عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 12-06-2010, 01:46 PM   #1
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
مطرقة الحب ( هِش هِش في عالمٍ هَش )

مطرقة الحب
( هِش هِش في عالم هَش )

قبل البداية :

فتاة تبتز شاب , وشاب يهدد فتاة , برنامج نقل بعض تسجيلاتهم , وصحف نقلت نسبة ابتزازهم , تحت شعار الحب المزيف , والغرام المصطنع , تارة بحجة التجربة والمغامرة , وتارة بحجة الفراغ العاطفي , وتارة بحجة التهيج والإثارة من الإعلام المرئي أو المقروء إلخ .
والعجيب :
طريق النهاية معروف فلما التجربة والمجازفة ؟!
كأس الفراغ العاطفي ليس شرطاً أن يملئ بالخمر العذاب والدرب الحرام وإنما بالشهد المذاب والطريق الحلال .
أما التهييج فمعلوم أن الشهوة بجسد الإنسان كالنار فلما تثيرها بالنظر الحرام والسمع الحرام بحجة الإثارة والغرام ثم تلوم نفسك ومَن حولك ؟ !
فالخطأ لا يعالج بخطأ
ألا يعلم مَن خلق وهو اللطيف الخبير !!
فمع هذه الرؤية لهذا العالم الهَش


توقعت زمن الخداع وَلى , ووعي الفتاة والشاب تَعلى , لكنني فوجئت أن الزمن يعيد نفسه , فالأسلوب هو الأسلوب , مُكالمة مُلاطفة مُداعبة , لِقاء بِغاء شقاء ,ليصرخ الشيطان : ( نَعم) للرذيلة (لا) للفضيلة .
فالشيطان له وظيفتان:
تزيين المعصية, وإعطاء المراحل. والإنسان يصدق هذا التحسين ويتبع الخطوات .
هل ينتهي إلى هنا الشيطان ؟! لا وألف لا , بل إذا تاب أحدهم أو تراجع عن هذا الدرب , يُحرض الطرف الآخر على الحرب , فيبدأ الابتزاز والضغط بالصور و الرسائل , والوعيد والتهديد واستخدام كل الوسائل , التي ُترجع الطرف التائب إليه من جديد .
لتنتهي القصة كما هي العادة بالدموع و الستر والندم أو بالفضيحة والعار والدم , و كما تدين تدان , فالله ليس بظلام للعبيد , وعقوبة الزنا مُعجلة غير مؤجلة في الحياة الدنيوية , فما بالنا بالأخروية .

فنصيحتي للمبُتز امرأةً كانت أو رجلاً , مصارحة أحد أفراد العائلة المناسب أو الاتصال بالهيئة مع معرفة اسم المخاطب _ إذا كانت المدينة صغيرة _ لكي لا يكون قريب أو جار أو ما شابه ذلك , مما يقع الحرج فيه , وهذه الطرق من أنفع الطرق للعلاج , لأن الاستجابة للتهديد ما هو إلا سلسلة من الذل والزنا , و المهونة والخنا , والقلق النفسي , والأرق الحسي , و الخسارة الدينية والمادية .
***


لكن لكل قاعدة شواذ , فهناك جزء يسير , قد يعيش "مسلسل مكسيكي" في علاقة الفحشاء بحلقاتها الطويلة و أهدافها الدخيلة , و" فلم هندي " بتصديق الحب الشيطاني بين الرقص والأغاني , فهذه المشاعر ليست إلا وهم وخيال , الشيطان فيها الفرس والإنسان الخيَّال , بل ومن العقاب الإلهي لهؤلاء أن جعلهم يفكرون بالزواج فيما بينهم , بل ويستميتون للوصول لهذا النكاح , حتى لو كان على حساب فقد العذرية والسفاح ! .

