عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 16-08-2010, 03:34 PM   #91
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
ضرب من العشق لادرب من الحجر
هذا الذي طار بالواحات للجزر
ساق الخيام الى الشطآن فانزلقت
عبر المياه شراعا ابيض الخفر
ماذا أرى؟زورقا في اليم مندفعا؟
أم أنه جمل مامل من سفر؟
وهذه أغنيات الغوص في أذني؟
أم الحداة شدوابالشعر في سحر؟
واستيقظت نخلة وسنى توشوشني
من طوق النخل بالأصداف والدرر؟
نسيت أين أنا ؟ان الرياض هنا
مع المنامة مشغولان بالسمر
وهذه جدة جاءت بأنجمها
أم المحرق جاءتنا مع القمر؟
أم أنها مسقط السمراء زائرتي؟
أم أنها الدوحة الخضراء في قطر؟
أم الكويت التي حيت فهمت بها؟
أم انها العين كم في العين من حور؟
بدو وبحارة مالفرق بينهما؟
والبر والبحر ينسابان من مضر
خليج ان حبال الله تربطنا
فهل يقربنا خيط من البشر؟
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 16-08-2010, 03:37 PM   #92
عضو مبدع
 
صورة هادي رغم الضجيج الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
البلد: الرس
المشاركات: 1,317
قوة التقييم: 0
هادي رغم الضجيج is on a distinguished road
اللهم اسكنه فسيح جناتك
واغسله بالماء والثلج والبرد
اللهم نقه من الذنوب والخطايا
واغفر ذنبه واجعل قبره روضة من رياض الجنة
__________________
بلا خرابيط


هادي رغم الضجيج غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-08-2010, 04:27 PM   #93
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 63
قوة التقييم: 0
saleh369 is on a distinguished road
اللهم اسكنه فسيح جناتك
واغسله بالماء والثلج والبرد
اللهم نقه من الذنوب والخطايا
واغفر ذنبه واجعل قبره روضة من رياض الجنة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
saleh369 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-08-2010, 05:24 PM   #94
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 59
قوة التقييم: 0
ابو سديم1 is on a distinguished road
الله يرحمه
ابو سديم1 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-08-2010, 05:52 PM   #95
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 93
قوة التقييم: 0
واحد محبوب is on a distinguished road
رحمك الله أبا سهيل وأسكنك فسيح جناته
لله ماأعطى ولله ماآخذ وكل شيء عنده بقدر فلتصبر ولتحتسب
اللهم أجرنا في مصابنا وأخلف لنا خيراً منه
اللهم أغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
وهذه القصيدة مما قالها في آخر حياته
أغالب الآلام مهما طغت
بحسبي الله ونعم الوكيل

فحسبي الله قبيل الشروق
وحسبي الله بُعيد الأصيل

وحسبي الله إذا رضنّي
بصدره المشئوم همي الثقيل

وحسبي الله إذا أسبلت
دموعها عين الفقير العليل

يا رب أنت المرتجي سيدي
أنر لخطوتي سواء السبيل

قضيت عمري تائهاً ، ها أنا
أعود إذ لم يبق إلا القليل

الله يدري أنني مؤمن

في عمق قلبي رهبة للجليل

مهما طغى القبح يظل الهدى
كالطود يختال بوجه جميل

أنا الشريد اليوم يا سيدي
فأغفر أيا رب لعبد ذليل

ذرفت أمس دمعتي
توبة
ولم تزل على خدودي تسيل

يا ليتني ما زلت طفلاً وفي
عيني ما زال جمال النخيل

أرتل القرآن يا ليتني
ما زلت طفلاً .. في الإهاب النحيل

على جبين الحب في مخدعي
يؤزني في الليل صوت الخليل

هديل بنتي مثل نور الضحى
أسمع فيها هدهدات العويل

تقول يا بابا تريث فلا
أقول إلا سامحيني .. هديل
واحد محبوب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-08-2010, 07:26 PM   #96
عضو متواجد
 
صورة فرفو الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 42
قوة التقييم: 0
فرفو is on a distinguished road
الله يرحمه ويغفرله
فرفو غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-08-2010, 07:53 PM   #97
Abdullah Bin Ali
 
