عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 22-08-2010, 03:26 AM   #11
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 838
قوة التقييم: 0
فتى المطية is on a distinguished road
أبيات التوبة ليست له .. ومن يملك درجة بسيطة من فهم الشعر يعلم (يقينا) أنه أبيات متقولة على القصيبي ..
ماعدا البيتين الأولين فقط هما اللذان أرسلهما القصيبي رحمه الله إلى سلمان العودة .. بالإضافة إلى أن مدير مكتب القصيبي نفاها ..
فقط للتوضيح .. والله يعطيك العافية.
فتى المطية غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 22-08-2010, 04:05 AM   #12
مشرف المنتدى الأدبي
 
صورة الوسم# الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
البلد: العاقر
المشاركات: 5,463
قوة التقييم: 16
الوسم# will become famous soon enoughالوسم# will become famous soon enough
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فتى المطية مشاهدة المشاركة
أبيات التوبة ليست له .. ومن يملك درجة بسيطة من فهم الشعر يعلم (يقينا) أنه أبيات متقولة على القصيبي ..
ماعدا البيتين الأولين فقط هما اللذان أرسلهما القصيبي رحمه الله إلى سلمان العودة .. بالإضافة إلى أن مدير مكتب القصيبي نفاها ..
فقط للتوضيح .. والله يعطيك العافية.
ليتك تبين اي الابيات التي لا تنسب له

لأن له العديد وانا نقلت فقط من قصيدتين

وفي ااخر القصيده يتضح انه يخاطب ابنته هديل !!!

فياليتك توضح ...

شاكر ومقدر...
__________________
اشـــري ونـاســة خـاطــري من حـلالــي
ولحدن يحاسبني على النقص والزود

آخر من قام بالتعديل الوسم#; بتاريخ 22-08-2010 الساعة 04:28 AM.
الوسم# غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 04:11 AM   #13
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 66
قوة التقييم: 0
zero cold is on a distinguished road
تسلم والله على الموضوع المختصر والمفيد ..

اللهم ارحم موتى المسلمين ...
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
zero cold غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 04:20 AM   #14
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 66
قوة التقييم: 0
zero cold is on a distinguished road
تسلم والله على الموضوع المختصر والمفيد ..

اللهم ارحم موتى المسلمين ...
__________________
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
zero cold غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 05:37 AM   #15
مشرف المنتدى الأدبي
 
صورة الوسم# الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
البلد: العاقر
المشاركات: 5,463
قوة التقييم: 16
الوسم# will become famous soon enoughالوسم# will become famous soon enough
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها zero cold مشاهدة المشاركة
تسلم والله على الموضوع المختصر والمفيد ..

اللهم ارحم موتى المسلمين ...
__________________
تسلم وجياك ربي ....
__________________
اشـــري ونـاســة خـاطــري من حـلالــي
ولحدن يحاسبني على النقص والزود
الوسم# غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 05:40 AM   #16
مشرف المنتدى الأدبي
 
صورة الوسم# الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
البلد: العاقر
المشاركات: 5,463
قوة التقييم: 16
الوسم# will become famous soon enoughالوسم# will become famous soon enough
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فتى المطية مشاهدة المشاركة
أبيات التوبة ليست له .. ومن يملك درجة بسيطة من فهم الشعر يعلم (يقينا) أنه أبيات متقولة على القصيبي ..
ماعدا البيتين الأولين فقط هما اللذان أرسلهما القصيبي رحمه الله إلى سلمان العودة .. بالإضافة إلى أن مدير مكتب القصيبي نفاها ..
فقط للتوضيح .. والله يعطيك العافية.
نشرت صحيفة الجزيرة في شهر ربيع الثاني من هذا العام 1426 هــ ، ويظهر فيها عمره الحقيقي الذي ذكره بكل صدق ...وفي آخرها يرجو رحمة ربه

