عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-11-2010, 04:58 PM   #11
عضو متألق
 
صورة ابو ذكرى الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 1,015
قوة التقييم: 0
ابو ذكرى is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غريب الدار مشاهدة المشاركة
جزى الله الشيخ عبدالرحمن خير الجزاء ولاحرمك الأجر والمثوبه أخي المستقبل ..

تنبيه جاء في وقته ..

تحياتي
__________________
ابو ذكرى غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 04-11-2010, 05:05 PM   #12
عضو مجلس الإدارة
مشرف المنتدى التعليمي
 
صورة أبو فهد الغازي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 22,798
قوة التقييم: 36
أبو فهد الغازي will become famous soon enoughأبو فهد الغازي will become famous soon enough
الله يجزى الشيخ : عبدالرحمن كل خير
ووفقك ربي لكل خير...
أبو فهد الغازي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-11-2010, 09:55 PM   #13
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 70
قوة التقييم: 0
بسم الله is on a distinguished road




أشكر صاحب الموضوع على نقل رأي الشيخ عبدالرحمن المزيني رفع الله قدره ، والذي اعتمد فيه على رأي العلامة الشيخ / محمد بن عثيمين رحمه الله

رحمة واسعة ، لكن يبدو لي أن إلزام الناس بمسألة خلافية فيه مشقة وعسر ؛ لاسيما إذا علمنا أن كثيرا من الناس يعانون من الغلاء في السنوات الأخيرة ،

ولكن لديهم رغبة في أضحية تكون أقل بكثير من السعر في السعودية إضافة إلى أن الأضحية في الخارج ربما تكون على أهل فقر ومسغبة وربما مجاعة ؛

فهل يسوغ ياشيخ عبدالرحمن أن نأتي بسنة ونفرط في واجب ؟


ثم ألم يفتي سماحة العلامة / عبدالله بن جبرين رحمه الله بإباحة ذلك وربما دعوة الناس إلى ذبح الأضاحي في البلاد الإسلامية الفقيرة ، ولعلي أنقل لكم نص

الفتوى من موقع الشيخ :

هل يجوز ذبح الأضاحي في خارج المكان المتبرع فيه كأن تتبنى مؤسسة خيرية المشروع في المملكة وترسل المبالغ إلى إحدى الدول الفقيرة لعمل

المشروع؟

الاجابـــة :

لا شك أن الأضاحي تُعتبر صدقات، ويقصد أهلها حصول الأجر بالصدقة على الفقراء، والمستضعفين، حتى يُشاركوا غيرهم في أيام الأعياد فرحتهم ،

وسرورهم بالأكل من هذه اللحوم، والتفكه بها، وحيث أن أهل المملكة عندهم الكثير، والكثير من الأضاحي كوصايا عن الأحياء والأموات؛ فنرى إرسال

كثير منها إلى خارج المملكة ؛ لذبحها في البلاد الفقيرة، توسعة على المسلمين هناك، وتأليفًا لهم، حتى يعرفوا أن إخوانهم في البلاد الإسلامية يحبونهم،

ويواسونهم، ويوصلون إليهم ما يحتاجون إليه بقدر الإمكان، فإخراجها، وإرسالها إلى الدول الفقيرة أولى من ذبحها في البلاد الغنية، حيث أن أهلها قد

يُصبرونها في الثلاجات، ويأكلون منها عدة أشهر، ولا يجدون الفقراء إلا قليلا، وقد يجتمع عند فقير أكثر من حاجته، وفي إرسالها إلى الدول

الفقيرة تخفيف على المتبرعين، لقلة أثمانها، فيتصدقون بما زاد على ثمن الأضحية في وجوه الخير.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين



ثم ألم يفتي فضيلة الشيخ / سليمان العلوان حفظه الله بإباحة ذلك ، بل والدعوة إلى ذبح الأضحية في البلاد الفقيرة لاسيما وأن إقامة الشعيرة في بلادنا

ظاهرة ولله الحمد ، وهذا نص فتواه وهي موجوده في موقع المسلم وغيره :

فضيلة الشيخ / سليمان بن ناصر العلوان حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعلمون _أثابكم الله_ أن كثيراً من دول العالم الإسلامي في فقر شديد ، فأيهما أفضل الأضحية في هذا البلد ، أم في هذه الدول الفقيرة ؟ أفتونا مأجورين

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم عليكم السلام ورحمة الله وبركاته إن من المصالح الكبرى التي عنيت بها الشريعة الإسلامية ، وكانت أحد مقاصدها العظمى ، تقديم