صورة R-SS الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,946
قوة التقييم: 0
R-SS is on a distinguished road
رحم الله الدكتور غازي القصيبي
اللهم اسكنه فسيح جناتك
واغسله بالماء والثلج والبرد
اللهم نقه من الذنوب والخطايا
واغفر ذنبه واجعل قبره روضة من رياض الجنة
__________________
. . .
R-SS غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-08-2010, 08:25 AM   #98
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
الزهايمر روايته الأخيرة .. القصيبي يكتب وصيته على فراش الموت

الحياة اللندنية

gmt 0:20:00 2010 الثلائاء 17 أغسطس

لندن - عبده وازن

شاء غازي القصيبي أن تكون روايته الأخيرة «الزهايمر» التي لم يتسنّ له أن يشاهدها مطبوعة والتي تصدر في بيروت خلال أيام، أشبه بوصيته الأخيرة يعرب فيها باختصار عن نظرته الى أمور طالما شغلته سابقاً وشغلت أبطاله الروائيين ومنها مثلاً: الشيخوخة، الذكريات، الموت، الحبّ، النسيان، الألم... لكنّ هذه الرواية القصيرة التي أصرّ على تسميتها «أقصوصة» كما كتب بخطّ يده، وأصرّ أيضاً على توقيعها باسمه الكامل: غازي بن عبدالرحمن القصيبي، هي رواية عن الاحتضار الطويل الذي عاشه هو، مستخدماً قناع «بطله» الذي يدعى هنا «يعقوب العريان» والذي اختار له مرض «الزهايمر» ليعالج من خلاله هواجسه الوجودية.

رواية قصيرة ما كاد القصيبي ينهيها حتى رحل، مطمئناً الى انها ستحمل الى قرائه مفاجأة جميلة وحزينة في آن. والرواية، وإن بدت مجتزأة من مشروع روائي لم يتمكّن القصيبي من إنجازه، قد تكون من أعماله الفريدة جداً لسبب واحد هو طابع الشهادة الذي يسمها. انها شهادة القصيبي على أيام المرض والعلاج، لكنّ كبرياءه أو كرامته حالت دون أن يمنح هذا النصّ صفة السيرة الذاتية فاختبأ خلف بطله «يعقوب العريان» ليسرد وقائع المرض والعزلة والمعاناة اليومية. ولم يكن اختياره مرض «الزهايمر» الذي أصاب يعقوب إلا هروباً نحو النسيان الذي يجعل الحياة شريطاً واهياً من الذكريات المتداخلة.

اعتمد القصيبي فن «الرسالة» ليكتب هذه الرواية، فإذا هي عبارة عن اثنتي عشرة رسالة يكتبها «يعقوب» الى زوجته نرمين، من المصح الأميركي الذي يخضع فيه للعلاج من مرض «الزهايمر». لكن هذه الرسائل لن تصل الى الزوجة إلا بعد وفاته إثر جلطة في القلب، وقد أرسلها اليها طبيبه الذي يدعى الدكتور جيمس ماكدونالد من جامعة جورج تاون. وهذه الرسائل المتقطّعة لم تكن إلا ذريعة ليستعيد يعقوب (أو غازي) ملامح من الماضي وليواجه الحاضر إما بالسخرية منه وإمّا بالرثاء المضمر الذي يشي بنظرة وداعية أخيرة.

في الرسالة الأولى يسعى الى الاعتذار من زوجته عن الكذبة التي اختلقها قصداً ليبرّر سفره للعلاج وكأنّه على يقين أنه لن يعود إلا جثة. والزوجة لن تكتشف هذه الكذبة البيضاء إلا بعد وصول الجثة والرسائل، فهي كانت تظن أنه في رحلة عمل طويلة.

