عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-09-2010, 12:43 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
فنادى في الظلمات ...!!!

قال بعض العلماء: لم يُنسبْ نبيٌّ إلى أمِّه إلا عيسى ابن مريم، ويونس ابن متى.

أرسله ربُّه - تعالى - إلى قرية نِينَوى، وهي مدينة بالعِراق، كانت عاصمةً للدولة الآشورية، ولها شهرتُها التاريخيَّة، وهي اليومَ أطلالٌ وآثار، تقع على الضفة اليُسرى لنهر دجْلة.
كان عددُ أهل هذه القرية مائة ألف أو يزيدون، عبدوا الأصنام، وتعلَّقوا بالأموات والخُرافات، فقام فيهم يونس - عليه السلام - مبلغًا رسالة ربه، ومجددًا لمعالِم التوحيد التي اندرستْ، رغَّبهم نوال ربهم إنْ تابوا ووحَّدوا، وأنذرهم عقابَه وبأسه إن كفروا وأشركوا، ولبث فيهم ناصحًا مصلحًا ما شاء الله له أن يلبث

فما كان موقف قومه إلا الإعراضَ والجفاء، والصد والاستعصاء، ولشدَّة يقينه بدعوته، وعِظَم تشبُّعه بها؛ غضب على قومه وغاضبهم، فخَرج من ديارهم، وقد بَلَغ به الحنقُ منهم مبلغه؛ ﴿ وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا ﴾، فارَقَ يونسُ ابن متى قريتَه نينوى ، قبل أن يُؤذنَ له من ربه.

استعجل يونس ابن متى - عليه السلام - الخروجَ من ديار قومه، وكان يظنُّ أن ربَّه لن يضيِّق عليه بسبب هذا الخروج؛ ﴿ وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ ﴾ [الأنبياء: 87].

مضى العبد الصالح، ميمِّمًا وجهه شطر البحر، وهو لا يدري عن المصير الذي ينتظره، والبلاء الذي يتحيَّنه، وحين وَصَل شاطئ البحر، وَجَد سفينةً قد ضاقتْ بأهلها، فركب مع من ركب؛ ﴿ إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ ﴾ [الصافات: 140].

أقلعتْ تلك السفينةُ المتواضعة بأمْر ربِّها، وسارتْ في عُرْض البحر، حتى إذا توسَّطت البحر، تلاطمتْ بها الأمواج، وتقاذفتْها الرِّياح، فاضطربت السفينة ومادتْ، ومالتْ براكبيها وماجتْ، وظنَّ أهلُ السفينة أنه قد أُحيط بهم، وتيقَّنوا أنهم على شفا مَهْلَكة ومتلَفة .

في هذه الحال المفجعة، والساعة المهولة، اجتمع أهلُ السفينة وتشاوروا، ثم قرَّروا: أنه لا بدَّ من التضحية ببعض أفراد السفينة، حتى يخفَّ الحمل عليها؛ لينجوَ من بقي بعد ذلك؛ فهلاك البعض أهون من هلاك الجميع.

واختاروا طريقة عادلة لمن سيكون ضحيةً في البحر، فوضعوا قرعةً بينهم، والكل يرجو ألاَّ يكون هو.

اقترعوا، وسقطت القرعة على النبيِّ الكريم، الذي خرج مغاضبًا، وظنَّ أن ربَّه لن يضيِّق عليه، فأُعيدت القرعة ثانية، فوقعتْ عليه، ثم أعيدت ثالثة، فكان هو هو صاحب القرعة ؛ قال تعالى: ﴿ فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ ﴾؛ أي: من المغلوبين في القرعة.

عندها ، لم يكن بُدٌّ من إلقاء النبي الكريم وسطَ لجَّة البحر، وتقدَّم يونس بن متى إلى البحر الهائج، ليستقبل برُوحه هذا المصيرَ المجهول، واحتمالاتِ الهلاك المنتظَرة.

إنَّه مصير ليس له مخرج، إلا من يكشف السوء، ويُفرِّج الكرب - سبحانه وتعالى.