فحقيقة الحكاية أن هؤلاء أغواهم الشيطان و حَسَّن القبيح في الأعيان , فعاشوا في سَكرة العشق العمياء , ورشفوا من كأس الهوى خمر الغرام و رجس الشيطان , فأصبحوا في واقعهم سُكارى , وفي دربهم حيارى , لأن الدين القويم , والفطرة السليمة , والتقاليد الشريفة , والمجتمعات النظيفة , ترفض هذا الحب الفاحش البعيد عن الحب العذري , ليكونون بين انفصام شخصي و ازدواج فكري , ومن تلاحظ من البشر أنه يُؤيد تصرفهم , فهم إما مرضى قلوب أو سَكرى دروب , فالفطرة سقيمة والدين هش , فإذا رأيت أمثالهم قل لهم : هِش هِش !! , لأنهم كالأنعام بل أضل سبيلا في قصة الوهم والهم والهيام .

و العقاب الرباني ليس شرطاً أن يكون جسدياً بأمراض بدنية , بل الأعظم هي الأمراض القلبية , كقسوة القلب مثلاً بحيث لا تفيد فيه المواعظ والخطب , فلا يرى الحق حَقاً فيرزقه إتباعه , ولا الباطل باطلاً فيرزقه اجتنابه . وبالتالي فصاحبه في مسار خطير يقوده لنار السعير.
وهؤلاء ( سبحان الله ) عادة إما من التاركين أو المقصرين جداً بالصلوات والدعوات . فأنصحهم ونفسي بالمحافظة على الصلاة فهي طوق النجاة , والإكثار من الدعاء , فمن يرفع القدر والقضاء غير رب الأرض والسماء , لتحل مكانها الرحمة والتوفيق .
و أتساءل كيف يعتقد هذان الحبيبان المسكينان بأن التوفيق والراحة والحب سيعيشونه في زواجهم ؟!
وذلك لعدة أسباب :

1. الزواج توفيق من رب العالمين فقط , فلا ملك ولا وزير ولا تاجر ولا عاشق ولا ولا , يستطيع أن يبصم بالتوفيق لزواجهما لأن هذا الأمر قلبي غيبي بيد الله وحده سبحانه , فكيف سيحل التوفيق والطمأنينة في بيتِ قام على معصية الله ؟! , قال تعالى : " أَفَمَنُ أسِّسَ بُنْيَانُهُ عَلَى تَقْوى مِنَ اللهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أم مَّنُ أسِّسَ بُنْيَانُهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هارٍ" التوبة 109.

2. ما لا يعرفه هذا العاشق الفاسق أو العاشقة الفاسقة من معشر الزواني ( عفوا هذه الحقيقة فلا داعي لتلطيف المصطلحات والخداع ) , المهم ما لا يعلمه الإنسان إذا أحب الشيء على أساس الحرام , أنه يتعلق به شغفاً , ما دام أنه لم يتملكه كعلاقة الغزل مثلاً , فهي مكالمات ولقاءات , ومواعيد و غراميات , خاصة إذا كان في ببيئة محافظة , ليلف الأجواء العاطفية رعود الخوف , كل هذا سيذهب حينما يمتلك كل منهما الآخر بالزواج , وتتبدد غيوم الغفلة و تتهدد أسوار الإعجاب , حينما تقوم مطرقة الحب بوجهها الآخر بطرق مسامير الحقيقة الواقعية في النفس الإنسانية , لتعلوا الآهات و الأنات , وتستمر مرحلة المعاناة بعدة تخيلات واضطرابات .