لم يشأ «يعقوب» إزعاج أحد بمرضه، لا زوجته ولا ابنه ولا الابنة. أراد أن ينهار وحيداً في لجّة النسيان والذكريات، وفي «أرض الماضي المحروقة» كما يقول. إلا أن أيام علاجه في المصح الأميركي لم تخل البتة من الطرائف التي يسردها لزوجته، وأبطالها مرضى أميركيون. أحد هؤلاء يتوهّم نفسه الرئيس الأميركي نيكسون وآخر هنري كيسنجر وآخر زوجاً للممثلة الشهيرة مارلين مونرو... انها طرائف أناس هم على حافة السقوط في عتمة الذاكرة، يهلوسون ويهذون... إلا أن الحياة في المصح لا تخلو أيضاً من الألم والكآبة، لا سيما عندما يجد المريض نفسه وحيداً، أمام مرآة مغبشة لا يبصر فيها صورته جيداً.

يكتب يعقوب قائلاً: «أفكار حزينة قاتمة تنتابني» أو: «أعيش يومي لحظة بلحظة، ساعة فساعة». استطاع يعقوب أن يتذكر زواجه الأول من قريبة له أيام المراهقة، هذا الزواج الذي أجبر عليه قسراً لغاية عائلية. تذكر يعقوب أيضاً جدّه. تذكر امرأته نرمين يسري التي تصغره كثيراً وكيف تعرّف اليها في شرم الشيخ خلال مؤتمر مصرفي شارك فيه بصفته رئيساًَ لمجلس بنك «الدهناء»، وشاركت هي فيه كموظفة في بنك يملكه أبوها. يتذكّر «يعقوب» أشياء كثيرة وينسى أشياء أخرى كثيرة. ينسى اسم زوجته الثانية، بل ينسى إن كان تزوج مرة ثانية ويشك في الأمر. ينسى الأحداث الأولى في حياته: الفيلم الأول، الكتاب الأول، الحذاء الأول... «تزعجني ذكريات المرة الأولى لأنها تجيء ثمّ تتملص وتهرب» يقول.

لكنه يتذكر جيداً كيف كان في طفولته يلعب «لعبة الموت» فيتظاهر انه مات ليخيف أهله. هذه الذكرى لم تفارقه، بل هي تلحّ عليه الآن في مرضه الذي دفع به الى حافة الفراغ: «بلا ذاكرة لا يوجد سوى الفراغ، فراغ الموت». ثم لا يتوانى عن مساءلة نفسه: «ألا توجد قوة تقهر النسيان»؟ ولا يضيره في أحيان أن يسخر من هذا المرض الرهيب فيسميه «الزهايمر المتلصّص» أو «العزيز ألزهايمر» وكأنه يستحضر الطبيب الألماني آلويس ألزهايمر الذي اكتشف هذا المرض العام 1906 وسمّي من ثم باسمه، كما يشرح لزوجته في إحدى الرسائل.

ولعلّ أبلغ ما يصف به مريض «ألزهايمر» هو وصفه اياه بـ «الخضار البشري». فشكل المريض «شكل إنسان» لكن عقله «عقل حبة طماطم أو كوسة أو بامية». هنا تبلغ السخرية ذروتها العبثية، المرّة والأليمة. ويتذكر يعقوب (غازي) تلك الجملة التي وضعها دانتي على مدخل «الجحيم» في «كوميدياه» الشهيرة: «يا من تدخلون هذا المكان اتركوا وراءكم أي أمل في الخروج». كأن هذا المرض هو جحيم أيضاً، جحيم العذاب والعزلة.

ليس نص «الزهايمر» أقصوصة، ولا أحد يعلم لماذا أطلق القصيبي عليه هذه الصفة، مع انه يتعدّى مئة صفحة. هذا النص يمكن وصفه بالرواية القصيرة أو بالقصة الطويلة، وتكمن فرادته في تقنية السرد التي تلبست هنا فن المراسلة، وهذا فنّ عريق روائياً. وقد يشعر القارئ أن هذه الرسائل كتبت لتكون جزءاً من رواية تكمّل رواية «حكاية حب» من خلال مكابدة البطل نفسه (يعقوب العريان) حال الاحتضار والموت.