سقط العبد الصالح في وسط البحر، وقد تعالتْ أمواجُه، وأظلم ماؤه؛ من بُعْد قعره، فابتلعه البحر الهائج المائج، ولم ينتظر طويلاً حتى كان الابتلاع الآخر مِن حوت البحر؛ ﴿ فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ ﴾ ؛ أي: أتى فِعلاً يُلام عليه، وهو خروجه بغير إذنِ ربه.

الْتقم الحوت نبيَّ الله يونسَ، ومرَّ النبي الكريم بين فكي الحوت، ثم إلى جوفه، فكانتِ احتمالات الهلكة مضاعفةً متيقَّنة؛ فلا نور هناك ولا هواء، ولا طعام ولا ماء ، إنها – وربِّي - كرباتٌ في كربات، وظلماتٌ في ظلمات.

هنا تذكَّر هذا النبيُّ الصالح أن له ربًّا يسمع النداء، ويغيث الكرب، فهتف واستغاث بكلمات مِن قلبه قبل لسانه؛ إذ نادى وهو مكظوم، ردَّد - عليه الصلاة والسلام -: ﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 87].
، فاجتمعت في هذه الكلمة المختصَرة أسبابُ إجابة الدعاء؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((دعوة ذي النون، إذ دعا وهو في بطن الحوت: ﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾، فإنه لم يَدْعُ بها رجل مسلِم في شيء قط إلا استجاب الله له))؛ رواه الإمام أحمد والترمذي وصحَّحه الألباني.

فهذا النِّداء في جوف البحار، سَمِعَه مَن وَسِعَ سمعُه الأصوات، وهذه الحال المكروبة، رآها عالِمُ الخفيات، - فشاء الله تعالى أن يعيشَ يونس بن متى في بطن الحوت، كما يعيش الجنين في رَحِم أمه.

ومكث يونس - عليه السلام - أمدًا في هذا المكان المظلِم، فقيل: مكث في بطن الحوت أربعين يومًا، وقيل: عشرين يومًا، وقيل: ثلاثة أيام، وقيل: الْتقمه الحوت ضحًى، ولفظه عشاءً، وكلها أقوال واجتهادات لا يعضدها نصٌّ صحيح، لكن - والعلم عند الله - أنَّه مكث في بطن الحوت مدة ليست بالقصيرة، بدليل تغيُّر جسمِه وبدنه، حين خرج من بطن الحوت.
، فلفظه الحوت في مكان قفْرٍ خالٍ من الأشجار؛ ﴿ لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ ﴾ [القلم: 49].

خرج يونس ابن متى من بطن الحوت يلهج بالحمد والثناء، قد كَتَبَ الله له حياةً جديدة، خرَج من بطن الحوت، وحالُه غير الحال التي دخل عليها، خرَج وقد اعتلَّت صحتُه، وتغيَّر بدنه، ورقَّ جلده؛ ﴿ فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ ﴾ [الصافات: 145].

قال ابن مسعود: خرج كهيئة الفَرْخ، ليس عليه ريش.

ثم توالتْ نِعمُ الله ولطفُه على عبده، فأنبَتَ الله عندَه شجرةً من يقطين، شجرة القَرْع، فكان ورقُ تلك الشجرة غطاءً ناعمًا يظلل جسمَه، ويَقيه حرَّ الشمس، وجفافَ الهواء، حتى إذا رجعتْ إليه صحتُه، وعادتْ له عافيته، رجع إلى قومه الذين تركهم مغاضبًا لهم، وعاد يتمِّم مهمَّتَه الأولى، فدعاهم ودعاهم، فآمنوا كلُّهم أجمعون، فكانتْ عودته ودعوته بركةً عليهم ونجاة لهم، وكان أهل نينوى هم الأمَّةَ الوحيدة من أمم الأرض التي آمنتْ بنبيِّها دون أن يتخلَّف أحد منها؛ ﴿ وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ﴾ [الصافات: 147، 148].فسبحان فارج الكربات لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء فهو المستحق للعبادة دون سواه ...وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ..أخوكم ابو عمر
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 17-09-2010, 01:48 AM   #2
عضو مبدع
 
