عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 21-06-2010, 08:43 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
البلد: السعودية
المشاركات: 1,005
قوة التقييم: 0
تحت المجهر is on a distinguished road
تجرد عن الهوى واسأل الله التوفيق ثم تفضل (بخصوص فتوى الكلباني)

لقد أوجعني ما قرأته من تصريح للشيخ عادل الكلباني في جواز الغناء حتى مع المعازف

وقبل الدخول في صلب الموضوع لا بد من بيان أمر هو من الأهمية بمكان

وهو أن الأحكام الشرعية يجب أن تؤخذ من العلماء الراسخين الذين شابت لحاهم

في طلب العلم وتعليمه

ويجب علينا دائماً أن نفرق بين العالم الذي تؤخذ منه الفتوى ومن هو سوى ذلك

ومن تكلم بغير فنه فقد أتى بالعجائب

ويجب أن نؤكد على هذه القضية لأننا رأينا وسوف نرى من العجائب الشيء الكثير

الوقفة الأولى : تحرير مصطلح الغناء :
نحن نرى في مسألة جواز الغناء خلطاً عجيباً يتبين من خلاله من هو عالم أومن هو جاهل

أو متعالم ، فكثير من المبيحين آخرهم الشيخ عادل الكلباني لم يفرقوا بين الغناء بالمعنى

اللغوي الذي هو الحداء ، وبين الغناء بالمفهوم المعاصر

ثم هم يتناسون الأدلة التي تنهى عن المعازف ضاربين بها عرض الحائط

فيقرؤون نصوصاً أو بالأصح نقولات تدل على سماع التغني الذي هو تلحين القصائد والحداء

والإنشاد ويقيسونها على الغناء في اصطلاحنا المعاصر

قال الإمام ابن الجوزي: " كان الغناء في زمانهم إنشادَ قصائدَ الزهدِ إلا أنهم كانوا يُلحِّنونها ".

ولذا قال بعض الفقهاء بحضرة الرشيد لابن جامع: الغناء يفطر الصائم, فقال:

ما تقول في بيت عمر بن أبي ربيعة إذ أنشد:

أمِن آل نُعْمٍ أنتَ غادٍ فمُبْكِرُ ** غداة غد أم رائح فمهجر!

أيفطر الصائم؟

قال: لا. قال: إنما هو أن أمد به صوتي, وأحرك به رأسي.

وانظر إلى قول عطاء بن أبي رباح, قال: لا بأس بالغناء والحداء للمحرم.

فيجب على من نظر إلى النصوص من الكتاب والسنة, أن يفهمها بلغة العرب الفصيحة .

ومثال لما أقول :

أن الشيخ عادل استدل بحديث عائشة وغناء الجاريتين عند رسول الله صلى الله عليه وسلم

فأقول :

إذا تأملنا هذا الحديث تأملاً جيداً وأمعنا النظر فيه وجدنا أن الجاريتين كانتا كما في أحد الروايات

(تغنيان بما تقاولته الأنصار يوم بعاث)

ويوم بعاث معركة انتصر فيها الأنصار وأخذوا ينشدون فيها الأشعار

وكانت الجاريتان تضربان بالدف ومعهما عائشة رضي الله عنها

بإباحةٍ من النبي صلى الله عليه وسلم كما سيأتي

فلما دخل أبو بكر رضي الله عنه قال لعائشة : (أمزمار الشيطان في بيت رسول الله)

فسمى أبو بكر رضي الله عنه الدفَّ مزمار الشيطان وقال ذلك مستنكراً

مما يدل على أن ما كان مستقراً في نفوس الصحابة رضي الله عنهم هو تحريم المعازف !!!