3. هم الآن في سكرة العشق و تزيين الشيطان , لكن بعد الزواج وأواخر شهر العسل بل حتى الشهور الأولى , سيصحون من هذه الغفلة الشيطانية على الحقيقة , لأن الشيطان ليست هذه آخر وظائفه فهو لا يستأنس في قيام بيت أسرة مسلمة , فيبدأ ببث الشكوك في أنفسهما والوساوس , ويقبحهما في عيني بعضهما , ويعيد لكل واحد منهم الماضي الكئيب و الفعل اللئيم , فهل هذه المرأة ( البغية ) تستحق أن تكون أم لأولادي , بل كيف آمنها على بيتي في غيابي , وهي خانت أهلها ؟! , فهل هناك أغلى من الأهل , ولا ينكر هذه الحقيقة إلا جاحد مكابر ! , والمرأة كذلك تشك في كل مكالمة تلفون أو خروجه للمكالمة أو تصرفاته , فتطبق ما كان يفعل بالماضي على الحاضر , بل وتسأل نفسها كيف لي أن أعيش مع ( ديوث ) معدوم الغيرة , لا يغار على شرفه وعرضه لأن الواقع بهذا الطريق , من المُسَلمات عنده كمسلم أنه ( كما تدين تدان ) , بل كيف لهذا أن يتحمل المسؤولية وهو ممن قضى فترة شبابه معي في مكالمات وتفاهات , وهكذا . لتكون الحياة دوامة من الشكوك والأوهام , والضنك القاتل والضيق , وعدم الانسجام والتوفيق , وبالتالي يضرب الشيطان ضربته بتوجيه من إبليس بأحب الأعمال لديه ألا وهو الطلاق والفراق .

4. وأخيراً : أسأل شبيه الرجل ( الفاسق ) ما موقفه حينما يُعَير بزوجته في أحد المجالس في يوم من الأيام إذا اختلف مع أحدهم أو أغضبه أو أو , فقال له مثلاً : ( لو فيك خير ما تزوجت تلك البغي التي كانت تخرج معك ) أو عبارات أخرى أكرم أعينكم ومسامعكم عنها , لأنه من المُسَلم في عالم الغزل , أن مثل هذه العلاقات لا بد وأن ينتشر سرها بين الناس سواء عن طريق المرأة أو الرجل أو صحبهم أو أقاربهم إلخ .

وكنت قد بصمت بأن غالب هؤلاء لا حمية بين جنباتهم , ولا رجولة بين صدورهم , و لا استقامة بين قلوبهم , ليتأثروا بها , ولكن المشكلة ليست في هؤلاء الحمقى بل بالعار الذي يلحق أهلهم وعائلتهم , أو حينما يُعير أبنائهم فيما بعد , هذا إن استمروا بذلك , لأن نسبة قليلة جداً مَن تستمر , وهؤلاء بلا قلوب و عقول , مجرد أجساد بين مشروب ومأكول , فلا مبادئ سامية , ولا رؤوس واعية . فهم كالأنعام بل أضل سبيلا .( ويخرج من هذه الدائرة كلها الذين تابوا إلى الله وأنابوا ليبدل الله سيئاتهم وحسنات )
ومع ذلك أعتقد أن بعض من تزل قدمه في الطريق من ( الرجال الشريفين ) والنساء العظيمات , فهؤلاء مجرد ما يسيروا بهذا المشوار , تصيح ضمائرهم , وتضطرب أفئدتهم , لذلك سُرعان ما يتداركون الأمر ويرجعون , لكن قصدت بكلامي أنا الذين استمروا في هذا الدرب باقتناع واندفاع بالمجاهرة والمفاخرة والمكابرة ممن انعدمت عندهم معالم الرجولة من أشباه الرجال , و مكامن الطهارة من شرذمة النساء .

فلا ينتهك حُرمات المسلمين إلا غدار لئيم , ولا تخون أهلها إلا خائنة لئيمة . فالأمانة عهد وديانه , ولا يخونها إلا من تحلى بصفات المنافقين ( إذا أؤتمن خان ) , وحذار من بطش الجبار , وسعة رحمة الغفار , فالله يغار على عبده وأمته , يغار أن تنتهك محارمه , فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قالَ : « إنَّ اللهَ تَعَالَى يَغَارُ ، وَغَيْرَة اللهِ ، أنْ يَأْتِيَ المَرْءُ مَا حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ » . متفق عليه .
قال الحافظ : على قوله - صلى الله عليه وسلم - : « يا أمة محمد ، والله ما من أحد أغير من الله أن يزني عبده أو تزني أمته » . ( تطريز رياض الصالحين ) .
فلا تغتر بحِلم العالِم على الظالم , فقد قَالَ رَسُول الله - صلى الله عليه وسلم - : « إنَّ الله لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ ، فَإِذَا أخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ » ... متفق عليه .
يقول صاحب تطريز رياض الصالحين / فيه : الوعيد الشديد للظالم ، وإنْ أُمْهِل على ظلمه ، ولم يُعاجل بالعقوبة ، فإن الله تعالى ( يُمهل ولا يُهمل ) . قال الله تعالى : وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ [ الأعراف (183)
وفي الختام :

