عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 07-10-2010, 08:44 AM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
يابعد بعض الناس عن رحمة الله ..........................عبدالله القويعي..@@

الحمد لله التواب الحليم الغفور الرحيم الشكور الكريم ..
أحمده جل وعلا وأشكره وأثني عليه الخيرَ كله لاأحصى ثناء عليه هو كما أثنى على نفسه
أحمده جل وعزعلى عطياه العظام وعلى نعمه التي لاتعد ولا تحصى.
أحمده جل وعز على كل نعمة ومن أجل نعمه رحمته لعباده المؤمنين
أحمده وهو أهل الحمد والثناء
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
أشهد أن محمدا عبده ورسوله
(( رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم )) فصلوات الله عليه وسلامه وعلى آله وأصحابه أجمعين ثم أما بعد :- معاشر المؤمنين .....
ذكر بعض المفسرين أن أبا جهل سمع النبي _صلى الله عليه وسلم_يقول يا لله يارحمن فقال أبو جهل إنه ينهانا أن نعبد إلهين وهو يدعو إلها آخر فأنزل الله {قلِ ادعوا اللهَ او ادعوا الرحمنَ أيَا ماتدعوا فلهُ الأسماء الحسنى }ذكر هذا الأثر البغوي وابن الجوزي في تفسيرهما
فالرحمن والرحيم اسمان لله الواحد القهار وهما صفتان له .
فاالرحمن: أي ذو الرحمة الشاملة العامة التي هي للمؤمن والكافر الرحيم :ذو الرحمة الخاصة المخصصة للمؤمنين..
قال ابن القيم رحمه الله:
الرحمن دال على الصفة القائمة به سبحانه والرحيم دال على تعلقه بالمرحوم
فكان الأول دال على أن الرحمة صفته والثاني دال على أنه يرحم خلقه برحمته قال تعالى {وكان بالمؤمنين رحيما}...
وعندما تحدث ربنا عز جاره وجل ثناؤه في قرآنه المجيد عن أهل الرحمة لم يتحدث عن أسمائهم وإنما تحدث عنهم بالصفات الحميدة والأعمال الجليلة التي ينبغي لكل مؤمن أن يتخلق به .
فقال جل جلاله ((والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم )) فبسبب هذه الصفات تنال رحمة الله التي وسعت كل شيء
والآية لم تنته عند هذا الحد لأنه لو انتهت عنده لجاز لإبليس أن يطالب بدخول الجنة لأنه شيء من الأشياء .
ولهذا فإن الله تبارك وتعالى لم يترك لإبليس وإخوانه وأعوانه احتجاجا فقال سبحانه بعد ذلك ,,فسأكتبها أي الرحمة ((للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والأنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون} ...
فالرحمة ينالها من اتصف بهذه الصفات العظيمة منها إقامة الصلاة إيتاء الزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويطيعون الله ورسوله ويؤمنون بآياته فختمها بالأولى ((أولئك سيرحمهم الله)) والثانية ختمها ((أولئك هم المفلحون))..
فجمع بين الحسنين الطاعة لله بإخلاص وحسن الإتباع للرسول النبي الأمي فأخرج من بدل فطرة الله وعصى ربه..
فلن ينالها النائمون ولا الغافلون ولا المستهترون المتواكلون ولا ينالها أصحاب الأهواء والبدع والحزبيات..!!
فظاهرأصحاب الجماعات البدعية والحزبيات السياسية الرحمة وفي الحقيقة فيهم نبت الشقاء والنقمة قال تعالى(( ولاتفرقوا فتفشلوا وتذهب ريحكم )) ففي الفرقة والتحزب العذاب..
فلا قرابة تنال بها ولا كثرة ....لا بأموال ولابأولاد .
قال تعالى ((وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحا )) فإنما تنال بالإيمان وماوقر في القلب وبالعمل والجهاد والهجرة لله ورسوله
