عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-09-2010, 07:49 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
بأي وجه يلقون ربهم؟

بأي وجه يلقون ربهم؟

د. سعيد السريحي

لا نستبعد أن يخرج شاب من البادية كيس نقوده ليدفع ثلاثة ملايين ريال ثمنا لناقة فتنه قوامها وسباه تهاديها وهي تغذ السير بين مرعاها ومراحها، ولا نستبعد أن يعرج الشاب نفسه على سوق الأغنام ليقدح البائع سبعمائة ألف ريال ثمنا لتيس «مصندق الراس» يتباهى به حين تستعرض الناس تيوسها.
أما لو كان هذا الشاب نفسه من سكان المدن فإننا لن نعدم أن يكافئ نفسه على ما بذله من جهد فيشتري ساعة للعيد يوقع ثمنا لها شيكا بنصف مليون ريال، ولكي يستميل قلب خطيبته التي طلب يدها مؤخرا يشتري لها خاتما بسعر مماثل.
تلك صفحة تعلن أننا مجتمع من الثراء إلى درجة جعلت العالم يتوهم أن العمالة التي تفد لدينا تعود وهي أكثر «العمالات» ثراء في العالم، وذلك من باب «من جاور السعيد يسعد» كما يقول المثل أو تدعي الحكمة.
هذه الحكمة التي صدقت على العمالة لم تصدق على فقرائنا الذين لم يغتنوا بمجاورتهم لأغنيائنا بل زادوا بؤسا وشقاء وفقرا وحاجة.
في الجمعيات الخيرية هناك ما لا يقل عن 650 ألف أسرة فقيرة تنتظر مد يد العون والمساعدة، فماذا يقدم لها مجتمعنا وأغنياؤه الذين لا يبخلون بالملايين لشراء ناقة أو تيس أو ساعة أو خاتم؟ الحقائق تقول إن معدل ما تقدمه الجمعيات الخيرية لا يتجاوز أن يكون ثلاثمائة وخمسين ريالا لأسرة تتكون من أم وأربعة أطفال كل أربعة أشهر، وهذا يعني أننا لو جمعنا قيمة الناقة والتيس والساعة والخاتم ووزعناها على الأسر الفقيرة لحصلت 14 ألف أسرة على إعانة تكفيها أربعة أشهر حسب فهم الجمعيات الخيرية لمعنى الإعانة.
ثمة خطأ يبلغ حد الكارثة إذا كان مجتمعنا يعتقد أن 350 ريالا يمكن لها أن تشكل مساعدة لأسرة من خمسة أفراد لمدة أربعة اشهر، ثمة خطأ يبلغ حد الخطر إذا كان مجتمعنا يعتقد أن مفهوم صرف معونات غذائية للأسر الفقيرة يعني أن نتصدق على أسرة من خمسة أفراد بـ 4 علب صلصلة و3 حبات تونة وعلبة مكرونة كل أربعة اشهر، وإذا كان هذا هو مفهومنا للصدقات فلنا أن نتساءل: أين يعيش أغنياؤنا؟ وبأي وجه سوف يلقون ربهم؟ وبأي شيء يعتقدون أن الله سوف يبارك لهم في أموالهم التي لو علموا أن فيها حقا معلوما للسائل والمحروم ما بقي في هذا البلد سائل ولا محروم.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 06-09-2010, 08:07 PM   #2
عضو اسطوري
 
صورة }ريح المطر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 13,161
قوة التقييم: 0
}ريح المطر will become famous soon enough}ريح المطر will become famous soon enough
جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك والله لايحرمك الاجر
__________________
ان قل توآجدي معكم فاذكروني بالخير وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي
}ريح المطر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-09-2010, 11:08 PM   #3
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
أسر بالباحة تعيش في صنادق.. ويد المساعدات مغلولة
محمد البيضاني - الباحة






