عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-06-2010, 03:13 PM   #1
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في رحاب الله
المشاركات: 3,297
قوة التقييم: 0
نبض مشارك is on a distinguished road
حشد كبير من العلماء وطلبة العلم يشيعون جثمان العلامة الغديان رحمه الله

.
.
[] وانطفت شمعة من شموع هذه الأمه []:
احتشد المئات من العلماء وطلبة العلم والمشايخ في صلاة العصر بجامع أم الحمام بالرياض, لأداء صلاة الميت على جثمان العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الغديان عضو هيئة كبار العلماء, عضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.


وقد أمّ سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ, رئيس هيئة كبار العلماء, رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء المصلين في صلاتي العصر والجنازة.

واكتظ المسجد عن آخره بالمصلين رغم إقامة الصلاة بعد أذان العصر بعشر دقائق فقط, مما أدى إلى عدم وصول الكثير من المشيعين إلى الجامع .

وقد شهدت الساحات والشوارع المحيطة بجامع أم الحمام تواجد عدد كبير من المواطنين والمقيمين الذين توافدوا لأداء صلاة الجنازة على الشيخ العلامة الغديان, واحتشدوا في مقبرة أم الحمام حيث ووري جثمان الفقيد رحمه الله.




من سيـرة شيخنا العلامه رحمه الله :

الشيخ عبد الله –رحمه الله- تلقى مبادئ القراءة والكتابة في صغره على عبد الله بن عبد العزيز السحيمي، وعبد الله بن عبد الرحمن الغيث، وفالح الرومي، وتلقى مبادئ الفقه والتوحيد والنحو والفرائض على حمدان بن أحمد الباتل، ثم سافر إلى الرياض عام 1363 هـ فدخل المدرسة السعودية الابتدائية ''مدرسة الأيتام سابقا'' عام 1366 هـ تقريبا، وتخرج فيها عام 1368 هـ.
عين الفقيد مدرسا في المدرسة العزيزية، وفي عام 1371 هـ دخل المعهد العلمي، وكان أثناء هذه المدة يتلقى العلم على الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، كما يتلقى علم الفقه على الشيخ سعود بن رشود (قاضي الرياض)، والشيخ إبراهيم بن سليمان في علم التوحيد، والشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم في علم النحو والفرائض، ثم واصل دراسته إلى أن تخرج في كلية الشريعة عام 1376 هـ، وعين رئيسا لمحكمة الخبر، ثم نقل للتدريس في المعهد العلمي عام 1378 هـ، وفي عام 1380 هـ عين مدرسا في كلية الشريعة، وفي عام 1386 هـ نقل كعضو للإفتاء في دار الإفتاء، وفي عام 1391 هـ عين عضوا للجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، إضافة إلى عضوية هيئة كبار العلماء.
ومات العالم الرباني
العلم يرفع بموت العلماء، وحينئذ يكثر الجهل، ويترأس الجهال الذين ليس عندهم علم ولا حكمة، ومن ثم تشتعل الفتن. إن للناس حقاً في أن يحزنوا على موت العلماء الربانيين، وأن يبكوا لفراقهم، وهم في هذا الزمن في تناقص، وبتناقصهم يكثر الجهال، ويظهر مَن يعلم ولا ينتفع بعلمه، ولا ينفع به الناس، كما يترأس مَن لا يعلم.
قال هلال بن خباب "قلت لسعيد بن جبير، ما علامة هلاك الناس؟ قال: إذا ذهب علماؤهم". ومر أبوحنيفة - رحمه الله تعالى - على جماعة يتفقهون، فقال: "ألهم رأس؟ قالوا: لا. قال: إذن لا يفلحون".
وقد فقدت أمة الإسلام في السنوات الأخيرة عدداً من الرؤوس الكبار في العلم والدعوة والعبادة، وهي تودع الشيخ الإمام الزاهد العابد الفقيه عبد الله بن عبد الرحمن آل غديان - رحمه الله تعالى - بعد أن عانى مرضا عضالا أسأل الله أن يتقبله في الشهداء، فالشيخ مات مبطوناً - رحمه الله تعالى.
والشيخ - رحمه الله تعالى - قد تلقى العلوم على يد كبار العلماء في نجد من أئمة الدعوة، وعلى رأسهم الشيخ محمد بن إبراهيم، والشيخ سعود بن رشود، والشيخ إبراهيم بن سليمان، والشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم - رحمهم الله تعالى – جميعاً. وقد تقلد - رحمه الله - عددا من الوظائف في القضاء والتدريب حتى انتقل إلى الإفتاء وهيئة كبار العلماء. وقد كان الشيخ - رحمه الله - باذلاً للعلم عبر الدروس العلمية والإفتاء وقد عُرفت عنه الشدة والصرامة وقوة الشخصية، حيث كان من الزهاد الذين لا يقيمون لبهرج الدنيا وزينتها وزناً، وكان كثير المطالعة في كتاب الله الكريم فقد كان يختم القرآن كثيرا، وممن عُرف بالعلم والعمل والبذل حتى أعياه المرض، وأدخل المستشفى إلى أن توفي عصر يوم الثلاثاء 18-6-1431هـ، وبفقده فقد العالم الإسلامي عالماً جليلاً عاملاً ورعا،ً نحسبه كذلك والله حسيبه، نسال الله تعالى أن يتغمده في واسع رحمته وأن يجعل ما أصابه طهوراً وتكفيراً ورفعة في درجاته، ونسال الله تعالى أن يعوض الأمة خيراً.