إلا أن الإذن بالدف للنساء جاء مخصوصاً لهنَّ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك

( دعهما يا أبا بكر فإن لكل قوم عيد)

ولذلك يُعلم أن ما يطلق من أقوال بعض الصحابة وأشعار العرب من ذكر الغناء, فالمراد به

الأشعار والأناشيد كما يسمى في وقتنا الحاضر

ولذلك نجد أن ابن قدامة رحمه الله استنكر على من خلط بين هذا وهذا, وجعله ليس أهلاً للفتيا


الوقفة الثانية : أدلة تحريم الغناء
لقد تقرر عند أهل العلم من الأئمة الأربعة وغيرهم أن المسلم إذا استبان له حكم شرعي من

الكتاب أو السنة فلا يجوز له تركه لقول أحد كائناً من كان

ودونك أخي الحبيب أختي الحبيبة ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في تحريم

المعازف اقرأها بتمعن وتدبرها بتجرد

وقد اختصرت خشية الإطالة فذكرت ثلاثة أدلة فقط ، والمؤمن يكفيه دليل واحد

الدليل الأول : قال صلى الله عليه وسلم:

( لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ)

رواه البخاري


وقبل أن ننتقل إلى الدليل الثاني يجب أن نتأمل في كلمة يستحلون

أي أنها في الأصل محرمة ! ثم يأتي أقوام يستحلونها

وما يقع من الشيخ عادل وغيره مصداق لهذا الحديث وعلامة على صدق نبوته صلى الله عليه

وسلم ومعنى المعازف يجب أن نفسرها بكلام العرب الفصحاء وذلك بالرجوع إلى معاجمهم

وليس كما يفعله كثير من المبيحين كما تقدم !

لأن الكتاب نزل بلغة العرب والنبي صلى الله عليه وسلم كان عربياً فصيحاً

عندما نرجع إلى قواميس اللغة نجد أن المعازف هي جميع آلات الطرب !

جاء في النهاية في غريب الأثر (3 / 457) : المعازف : هي الدفوف وغيرها مما يضرب به

وجاء في القاموس المحيط (2 / 411) : هي الملاهي ، كالعود والطنبور ،

وأوضح منه قول الذهبي في سير أعلام النبلاء : ( 21 / 158 )

المعازف: اسم لكلِّ آلات الملاهي التي يعزَف بها ، كالمزمار ، والطنبور ، والشبابة ، والصنوج

وجاء نحوه في كتابه " تذكرة الحفاظ " ( 2 / 1337 )

ولذلك قال ابن القيم في " إغاثة اللهفان ":

ووجه الدلالة أن ( المعازف ) هي آلات اللهو كلها ، لا خلاف بين أهل اللغة في ذلك ، ولو كانت

حلالا لما ذمّهم على استحلالها ، ولما قرن استحلالها باستحلال الخمر والحر . . أ.هـ

الدليل الثاني :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة: مزمار عند نعمة ، ورنة عند مصيبة )

رواه البزار في مسنده (7513) : حدثنا عمرو بن علي .

والضياء المقدسي في المختارة ( 2201) وأخبرنا محمد بن أحمد بن نصر الصيدلاني بأصبهان أن أبا

علي الحسن بن أحمد الحداد أخبرهم وهو حاضر أبنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبدالله بن

حسنويه إجازة أبنا عبد الله بن محمد بن عيسى الخشاب ثنا القاضي أحمد بن عمرو بن أبي عاصم

كلاهما (عمرو بن علي ، أحمد بن عمرو) عن أبي عاصم (واسمه الضحّاك بن مخلد) :

ثنا شبيب بن بشر البجلي قال: سمعت أنس بن مالك رضي الله عنه مرفوعاً .

وقال البزار: لا نعلمه عن أنس إلا بهذا الإسناد .

ورجاله ثقات كما قال المنذري ( 4 / 177 ) وتبعه الهيثمي في مجمع الزوائد ( 3 / 13 )

قال الألباني رحمه الله : لكن شبيب بن بشر مختلف فيه ، ولذلك قال الحافظ فيه في

" مختصر زوائد البزار " ( 1 / 349 ): وشبيب وثق، وقال ابن حجر في التقريب: صدوق يخطئ

فالإسناد صحيح فقد تابعه عيسى بن طهمان عن أنس أخرجه ابن سماك في

" الأول من حديثه " (87/ 2مخطوط)

وعيسى هذا ثقة من رجال البخاري كما في " مغني الذهبي " وقال ابن حجر :

صدوق أفرط فيه ابن حبان والذنب فيما استنكره من غيره فصح الحديث والحمد لله

وله شاهد يزداد به قوة من حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ أَخَذَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم بِيَدِ

عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى ابْنِهِ إِبْرَاهِيمَ فَوَجَدَهُ يَجُودُ بِنَفْسِهِ فَأَخَذَهُ النَّبِىُّ صلى الله

عليه وسلم فَوَضَعَهُ فِى حِجْرِهِ فَبَكَى فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ أَتَبْكِى أَوَلَمْ تَكُنْ نَهَيْتَ عَنِ الْبُكَاءِ قَالَ:

(لاَ وَلَكِنْ نَهَيْتُ عَنْ صَوْتَيْنِ أَحْمَقَيْنِ فَاجِرَيْنِ صَوْتٍ عِنْدَ مُصِيبَةٍ خَمْشِ وُجُوهٍ وَشَقِّ جُيُوبٍ

وَرَنَّةِ شَيْطَانٍ)

أخرجه الترمذي (1021) الحاكم (6926) والبيهقي (7402) وفي الشعب (9803)

وابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (62) أ.هـ


الدليل الثالث : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( يكون في أمتي قذف ، ومسخ وخسف . قيل: يا رسول الله ! ومتى ذاك ؟ قال:

إذا ظهرت المعازف ، وكثرت القيان ، وشربت الخمور )


رواه الترمذي ( 2212 ) قال: حدثنا عباد بن يعقوب الكوفي ،

والروياني في مسنده (142) قال: حدثنا ابن اسحاق أنا ابا موسى الهروي ،

وابن النجار في ذيل تاريخ بغداد (732) من طريق الحسين بن صفوان البردعى، حدثنا عبد الله

بن محمد بن عبيد القرشي، حدثنا أبو موسى الهروي ،

كلاهما (عباد ن يعقوب ، ابو موسى الهروي ) عن عبد الله بن عبد القدوس ، عن الأعمش

عن هلال بن يساف ، عن عمران بن حصين رضي الله عنه مرفوعاً .


وجاء عن عائشة مرفوعاً :

رواه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (4) قال: حدثنا محمد قال : حدثنا الحسين قال : حدثنا

عبدالله ، قال : حدثني الحسن بن محبوب ، قال : حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم ، قال :

حدثنا أبو معشر ، عن محمد بن المنكدر ، عن عائشة ، رضي الله عنها .

وجاء عن سهل بن سعد رضي الله عنه مرفوعاً:

رواه الروياني في مسنده(1026) قال حدثنا : أبو علقمة ، نا أحمد بن أبي بكر ،

والطبراني في الكبير (5810) قال:حدثنا عمرو بن أبي الطاهر بن السرح ثنا سعيد بن أبي مريم

( ح ) وحدثنا أبو حصين القاضي ثنا يحيى الحماني

ثلاثتهم (أحمد بن أبي بكر ، سعيد بن أبي مريم ، يحيى الحماني) عن عبد الرحمن بن زيد

عن أبي حازم ، عن سهل بن سعد رضي الله عنه مرفوعاً .

وجاء عن عبدالرحمن بن سابط :

رواه أبو عمرو الداني في السنن الواردة في الفتن (340) قال: حدثنا عبدالرحمن بن عثمان قال

حدثنا أحمد بن ثابت قال حدثنا سعيد بن عثمان قال حدثنا نصر بن مرزوق قال حدثنا علي بن

معبد قال حدثنا إسحاق بن أبي يحيى عن معتمر بن سليمان عن ليث بن أبي سليم عن

عبدالرحمن بن سابط مرفوعاً .


فالحديث صحيح محتج به بمجموع الطرق
ختاماً :

يقول الله تبارك وتعالى :

( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ

وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا )

فلا عبرة بقول أحد كائناً من كان إذا خالف ما جاء به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

فأنت أخي الحبيب وأختي الحبيبة قد قرأت عن رسولنا صلى الله عليه وسلم ماجاء في حرمة

الإستماع إلى الأغاني فلا يسعك إلا اتباع قوله وهديه .

وهذا هو الإمام الشافعي رحمه الله يقول : ( إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول الله

صلى الله عليه وسلم فقولوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واتركوا ما قلت )

وقال أيضاً : (كل ما قلت فكان عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف قولي مما يصح فحديث

النبي أولى فلا تقلدوني)

هذا ما تيسر إيراده وإعداده ، ولم أتطرق لنقولات أهل العلم في حرمة المعازف

فهي كثيرة مشهورة وإنما اكتفيت ببعض الأدلة فقط

لعلمي أن البعض وللأسف لا يعتد بأقوال العلماء .

