عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-07-2010, 12:29 PM   #1
عضو
 
صورة **آهات** الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 15
قوة التقييم: 0
**آهات** is on a distinguished road
العرفج :البقرطالبنني بالاعتذار لتشبيههن بالسعوديات

أحمد عبدالرحمن العرفج :


قبل أيَّامٍ مَعدودات تَطرَّق القلم –هنا- إلى بعض وجوه الشَّبه بين «المَرأة والبَقرة»، وكيف أنَّ هُناك صِفَات مُشتركة؛ قَد تَجمع بَينهما، نظراً لأنَّ الإنسان لا يَأخذ مِن الحيوان لَحمه وصوفه ورَوْثه فحَسب، بل يَستولي على أكثر مِن ذلك، مِثل التَّشبّه به مِن حيث الذَّكاء والشَّكل، والسُّرعة والحَركة، ويَكفي أنَّ العرب إذا أرادوا مَدح عيون امرأة قالوا : «عيون بقرة»، وإذا أرادوا مَدح قَوامها ورَشاقتها قَالوا: «جسم غَزال» و «رَشاقة ظبي».. إلخ!
ولكن.. مَا الجديد في كُلِّ مَا سَبق..؟!
الجديد أنَّ البَقر غَضبوا مِن هذه المُقارنة، فقد كنتُ في زيارة لوالدتي -حفظها الله- الأسبوع الماضي في بريدة، ونَظراً لكثرة البَقر هُناك -حيثُ المَزارع والبَراري، تَفاجأت بمَن يَطرق البَاب، وإذا بهم «وَفدٌ مِن البَقر»، فَتحتُ الباب لهم، ورحّبتُ بهم، ودعوتهم للدّخول، فدخلوا.. قَدمتُ لهم القَهوة والحَلوى، فامتنعوا عن الأكل؛ بحجة أنَّهم لا يَأكلون الأطعمة التي تَنفخ الجسم ولا تَنفعه، قَدمتُ لهم مَا تيسَّر مِن الكُرَّاث الأخضر، فاعتذروا بضراوة بَقَريّة قائلين: كأنَّه للنِّساء وليس لَنا، ولا نُحب أن نَعتدي على ما ليس لنا..! ولله أُكْبِر فيهنَّ هذه العقلانيّة، وبعد دقائق مِن المُباحثات في «الشَّأن الحيواني» بيننا، تَقَدَّمت إحدى البقرات -وكانت في كَامل زينتها تَسرُّ النَّاظرين، واستَأذَنَت بأنَّ لديها مُداخلة، قائلة: هل تَأذن لي يا «أبا سفيان» بالحديث؟!.. فنحنُ البَقر تَربّينا على الاستئذان قبل الحَديث، ولا نَتحدَّث إلَّا عندما يَسمح المَقام والحَال..! أشرتُ إليها «بيدي» المُعجبة بها قائلاً: تَفضَّلي.. فبَدأت «سيّدة البَقر» بصوتٍ عَذب قائلة: يا «أبا سفيان».. والله إنَّ القَلب يَحمل عليك مِن العِتاب أكثره، وهو عِتاب كَما يَقول مُطربكم الكبير «فوزي مَحسون» -غفر الله له- «عَتبي عليك كُلّه عَشَم»، وسبب هذا العِتاب أنَّك كَتَبت مَقالاً -في الأسبوع الماضي- وشبّهتنا بالنِّساء، وهذا ظلمٌ كبير، وإجحافٌ وفير، لا يَليق ببَقرات عَاقلات مِثلنا؛ يَتمتعن بهدوءٍ وفير!
يا «أبا سفيان» نحنُ لا نَعتب عَلى قَومك؛ عِندما يَقعون في مِثل هذا الخطأ، والدَّليل أنَّنا لَم نَعبأ لكثرة الرّدود؛ التي جَاءت على موقعكم في جريدة «المدينة» الغرَّاء، وكُلّ الرّموز كانت تَحمل «غَمز ولَمز» فينا نحنُ بَني البَقر، لم نَعبأ بذلك كُلّه، ولكنّها مِنكَ لَنا -أيُّها الصَّديق القريب، والنَّصير الحَبيب- لا تُقبل أبداً!
يا «أبا سفيان» عَرف النَّاس أنَّك «مِنَّا آل حيوان»، وها هي مَقالاتك ودِفاعاتك -عنّا ومنّا ولنا- قد أوصلتك إلى أعلى مَراتب المَجد، فهَا هو وَزيركم النَّبيل، صَاحب الفَضل الجَليل، مَعالي وزير الثَّقافة والإعلام الدّكتور «عبدالعزيز خوجة»؛ يَمدحك في مَقالٍ بَديع، ويُشير إلى اسمك، ويُشيد بك، شاكراً اهتمامك بِنا، ومُنوِّهاً إلى أنَّه يُتابع ما تَكتبه عنَّا، ويُؤيِّد ذَلك، وهو الوزير المسؤول!
يا «أبا سفيان» طَالما أنَّ كُلّ ذلك تحقَّق لك؛ مِن جَرَّاء مُصاحبتك لنا، فلماذا -بَارك الله فيك، وحَفَظ لك والدتك- تُقرن المَرأة بالبَقرة، مَع أنَّ الفرق بيننا مِثل الفرق بين فريقي «الاتّحاد والرَّائد».. -(وبالتَّأكيد أقصد «الاتحاد» الذي كان قويًّا؛ قبل خروجه مِن بطولة آسيا.. علماً بأنَّني أذكر هذين الفريقين لأنّي أمون عليهما كثيراً)-..! يا «أبا سفيان» إنَّنا نَعتب عليك، حين تُشبِّهنا بالنَّاس مِِن أمثال: «حمَّالة الحَطب»، «وامرأة العزيز»، «وزوجة لوط»، وجَمعٌ غَفير مِن نِساء صَاحبات «كيد عظيم»، يَفوق «كيد الشّيطان الضّعيف»، كما نَصَّت على ذلك آيات «القُرآن العظيم»!
يا «أبا سفيان» والله لو قالها غيرك؛ لِمَا عَتبنا عليه، فنَحنُ غَسلنا أيدينا مِن بني قَومك، الذين نَقلوا الجنون لنا، وبَدَت أخواتنا «البَقَرات» في بريطانيا –عندكم- تُعانين أشدّ المُعاناة مِن «جنون البَقر»، ولكن حين تَصدر هذه التَّشبيهات مِن رَجُلٍ «يُشبه الحيوان»، أو «حيوان يُشبه الرَّجُل» مِثلك، فإنَّ القَلب يُفجَع، والعين تَدمع، والنَّفس تَجزع..!.
**آهات** غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 09-07-2010, 01:44 PM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
البلد: الرس وشعبانه
المشاركات: 884
قوة التقييم: 0
رساوي يساوي is on a distinguished road
كم أنت فذ وأسلوبك عجيب ومهيب
نعم البقرات ترفض التشبة بمن لا
دين ولا خلاق له .
فهل نحن نوافقها على هذا الرأي أيها البشر ؟؟



تقبل مروري وتعليقي
رساوي يساوي غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.