خلف واجهات المدن الحديثة بمبانيها الفاخرة وشوارعها المنظمة وخدماتها الوفيرة، تتوارى العديد من القرى البعيدة والأحياء المهملة التي لا تفتقر فقط إلى الخدمات الأساسية، بل يفتقد أهلها إلى الحياة الآدمية الكريمة، والتي عنوانها المأوى، غير معاناتهم مع الفقر والجهل والمرض.عشرات الأسر في عدد من محافظات الباحة تنطبق عليهم تلك الصفات، حيث يسكنون في منازل من الصفيح والمعدن والأخشاب وفروع الشجر، كما يكابدون خلال حياتها اليومية كل صنوف البؤس والشقاء، فيما تشكو الجمعيات الخيرية ضعف الإمكانات، كما ينفي الضمان اختصاصه بموضوع الإسكان. “المدينة” رصدت العديد من الصور الحزينة، أرامل وأيتام يبحثون عن أبسط مقومات الحياة، ونقلت صورًا واقعية لحالات عديدة تعيش على هامش الحياة داخل بيوت متهالكة من القش أو الصفيح في بعض البوادي والقرى النائية، حيث تواروا هناك خجلا، فنساهم المجتمع إهمالًا.

الستر المنشود

س. الغامدي، أحد هؤلاء السكان، يقول بأسى: نعيش في بيوت من الصفيح ونعاني من برد الشتاء ولهيب الصيف، ولا نجد سترًا من تقلبات الجو، ولا من عيون الناس.أما أم فهد التي تعول أيتامًا من أعمار مختلفة، تقول إنها وأفراد أسرتها مسجلون في الضمان الاجتماعي، ولكن الراتب الذي تتقاضاه بالكاد يكفي احتياجاتهم اليومية من ملبس وغذاء وتسديد فواتير الكهرباء التي تصلهم، إلا أنهم يعانون من السكن في بيوت متهالكة تهدد حياتهم بالهدم بين لحظة وأخرى.ويشير فهد العمري إلى انه الى هذا اليوم يسكن ووالدته واخوانه بيتًا قديمًا من الحجر والطين، وليس لديهم أي دخل يعينهم على الحياة.ويقول أحمد الزهراني من محافظة المندق: أقطن بمنزلي البالي منذ 40 عامًا، أعاني فيه برد الشتاء القارس ولهيب الصيف القائظ، وليس لي أي مأوى آخر سوى تلك الغرفة المبنية من الحجر، ولذلك لم أتمكن من الزواج، فكلما تقدمت للزواج وشاهد الناس غرفتي المتهالكة رفضوني بسبب العوز الذي اعيشه، ولا استطيع الانتقال إلى غيره لضيق ذات اليد. وكل ما أريده هو بناء مسكن أستطيع أن أقيم أسرة بين جوانبه.

هامش الحياة

ويشرح ي. الغامدي حالته قائلًا: أتسلم من الضمان مبلغًا لا يكفي سداد الديون التي تترتب علينا طوال السنة بسبب مصاريف الحياة، مضيفًا أنه وأسرته يعيشون على هامش الحياة فقط، حيث لا تتجاوز حياتهم محيط الوادي، وأن أسرته تتمنى أن تعيش مثل الكثيرين من أبناء الوطن في حياة هانئة، ولكن الحال صعب على حد قوله.ويقول جمعان الغامدي إنه يسكن في بيت متهالك ويخشى ان يسقط عليه السقف بسبب الامطار، حيث ان الظروف المادية لا تساعده على بناء مسكن او اعادة ترميمه، ويضيف العم جمعان ان ديونه التي تتجاوز مائة الف ريال كانت عقبة امامه في بناء مسكن ملائم.أما أم فهد، وهي أرملة في تربة الخيالة، فتقول إنها تعيش في منزل متواضع مع اربعة من ابنائها، وحالتها المادية صعبة، وإنها تعيش على ما يصلها من مساعدات الضمان الاجتماعي السنوية التي لا يكفيها مصاريف المعيشة والكهرباء والمصاريف الأخرى، وتطالب ببناء مسكن لها ولأولادها لكي يقيهم من لهيب الصيف وصقيع الشتاء.