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

ووقانا وإياكم شر الفتن ما ظهر منها وما بطن

وثبتنا على الصراط المستقيم حتى نلقاه

إنه ولي ذلك والقادر عليه

كتبه : تحت المجهر



.
__________________
ما كان لله يبقى .... وما كان لما سواه يزول
تحت المجهر غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 21-06-2010, 11:49 PM   #2
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تحت المجهر مشاهدة المشاركة
لقد أوجعني ما قرأته من تصريح للشيخ عادل الكلباني في جواز الغناء حتى مع المعازف

وقبل الدخول في صلب الموضوع لا بد من بيان أمر هو من الأهمية بمكان

وهو أن الأحكام الشرعية يجب أن تؤخذ من العلماء الراسخين الذين شابت لحاهم

في طلب العلم وتعليمه

ويجب علينا دائماً أن نفرق بين العالم الذي تؤخذ منه الفتوى ومن هو سوى ذلك

ومن تكلم بغير فنه فقد أتى بالعجائب

ويجب أن نؤكد على هذه القضية لأننا رأينا وسوف نرى من العجائب الشيء الكثير

الوقفة الأولى : تحرير مصطلح الغناء :
نحن نرى في مسألة جواز الغناء خلطاً عجيباً يتبين من خلاله من هو عالم أومن هو جاهل

أو متعالم ، فكثير من المبيحين آخرهم الشيخ عادل الكلباني لم يفرقوا بين الغناء بالمعنى

اللغوي الذي هو الحداء ، وبين الغناء بالمفهوم المعاصر

ثم هم يتناسون الأدلة التي تنهى عن المعازف ضاربين بها عرض الحائط

فيقرؤون نصوصاً أو بالأصح نقولات تدل على سماع التغني الذي هو تلحين القصائد والحداء

والإنشاد ويقيسونها على الغناء في اصطلاحنا المعاصر

قال الإمام ابن الجوزي: " كان الغناء في زمانهم إنشادَ قصائدَ الزهدِ إلا أنهم كانوا يُلحِّنونها ".

ولذا قال بعض الفقهاء بحضرة الرشيد لابن جامع: الغناء يفطر الصائم, فقال:

ما تقول في بيت عمر بن أبي ربيعة إذ أنشد:

أمِن آل نُعْمٍ أنتَ غادٍ فمُبْكِرُ ** غداة غد أم رائح فمهجر!

أيفطر الصائم؟

قال: لا. قال: إنما هو أن أمد به صوتي, وأحرك به رأسي.

وانظر إلى قول عطاء بن أبي رباح, قال: لا بأس بالغناء والحداء للمحرم.

فيجب على من نظر إلى النصوص من الكتاب والسنة, أن يفهمها بلغة العرب الفصيحة .

ومثال لما أقول :

أن الشيخ عادل استدل بحديث عائشة وغناء الجاريتين عند رسول الله صلى الله عليه وسلم

فأقول :

إذا تأملنا هذا الحديث تأملاً جيداً وأمعنا النظر فيه وجدنا أن الجاريتين كانتا كما في أحد الروايات

(تغنيان بما تقاولته الأنصار يوم بعاث)

ويوم بعاث معركة انتصر فيها الأنصار وأخذوا ينشدون فيها الأشعار

وكانت الجاريتان تضربان بالدف ومعهما عائشة رضي الله عنها

بإباحةٍ من النبي صلى الله عليه وسلم كما سيأتي

فلما دخل أبو بكر رضي الله عنه قال لعائشة : (أمزمار الشيطان في بيت رسول الله)

فسمى أبو بكر رضي الله عنه الدفَّ مزمار الشيطان وقال ذلك مستنكراً

مما يدل على أن ما كان مستقراً في نفوس الصحابة رضي الله عنهم هو تحريم المعازف !!!