القصيدة أسمها : حديقة الغروب

خمسٌ وستُونَ.. في أجفان إعصارِ
أما سئمتَ ارتحالاً أيّها الساري؟


أما مللتَ من الأسفارِ.. ما هدأت
إلا وألقتك في وعثاءِ أسفار؟


أما تَعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا
يحاورونكَ بالكبريتِ والنارِ


والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟ هل بَقِيَتْ
سوى ثُمالةِ أيامٍ.. وتذكارِ


بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى! وشكا
قلبي العناءَ!... ولكن تلك أقداري

***

أيا رفيقةَ دربي!.. لو لديّ سوى
عمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري


أحببتني.. وشبابي في فتوّتهِ
وما تغيّرتِ.. والأوجاعُ سُمّاري


منحتني من كنوز الحُبّ.. أَنفَسها
وكنتُ لولا نداكِ الجائعَ العاري


ماذا أقولُ؟ وددتُ البحرَ قافيتي
والغيم محبرتي.. والأفقَ أشعاري


إنْ ساءلوكِ فقولي: كان يعشقني
بكلِّ ما فيهِ من عُنفٍ.. وإصرار


وكان يأوي إلى قلبي.. ويسكنه
وكان يحمل في أضلاعهِ داري


وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكنْ بَطَلاً
لكنه لم يقبّل جبهةَ العارِ

***

وأنتِ!.. يا بنت فجرٍ في تنفّسه
ما في الأنوثة.. من سحرٍ وأسرارِ


ماذا تريدين مني؟! إنَّني شَبَحٌ
يهيمُ ما بين أغلالٍ.. وأسوارِ


هذي حديقة عمري في الغروب.. كما
رأيتِ... مرعى خريفٍ جائعٍ ضارِ


الطيرُ هَاجَرَ.. والأغصانُ شاحبةٌ
والوردُ أطرقَ يبكي عهد آذارِ


لا تتبعيني! دعيني!.. واقرئي كتبي
فبين أوراقِها تلقاكِ أخباري


وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكن بطلاً
وكان يمزجُ أطواراً بأطوارِ

***

ويا بلاداً نذرت العمر.. زَهرتَه
لعزّها!... دُمتِ!... إني حان إبحاري


تركتُ بين رمال البيد أغنيتي
وعند شاطئكِ المسحورِ.. أسماري


إن ساءلوكِ فقولي: لم أبعْ قلمي
ولم أدنّس بسوق الزيف أفكاري


وإن مضيتُ.. فقولي: لم يكن بَطَلاً
وكان طفلي.. ومحبوبي.. وقيثاري


***

يا عالم الغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه
وأنت تعلمُ إعلاني.. وإسراري


وأنتَ أدرى بإيمانٍ مننتَ به
علي.. ما خدشته كل أوزاري


أحببتُ لقياكَ.. حسن الظن يشفع لي
أيرتُجَى العفو إلاّ عند غفَّارِ؟
__________________
اشـــري ونـاســة خـاطــري من حـلالــي
ولحدن يحاسبني على النقص والزود
الوسم# غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 06:06 AM   #17
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في أي مكان حيٌ ,,
المشاركات: 5,854
قوة التقييم: 0
k282 is on a distinguished road
الله يرحمه

قرأت اليوم مقال لعبدالوهاب الطريري عن الراحل ... جميل



هم كشفوا سرّك يا غازي!