العلاّمة الكبير عبد الله بن غديان رحمه الله :
بدأت علاقتي بفضيلة شيخنا العلامة الورع الفقيه النادر الزاهد ذي الأخلاق الكريمة من سنوات كثيرة، صحبت الشيخ – غفر الله له – في مدينة الرياض وخارجها لإلقاء بعض الدروس والمحاضرات، كنت مراقباً لأفعاله وسائلاً عن أحواله فوقفت على كنز من العلم والأخلاق مدفون في ذلك الجسد الذي حمل اسم عبد الله بن غديان – تجاوز الله عنه – سألت الشيخ عن قدومه إلى الرياض وطلبه للعلم، فأجابني بقوله: قدمت الرياض للعمل عام 1363 هـ، ثم بعد مدة من العمل عزمت على الدراسة فجعلت في الصف الثالث الابتدائي لمعرفتي ببعض الأمور (الشيخ - رحمه الله - درس مبادئ العلم في بلده قبل قدومه للرياض) وحين تخرجت فيها عام 1368 هـ، أمر الملك عبد العزيز – رحمه الله - أن يحجج الطلاب الذين تخرجوا تلك السنة، فهي أول حجة لي.
واصل الشيخ دراسته حتى تخرج في كلية الشريعة 1376 هـ، عُيّن رئيساً لمحكمة الخبر، ثم نقل للتدريس بالمعهد العلمي في الرياض، ثم بكلية الشريعة، ثم نقل إلى دار الإفتاء عام 1386 هـ، ليصبح عضو إفتاء، ثم عُيّن عضواً للجنة الدائمة للإفتاء من عام 1391 هـ. حدثني أحد طلاب الشيخ ممن تجاوز الستين، قائلاً: لما كان الشيخ مدرساً في المعهد العلمي، وكنت أحد الطلاب، فإذا جاء آخر السنة، قال الشيخ لنا: يا أبنائي أخشى أن أكون ظلمت أحداً منكم بكلمة أو غيرها، فحللوني ثم يبكي الشيخ، فنبكي نحن الطلاب لبكائه واستسماحه لنا.
طلب سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز من الشيخ عبد الله أن ينتقل معه إلى التدريس في الجامعة الإسلامية، فاعتذر الشيخ بأنه هو القائم بشؤون والدته، وأنه لا يريد أن ينقلها من مكان إلى آخر لمصلحته الشخصية، فقال الشيخ ابن باز: عذرتك، وأوصيك ببرها، وقال الشيخ عبد الله: فلما ذهب ابن باز للمدينة وذهب الشيخ محمد الأمين الشنقيطي إلى المدينة للتدريس في الجامعة، كُلفت بأن أسد محله في تدريس مواده في الأصول في كلية الشريعة بالرياض وكانت ستة عشر درساً كلها في أصول الفقه، وكنت – من باب التحدث بنعمة الله علي – ألقيها وأنا واقف وليس معي كتاب أقرأ منه، بل كنت حين ألقي الدرس كأني أنظر إلى الكتاب من استحضاري لمسائله.