إلا أن الإذن بالدف للنساء جاء مخصوصاً لهنَّ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك

( دعهما يا أبا بكر فإن لكل قوم عيد)

ولذلك يُعلم أن ما يطلق من أقوال بعض الصحابة وأشعار العرب من ذكر الغناء, فالمراد به

الأشعار والأناشيد كما يسمى في وقتنا الحاضر

ولذلك نجد أن ابن قدامة رحمه الله استنكر على من خلط بين هذا وهذا, وجعله ليس أهلاً للفتيا


الوقفة الثانية : أدلة تحريم الغناء
لقد تقرر عند أهل العلم من الأئمة الأربعة وغيرهم أن المسلم إذا استبان له حكم شرعي من

الكتاب أو السنة فلا يجوز له تركه لقول أحد كائناً من كان

ودونك أخي الحبيب أختي الحبيبة ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في تحريم

المعازف اقرأها بتمعن وتدبرها بتجرد

وقد اختصرت خشية الإطالة فذكرت ثلاثة أدلة فقط ، والمؤمن يكفيه دليل واحد

الدليل الأول : قال صلى الله عليه وسلم:

( لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ)

رواه البخاري


وقبل أن ننتقل إلى الدليل الثاني يجب أن نتأمل في كلمة يستحلون

أي أنها في الأصل محرمة ! ثم يأتي أقوام يستحلونها

وما يقع من الشيخ عادل وغيره مصداق لهذا الحديث وعلامة على صدق نبوته صلى الله عليه

وسلم ومعنى المعازف يجب أن نفسرها بكلام العرب الفصحاء وذلك بالرجوع إلى معاجمهم

وليس كما يفعله كثير من المبيحين كما تقدم !

لأن الكتاب نزل بلغة العرب والنبي صلى الله عليه وسلم كان عربياً فصيحاً

عندما نرجع إلى قواميس اللغة نجد أن المعازف هي جميع آلات الطرب !

جاء في النهاية في غريب الأثر (3 / 457) : المعازف : هي الدفوف وغيرها مما يضرب به

وجاء في القاموس المحيط (2 / 411) : هي الملاهي ، كالعود والطنبور ،

وأوضح منه قول الذهبي في سير أعلام النبلاء : ( 21 / 158 )

المعازف: اسم لكلِّ آلات الملاهي التي يعزَف بها ، كالمزمار ، والطنبور ، والشبابة ، والصنوج

وجاء نحوه في كتابه " تذكرة الحفاظ " ( 2 / 1337 )

ولذلك قال ابن القيم في " إغاثة اللهفان ":

ووجه الدلالة أن ( المعازف ) هي آلات اللهو كلها ، لا خلاف بين أهل اللغة في ذلك ، ولو كانت

حلالا لما ذمّهم على استحلالها ، ولما قرن استحلالها باستحلال الخمر والحر . . أ.هـ

الدليل الثاني :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة: مزمار عند نعمة ، ورنة عند مصيبة )

رواه البزار في مسنده (7513) : حدثنا عمرو بن علي .

والضياء المقدسي في المختارة ( 2201) وأخبرنا محمد بن أحمد بن نصر الصيدلاني بأصبهان أن أبا

علي الحسن بن أحمد الحداد أخبرهم وهو حاضر أبنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبدالله بن

حسنويه إجازة أبنا عبد الله بن محمد بن عيسى الخشاب ثنا القاضي أحمد بن عمرو بن أبي عاصم

كلاهما (عمرو بن علي ، أحمد بن عمرو) عن أبي عاصم (واسمه الضحّاك بن مخلد) :

ثنا شبيب بن بشر البجلي قال: سمعت أنس بن مالك رضي الله عنه مرفوعاً .

وقال البزار: لا نعلمه عن أنس إلا بهذا الإسناد .

