عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-06-2010, 02:22 AM   #1
عضو ذهبي
 
صورة محمد123 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في قلب
المشاركات: 3,717
قوة التقييم: 0
محمد123 is on a distinguished road
Arrow فضل قيام الليل

أخي المسلم.. أختي المسلمة..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد:

فضل قيام الليل

قيام الليل سُنة مؤكدة , وقربة معظمة في سائر العام , فقد تواترت النصوص من الكتاب والسنة بالحث عليه , والتوجيه إليه , والترغيب فيه , ببيان عظم شأنه وجزالة الثواب عليه , وأنه شأن أولياء الله , وخاصة من عباده الذين قال الله في مدحهم والثناء عليهم : أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [يونس، الآية: 64]

فقد مدح الله أهل الإيمان والتقوى , بجميل الخصال وجليل الأعمال , ومن أخص ذلك قيام الليل , قال تعالى : إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [السجدة، الآيات: 15-17] ووصفهم في موضع آخر , بقوله : وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا إلى أن قال : أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا [الفرقان، الآيات: 64-75]

وفي ذلك من التنبيه على فضل قيام الليل , وكريم عائدته ما لا يخفى وأنه من أسباب صرف عذاب جهنم , والفوز بالجنة , وما فيها من النعيم المقيم , وجوار الرب الكريم , جعلنا الله ممن فاز بذلك . قال تعالى : إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ [القمر، الآيتان: 54، 55]

وقد وصف المتقين في سورة الذاريات , بجملة صفات - منها قيام الليل - , فازوا بها بفسيح الجنات , فقال سبحانه : إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ [الذاريات، الآيات: 15-17]

فصلاة الليل لها شأن عظيم في تثبيت الإيمان , والإعانة على جليل الأعمال , وما فيه صلاح الأحوال والمآل قال تعالى : يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا إلى قوله : إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا [المزمل، الآيات: 1-6]

وثبت في صحيح مسلم عن النبي , صلى الله عليه وسلم , قال : أفضل الصلاة بعد المكتوبة - يعني الفريضة - صلاة الليل وفي حديث عمرو بن عبسة قال صلى الله عليه وسلم : أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر , فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن ولأبي داود عنه - رضي الله عنه - قال : أي الليل أسمع - يعني أحرى بإجابة الدعاء - قال , صلى الله عليه وسلم : جوف الليل الآخر فصل ما شئت , فإن الصلاة فيه مشهودة مكتوبة وفي الصحيحين عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال : ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا , حين يبقى ثلث الليل الآخر . فيقول : من يدعوني فأستجيب له ؟ ! من يسألني فأعطيه ؟ ! من يستغفرني فأغفر له ؟ !

وفي صحيح مسلم , عن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال : من الليل ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه إياه , وهي كل ليلة وفي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - عن النبي , صلى الله عليه وسلم , قال : من تعار من الليل - يعني استيقظ يلهج بذكر الله - فقال : لا إله إلا الله , وحده لا شريك له , له الملك , وله الحمد , وهو على كل شيء قدير . الحمد لله , وسبحان الله , ولا إله إلا الله , والله أكبر , ولا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال : اللهم ! اغفر لي , أو دعا , استجيب له . فإن توضأ وصلى قبلت صلاته

وأخرج الإمام أحمد وغيره عن أبي مالك الأشعري - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله , صلى الله عليه وسلم : إن في الجنة غرفا , يرى ظاهرها من باطنها , وباطنها من ظاهرها , أعدها الله لمن ألان الكلام , وأطعم الطعام , وتابع الصيام , وصلى بالليل والناس نيام

وفي الصحيحين عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله , صلى الله عليه وسلم : قال الله عز وجل : أعددت لعبادي الصالحين , ما لا عين رأت , ولا أذن سمعت , ولا خطر على قلب بشر قال أبو هريرة اقرءوا إن شئتم : فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [السجدة، الآية: 17]

وجاء في السنة الصحيحة , ما يفيد أن قيام الليل من أسباب النجاة من الفتن , والسلامة من دخول النار. ففي البخاري وغيره عن أم سلمة - رضي الله عنها - أن النبي , صلى الله عليه وسلم , استيقظ ليلة فقال : سبحان الله , ماذا أُنزل الليلة من الفتنة ؟ ! ماذا أنزل الليلة من الخزائن ؟ ! من يوقظ صواحب الحجرات ؟ ! وفي ذلك تنبيه على أثر الصلاة بالليل في الوقاية من الفتن .

وفي قصة رؤيا ابن عمر قال : "فرأيت كأن ملكين أخذاني , فذهبا بي إلى النار , فإذا هي مطوية كطي البئر , وإذا لها قرنان - يعني كقرني البئر - وإذا فيها أناس قد عرفتهم , فجعلت أقول أعوذ بالله من النار , قال : فلقينا ملك آخر . فقال : لم ترع " فقصصتها على حفصة , فقصتها حفصة على النبي , صلى الله عليه وسلم , فقال : نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل , فكان عبد الله لا ينام من الليل إلا قليلا

وأخرج الحاكم وصححه , ووافقه الذهبي عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - عن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال : عليكم بقيام الليل , فإنه دأب الصالحين قبلكم , وقربة لكم إلى ربكم , ومكفرة للسيئات , ومنهاة عن الإثم

فتلخص مما سبق أن قيام الليل:

أ - من أسباب ولاية الله ومحبته .