صورة just dream الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
البلد: حيثما أريد ..)
المشاركات: 1,547
قوة التقييم: 0
just dream is on a distinguished road
جزاااك الله خير
__________________
" و بعدُ : فما هذا الولعُ بقصةِ المرأةِ ، و التمطقِ بحديثها ، والقيامِ والقعودِ بأمرِها و أمرِ حِجَابها و سُفُورِها ، و حريتها و أسرِها ، كأنما قد قَمتُم بكل واجبٍ للأمةِ عليكُم في أنفسِكُم ، فلم يَبقَ إلا أَن تفيضوا من تلكَ النعمِ على غيرِكم .
هذبُوا رجالَكُم قبلَ أن تهذبوا نساءَكم ، فإن عجزتُم عن الرجالِ فأنتُم عن النساءِ أعجزُ . "
مصطفى لطفي المنفلوطي
just dream غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 01:49 AM   #3
عضو خبير
 
صورة عزيزنفس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
البلد: في معاليق الضماير
المشاركات: 4,043
قوة التقييم: 0
عزيزنفس is on a distinguished road
جزاك الله خير ياشيخنا
__________________

اخواني الأعزاء
لدى كل انسان ظروف قد تجبرة على شي لايريدة
وخصوصآ على فراق اخوة انتميت لهم وسوف انتمي لهم ماحييت
عزيزنفس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 01:51 AM   #4
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
البلد: الرس
المشاركات: 858
قوة التقييم: 0
الـمـرقـاب {1} is on a distinguished road
الاعتراف بالخطأ والرجوع الى الله تعالى من اسباب النجاة في الكربات
__________________
انتقاد الفكرة أو الرأي فقط دون النيل من شخصية صاحبها بأي نوع من التعريض انتقاد صحيح ومقبول،
الـمـرقـاب {1} غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 01:54 AM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 419
قوة التقييم: 0
*وَتَر حسّاس* is on a distinguished road
بارك الله فيك ابو عمر .. وجعله في حسناتك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
*وَتَر حسّاس* غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 02:28 AM   #6
عضو مبدع
 
صورة جاسمين الرس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,185
قوة التقييم: 0
جاسمين الرس is on a distinguished road
جزاك الله كل خيرا على هذه القصه المليئه بالعبر وجعل الله الموضوع في ميزان حسناتك يوم لاينفع مال ولابنون الامن اتى الله بقلب سليم
جاسمين الرس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 08:57 PM   #7
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 4,667
قوة التقييم: 0
عبدالعزيزالخليفه is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها just dream مشاهدة المشاركة
جزاااك الله خير
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عزيزنفس مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير ياشيخنا
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا ووفق الله الجميع لما يحب ويرضى ...
__________________
(لا تبذل نفسك إلا فيما هو أغلى منها وليس ذلك إلا في ذات الله عز وجل وباذل نفسه في غير ذلك من حضوض الدنيا كبائع الياقوت بالحصى) إبن حزم
مرحبا بكم معنا على تويترعبدالعزيز الخليفة أو200Abdulaziz
عبدالعزيزالخليفه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 09:35 PM   #8
عضو متواجد
 
صورة أبوشهاب الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 33
قوة التقييم: 0
أبوشهاب is on a distinguished road
الله يجزاك خير يا اباعمر وجعله الله في ميزان حسناتك
أبوشهاب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 09:40 PM   #9
عضو فذ
 
صورة هـــوتــ شـــوكلتــ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
البلد: NewYork,Time Square
المشاركات: 6,419
قوة التقييم: 0
هـــوتــ شـــوكلتــ has a spectacular aura aboutهـــوتــ شـــوكلتــ has a spectacular aura about
جزاك الله خيررر
__________________

يسلمووو ياذوووق ع التوقيع الحلووو $
هـــوتــ شـــوكلتــ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-09-2010, 10:33 PM   #10
JR7
عضو مبدع
 
صورة JR7 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
البلد: الرس
المشاركات: 1,175
قوة التقييم: 0
JR7 is on a distinguished road
جزاك الله خيررر
__________________
JR7 غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.