ورجاله ثقات كما قال المنذري ( 4 / 177 ) وتبعه الهيثمي في مجمع الزوائد ( 3 / 13 )

قال الألباني رحمه الله : لكن شبيب بن بشر مختلف فيه ، ولذلك قال الحافظ فيه في

" مختصر زوائد البزار " ( 1 / 349 ): وشبيب وثق، وقال ابن حجر في التقريب: صدوق يخطئ

فالإسناد صحيح فقد تابعه عيسى بن طهمان عن أنس أخرجه ابن سماك في

" الأول من حديثه " (87/ 2مخطوط)

وعيسى هذا ثقة من رجال البخاري كما في " مغني الذهبي " وقال ابن حجر :

صدوق أفرط فيه ابن حبان والذنب فيما استنكره من غيره فصح الحديث والحمد لله

وله شاهد يزداد به قوة من حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ أَخَذَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم بِيَدِ

عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى ابْنِهِ إِبْرَاهِيمَ فَوَجَدَهُ يَجُودُ بِنَفْسِهِ فَأَخَذَهُ النَّبِىُّ صلى الله

عليه وسلم فَوَضَعَهُ فِى حِجْرِهِ فَبَكَى فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ أَتَبْكِى أَوَلَمْ تَكُنْ نَهَيْتَ عَنِ الْبُكَاءِ قَالَ:

(لاَ وَلَكِنْ نَهَيْتُ عَنْ صَوْتَيْنِ أَحْمَقَيْنِ فَاجِرَيْنِ صَوْتٍ عِنْدَ مُصِيبَةٍ خَمْشِ وُجُوهٍ وَشَقِّ جُيُوبٍ

وَرَنَّةِ شَيْطَانٍ)

أخرجه الترمذي (1021) الحاكم (6926) والبيهقي (7402) وفي الشعب (9803)

وابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (62) أ.هـ


الدليل الثالث : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( يكون في أمتي قذف ، ومسخ وخسف . قيل: يا رسول الله ! ومتى ذاك ؟ قال:

إذا ظهرت المعازف ، وكثرت القيان ، وشربت الخمور )


رواه الترمذي ( 2212 ) قال: حدثنا عباد بن يعقوب الكوفي ،

والروياني في مسنده (142) قال: حدثنا ابن اسحاق أنا ابا موسى الهروي ،

وابن النجار في ذيل تاريخ بغداد (732) من طريق الحسين بن صفوان البردعى، حدثنا عبد الله

بن محمد بن عبيد القرشي، حدثنا أبو موسى الهروي ،

كلاهما (عباد ن يعقوب ، ابو موسى الهروي ) عن عبد الله بن عبد القدوس ، عن الأعمش

عن هلال بن يساف ، عن عمران بن حصين رضي الله عنه مرفوعاً .


وجاء عن عائشة مرفوعاً :

رواه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (4) قال: حدثنا محمد قال : حدثنا الحسين قال : حدثنا

عبدالله ، قال : حدثني الحسن بن محبوب ، قال : حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم ، قال :

حدثنا أبو معشر ، عن محمد بن المنكدر ، عن عائشة ، رضي الله عنها .

وجاء عن سهل بن سعد رضي الله عنه مرفوعاً:

رواه الروياني في مسنده(1026) قال حدثنا : أبو علقمة ، نا أحمد بن أبي بكر ،

والطبراني في الكبير (5810) قال:حدثنا عمرو بن أبي الطاهر بن السرح ثنا سعيد بن أبي مريم

( ح ) وحدثنا أبو حصين القاضي ثنا يحيى الحماني

ثلاثتهم (أحمد بن أبي بكر ، سعيد بن أبي مريم ، يحيى الحماني) عن عبد الرحمن بن زيد

عن أبي حازم ، عن سهل بن سعد رضي الله عنه مرفوعاً .

وجاء عن عبدالرحمن بن سابط :

رواه أبو عمرو الداني في السنن الواردة في الفتن (340) قال: حدثنا عبدالرحمن بن عثمان قال

حدثنا أحمد بن ثابت قال حدثنا سعيد بن عثمان قال حدثنا نصر بن مرزوق قال حدثنا علي بن

معبد قال حدثنا إسحاق بن أبي يحيى عن معتمر بن سليمان عن ليث بن أبي سليم عن

عبدالرحمن بن سابط مرفوعاً .


فالحديث صحيح محتج به بمجموع الطرق
ختاماً :

يقول الله تبارك وتعالى :

( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ

وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا )

فلا عبرة بقول أحد كائناً من كان إذا خالف ما جاء به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

فأنت أخي الحبيب وأختي الحبيبة قد قرأت عن رسولنا صلى الله عليه وسلم ماجاء في حرمة

الإستماع إلى الأغاني فلا يسعك إلا اتباع قوله وهديه .