المصالح ، والعناية بذوي الحاجة والفقر من المسلمين ، وإن من المصالح المحققة في هذا الباب جواز نقل الأضحية من بلد المضحي إلى بلد آخر ، لاسيما

وليس في كتاب الله ولا في سنة رسوله _صلى الله عليه وسلم_ ما يمنع ذلك ويدفعه، والأصل في ذلك الجواز ، فإذا كانت الزكاة وهي واجبة بالإجماع

يجوز نقلها من بلد إلى بلد للمصلحة والحاجة ، فكيف بالأضحية المستحبة . وقد منع من ذلك بعضهم مستدلاً بفوات إظهار الشعيرة ، وقد قال _تعالى_ :"

وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ

لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ " وفي الاستدلال بهذه الآية نظر من وجهين: الوجه الأول : أن يتفق الناس كلهم على ذبح ضحاياهم خارج بلادهم، فيبقى إظهار الشعيرة

من هذا الوجه موجوداً . الوجه الثاني : على فرض أن الناس جميعاً يذبحون ضحاياهم خارج البلد ، فإن أصل إظهار الشعيرة باق غير منتف ، فهو يظهر

ويقوى ظهوره في بلد آخر ، وإن ضعف ظهوره في البلد الأصل للحاجة والمصلحة. والقصد من الأضاحي هو إظهار الشعيرة ، في كل بلد ، ونفع

الفقراء " لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ " وقد جاء في الصحيحين من طريق أبي عاصم ، عن يزيد بن أبي عبيد عن سلمة

بن الأكوع _رضي الله عنه_ قال : قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: " من ضحى منكم فلا يصبحن بعد ثالثة و بقي في بيته منه شيء " فلما كان

العام المقبل ، قالوا: يا رسول الله نفعل كما فعلنا العام الماضي ؟ قال : " كلوا وأطعموا وادخروا ، فإن ذلك العام كان بالناس جهد فأردت أن تعينوا فيها "

فالشارع لما نظر في فاقة الناس حرم عليهم الادخار فوق ثلاثة أيام، فلما زالت تلك العلة زال النهي" وحينئذٍ لا نجد حرجاً من الفتوى بجواز نقل الأضحية

من بلد إلى آخر فإن أعداداً كبيرة من المسلمين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ويعانون مسغبة ، وقد يموتون جوعاً والحاجة داعية إلى الوقوف معهم

وإغاثتهم بالزكوات والصدقات ، ونقل الأضحية إلى بلادهم ، فإنه لا يتعين في الأضحية مكان بلد المضحي ، وحين تفوت سنية الأكل من الأضحية فلا تفوت

مصلحة إغاثة الفقراء والمساكين وسد حاجتهم ، والله أعلم


كما أورد لكم كلام فضيلة الشيخ / إبراهيم بن عبدالرحمن التركي المدرس بالمعهد العلمي في المجمعة والمشرف على موقع المختصر والكاتب الإسلامي ،

والذي بحث المسألة بحثاً متميزا وخرج بما نصه :

من نعم الله عينا في هذا العصر أن سخر لنا مؤسسات خيرية تقوم بإغاثة المسلمين وعونهم ودعوتهم وقد أبدعت هذه المؤسسات في إنجاح عملها عبر برامج

مبتكرة ويسيرة ومن ذلك مشروع ذبح الأضاحي في بلاد أخرى للمسلمين تعاني من الفقر والفاقة.

قد قوبل هذا المشروع بتأييد من بعض العلماء واعترض عليه علماء آخرون لذلك أود المشاركة بهذه الملاحظات حول هذه المسألة:

1/ أن الأصل في الأضحية أنها شعيرة يذبحها المضحي في بلده وبنفسه ويشهدها أهله ويطعم منها هو وأهله وأن ما يخرج منها لخارج البلاد إنما هو لمازاد

عن أضحيته أو لعدم المستطيع لها في بلده لغلاء ثمنها.

أما إخراجها من باب الكسل والبحث عن الأقل كلفة مالية بلا سبب فيفوت إقامة الشعيرة والاستفادة من معانيها العظيمة على المضحي وأهل بيته.

2/ سماحة الوالد الشــيخ محمد الصالح العثيمين ـ رحمــه الله ـ قال عن إخراج الأضاحي للخارج: ( أنه جائز لكنه خلاف السنة ) ،. أنظر لقاء الباب

المفتوح 4/83.

فالشيخ رحمه الله لم يحرم هذا العمل كما فهم كثير من الناس من نهيه عن ذلك بل نهيه لما يرى من مخالفته للسنة.

