished road
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد
فلا يوجد دين كرم المرأة وأنصفها مثل الإسلام. لقد كرمها باعتبارها إنسانًا، وكرمها باعتبارها ابنة، وكرمها باعتبارها زوجة، وكرمها باعتبارها أما، وكرمها باعتبارها عضوا في المجتمع. وأنكر على الجاهلية التي أهانتها إلى حد أن وأدتها بنتًا، وورثتها زوجة كما يورث المتاع والدواب .
أما ضرب الزوجة أو شتمها أمام أطفالها فهو أمر لا يليق بمسلم يعرف أوليات دينه، ويعلم أنه راع ومسئول عن رعيته، وهو خطأ ديني وخلقي وتربوي لا ينتج إلا الضرر على الفرد والأسرة والمجتمع.

يقول فضيلة الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي:

بناء الحياة الزوجية على دعائم راسخة:
والمتدبر للقرآن الكريم يجد أنه أقام الحياة الزوجية على دعائم راسخة من السكون والمودة والرحمة، وهي التي دل عليها قوله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ). (الروم: 21) .

كما عبر القرآن الكريم عن نوع العلاقة بين الزوجين بقوله سبحانه:(هُنَّ لِبَاسٌلَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ) (البقرة: 187).بكل ما تحمله كلمة " لباس " وتوحي به من معاني الستر والوقاية والدفء والزينة التي يوفرها كل منهما لصاحبه .
إن حاجة كل من الرجل والمرأة إلى الآخر حاجة فطرية. فقد خلقهما الله بحيث لا يستغني أحدهما عن الآخر، تبعًا لسنة الله الكونية العامة القائمة على ازدواج المخلوقات كلها ابتداء من الذرة إلى المجرة: (وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ). (الذاريات: 49). من أجل هذا حين خلق الله آدم ونفخ فيه من روحه، وأسكنه جنته، لم يدعه وحده، بل خلق له من جنسه زوجًا تؤنس وحشته، ويستكمل بها وجوده، وتوجه إليهما الخطاب الإلهي معا: (اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ..). (البقرة: 35) .

وفكرة الإسلام كما يوضحها القرآن أن المرأة ليست خصمًا للرجل ولا منافسًا له، وكذلك الرجل بالنسبة للمرأة، بل كل منهما مكمل للآخر لا تتم حياته إلا به .
وهذا معنى قول القرآن: (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ). (آل عمران195) .
ومعنى: (بعضكم من بعض) أن المرأة من الرجل والرجل من المرأة، فلا خصومة ولا تناقض بينهما، بل تكامل وتناسق وتعاون .

لا يقبل الإسلام إهانة الزوجة :
ومن هنا لا يقبل الإسلام أن تقوم الحياة الزوجية على إهانة المرأة، أو الإساءة إليها بقول أو فعل، فلا يجوز بحال أن تسب أو تشتم وخصوصًا أمام أطفالها، بل إن الإسلام يمنع سب الحيوانات والجمادات، فكيف بالإنسان؟ وكيف بالزوجة التي هي ربة بيته، وشريكة حياته، وأم أولاده، وأقرب الناس إليه؟؟ .

لقد شدد الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- على امرأة لعنت ناقتها فأمر أن تترك الناقة ولا يستخدمها أحد، وحرمت منها صاحبتها، ردعًا لها على سبها ولعنها للناقة، فكيف بلعن الإنسان المسلم وسبه؟ !.

رخصة الضرب وحدودها :
وأشد من ذلك الضرب: فلا يجوز ضرب المرأة بحال، إلا في حالة أوجبتها الضرورة وهي " حالة النشوز " والتمرد على الرجل. وعصيان أمره فيما هو من حقوق الزوجية وإشعاره بالتعالي عليه وهي ضرورة تقدر بقدرها .

وهو تأديب مؤقت رخص فيه القرآن بصفة استثنائية عندما تخفق الوسائل الأخرى من الوعظ والهجر في المضجع كما قال تعالى:(وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا) (النساء 34) .

وفي آخر الآية وعيد للرجال الذين يتطاولون على نسائهم المطيعات، فالله تعالى أعلى منهم وأكبر .
ورغم هذه الرخصة للضرورة فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:" ولن يضرب خياركم "
فخيار الناس لا يضربون نساءهم، بل يعاملونهن باللطف والرقة وحسن الخلق. وخير مثال لذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي قال:" خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي "
وقد عرف من سيرته الثابتة -صلى الله عليه وسلم-: أنه لم يضرب امرأة قط، بل لم يضرب خادمًا ولا دابة في حياته !.
وقد استشنع عليه الصلاة والسلام من الرجل أن يضرب امرأته، إذ كيف يضربها أول النهار ويضاجعها آخره؟ !.

وإذا أفلت زمام الرجل مرة، فامتدت يده إلى امرأته في ساعة غضب، فالواجب أن يبادر إلى مصالحتها وإرضائها.. فهذا من مكارم الأخلاق التي يجب أن تسود الأسرة المسلمة .
أما ضرب الزوجة أو شتمها أمام أطفالها فهو أمر لا يليق بمسلم يعرف أوليات دينه، ويعلم أنه راع ومسئول عن رعيته، وهو خطأ ديني وخلقي وتربوي لا ينتج إلا الضرر على الفرد والأسرة والمجتمع .
لقد قال الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-:" لن يضرب خياركم " ومفهومه أن الذين يضربون نساءهم هم الأشرار والأراذل من الناس، ومن ذا يقبل أن يكون منهم؟ نسأل الله الهداية والتوفيق .
هذا والله أعلى وأعلم.
__________________
ياالمرض عجل دخيلك تعديه .!
خل التعب لا يهد حيله ويصلاه
ام صالح غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-05-2010, 09:19 PM   #14
عضو متألق
 
صورة تروك2010 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 737
قوة التقييم: 0
تروك2010 is on a distinguished road
المفروض كل شي يحل بتفاهم وبعدين اهله ما عطوه ايك تضربه
__________________
[SIZE="6"]البارحه ربي كتبلي ومريت....دربن عليه ادروب الاجباب زاحت

يااااليتني في لهفت الدرب ذل.....يت كاان الدموع من العيون استراااحت[/SIZE
]
تروك2010 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 28-05-2010, 11:29 PM   #15
عضو لم يُفعل
 
صورة بشري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 44
قوة التقييم: 0
بشري is on a distinguished road
أنا لا أناقش شي فرضه الله عزوجل فهذا أمر مسلم به
لكن
هل أنت يامن تقوم بضرب زوجتك تمتلك مقومات الرجوله للفعل هذا الامر؟
نحن بزمن الرجل لا وجودله وإن لم تصدق قولي أذهب الى السوق وشاهد جيل المستقبل
لا تقول فئه وأكمال بطريقك الى الاستراحات وشاهد البقيه وبعدها اذهب الى المقبره ستجد من يستحقون مسمى الرجوله؟؟؟؟
بشري غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19