عبدالوهاب الطريري*


كان ذلك قبل نحو من 30 سنة، وكان شاباً بسيطاً في تعليمه إلى قريب الأمية، بسيطاً في حاله إلى حد الفقر، بسيطاً في تعبيره فهو مباشر غير متكلف، جمعني وإياه غرفة الألم وسرير المرض في مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي بعد أن أجرى كل منا عملية جراحية وكنا ننظر إلى التلفزيون في غير كبير اهتمام أو متابعة، كانت نشرة الأخبار وأطل من الشاشة حتى ملأها وجهه الواسع، فلما رآه صاحبي وكان مضطجعاً فجلس وجعل يدعو ويثني بلهجته الجنوبية وأدائه العفوي، كان يتحدث بإعجاب صادق ويدعو بإخلاص عميق، فسألته: أتعرفه؟ قال: نعم. أنا دخلت عليه في مكتبه في الوزارة، ثم بدأ يقص خبره فقال: كان عمي مريضاً كبيراً في السن يراجع المستشفى في الديرة وطال تردده لإجراء العملية المقررة له وساءت حالته فقال لي: اذهب بي يا ولدي للوزير، فذهبنا ودخلنا عليه بسهولة ويسر ولما رأى عمي ورأى شيبته وحالته قام وجلس إلى جنبه وقال له: «أنت أبونا والحق أنك ما تتعنا وتجي». وأنهى الموضوع في نفس الجلسة. الله يوفقه، الله يوفقه.. ومد كلمة «الله» كأنما يريد أن يشبعها بصدقه وإخلاصه، وكنت أنا أتخيل حال هذا المراجع بشيبته وبساطته وحالته التي هي أكثر رقة وبذاذة من حال ابن أخيه الذي يحدثني عنه أتخيله يتلقى هذه المعاملة الكريمة من هذا الوزير الإنسان.
كبر هذا الإنسان في نفسي وقلت: هذا الموقف النبيل عرفته اتفاقاً لأني لقيت بطله مصادفة، ولولا هذه المصادفة لم أعلم بهذا الخبر ولم أسمع به، هذا عمل سر تقرأ فيه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: أبغوني ضعفاءكم، أصحاب الجنة ثلاثة «ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم».
ثم تتابعت لهذا الموقف أخوات كثر، كلها تعمق مساحة الإعجاب وتوسعه، كان من أعاجيبها وكلها عجب يوم علمت خبر الأخ جار الله رحمه الله وهو من معارفي وأهل بلدتي، وكان أحد المستخدمين في مكتبه، وكانت مهمته سكب أقداح الشاي للوزير وزواره، وكان يتحدث عنه وهو الذي خالط من خلال عمله مسؤولين كثر في مستوى هذا المنصب فلا يذكر أحداً قبله في إنسانيته وكريم تعامله، كان جار الله يتحدث عنه ويقول: «هذا الشخص الذي لا يمكن أن ينسى، لم يكن يعاملنا كمراسلين أو مستخدمين ولكن كزملاء في العمل، كان كثيراً ما يوزع راتبه على المستخدمين في مكتبه ولا يأخذ منه شيئاً».
وبعد أن غادر الوزير الوزارة وانشغل بهمومه الأخرى التي كانت تنتظره وأحيل جار الله إلى التقاعد فوجئ برسالة تصله منه فإذا هي بطاقة دعوة لحضور زواج ابنته يارا، وكان موقفاً فعل فعله في نفس الرجل، وشعر أن هناك رابطة أكبر من العمل تربطه بالوزير الإنسان حيث ذكره على بعد العهد، وبعد الدار، وتعاهده في مناسبة هي من خاصة مناسباته، فتذكرت ورأيت كيف كان يطبق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن حسن العهد من الإيمان».
ثم جاء بعد ذلك الموقف الذي جعلني أشعر بأن مساحة الإعجاب تتحول إلى إكبار، ورأيت هذه الإنسانية ترتدي رداءً من النبل والمروءة في موقف عجب نادر، ولإن كانت المواقف السابقة يزينها أنها مواقف سر وخصوصية، فإن هذا الموقف موقف يزينه العلن والتعالن، وكان ذلك وهو سفير في لندن بعد أن اتخذت الدولة خطوتها في سجن بعض المشايخ والدعاة الذين كان له معهم خصومة فكرية تحولت إلى سجال محاضرات وكتابات وردود، فسئل عنهم بعيد إيقافهم في لقاء مع الطلبة السعوديين وسئل عن رأيه في هذه الخطوة وكانت الفرصة مواتية لمن أراد أن يتشفى من خصومه فينشب أنيابه وأظافره، وإلا فلا أقل من أن يبحر في اتجاه الريح فهو ممثل السياسي ولا حرج عليه أن يشرح مسوغات القرار، لكن الرجل كان أنبل من ذلك وأكبر من كل ذلك، فلم يكن الحاضر فيه منصبه ولا خصومته. ولكن نبله ومروءته وإنسانيته فأجاب على الفور: لا يصح أن نتكلم عنهم ونحن هنا في هذا المكان وهم هناك في مكان آخر لا يستطيعون التعبير عن وجهة نظرهم ولا الدفاع عن أنفسهم.
وتطاولت قامته المديدة في أعيننا، فقد كان موقفاً من مواقف النبل الكبيرة، ونجاحاً في امتحان صعب تمتحن فيه القلوب، فلا ينجح فيه إلا كبار الكبار وقليل ما هم (وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم).
هذه المواقف ما كنت لأعلمها لو لم أتواصل مباشرة مع أبطالها، كشفت لي أن سر الرجل أفضل من علانيته، وأن ما يخفيه أجمل مما يتظاهر به، أذكر هذه المواقف وأنا لا أتحدث عنه فأقول: قال لي، أو اتصل بي، أو أرسل إلي، فأنا الذي لم ألقه إلا مرة واحدة في غمار الناس، ولا أحسب أنه أحس بعبوري ذلك.
أتحدث اليوم لا عن غازي الوزير أو السفير أو الروائي أو الأديب أو الشاعر فهذه نوافذ أطل منها على الناس ومن حقهم أن يبدوا رأيهم في ما رأوا، وإنما أتحدث عن غازي الإنسان والذي وصل إلي - على بعدي - نفح خلائقه وكريم شمائله، واليوم وقد لقي الرب الذي كان يعبده ويسر له بصالح عمله، أذكر ذلك وأقول: اللهم هذا ثناؤنا وبخير أثنينا.. اللهم فاجعله ممن قلت عنهم: وجبت فأوجبت له الجنة. وسلام الله ورحماته ومغفرته ومرضاته عليك: يا أيها الإنسان.