3/ وقال الشــيخ محمد بن عثيمين ـ رحمــه الله ـ أيضاً: ( فإن قال قائل لو كان في المسلمين مسغبة وكانت الصدقة بالدراهم أنفع لسد ضرورة المسلمين

فأيهما أولى ؟

الجواب: في هذه الحال نقول: دفع ضرورة المسلمين أولى لأن فيها إنقاذاً للأرواح وأما الأضحية فهي إحياء للسنة فقد يعرض للمفضول ما يجعله أفضل

من الفاضل ـ الشرح الممتع 7/522 ـ

والمسؤولين في المؤسسات الخيرية لا يقولون تصدق بدراهم الأضحية على المحتاجين في الخارج، بل يقولون أذبح أضحية هناك فتكسب أجر الأضحية

وأجر الصدقة على المحتاج.

4/ قال صلى الله عليه وسلم: ( من ضحى منكم فلا يُصبحن بعد ثالثة وفي بيته منه شيء) فلما كان العام المقبل قالوا يارسول الله نفعل كما فعلنا العام

الماضي قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : ( كلوا وأطعموا وادخروا فإن ذلك العام كان في الناس جهد فأردت أن تعينوا فيها ) رواه البخاري برقم

(5569).

وفي رواية لمسلم ( إنما نهيتكم من أجل الدافّة التي دفّت ) و الدافّة قوم من الأعراب جاءوا للمدينة طلباً للمساعدة.

فنهى النبي عليه الصلاة والسلام الصحابة عن أمر مباح وهو الادخار لأجل مساعدة هؤلاء ـ وشيخ الإسلام ابن تيمية يرى أن الحديث غير منسوخ بل متى

وجدت مجاعة حرم الادخار ـ أنظر مجالس عشر ذي الحجة للشيخ عبد الله الفوزان ص 100

فانظر كيف وظف النبي صلى الله عليه وسلم هذه الشعيرة في سد حاجة المسلمين ؟

5/ أن الشيخ ابن جبرين له فتوى في الحث على المشاركة في الأضاحي التي تذبح في الخارج، وكذا الشيخ سليمان العلوان فك الله أسره وغيرهما من

العلماء فالمسألة اجتهادية وليس فيها نص ملزم .

6/ أن في ذلك إقامة لشعيرة ذبح الأضاحي في تلك البلاد التي تعطلت فيها إقامتها بسبب الفقر، وفي ذلك إحياء لسنة مهجورة هناك خصوصاً في البلاد التي

انعتقت من الشيوعية، فقد كان المسلمون هناك لا يعرفون الأضحية لكنهم عرفوها من خلال المؤسسات الخيرية عبر هذا المشروع .

7/ لا يلزم من هذا المشروع فوات إظهار الشعيرة هنا كما خشي بعض المعارضين للمشروع بل قد ثبت من خلال استفتاء قامت به مؤسسة الحرمين بين

المتبرعين أن الغالبية منهم ليست هذه أضحيته الأصلية بل هي زائدة، أما من قال أن هذه أضحيته فقال أنه يعجز عن ثمنها هنا ويستطيعه هناك فلماذا يحرم

من الأضحية ؟

ولأنه لا يتصور أن يجمع الناس على تركها هنا ثم لو أجمعوا فرضاً على تركها فهي باقية في مكة بسب الحج حيث يذبح هناك عشرات الآلاف .

8/ أما خشية فوات ذكر اسم الله عليها إذا أخرجت في الخارج كما قال بعض المعارضين للمشروع فهذا ينتفي إذا كان الوكيل ثقة.

وأما فوات الأكل منها فالأكل منها مستحب ودفع حاجات المسلمين وضروراتهم كالجوع مثلاً أن لم يجب فهو أولى وأفضل من تركه لأجل مستحب.

9/ أما مسألة عدم معرفة المضحي لوقت الذبح هل يكون أول يوم أم ثالث يوم لأنه ملزم بعدم الأخذ من شعره وأظافره فيبقى معلقاً ، فالجواب عليه أن الفرق

بسيط ويمكن الصبر عليه بعدم الأخذ من الشعر والأظافر حتى ثالث يوم مادام أن الحاجة والمصلحة أعظم .

علما أن غالب إن لم يكن كل الأضاحي تذبح في اليوم الأول ولايكون الإشكال إلا في الدول التي يتأخر فيها العيد عن العيد في بلد المتبرع .

10/ أنه يلزم من منع التوكيل في الأضاحي الذي تتولاه المؤسسات الخيرية منعه كذلك في الهدي في مكة والذي تتولاه مؤسسات تجارية !