ولعل القصيبي وجد في هذا البطل صورة لنفسه فحمّله معاناته وهذه الرسائل الموجهة الى قرائه. ومَن يطلع على المخطوط الذي يملكه الناشر اللبناني عيسى أحوش صاحب دار «بيسان» التي حصلت على حق النشر من القصيبي مباشرة، يلحظ كيف تمعّن القصيبي في كتابة النص وتقسيمه بدقة تامة. لعله شاءه فعلاً وصيته الأخيرة على فراش الموت.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-08-2010, 02:51 AM   #99
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
20:32 2010/8/17

القصيبي تنبأ برحيله قبل عدة أشهر
الوزير علي الجهني يتحدث عن تفاصيل مرض القصيبي ووصية لها ثلث قرن







القصيبي والجهني


الرياض - مشاري التركي



غازي القصيبي الوزير والشاعر والأديب والروائي رحل عن الحياة الفانية وكان وقع الرحيل مراً على الجميع، لكن يبقى صديقه الوزير السابق علي بن طلال الجهني من أكثر الناس تأثرا، في ظل وجود محطات وتجارب مهمة جمعت بينهما.
الوزارة والمرض تجربة مشتركه

علي بن طلال الجهني جمعته مع غازي القصيبي مهمة الوزارة، وهي مهمة طالما شغلها القصيبي أكثر من مرة، فيما شغل علي الجهني وزيرا لوزارة البرق والبريد والهاتف من 1995م إلى 1999م ، ثم وزير دولة عضو مجلس الوزراء ما بين 1999م و 2003م.
ولكن هناك رحلة أخرى جمعت بين الوزيرين، هي رحلة مع المرض الخبيث، فالجهني داهمه أخطر أنواع السرطان "سرطان النخاع " عام 1998 م، وتعافى منه بعد فترة علاج طويلة في الولايات المتحدة الأمريكية، بينما كان مرض الراحل غازي القصيبي سرطان المعدة، الذي داهمه قبل عدة أشهر، وربما أتاحت له تجربة المرض التي مر بها الجهني أن يكون أكثر التصاقا بغازي القصيبي في شهوره الأخيرة، حيث يتحدث في مقال نشرته جريدة الحياة عن تفاصيل مرض القصيبي قائلاً: "تم نقله رحمه الله بالإخلاء الطبي إلى مستشفى "مايو" في ولاية "مينسوتا"، حيث كانت لديه قرحة في الإثنى عشري، منعت الطعام من الانتقال إلى الأمعاء الدقيقة".
وأضاف: "قبل نقله إلى "مايو" أخذ الأطباء في مستشفى الملك فيصل التخصصي عينات من منطقة القرحة، وكانت كلها حميدة، وكذلك فعل الأطباء في "مايو" ووجدوا كل العينات التي أخذوها أيضاً حميدة".
"ولكن حينما استمر العلاج لمدة تجاوزت أربعة أسابيع،ولم يؤد العلاج إلى ما كان ينبغي أن يؤدي إليه، فتح الأطباء المعدة جراحياً بمنظار، فرأى الجرّاح عشرات الحبيبات التي تشبه حبوب العدس منتشرة في السطح العلوي للمعدة. وصارت المعدة تشبه "القربة" المنفوخة الفارغة، وبالطبع عرف الجراح سبب المعاناة ونوع المرض، وهذا نوع معروف من أنواع السرطان القليلة جداً التي يتعذر علاجها".
ويضيف الجهني "أن زوجته المرأة الفاضلة الصابرة "أم سهيل" اتصلت بي، وقالت لي تمت الجراحة، وعرفت من نبرة صوتها أن الأخبار غير سارة، وحينما قالت: "لم اتصل بغيرك بناءً على طلبه"، سقط التليفون من يدي، ولم أكن بحاجة إلى متابعة المكالمة".
وتابع الجهني قائلا: "بعد ثلاثة أيام، اتصلت بغازي رحمه الله ووجدته كما عهدته ضاحكاً شامخاً عالي المعنوية، وقال لي: "لا تحزن ولا تتألم، سأقاوم بكل ما استطعت من قوة، ولكن الأمر لن يتجاوز بضعة أشهر قبل أن ألقى خالقي فادعُ الله معي على أن يحسن لقائي برب العزة والجلال".
وصية القصيبي: ادفنوني في المكان الذي أموت فيه
ويذكر الجهني: "لقد كان غازي رجلاً مؤمناً بالقدر خيره وشره إيماناً مطلقاً، وكان يقول منذ ثلث قرن على الأقل: "إنه أوصى أن يدفن في المكان الذي يموت فيه، أياً كان ذلك المكان، وبأسرع وقت ممكن، حتى لا يكلّف الناس لحضور جنازته".
ويتحدث عن مشاعر الأسى والحزن التي أصابته بعد وقوفه على قبر الراحل بقوله: "وقوفي على قبر صديقي الصدوق، الذي لم أسمّه قط، بأكثر من غازي، لا يا دكتور ولا يا أبا يارا ولا يا أبا سهيل كما يسميه نفرٌ من أصدقائه، رأيت العباءة التي أعرف جيداً تغطي كفنه فذرفت دموعي التي بذلت جهدي لإخفائها".
القصيبي يمدح الجهني ويطلب منه ناقة "خلفه"
وبدأ من حديث الجهني مرارة الفقد التي وقعت عليه، وكثرة الاتصالات التي تعزيه في رحيل صديقه الذي سبق وأن كتب في 27/2/1428هـ قصيدة بعنوان: "الماء الزلال في مدح أبي طلال"، يمدح من خلالها علي الجهني الذي عرف بحبه للإبل (أكثر من 120 ناقة)، طالبا منه ناقة "خلفه" بأسلوب ظريف من أجل أن يشرب لبنها، وشرط عليه أن تكون "منيحة" بدون مقابل:

عليُّ ... أيها الجُـهَني
أحيـىِّ واحـدَ الزَمَنِ
أحيـىِّ العالم النحرير..
ذا التـفكير والفطَـنِ
غَـزِيرَ العِلـم أُستـَاذاً
وزيـراً قَـطَ لم يَلِـنِ
يُحـارب ألف معـركِةٍ
كـعنترَ أو كـذي يَـزَنِ
يخصـخص دونما وجـلٍ
ولا خوفٍ مـن الفِـتنِ
غـدا الجوال مبـذولاً
لمِـنْ شَـاءَ بـلا ثمـنِ
اَحيـىِّ عالم الأنسـَابِ
مـن عـدنان .. لليـمنِ
جميـع قبـائل اَلأعـراب..
يسـردهَـا بـلا وَهَـنِ
تحِـدىّ المـرض القـاسي
مـرَّ بأعظـمِ المحَـنِ
وعـاد كمـا عَهـدَنـاهُ
سـليم العقـل والبـدنِ
أُحيـىّ مُكـرمَ الضيْـفِ
أُحيـىّ زينـة الـوَطـنِ
وأرجـو أن يكـافئـني
بحسنـاءٍ مـن الهِجـنِ
تَخلْفـا..تبهـج الأَنَظـار..
تسقـيـني مـن اللبـنِ
فقـل لي "تم"! قـد جاتَكْ!
وقدَ جاتَكْ بدون ( money)

__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-08-2010, 03:17 AM   #100
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
توقف عن القراءة والكتابة وكان يتابع الأخبار على التلفاز
الساعات الأخيرة من حياة القصيبي .. أمانة الملك وحجر الزاوية


دبي- فهد سعود

قضى وزير العمل السعودي الراحل، غازي القصيبي، أيامه الأخيره على السرير الأبيض، وهو يفكر في "أمانة الملك"، التي حملها على أكتافه منذ عام 2005 في وزارة العمل، التي تنبأ بأن بقاءه فيها لن يطول، وأنه سيختفي عن المسرح، في مقال نشر يوم 7 مارس 2009 في صحيفة الحياة اللندنية.

كما كان حريصاً على مشاهدة برنامج "حجر الزاوية" للداعية سلمان العودة، الذي تربطه به علاقة صداقة طويلة، كشف عنها العودة في حديثه لقناة العربية البارحة، عندما تحدث عن آخر ذكرياته مع القصيبي حين مرض، والأيام التي سبقت مرضه بفترة قصيرة، حيث بدأ القصيبي مراسلات بينهما بعدد من الأبيات الشعرية، حملت حزنه وألمه من أصدقاء كان يتوقع أن يكونوا أكثر قربا منه.