شتان بين الصادق والطاهرة , وبين الفاسق والعاهرة , لأنه شتان بين من أقام علاقته على رضاء الله وبين من أقامها على سخط الله في الدنيا قبل الآخرة . فهلاَ من توبة نصوح قبل الممات , تجعلك من أهل السعادة والجنات , قبل أن تُهمش ( رأسكَِ ) مطرقة الحب الوهمي , فتتحطم حياتك بالدارين .

نبضة محبة :
الطبيب حينما يستأصل السرطان بالجسد , يُصارح مريضة بما فيه بلا أدنى مداهنة , ويخبره بمرضه الصريح ( سرطان ) فلا يلطفها له بورم بسيط وغير ذلك , لأن المريض في فترة العلاج سيرى آثار الكيماوي على جسده وتساقط شعره وغير هذا , سيتألم المريض سواء وقت سماع الحقيقة أو فترة العلاج , ولكن بالنهاية سيحل الشفاء بمشيئة الله , وسيعلم حينها أن ذلك الطبيب يحبه جداً لأنه أراد له الخير .
ومَن رأى نسبة الابتزاز , والضحايا من المخدوعات والمخدوعين في السنوات الأخيرة عندنا , ووضع نفسه موقف الأب أو الأم , الأخ أو الأخت , بعيداً عن العاطفة الخرقاء وإنما العاطفة المتزنة مع الحكمة المنضبطة , عَلم لماذا قسوت قليلاً على مَن أحب ! , ممن زلت قدماه في هذا الوحل الشنيع , ومعلوم أن بعض القسوة رحمة .


فألف تحية للجميع
الراجي رحمة ربه :
رجل المستحيل
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 12-06-2010, 01:58 PM   #2
عضو ذهبي
 
صورة الرجل الحديد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
البلد: بين لغة الطيور << تسني فاهم
المشاركات: 2,022
قوة التقييم: 0
الرجل الحديد is on a distinguished road
( هِش هِش في عالم هَش )
__________________


إنني لم أعكر صفو حياتهم أبدا ,, إنني فقط أخبرهم بالحقيقة .. فيرونها جحيما .. !
الرجل الحديد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 02:23 PM   #3
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 53
قوة التقييم: 0
شموع is on a distinguished road
جزاك الله كل خير وحفظ الله عرضك وعرضي واعراض المسلمين ياااااااااااااااااااااااااااااارب العالمين
شموع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 02:50 PM   #4
عضو خبير
 
صورة عزيزنفس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
البلد: في معاليق الضماير
المشاركات: 4,043
قوة التقييم: 0
عزيزنفس is on a distinguished road
يعطيك العافيه
__________________

اخواني الأعزاء
لدى كل انسان ظروف قد تجبرة على شي لايريدة
وخصوصآ على فراق اخوة انتميت لهم وسوف انتمي لهم ماحييت
عزيزنفس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 02:55 PM   #5
عضو مبدع
 
صورة ذُرا الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 1,175
قوة التقييم: 13
ذُرا is on a distinguished road
الإيمان بفكرة شرف النفس وطهارتها عن الرذية ليس فقط بالصد عن الممارسة
بل هو إيمان باليقين والإقناع ، حتى يرسخ على مبدأ ثابت لا تعطبه خطوات الشيطان .

أيضا ولعل المشكلة يُفهم أن الدين قيود وليس حدود !


رجل المستحيل .. جزاك الله عنا كل خير
__________________
عظيم الهمة لا يقنع بملء وقته بالطاعات ، وإنما يفكر ألا تموت حسناته بموته
ذُرا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 03:13 PM   #6
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
الرجل الجديد : (هش هش في عالم هش ) , وشكراً على المرور .