وادي الخيطان

وفي وادي الخيطان أسفل عقبة الأبناء، الذي يبعد عن محافظة بلجرشي حوالى 35 كيلو مترًا، وجدنا عشرات البيوت المتناثرة أسفل الوادي، والتقينا بالاهالي هناك، حيث يتطلعون إلى إنشاء مشروع للإسكان الخيري لتوفير السكن الملائم لشريحة كبيرة من المساكين والأرامل في ذلك الوادي الفقير، وأشاروا إلى أن هناك عددًا كبيرًا ممن يعانون من الفقر لعدم وجود مصدر دخل يعتمدون عليه، كما أن من يعمل منهم في حرفة أو مهنة، فهي لا تدر عليه إلا دخلًا قليلًا يكاد لا يكفي لاحتياجات أسرته الأساسية، وهم يسكنون ويعيشون في منازل ومساكن لا تقيهم البرد وحرارة الشمس أو الأمطار عند هطولها، والبعض منهم يسكن في منازل شعبية آيلة للسقوط في أي لحظة، وآخرون في منازل من الأعشاش والصفيح، وهم في حاجة ماسة إلى إسكان خيري ومبانٍ تحتوي على مقومات الحياة العصرية.واشتكى سكان الوادي من نقص في الخدمات الأساسية والكثير منهم ما زالوا يسكنون في منازل من عشاش وشبوك وليس لهم من حطام الدنيا شيء. ويأملون في إقامة إسكانات خيرية في هذه القرى والخروج من هذه المنازل التي لا تليق بهم ولا تحميهم.

إمكانات محدودة

ومن جانبه أوضح مدير عام الضمان الاجتماعي بمنطقة الباحة علي بن سدران أنه لم يعد للضمان الاجتماعي اختصاص في موضوع الاسكان، حيث أصبح هيئة مستقلة.أما مدير جمعية برحرح عبدالله الزهراني فقال إن الجمعية لا تتكفل ببناء مساكن الا لمن هم مسجلون في سجلات الجمعية، ولكن تعاطفًا منها فهي مستعدة لبناء غرفة في مركز برحرح وتأمينها للمواطن احمد الزهراني.ويقول مدير جمعية معشوقة وتربة الخيالة عيد سعد الغامدي ان الجمعية لا تستطيع تأمين مساكن للمحتاجين وذلك بسبب قلة الميزانية والدعم كما انها في طور التأسيس وتحتاج الدعم من الجمعيات الاخرى لتأمين احتياجات مثل هذه الحالات التي هي من اشد الحالات في المنطقة التي تتبع الجمعية.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-09-2010, 11:11 PM   #4
عضو مبدع
 
