LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-07-2010, 01:46 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
اصلها ثابت
عضو مميز
 

إحصائية العضو







افتراضي تكفى أربط فرملة يا كلباني !!!


وصف الشيخ الكلباني المطالبين بجلده بأنهم (ستالينيون) وإن القوة والبطش لا يعنيان بأي حال من الأحوال أن الباطش هو المحق و قال في مقاله المنشور على موقعه الالكتروني ردا على تعليقات تطالب بجلده وسجنه " يظن أولئك أن مجرد سجن القائل برأي ما يقطع رأيه، أو يجبره على تغييره، إذا كان الله تعالى يقول: لا إكراه في الدين، فكيف يريد هؤلاء إكراه الناس على رأي فقهي يرونه ولو كان الأمر كما زعمتم، لكان الحق مع المأمون قطعاً، إذ قسر الناس على القول بخلق القرآن، ولكان لينين وستالين على حق حين قهرا الناس على الشيوعية!".

وتساءل الكلباني " إن مما يثيره التحسر على الشيخين، لعلهما يجلداني أو يسجناني، أسئلة كثيرة، لم لم يسجنا المرابين؟ والمغنيين أنفسهم؟ وأسئلة كثيرة تدور في الذهن تعجباً من عقول تاهت في مفازة التقليد، وظنت أن العلم لا يكون إلا عند الشيخين وكيف يظن عاقل بالشيخين رحمهما الله (ابن باز وابن عثيمين) أنهما منغلقان لا يريان إلا رأيهما ولا يريدان لأحد إلا أن يكون نسخة كربونية منهما؟ ألم يكن بينهما خلاف في الفتاوى؟ ألم يكن هناك من يخالفهما من غيرهما من العلماء ولا يجب أن نسيء الظن بالله وأن الله قد ضيع دينه بعد وفاة الشيخين، وبئس الظن هذا الظن! فإن الإسلام بقي بعد وفاة الموحى إليه.

صلوات ربي وسلامه عليه، ومات أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والصحابة كلهم، رضي الله عنهم أجمعين، وما مات الإسلام ولا يموت، ولم يرتبط ديننا بابن باز ولا بابن عثيمين، ولا بأي عالم مهما عظمت منزلته وعلت مكانته، فالإسلام هو الذي رفعهم، وهو الذي يرفع غيرهم، والمنة لله على كل أحد، (يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين)".

واشار الكلباني " إن في هذا القول تعريضاً بالباقين من المشايخ والعلماء، إذ إن هذا القول يفهم السامع منه أن من بقي جبناء، أو متخاذلون، أو ضعفاء لا يستطيعون أن يقفوا في وجه الباطل، ولا أن يدمغوه بالحجج والبراهين، ولا يملكون لقائله سجناً أو جلداً".

وأوضح " من ظن أن الدين قد حمله ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله، وأنه لم يعد هناك دين بعدهما، فقد والله أعظم على الله الفرية، وما قدر الله حق قدره، وما قرأ القرآن ولا السنة ولا نظر في السيرة، وما يعلم جنود ربك إلا هو، ولله ما في السموات وما في الأرض، كل له قانتون . ويقول جل جلاله لنبيه صلى الله عليه وسلم : أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين؟ فكيف تكرهون الناس بسوط ابن باز أو ابن عثيمين، رحمهما الله تعالى، على أن يقولوا ما تعتقدون أنتم، لا ما يعتقدون هم، وعلى أن يروا رأيكم في كل مسألة فقهية تقولون بها، هذا وربي هو الظلال بعينه، وهو المخالف لما جاءت به الأنبياء جميعاً، فإن الله تعالى يقول: لقد أرسلنا رسلنا بالبينات، ويقول: فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون بالبينات والزبر".

واستطرد بالقول " إن في هذا القول تعريضاً بالباقين من المشايخ والعلماء، إذ إن هذا القول يفهم السامع له أن من بقي جبناء، أو متخاذلون، أو ضعفاء لا يستطيعون أن يقفوا في وجه الباطل، ولا أن يدمغوه بالحجج والبراهين، ولا يملكون لقائله سجناً أو جلداً".

واختتم الكلباني بالقول " يقول الحق تبارك وتعالى: بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق، فليأت أحد بحق يدمغ به الباطل الذي يزعم أني قلته، وإلا فليسكت، فإن في السكوت له سلامة، والله المستعان، وعليه التكلان .والله تعالى يتولانا برحمته، ويجود علينا بمنه وفضله، فيدخلنا الفردوس الأعلى من جنته، وصلى الله وسلم على حبيبنا محمد، وعلى آله وصحابته ".



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 09:10 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8