شموع : أشكر لك كل دعوة دعيتها , وبارك الله فيك وحفظك الله أنتي وذريتك أينما كنتي .
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 03:15 PM   #7
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ذُرا مشاهدة المشاركة
الإيمان بفكرة شرف النفس وطهارتها عن الرذية ليس فقط بالصد عن الممارسة
بل هو إيمان باليقين والإقناع ، حتى يرسخ على مبدأ ثابت لا تعطبه خطوات الشيطان .

أيضا ولعل المشكلة يُفهم أن الدين قيود وليس حدود !


رجل المستحيل .. جزاك الله عنا كل خير
شكراً على هذه الإضاءة التي لا تخرج إلا من فكرٍ نير , أضاء الله طريقك بنور الإيمان والهداية .
جزاك الله خيراً . لا عدمتك
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 04:53 PM   #8
عضو ذهبي
 
صورة ثمّة ثرثرة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
البلد: [ربما] هُنا-وَ-[ربما] هُناكْ
المشاركات: 3,199
قوة التقييم: 0
ثمّة ثرثرة is just really niceثمّة ثرثرة is just really niceثمّة ثرثرة is just really niceثمّة ثرثرة is just really nice

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رجل المستحيل مشاهدة المشاركة
مطرقة الحب
( هِش هِش في عالم هَش )
تَهويّ بهم إلا الدركِ الأسفل خُلقياً و دينياً !
أظنها مطرقةُ هوى أكثرُ من كونها مطرقةُ حُبْ ...فالحُب لا يأتي إلا بخير , وهؤلاء عن الخير ببعيد .

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رجل المستحيل مشاهدة المشاركة
والعجيب :
طريق النهاية معروف فلما التجربة والمجازفة ؟!
كأس الفراغ العاطفي ليس شرطاً أن يملئ بالخمر العذاب والدرب الحرام وإنما بالشهد المذاب والطريق الحلال .
أما التهييج فمعلوم أن الشهوة بجسد الإنسان كالنار فلما تثيرها بالنظر الحرام والسمع الحرام بحجة الإثارة والغرام ثم تلوم نفسك ومَن حولك ؟ !
أشطارك التعجب ,
و لا زلتُ أقول لما إلى الآن نرى ضحيةً جديدة و نسمعُ قصةً نهاياتها ليست بغريبة ؟

و مما يزيدُ من الألمْ إلى الحد الذي يشعلُ في النفسِ حُرقةً الله بها أعلم ...هو أن تتكلم و تنصح و توجهه و تذكر و بالأخير تصفع بتهمةٍ لا تليقُ بكْ و كأنك ستسلبُ منهم المُتعة و أنت تسعى إلى نجاتهمْ من الزلة .

سحر الشهوة يستحوذ على القلب فيغويه وعلى العقل فيلهيه ...نسأل الله لهمْ العافية العاجلة غير الآجلة .
.
.

رجل المستحيل
باركَ الله فيك و زادكَ الله من واسع فضله و رحمته .

جنائنُ من الشكر لكْ .

**
__________________

إنّ المُسلِم يعيشُ حياةً كـ الشمس
يغرُبُ من جِهة ليشرقَ من جهةٍ أُخرى
هو دائمُ الإِشراقِ والحياةِ .. لا يغيبْ !*
ثمّة ثرثرة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 05:11 PM   #9
عضو ذهبي
 
صورة حبحره الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 3,715
قوة التقييم: 0
حبحره is on a distinguished road
كلمات في قمة الروووووعة
ابدااع في الطرح
الله يعطيك العااااافية
تحياتي لك
__________________
.........................
ياكثر مايطري على البال توقيع ....ولاشفت لي توقيع يرضي غروري !!!!
إن ماحصل توقيع فوق التواقيع .....وإلا عن التوقيع يكفي حضوري
حبحره غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-06-2010, 05:56 PM   #10
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
البلد: k.f.u.p.m
المشاركات: 1,375
قوة التقييم: 0
*أم الفارس* is on a distinguished road
بارك الله فيك,,,, وياليت قومي يفقهوون
__________________
*أم الفارس* غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 05:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19