11/ أن الرسول صلى الله عليه وسلم أرسل هدية مع أبي بكر إلى مكة مع بقائه في المدينة ووكله على ذبحه.

12/ أن عظم الأجر على قدر عظم الحاجة وهناك الحاجة أشد .

قال الله عز وجل:[وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللهِ وَللهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ

أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللهُ الحُسْنَى وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ] {الحديد:10}

13/ توزيع اللحوم على الأسر الفقيرة المحرومة من تذوقها طوال العام ، وتعزيز شعور إخواننا بأننا معهم في محنهم ونشاركهم أحزانهم وأعيادهم.

14/ الاستفادة منها في مجال الدعوة إلى الله فبسببها يزيد القبول للدعاة ويسمع كلامهم وقد حدثني أحد العاملين في هذا المشروع أن كفاراً في إحدى القرى

أسلموا بعدما رأوه يذبحها بنفسه لإخوانه المسلمين في تلك القرية .

15/ أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمر الصحابة بالتصدق على الدافّة من غير الأضاحي بل استفاد من هذه الشعيرة في سد حاجة الدافة.

16/ أن من لديه عدد من الأضاحي هو المخاطب والمطلوب منه المشاركة في مشاريع الأضاحي الخارجية وليس من لديه إلا واحدة وذلك يمنع محذور

ترك إقامة هذه الشعيرة .

17/ أن كثيراً من الطلاب لا يستطيعون ثمن الأضحية هنا ويستطيعونه في الخارج وبذا نزيد عدد الأضاحي والمضحين .

18/ أن كثيراً من الموظفات والنساء يرغبن في الأضحية ولا يرغبن في الإثقال على الأهل بها إضافة لأضاحيهم، لذا فإتاحة الفرصة لهن في المشاركة في

الخارج أفضل من تركهن لها .

19/ أنه يترتب على المنع، منع إقامة شعيرة إسلامية في بلاد إسلامية لاتقام فيها من الفقر، ومنع الطعام عن المحتاجين ، وإيقاف سبيل من سبل الدعوة ،

ومنع فئات من المجتمع لا تستطيع التضحية إلا هناك. ومنع خير متحقق خوفاً من محذور محتمل بعيد. والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله

وصحبه أجمعين ،،،

أبوسلمان

إبراهيم بن عبدالرحمن التركي



ختاما ياشيخ / عبدالرحمن نرجو من فضيلتكم عدم التشديد على الناس برأي تراه ، والأمر فيه سعة ؛ فخلاف رأيك قد قال به من تبرأ الذمة بالأخذ بقولهم كما

قرأت أعلاه ، كما نرجو من مثلك الذي عرف بحبه للعمل الخيري عدم التشكيك في مصداقية مؤسساتنا الخيرية بنقلك كلام الشيخ ابن عثيمين عفا الله عنه ،

والذي بالتأكيد أنك مقتنع به ( أنك لا تدري هل تذبح هذه على الوجه الأكمل أو على وجه خلاف ذلك، ربما تذبح قبل الصلاة ، وربما تؤخر عن أيام

التشريق، وربما لا يسمِ عليها الذابح ، كل هذا وارد ) فهذه الملاحظات ربما تقع في الداخل كما تقع الخارج ؛ ومؤسساتنا الخيرية يقوم عليها كما تعلم رجال

ثقاة محتسبون تركوا أولادهم وأهليهم في العيد ، وقضوا الأيام الطوال يتحملون المشاق والعنت من أجل الإشراف على ذبح أضاحي المسلمين في بلاد

المسلمين الفقيرة ، وأنت تعلم ياشيخ أن كثيرا من الناس الآن بالكاد أصبحوا يؤدون زكاتهم الواجبة فكيف تريدهم أن يؤدوا الصدقات لإخوانهم في الخارج

عوضا عن الأضحية ؟ وكم سيفرح بفتواك المنصرون الذين يجتهدون هذه الأيام في العبث بدين الفقراء والمساكين والمشردين من المسلمين .


أتمنى أن يصدر لك رأي تتوسط فيه ، والحق أحق أن يتبع ... رفع الله قدرك وأعلى ذكرك .
محبك / بسم الله
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بسم الله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-11-2010, 01:04 AM   #14
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
علي سليمان الدويش is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أبو فهد الغازي مشاهدة المشاركة
الله يجزى الشيخ : عبدالرحمن كل خير
ووفقك ربي لكل خير...
علي سليمان الدويش غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 05:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19