قال تعالى {أن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله والله غفور رحيم }
فالله عز وجل وحده الذي يعلم إذا كنت أهلا لرحمته أم لعذابه فربنا جل جلاله وتقدست أسماؤه لايظلم الناس مثقال ذرة
قال سبحانه {إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما}
لذلك كانت ولازالت رحمة الله قريب
.... لكن ممن ؟؟
قال تعالى ((إن رحمة الله قريب من المحسنين))
فتنافس المحسنون لعلمهم أن رحمته سبقت غضبه وأنه حليم كريم ولعظم هذه الصفة للعظيم الجبار
دعا بها الأنبياء والرسل عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم التسليم دعا بها أبو البشر آدم وحواء فقالا {وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين} ودعا بها نوح عليه السلام ويونس وموسى حين قال (رب اغفرلي ولإخي وأدخلنا في رحمتك وأنت أرحم الراحمين )ودعا بها سليمان عليه السلام
وأصحاب الكهف ((فقالواربنا آتنا من لدنك رحمة ))
ودعا بها خاتم الأنبياء والرسل فقال {وقل رب أغفر وارحم وأنت خير الراحمين}..
دعو بها لأنها ولعلمهم أنها أوصلتهم بقوة الله وجبروته إلى رحمة الله دون ما سواها من الرحمات .
فتحت لهم الأبواب حين وصدت أمامهم أبواب الخلق قال ربنا عز وجل {مايفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها ومايمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}
فالمؤمن دائما وأبدا يحسن الظن بربه فيرجو رحمته ويخشى مقته وعذابه
فمن حديث جابر رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول( لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل ) والحديث عند مسلم
فمن مسته نفحة من نفحات رحمة الله فلا ضيق معها ولو كان في فقر مدقع ولا سعة معها ولو تقلب في أعطاف النعيم وهو محروم منها
لا مخافة من أحد ولا رجاء في أحد فهي مشيئة الله ورحمته التى وسعت كل شي فمن توجة بطاعته وتقرب إلى مولاة وهجر معصيته ملأ الله قلبه بالطمأنينة والثقة فعرف ربه فكان من الذين يرجون رحمة الله .
ففي الصحيحين من حيث أبي هريرة _رضي الله عنه_قال رسول_صلى الله عليه وسلم_{لما قضى الله الخلق كتب في كتاب فهو عنده موضوع على العرش إن رحمتي تغلب غضبي}..
فيا للخيبة ويالندامة لمن حرمها.. تلك رحمة الله التي وسعت كل شي فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الأمي }
فاللهم رحمتك نرجو فلا تكلنا على أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك .
ربنا هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب نرجو رحمتك ونخشى عذابك نرجو رحمتك التي وسعت كل شيء وسعت العباد..
البار بوالديه والراحم لليتامى والمشفق على ولده قال أسامه ابن زيد إن كان النبي صلى الله عليه وسلم ليأخذني ويقعدني على فخذه ويقعد الحسن على الأخرى ثم يضمنا ثم يقول اللهم ارحمهما فإني أرحمهما}.
فهذه رحمة وسعت العباد ووسعت المغفرة ووسعت الجنة ووسعت الأرزاق ووسعت الهدى ووسعت النعمة ووسعت التيسير ووسعت النبوة ووسعت القرآن العظيم حتى كانت حاجز بين الغفلة والمعاصي والذنوب قال تعالى {إن النفس لأماره بالسوء إلا مارحم ربي}
فنجنا يالله برحمتك وأنت أرحم الراحمين .
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعنا وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم
أقول ماتسمعون واستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .




الخطبه الثانيه:-



الحمد لله الكريم المنان اشهد أن لا اله إلا الله وحدة لا شريك له الرحيم الرحمن واشهد أن محمدا عبده ورسوله
النعمة المسداه والرحمة المهداه صلى الله عليه وعلى اله واصحابة:
ثم أما بعد
أيها المؤمنون
اخرج البخاري رحمة الله في صحيحة من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :قدم رسول الله بسبي فإذا في السبي امرأة تطوف و هي في حالة ذهول تبحث عن رضيعها وكان هذا الطواف منها بمرأى النبي صلى اله عليه وسلم وبعض من صحابته فما هو إلا أن وجدت ولدها فلزمته وألصقته بصدرها وألقمته ثديها تطعمه وتضمه فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى عاطفة الأمومة ورحمة الأم وتعجب الصحابة من ذلك فسألهم أترون هذه المرأة ملقية ولدها في النار قالوا لا يارسول الله فقال (إن الله ارحم بعبادة من هذه بولدها )
فهذا مثال حي تعلمه الصحابة ومن بعدهم في عظم رحمة الخالق بمخلوقاته بيد أن البعض اتكأ على هذه الصفة العظيمة للجبار جل جلاله فأخذ يعبث بالمعاصي حتى ملأ صحيفته وإذا قيل له اتق الله قال الله أرحم بعباده وهذا خلال جسيم وعيب عظيم فكما أن الله غفور رحيم فهو شديد العقاب
أيها المؤمنون
الرحمة ونزعها أمور خفية فليست بظاهر الأمور بل قد تخفى حتى على أقرب الناس لربهم وهم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم
فحين قدح المنافقون بآل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى (لاتحسبوه شرأ لكم بل هو خير لكم )..فالرحمة خفية
ولما خرق الخضر رضي الله عنه السفينة بمرأى نبي الله موسى عليه السلام قال أخرقتها لتغرق أهلها فكانت الرحمة في خرقها
قال تعالى ((كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهوخير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لاتعلمون))
وكذا في قوله تعالى ( ولا يحسبن الذين يبخلون بما ءاتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم )
أيها الإخوة
في الحديث الذي رواه الشيخان
(جعل الله الرحمة مائة جزء فامسك عنده تسعة وتسعين وانزل في الأرض جزءا واحدا فمن ذلك تترحم الخلائق حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبها )
امسك تسعه وتسعين ليوم تشيب فيه الولدان فالهول شديد و الأمر عظيم حين تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى
ترى كل امة جاثية حتى الأنبياء يقولون نفسي نفسي
فأين العصاة ؟؟؟!!وأين الغلاظ ؟؟؟!!!
فعند الطبراني :وأعله أبو حاتم
((لا يرحم الله من لا يرحم الناس))
وفي الصحيحين
((من لا يرحم لا يرحم ))
فهيهات أيها الإخوة أن تكون الرحمة في ترك الحبل على الغارب للأبناء والبنات ومن تحت أيديكم من العمالة فالأمر بالمعروف
والنهى عن المنكر ركيزة من ركائز الإيمان وشرط من شروط رجاء نيل رحمة الله
عباد الرحمان.....

الرحمة لا تنزع إلا من الشقي أعاذنا الله وإياكم من الشقاوة وجعلنا إياكم من الراحمين الذين يرحمهم الرحمان
اخرج أبو داود والترمذي والحاكم وصححه من حديث عبدا لله بن عمر وبن العاص رضي الله عنهما إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ((الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)
واخرج النسائي رحمه الله من حديث أبي هريرة رضي الله عنه واصلة في الصحيحين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن رجلا لم يعمل خير قط وكان يداين الناس فيقول لرسوله خذ ماتيسر واترك ماعسر وتجاوز لعل الله عزوجل أن يتجاوز عنا
فلما هلك قال الله عز وجل هل عملت خيرا قط ؟ قال : لا إلا انه كان لي غلام وكنت أداين الناس فإذا بعثته ليتقاضى قلت له خذ ماتيسر واترك ماعسر وتجاوز لعل الله يتجاوزعنا قال الله تعالى نحن أحق بذلك قد تجاوزت عنك))
أيها المسلمون
قصص الرحمة وأسبابها قصص لاتنقضى ولا تنتهى وقصه بغي بني إسرائيل مع الكلب والأخرى مع الهرة قصص معلومة واقعيه رواها الصادق المصدوق (صلى الله عليه وسلم)
من أسباب دخول الجنة والإعراض عنها أي الرحمة سبب في دخول النار لكن الإخلاص هو السبب الرئيس في كل ذلك
قال تعالى {ليبلوكم أيكم أحسن عملا}أي أخلصه وأصوبه أي خالصا لله وحده وأصوبه أي ماوافق هدي النبي _صلى الله عليه وسلم _فإخلاص الرجل والمرأة البغي التي سقت الكلب هو السبب الرئيس في دخولهما تحت رحمة الله وإلا فالكل يسقى البهائم وهذا مشهور لدى الكفار لكن الإخلاص والمتابعة للرسول النبي الأمي هما سببان من أسباب التعرض لنفحات رحمة الله بقلب سليم مطمئن لاغرور ولا اغترار يقول أبو بكر الصديق _رضي الله عنه _((لو كانت إحدى رجلي في الجنة والأخرى على بابها ما أمنت من مكر الله))
وفي الصحيح قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه ((لايدخل أحدكم الجنة بعمله قالوا ولا أنت يا رسول الله ؟ قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته)) ..
فأسال الله العظيم رب العرش الكريم أن يتغمدني وأياكم ووالدينا والمسلمين أجمعين برحمته التي وسعت كل شيء
فاللهم أدخلنا برحمتك وأنت أرحم الراحمين
اللهم يارحيم ياحنان يامنان يامن هو أقرب إلينا من حبل الوريد قربنا إليك ولا تبعدنا منك
اللهم ارضا عنا وارحمنا فقد رضينا عنك اللهم لاتفرق جمعنا هذا إلابذنب مغفور وسعي مشكور وتجارة لن تبور
اللهم إنا نسالك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل أثم والفوز بالجنة والنجاة من النار
اللهم آمنا في أوطاننا وانشر الرحمة في قلوبنا وآلف بين صدورنا واجعل ولايتك فينا من ملأت قلبه بالرحمة والمودة والشفقة
اللهم اغفر لولينا ومليكنا واجعل أعمالنا وعمله خالصا لوجهك الكريم
اللهم أعز الاسلام ...