صورة عذوبة أنثى الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: في بلد الأمل
المشاركات: 1,453
قوة التقييم: 0
عذوبة أنثى is on a distinguished road
جزاك الله خيرا أخي وجعله في ميزان حسناتك
__________________
أنتظر الأيام تحملني إلى هناك
لولادة أخرى
لا تعرف البكاء بها مشاعري
سوف أرحل وأمزق الماضي
عذوبة أنثى غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-09-2010, 11:13 PM   #5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
كيف تتم معالجة الفقر؟!
د.عبد الإله جدع
كانت الإستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر قد صدرت منذ ربيع الأول 1425هـ ابريل 2004 بتوجيه من الملك عبدالله – حفظه الله - وكانت ابرز المهام المكلفة بها اللجنة المعنية بمعالجة الفقر هي رصد الظاهرة وجمع المعلومات اللازمة عنها وتبويبها وتحليلها بالإضافة إلى تحديد مفهوم الفقر وجوانبه وقياس مستوياته ودراسة التجارب السابقة التي قامت بها بعض الدول وتحليل البرامج الموجهة إلى الفقراء واقتراح الخطط اللازمة وغير ذلك على أن يتواصل فريق العمل المكلف بذلك مع الجهات ذات العلاقة مثل المؤسسات الخيرية / صناديق الإقراض/ الجمعيات والمؤسسات الخيرية الأهلية / وزيارة المناطق والالتقاء بالمسؤولين وأخذ رأيهم كما أقرت اللجنة إنشاء صندوق خيري لمعالجة الفقر في السعودية ينطلق من فكرة التكافل الاجتماعي وكذلك تنمية قدرات الأفراد وتطويرها لاعتمادهم على أنفسهم وتوعيتهم ليساهموا في المجتمع ولا يكونوا عالة عليه وكلها أهداف نبيلة أرادها ولى الامر...فماذا تمّ خلال السنوات الماضية وأين جهود اللجنة والصندوق؟! لقد فتحت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بالرياض هذا الشهر موضوع معالجة الفقر في اجتماع غير تقليدي مع أولى الجهات المعنية به وهي الشؤون الاجتماعية أمام وكيلها للضمان الاجتماعي وأمين الاستراتيجية الوطنية للإنماء الاجتماعي وطرحت أبرز القضايا والشكاوى التي ترد للجمعية من المواطنين عن الفقر والضمان الاجتماعي وعلى الرغم من استعراض الوكيل لإحصاءات عدد الأسر التي يعولها الضمان وما صرفته الدولة إلا أننا نتساءل هل حقق نظام الضمان الاجتماعي جدواه وكفل حق العيش الكريم للأسر الفقيرة في بلادنا؟ إن المتتبع لأحوال هذا الضمان ومن يصل إليهم يلاحظ أن ليس ثمة راتب يحقق للفرد الاكتفاء الذاتي إلى جانب أن موضوع التأمين الصحي الذي يحتاجه المنتسبون إليه لم يظهر بعد!! ومن المفترض أن تفكر الوزارة في بدائل بالتنسيق مع لجنة وصندوق معالجة الفقر لتنمية قدرات الأفراد وتدريبهم وتأمين آليات عمل ومشاركة لهم تجعلهم أصحاب فائدة وقيمة مضافة في المجتمع لأن هذا وحده هو الذي يرفع قدرات البلد الانتاجيه أما أسلوب الاتاوات والإعانات الفردية القليلة فهي لا تسمن ولا تغني من جوع...وهل يعقل في بلد تتنامى فيه رؤوس أموال مؤسسات مجتمعه الأهلي وتتنوع مصادر الدولة فيه لتحصيل الزكاة وتقديم الإعانات أن تستمر حالات الفقر المدقع بل تزيد سوءاً؟ فماذا عن القطاع الخاص..إننا لو استعرضنا ميزانيات بعض الشركات الكبرى وأصحاب رؤوس الأموال ورجالات التجارة في البلد لوجدنا أنه لو صرفت منها الزكاة الشرعية في شهر رمضان وأخرجت بالتمام والكمال(على النقد/ وعروض التجارة في جانب واحد فقط (وهو العقار) لكانت كافية لتلبية احتياجات صندوق معالجة الفقر وسد رمق المحتاجين والقضاء على الفقر ولعدنا إلى العهد العمري فلا تجد الزكاة مستحقاً لها بعد حين...ولكن..كم من أثرياء تجدهم يحرمون أقرب الناس إليهم..ويمدّون أيديهم للمساعدة التي فيها ظهور وتفاخر وربما في أوجه ليست هي أوجه الزكاة...ناهيك عن خلطهم للصدقات مع الزكاة وما يتبرعون به الأمــر الذي يقلل من عائد ونصيب الزكاة الحقيقي الذي يبذلونه..وكثيرون لا يهتمون بإيصال الزكاة لمستحقيها أو البحث عن قرابتهم الأقرب فالأقرب وفكرة الزكاة ربما تكون لمساعدة قريب أو محتاج وفك ضيقه وتعليمه وتنمية قدراته ليعمل في وظيفة تكفيه مما يكفل له عيشاً كريماً بدلاً من توزيع نقد هنا وهناك للتفاخر دون معرفة أو حساب!!... وعود على بدء فإننا ننتظر دوراً فاعلاً لصندوق معالجة الفقر وقد حمّـله ولى الأمــر مسؤولية جسيمة فأين برامجه وخططه وماذا حقق منها وأين تسير أعماله؟ إن النظر في آخر تعداد للسكان (1431هـ) يظهر أن عدد السعوديين قد بلغ ما يقارب 19 مليون منهم قرابة النصف من النساء..وإذا أخذنا الإحصاءات السابقة التي تؤكد بأن نسبة العاطلات عن العمل من حملة البكالوريوس من النساء 78% مقارنة بالشباب 44% فإن ذلك يؤكد بأن نصف المجتمع يعاني من بطالة كبيرة في زمن أصبحت مشاركة المرأة لزوجها ضرورية إضافة إلى بطالة الذكور الذين لا يعرفون كيف يواجهون ظروف الحياة!! وأتصور أن من مهام لجنة وصندوق مكافحة الفقر هو تنمية قدرات العاطلين عن العمل وفتح مجالات التدريب والتطوير وإيجاد فرص للعمل لتقديم قيمة مضافة للمجتمع...وأخيراً هل يكون هذا الشهر الكريم فرصة لعودة أصحاب الأموال إلى رشدهم واستدراك ما فاتهم قبل أن يدركهم الموت فرحلة الحياة قصيرة. يقول تعالى:(وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصّدق وأكن من الصالحين ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون ) (سورة المنافقين 10.11) دوحة الشعر: قصدت طيبة والأشواق تحملني إلى بقاع...وفيها قرّة العين
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-09-2010, 11:34 PM   #6
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
5 أشقاء ينامون في العراء ويحلمون بالكهرباء
عيد الفايدي ـ أملج