كان الشيخ وفياً لمشايخه متذكراً فضلهم، مرة في يوم عيد الفطر سنة 1429 هـ ذهبت لزيارة الشيخ والصلاة معه في مسجده العصر، فلما حلت الإقامة قدمني الشيخ للصلاة فامتنعت فأصرّ فصليت بهم صلاة العصر، وبعد الانتهاء من الأذكار جلست أمام الشيخ أساله حاله وأدعو له بأن يتقبل الله منه صيامه وقيامه، ثم جرى الحديث في أمور كثيرة، وحضر بعض الإخوة للسلام عليه، ثم سئل الشيخ عن طلبه للعلم وملازمته للشيخ عبد الرزاق عفيفي، فقال الشيخ: لقد استفدت من الشيخ عبد الرزاق فائدة لم يستفدها أحد مثلي، وقال: إن الشيخ عبد الرزاق قال: لم يستفد مني أحد كما استفاد عبد الله بن غديان. قال الشيخ عبد الله وقد عرفت الشيخ من عام 1374 هـ ولزمته ما أمكنني حتى توفي في عام 1415 هـ، ثم توقف الشيخ عبد الله عن الكلام وقد اغرورقت عيناه وهو يقول بشفتيه: الله يغفر له الله يغفر له، فلما كان الوضع كذلك واليوم يوم عيد، صرفتُ الموضع من الكلام عن المشايخ إلى الكلام عن كتب أهل العلم، فقلت للشيخ: الله يجعلكم في الجنة، وجدت على كتاب الآمدي في الأصول تعليقات للشيخ عبد الرزاق الله يجمعنا به في الفردوس الأعلى – ومنصوص أنها من كتابتكم، فقال الشيخ: صحيح هذا يوم كنا ندرس بالجامعة، والشيخ هو المدرس، فكان الشيخ يعلق وكنتُ أكتب تعليقات الشيخ، وهي الموجودة على حاشية الكتاب.











وهذه فائدة لطلاب العلم، فمهنا الشامي جاء في سيرته أنه لزم الإمام أحمد أربعين سنة، وهذا شيخنا يلزم عبد الرزاق عفيفي - رحمهم الله جميعاً - أكثر من أربعين سنة. كان الشيخ – غفر الله له – ورعا زاهدا يظهر ذلك في لباسه وكلامه ومظهره لا يتصنع الوقار، ولا يتلمس رضا الناس، كثير التلاوة لكتاب الله، عاتبني مرة أنه لم يجد في سيارتي مصحفاً حين ركب معي لإلقاء محاضرة خارج الرياض.
قلّ ما دخلت عليه في مكتبه إلا والمصحف أمامه يقرأ فيه. كان شديداً على أصحاب المحدثات والأقوال البعيدة لما أخرج أحدهم كتاباً في أحكام الحج، قال الشيخ في إحدى محاضراته: هذا ذوّب الحج .. وأسقط الجزاءات .. كان الشيخ – رضي الله عنه – حذراً محتاطاً لذمته ويظهر ذلك في أمور منها:
• قراءته للأسئلة التي ترد في المحاضرة فيقرأها بنفسه ويرد عليها وأحيانا كثيرة يتجاوز عن جملة الأسئلة.
• حرصه على عدم أن يسجل عنه شيء لا في درس ولا في غيره. مرة جاء شاب يسأل الشيخ عن مسألة في وقف لهم، فقال الشيخ: تعال بالأوراق لأقرأها ثم تعال بعد مدة، فقال الشاب: أجبني سؤال وإن شاء الله آتي بالأوراق، قال الشيخ: تعال بالأوراق وما يكون إلا خير، والشاب مصرُّ على أن يطرح سؤاله، فقال الشيخ: أنت جئت تسأل لتبرأ ذمتك؟ قال الشاب: إي والله، فقال الشيخ: وأنا أريد براءة ذمتي، فخرج الشاب وهو يضحك.
زرت الشيخ قبل وفاته بأسبوعين أو ثلاثة، فلما رآني قال: يخرج الحي من الميت، فقلت له: أبشر يا شيخنا بالأجر من الله، فربنا كريم سبحانه، ومحبة الناس لكم دليل على خير، وكان الشيخ – رحمه الله – قد طلب مني نسخة من رسالتي للدكتوراه، وللأسف ذهب الشيخ وبقيت حسرة في قلبي، حيث لم أضعها بين يدي الشيخ – رحمه الله.