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 07-10-2010, 02:13 PM   #2
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 5,866
قوة التقييم: 0
تقي الدين عبدالحليم is on a distinguished road
جزاكـ الله خير
__________________
الجنة درجة عالية , فالصعود إلى أعلى يحتاج إلى مشقه
ومن المشقة المحبوبه بر العبد " لأمه "
_________________________________________
اللهمـ " إرحم من إشتاقت لهمـ أرواحنا " وهمـ تحت التراب
تقي الدين عبدالحليم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-10-2010, 02:14 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 294
قوة التقييم: 0
الله يعين is on a distinguished road
جزا الله الشيخ خير الجزاء وجزاك خيرا على مواصلة كتابة خطب الشيخ الفاضل ..

أثابكم الله .
الله يعين غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-10-2010, 04:28 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تقي الدين عبدالحليم مشاهدة المشاركة
جزاكـ الله خير

أخي تقي الدين

سلمت يداك وجزاك الله خيرا على مرورك















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-10-2010, 06:56 PM   #5
مشرف سابق
 
صورة سواح الحويزة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
البلد: الحويزة
المشاركات: 5,681
قوة التقييم: 0
سواح الحويزة is on a distinguished road
الله لا يحرمنا من رحمته000
شكراً لك
سواح الحويزة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-10-2010, 07:05 PM   #6
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: الرس
المشاركات: 5,140
قوة التقييم: 0
عالي الهمة is on a distinguished road
شكرا ................................
__________________
قيل لابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ : من ميت الأحياء ؟ قال : الذي لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكرا
عالي الهمة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-10-2010, 07:20 PM   #7
فريق التغطيات
 
صورة عدسة عيسى الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: ....
المشاركات: 3,725
قوة التقييم: 13
عدسة عيسى is on a distinguished road
الله يجزااك الف خييير
عدسة عيسى غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-10-2010, 05:55 AM   #8
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الله يعين مشاهدة المشاركة
جزا الله الشيخ خير الجزاء وجزاك خيرا على مواصلة كتابة خطب الشيخ الفاضل ..

أثابكم الله .


أخي الله يعين

دخولك ومرورك على مثل هذه المواضيع المتواضعه دليل على سمو شرفك

وحبك للخير ونفع الآخرين

فالله أسأل أن يطيل عمرك على طاعته

ويجعلك ذخرا للمؤمنين















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-10-2010, 06:01 AM   #9
عضو مبدع
 
صورة YASSER..20 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,938
قوة التقييم: 0
YASSER..20 will become famous soon enough
كل الشكر للشيخ .. ولك اخي على النقل


__________________
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم



YASSER..20 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-10-2010, 04:59 PM   #10
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سواح الحويزة مشاهدة المشاركة
الله لا يحرمنا من رحمته000
شكراً لك


أسأل الله وفي هذا اليوم المبارك أن يغمرك ربي برحمته أنت ووالديك

أمين















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 02:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19