يتجرع يوميا خمسة أشقاء من سكان قرية مرخ (45 كيلو مترا شمالي شرق محافظة أملج الساحلية) مرارة حرمانهم من التيار الكهربائي، في الوقت الذي ينعم جيرانهم به منذ إيصاله إلى القرية قبل سنتين، ورغم أن الأشقاء الخمسة الذين يسكنون في غرفة وحيدة تكفل ببنائها لهم محسنون لا يبتعدون أكثر من 50 مترا عن أقرب أعمدة إنارة في قريتهم، إلا أنهم حتى الآن لم يروا النور يضيء غرفتهم، ولم يهنأوا بالنوم تحت تبريد المكيفات.
ويروي سعد مسعد بشيتان الفايدي (25 عاما) أكبر الأشقاء أن والدهم توفي قبل ست سنوات، وترك له أربعة إخوة، عايض (22 عاما)، عبدالعزيز (19 عاما)، عبدالهادي (17 عاما)، سعود (8 أعوام)، وتزوجت والدتهم من رجل آخر، وتسكن هي الأخرى في غرفة وحيدة بجوارهم بلا كهرباء، مفيدا أن جميعهم بلا عمل، فيما ثلاثة منهم لازالوا في مقاعد الدراسة.
وذكر الشقيق الأكبر، أن والدهم رحل ولم يخلف لهم سوى خيمة تؤويهم، وبعد أن وصل التيار الكهربائي لقريتهم، طلبت منهم شركة الكهرباء بناء منزل ليتسنى لهم إيصال التيار إليهم، ويضيف «بنى لنا أهل الخير غرفة واحدة، وتزوجت أمي وبنى لها زوجها الجديد غرفة مجاورة لنا، ولا يأتيها إلا أياما معدودة في الأسبوع حيث إنه يقيم مع أبنائه من زوجة أخرى بعيدا عن قريتنا».
ويؤكد سعد أن معاناتهم استمرت بالرغم من كثرة مراجعاته مع زوج والدته لشركة الكهرباء، وبالرغم من تلبيتهم جميع طلبات الشركة، حيث طلبت منهم بناء مكان مخصص لوضع العداد، وسداد مبلغ 1837 ريالا عن قيمة العداد، «إلا أن المماطلة مازالت مستمرة من قبلهم، فمرة يخبرنا الموظف أن معاملتنا غير مسجلة لديهم، ومرة يتعذرون بنقص المواد اللازمة لإيصال التيار للمنزل».
«عكـاظ» وقفت على حالة الأشقاء الخمسة، حيث تبين أن وضعهم المادي سيئ، ويعتمدون على الضمان الاجتماعي الذي يتقاضاه ثلاثة منهم فقط، فيما أكد زوج والدتهم موسى الفايدي أن الأشقاء لم يتلقوا أي مساعدات من الجمعية الخيرية أو المستودع الخيري في محافظة أملج.
من جهته، أكد لـ«عكـاظ» مصدر في كهرباء أملج، أن معاملة ورثة مسعد بشيتان الفايدي مسجلة لديهم، وأنه سيتم إيصال التيار الكهربائي لهم في حال توفر المواد اللازمة، مشيرا إلى أن التأخير بسبب نقص تلك المواد.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19