* نائب المشرف على مؤسسة «الإسلام اليوم»






أحسن الله اليك يالوسم




























.
__________________




..
k282 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 06:12 AM   #18
عضو بارز
 
صورة لحن الجروووح الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2010
البلد: الـــــــرســـــ
المشاركات: 613
قوة التقييم: 0
لحن الجروووح is on a distinguished road
اللهم ارحم موتى المسلمين ...
لحن الجروووح غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 06:27 AM   #19
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 16
قوة التقييم: 0
اسد الرس is on a distinguished road
رحمك الله أبا يارا....
مرت علينا فترة من الزمن قام البعض بشحننا وتعبئة روؤسنا وصدورنا على مجموعة من المسؤولين ولكن بعد فترات أدركنا ما حولنا وعرفنا أنه لا يحق لنا أبدا الحكم على نوايا الغير وكان من بينهم الدكتور غازي فقد حرمنا من جميل شعره وأدبه من أجل لا شي ..
نقرأ الأدب الانجليزي والعالمي لكن نحذر من قراءة ...<قد نتفق مع بعضها وقد نختلف..>
رحمك الله وجعل ماأصابك تكفير وحسن خاتمة
اسد الرس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-08-2010, 06:47 AM   #20
عضو ذهبي
 
صورة الرجل الحديد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
البلد: بين لغة الطيور << تسني فاهم
المشاركات: 2,022
قوة التقييم: 0
الرجل الحديد is on a distinguished road
رحم الله ابا يارا
__________________


إنني لم أعكر صفو حياتهم أبدا ,, إنني فقط أخبرهم بالحقيقة .. فيرونها جحيما .. !
الرجل الحديد غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19