وشكل رحيل غازي القصيبي خسارة لجيل من الأدب وعبق من السياسة، ورسالة من الإدارة إلى حيثيات الفكر المعاصر، فهو رجل "تخضرم" في ساحات الساسة، وتتلمذ على يد الدبلوماسية العريقة في رأس مهامه اللندنية، وحتى لفظ أنفاسه الأخيرة بعد حياة حافلة من الإبداع والعطاء .

وعن تلك الليالي والساعات التي سبقت وفاته، يقول مدير مكتبه، ورفيق دربه هزاع العاصمي، إنها كانت أياما صعبة عليه، خصوصاً في اليوم الأخير، الذي لم يزره فيه سوى شخصين، هما وزير التخطيط خالد محمد القصيبي، والذي يعتبر الراحل خاله، فهو ابن الأخت الكبرى للقصيبي، إضافة إلى فهد الشريف محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة.

ويضيف العاصمي بصوتٍ متهدج لفراق رفيقه لـ "العربية.نت": قبل الوفاة بيوم، اجتمع حوله جميع أفراد أسرته، زوجته، وابنته يارا، وأبناؤه سهيل وفارس ونجاد، وكذلك زملاؤه في السكرتارية الذين رافقوا كل رحلات مرضه منذ 8 أشهر وهما نواف المواش، وبدر الرّيس".

وذكر العاصمي أن الوزير القصيبي انقطع عن القراءة والكتابة خلال الفترة القليلة التي سبقت وفاته، لكنه كان حريصاً على متابعة الأخبار على التلفزيون، إضافة إلى حرصه الشديد على متابعة برنامج " حجر الزاوية" للشيخ سلمان العودة.


أمانة الملك

مؤكداً أن هاجسه كان قبل أربعة أيام من وفاته، إيجاد فرصة وظيفية لمواطن أو مواطنة سعودية، كان يقول إن الملك استئمنه على المهنة، وأنه يريد أن يفيد وطنه وأبناء وطنه حتى آخر رمق، كان جُل تفكيره منصب على كيفية إيجاد فرصة عمل لمواطن أو مواطنة سعودية.

وأضاف العاصمي أن الوزير الراحل، تقبل مرضه بقلب صابر ومؤمن ومحتسب عند الله، ومتيقن تمام اليقين أن ما أصابه من الله، وهذا دليل صبره وإيمانه حتى آخر لحظة من حياته.

وأجاد القصيبي، ربان الأدب والفكر، رسم ذاته بريشة عصره، وأحاط آفاق مجده بما استقطبه من ريان تجربته في بلاط الساسة وخميلة الأدب الجميل، الذي ينأى بالأحمال من الورود والقنابل والسياسة والحزن.


فكرة التيمم

وكشف العاصمي جانباً آخر، مما كان يقوم به الوزير الراحل، حيث قال إنه عندما كان لا يقوى على الصلاة إلا على سرير المرض، كان يتيمم وهو على سريره، ويؤدي الصلاة، مؤكداً أن فكرة " التيمم" الموجودة في المستشفيات السعودية هي فكرة الدكتور غازي القصيبي، إبان كان وزيراً للصحة، واكتشفنا أنها طبقت في مشتشفى "مايو كلينك" في أميركا، وهي خاصة للمرضى الذين لا يقوون على الوضوء.

ويصف العاصمي تفاصيل وقوع النبأ على أهل الفقيد، والعاملين في القسم الذي كان يرقد فيه الراحل، فيقول إن زوجته وابنته وأبناءه لم يتمالكوا أنفسهم من الصدمة، وأكثر من ذلك العاملين في القسم الذين تأثروا جدا بالوفاة، التي هزت أركان المستشفى التخصصي.

بقي القول أن أجيالاً من النساء والرجال، والأطفال، صدحت دمعا يوم رحيل هذا العملاق الذي كان ولا يزال يؤثر بنتاجه الغزير على عقول الكثير من المبدعين وبالذات من رواد الأدب وعالم الصحافة.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19