ب - ومن أسباب ذهاب الخوف والحزن , وتوالي البشارات بألوان التكريم والأجر العظيم .

جـ - وأنه من سمات الصالحين , في كل زمان ومكان .

د - وهو من أعظم الأمور المعينة على مصالح الدنيا والآخرة ومن أسباب تحصيلها والفوز بأعلى مطالبها .

هـ - وأن صلاة الليل أفضل الصلاة بعد الفريضة وقربة إلى الرب ومكفرة للسيئات .

و - وأنه من أسباب إجابة الدعاء , والفوز بالمطلوب المحبوب والسلامة من المكروه المرهوب ومغفرة سائر الذنوب .

ز- وأنه نجاة من الفتن , وعصمة من الهلكة , ومنهاة عن الإثم .

حـ - وأنه من موجبات النجاة من النار , والفوز بأعالي الجنان.

.

ربي تقبل عملي ولا تخيب أملي *** أصلح أموري كلها قبل حلول الأجل


__________________
محمد123 غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 04-06-2010, 02:26 AM   #2
عضو ذهبي
 
صورة . Dell . الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: ( الـــمــريـــخ )
المشاركات: 2,785
قوة التقييم: 0
. Dell . is on a distinguished road
الله يجزاك خير
__________________
" ليًسِ بُآلضَرٍوٍرٍهُ كل مٍآ اكََُتَبه ..
يًعُگسِ حِيًآتِيً آلشُخٍصِيًهُ ... "
. Dell . غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 02:33 AM   #3
عضو مبدع
 
صورة توفي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
البلد: رساويه مغتربه
المشاركات: 1,205
قوة التقييم: 0
توفي will become famous soon enough
بارك الله فيك وفيماتكتب للتذكرت اخوانك المسلمين واثابك الله
__________________
حسبي الله سيؤتينا الله من فضله أنا الى الله راغبونCOLOR="Indigo"][/COLOR]
توفي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 02:46 AM   #4
عضو بارز
 
صورة ياحبينيلك يالرس وهـ بس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
البلد: متغربه الله يردني
المشاركات: 657
قوة التقييم: 0
ياحبينيلك يالرس وهـ بس is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها محمد123 مشاهدة المشاركة

وفي صحيح مسلم , عن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال : من الليل ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه إياه


سبحانك ربي ما ارحمك
ربي لا تحرمنا تلك الساعه


الله يعطيك العافيه ويجزاك خير
ويجعله في موازين حسناتك ويتجاوز عنك ويغفر لك
ويكثر من امثالك
__________________


لا / تكتئب !..وتعيش عمرك في -( عذاب ..
ترى الحياه : أبسط كثير ، أبسط كثييير
مافيه حاجه ../ تستحق الاكتئاب ..دامك تصلي الخمس ؛ و أحبابك بـ : خير !
ياحبينيلك يالرس وهـ بس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 03:38 AM   #5
عضو مميز
 
صورة رسااااويه مثقفــــه الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 236
قوة التقييم: 0
رسااااويه مثقفــــه is on a distinguished road
جَعَله الله في موازين حسناتك
__________________
رسااااويه مثقفــــه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 05:01 AM   #6
عضو ذهبي
 
صورة محمد123 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في قلب
المشاركات: 3,717
قوة التقييم: 0
محمد123 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها deel مشاهدة المشاركة
الله يجزاك خير
يسلمو ع المرور
نورت صفحتي بتواجدك العطر فيها
__________________
محمد123 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 03:24 PM   #7
عضو ذهبي
 
صورة محمد123 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في قلب
المشاركات: 3,717
قوة التقييم: 0
محمد123 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها توفي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك وفيماتكتب للتذكرت اخوانك المسلمين واثابك الله
يسلموو ع المرور
نورت صفحتي بتواجدك العطر فيها
__________________
محمد123 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 03:26 PM   #8
عضو مبدع
 
صورة الفتى الذهبي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 1,240
قوة التقييم: 0
الفتى الذهبي is on a distinguished road
بارك الله فيك

وجعل ماكتبت في ميزان حسناتك يوم تلقاه
__________________



استغفر الله واتوب اليه
الفتى الذهبي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-06-2010, 08:32 PM   #9
عضو ذهبي
 
صورة محمد123 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في قلب
المشاركات: 3,717
قوة التقييم: 0
محمد123 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ياحبينيلك يالرس وهـ بس مشاهدة المشاركة

سبحانك ربي ما ارحمك
ربي لا تحرمنا تلك الساعه


الله يعطيك العافيه ويجزاك خير
ويجعله في موازين حسناتك ويتجاوز عنك ويغفر لك
ويكثر من امثالك
يسلمو ع المرور
نورت صفحتي بتواجدك العطر فيها
__________________
محمد123 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-06-2010, 12:27 PM   #10
عضو اسطوري
 
صورة ابو صالح الرس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
البلد: في قلب كل شخص احبني في الله فإذا رحلة عنكم فذكروني بكل خير وادعو لي بالرحمة
المشاركات: 29,533
قوة التقييم: 41
ابو صالح الرس has a spectacular aura aboutابو صالح الرس has a spectacular aura about
جزاك الله خير
__________________
وما انا سوى عابر
سأمضي يوما تاركـ خلفي احلاماً ،اوجاعاً،ذكرياتـ ، وطيف يجول في طرقات قلوب احبــابــي ...
توتر m_s_aldhalaan
ابو صالح الرس غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19