][ نتقدم بخالص العزاء لأسرة الفقيد وتدعو الله أن يسكنه فسيح جناته وأن يعوض الأمة الإسلامية عنه وأن يثيبه خيرا عن الإسلام والمسلمين][




__________________


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
" أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت ، صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، و صلاة الضّحى ، و نوم على وتر "

المحاضرة التي بدلت حياتي ★★★★★
نبض مشارك غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 03-06-2010, 04:01 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 326
قوة التقييم: 0
جنكيز is on a distinguished road
الله يغفرله ويرحمه
جنكيز غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2010, 04:16 PM   #3
عضو ذهبي
 
صورة فهد ابن أبيه الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: الرس
المشاركات: 2,241
قوة التقييم: 0
فهد ابن أبيه is on a distinguished road
اللهم اغفر له وارحمه ولا تفتنا بعده
فهد ابن أبيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2010, 04:35 PM   #4
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,563
قوة التقييم: 9
جرح نازف is on a distinguished road
رحم الله

فضيلة الشيخ العلامة:
عبدالله بن عبدالرحمن الغديان

واسكنه فسيح جناته

جرح نازف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2010, 04:49 PM   #5
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
البلد: الرياض
المشاركات: 49
قوة التقييم: 0
بنت بوها is on a distinguished road
رحم الله

فضيلة الشيخ العلامة:
عبدالله بن عبدالرحمن الغديان

واسكنه فسيح جناته
بنت بوها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2010, 05:22 PM   #6
مشرف المنتدى الدعوي
 
صورة مجازف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,069
قوة التقييم: 0
مجازف will become famous soon enough
حــقــاً موعـــدهـــم يــوم الجــنائـــز

()()()

اسأل الله ان يغفر لفقيد الامه ، وان يسكنه فسيح جنّاته

وان يعوضنا في ماصبنا خيرا

ان القلب ليحزن وان العيد لتدمع وانأ على فراقك يا شيخ لمحزونون

والحمد لله على كل حال


()()()


جزيت خيراً اخي الحبيب

نبض مشارك

واحسن الله عزائكم في الشيخ

__________________
مجازف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2010, 08:42 PM   #7
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في رحاب الله
المشاركات: 3,297
قوة التقييم: 0
نبض مشارك is on a distinguished road
.
.
عزائنا وعزائكم ياأخي أسأل الله أن يجبر مصاب الأمـة ويعوضنا خيـراً بأبنائهم وبمن بقي على أثرهم ..
وأسأل الله أن لايفتتنا بعدهم , لاحقون بهم إن شاء الله
__________________


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
" أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت ، صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، و صلاة الضّحى ، و نوم على وتر "

المحاضرة التي بدلت حياتي ★★★★★
نبض مشارك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2010, 10:25 PM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 200
قوة التقييم: 0
anh2620 is on a distinguished road
رحم الله

[ فضيلة الشيخ العلامة: ]
عبدالله بن عبدالرحمن الغديان

[ واسكنه فسيح جناته
__________________
[SIGPIC][/S IGPIC]
anh2620 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-06-2010, 10:29 PM   #9
عضو فذ
 
صورة الاء الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في زمن يحدك للسكوت
المشاركات: 6,417
قوة التقييم: 0
الاء is a jewel in the roughالاء is a jewel in the roughالاء is a jewel in the rough
رحمه الله واسكنه فسيح جناته
__________________
اللهم لك الحمد على كل حال ..
الاء غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 01:00 AM   #10
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 667
قوة التقييم: 0
الخبير2003 is on a distinguished road
غفر الله للشيخ

ورحمه وأسكنه فسيح جناته
__________________
------------
الخبير2003 غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الوسوم
للعين تدمع والقلب يبكي


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19