وهذا هو الإمام الشافعي رحمه الله يقول : ( إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول الله

صلى الله عليه وسلم فقولوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واتركوا ما قلت )

وقال أيضاً : (كل ما قلت فكان عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف قولي مما يصح فحديث

النبي أولى فلا تقلدوني)

هذا ما تيسر إيراده وإعداده ، ولم أتطرق لنقولات أهل العلم في حرمة المعازف

فهي كثيرة مشهورة وإنما اكتفيت ببعض الأدلة فقط

لعلمي أن البعض وللأسف لا يعتد بأقوال العلماء .

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

ووقانا وإياكم شر الفتن ما ظهر منها وما بطن

وثبتنا على الصراط المستقيم حتى نلقاه

إنه ولي ذلك والقادر عليه

كتبه : تحت المجهر



.
حفظك الله وبارك الله فيك وجزاك الله كل الخير
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
سابح ضد تيار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-06-2010, 12:35 AM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 436
قوة التقييم: 0
سيل الوسم is on a distinguished road
أخي الكريم
ليت كل من خالف رأي الشيخ ورد فتواه تكلم بمثل ما تكلمت أنت به
نحن بحاجة إلى النقاش العلمي وسرد الأدلة والرد بالحجة
وليت الجميع يعرف أن إثبات الرأي لايكون بالتسفيه والتحقير والإقلال من شأن الآخرين
ولك تحياتي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
سيل الوسم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-06-2010, 12:38 AM   #4
عضو ذهبي
 
صورة الرجل الحديد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
البلد: بين لغة الطيور << تسني فاهم
المشاركات: 2,022
قوة التقييم: 0
الرجل الحديد is on a distinguished road
جزاك الله خيراا
__________________


إنني لم أعكر صفو حياتهم أبدا ,, إنني فقط أخبرهم بالحقيقة .. فيرونها جحيما .. !
الرجل الحديد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-06-2010, 11:53 AM   #5
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
البلد: السعودية
المشاركات: 1,005
قوة التقييم: 0
تحت المجهر is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سيل الوسم مشاهدة المشاركة
أخي الكريم
ليت كل من خالف رأي الشيخ ورد فتواه تكلم بمثل ما تكلمت أنت به
نحن بحاجة إلى النقاش العلمي وسرد الأدلة والرد بالحجة
وليت الجميع يعرف أن إثبات الرأي لايكون بالتسفيه والتحقير والإقلال من شأن الآخرين
ولك تحياتي

اخي سيل الوسم

حفظك الله وبارك فيك

ودمت بود


.
__________________
ما كان لله يبقى .... وما كان لما سواه يزول
تحت المجهر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-06-2010, 12:25 PM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 667
قوة التقييم: 0
الخبير2003 is on a distinguished road
كلام جميل

بارك الله فيك
وأسأل الله أن يهدي الجميع
__________________
------------
الخبير2003 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-06-2010, 12:36 PM   #7
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
البلد: أي ّ أرض ٍ احتوتْ أخي فهي بلدي.
المشاركات: 980
قوة التقييم: 0
وريف السنين is on a distinguished road
الآن اطمــئن قلبي ، وذهب ماحاك في صدري ،
أذهب الله همك وغمك ، وزادك تقى العلماء ، وعلم المتقين .
__________________
-خيرُ كلماتٍ وجدتها تجسـّـد غربة َ الحياة التي وُلدتُ فيها ...
( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)
اللهم اجمعني معَ أخي ...حيـّـاً... وميـّـتاً.
وريف السنين غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-06-2010, 01:18 AM   #8
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
البلد: السعودية
المشاركات: 1,005
قوة التقييم: 0
تحت المجهر is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وريف السنين مشاهدة المشاركة
الآن اطمــئن قلبي ، وذهب ماحاك في صدري ،
أذهب الله همك وغمك ، وزادك تقى العلماء ، وعلم المتقين .
حفظك الله وبارك فيك

ولك بمثل

جمعني الله بك في جنته



.
__________________
ما كان لله يبقى .... وما كان لما سواه يزول
تحت المجهر غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19