LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-03-2005, 12:43 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نوح
عضو متواجد
 

إحصائية العضو







افتراضي هيا نسافر قليلا إلى هذا المكان الطيب ( لا يفوتكم )

هيا نسافر قليلا إلى هذا المكان الطيب ( لا يفوتكم )

--------------------------------------------------------------------------------

هيا نسافر قليلا إلى هذا المكان الطيب ( لا يفوتكم )




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أيها الأحباب الكرام /

نسافر بكم إلى الجنان تلك الدار التي شمر لها المشمرون وسعى لها الصالحون والصالحات.

لقد أعدها الله تعالى للمؤمنين والمؤمنات..فهيا لنعلم ما هي صفة هذه الجنة وما فيها..عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قلنا: يا رسول الله، حدثنا عن الجنـــة، ما بناؤها؟

قال( لبنة من ذهب ولبنة من فضة وملاطها المسك الأذفر وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت وترابها الزعفران ، من يدخلها ينعم ولا يبأس ويخلد ولا يموت لا تبلى ثيابه ولا ينفى شبابه ) حديث حسن.

لا إله إلا الله..

هذه الجنة أخواني وأخواتي..فماذا أعددنا لها؟؟ في الأرض بيوتنا وقصورنا من الطابوق والأسمنت والتراب..أما تلك الدار فهي من فضة وذهب ولؤلؤ وياقوت والزعفران..

فقط تخيل المنظر بهذه الصورة..نعم إنها ليس إعداد البشر او صنع البشر وإنما الله سبحانه وتعالى الذي خلقها لعباده الصالحين والصالحات الذين صبروا عن الكفر وعن البدع وعن الشهوات فقد كانوا يرون البعض يشاهد الصور ويزني ويتمتع في هذه الدنيا ولكنهم صبروا واتقوا الله تعالى.

وقالوا أن الله يرنا ومطلع علينا وسوف يخلف لنا خيراً..فتركوا الشهوات المحرمة طاعة لله تعالى وحبا له واشتياقا إلى الجنان واشتياقا إلى الحوريات اللأتي لو اطلعت الواحدة منهن على أهل الأرض لطمس نورهن نور الشمس.

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إن الله عز وجل قال: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ) متفق عليه.

تخيل الآن اخي واختي أي شيء في هذه الدنيا..القصور بأكملها من خدم وحشم ونساء ورخام وكل شيء في هذه الدنيا تخيله من أموال وخيرات ومزارع وبساتين..لا يساوي كل هذا شيء أمام الجنة التي قال الله عنها لا عين رات ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر يعني شيء فوق التصور.

ولكن لمن هي؟؟

هي لعباد الله الصالحين من الرجال والنساء...

أما عن الشباب..أين انتم يا شباب.؟؟ أين انتم من هذا العرض الإلهي والنبوي..لماذا تستبدوا الخبيث بالطيب..لماذا تستبدلوا الحوريات بالفاسقات والداعرات؟؟

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لكل واحد منهم زوجتان يرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن لا اختلاف بينهم ولا تباغض قلوبهم على قلب واحد يسبحون الله بكرة وعشياً ) متفق عليه.

الله أكبـــــر..

هنا من يبحث عن الحسن والجمال..هنا من يريد التمتع في جنات الفردوس..فقط عمل قليل وترك المحرمات وسوف تكون من نصيبنا هذه الحوريات.

ربما بعض البنات يقولون هذا للشباب وللرجال إن الله يزوجهم من الحور العين وماذا لنا نحن في الجنة؟؟

نقول لهن هذا الكلام الطيب..

سؤال/ عرفنا مصير الرجال في الجنة أن لهم زوجات حور عين، ولكن ما مصير النساء في الجنة؟ ألهم أزواج أم لا؟

جواب / يقول الله تبارك وتعالى في نعيم أهل الجنة ( ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون. نزلا من غفور رحيم )فصلت 31-32.

ويقول تعالى ( وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وأنتم فيها خالدون )الزخرف 71.ومن المعلوم أن الزواج من أبلغ ما تشتهيه النفوس فهو حاصل في الجنة لأهل الجنة ذكوراً كانوا أم إناثاً.

فالمرأة يزوجها الله تبارك وتعالى في الجنة بزوجها الذي كان زوجاً لها في الدنيا كما قال تعالى ( ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم )غافر 8.

وإذا كانت لها زوجان في الدنيا تخير بينهما في الجنة وإذا لم تتزوج في الدنيا فإن الله تعالى يزوجها ممن تقر به عينها في الجنة.

فالنعيم في الجنة ليس قاصراً على الذكور وإنما هو للذكور وللإناث ومن جملة النعيم الزواج ولكن قد يقول قائل: إن الله تعالى ذكر الحور العين وهن زوجات ولم يذكر للنساء أزواجاً فنقول: إنما ذكر الزوجات للأزواج لأن الزوج هو الطالب وهو الراغب.

( الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى )

فكذلك الفتيات من صبرن ينالن من الخير ومن ماتت ولم تتزوج يزوجها الله تعالى في الجنة من أفضل الرجال.

فأين الصبر أخواني وأخواتي عن المحرمات..هذا وعد من الله ووعد الله حق..والجنة حق والنار حق.

لماذا لا نصبر عن الزنى أو اللواط أو السحاق عند الفتيات أو مشاهدة الصور والأفلام الخبيثة..لماذا لا نصبر قليلا فربما اليوم نرحل ونحط أقدامنا هذه الليلة في روضة من رياض الجنة في القبر.

هذه الجنان أخواني وأخواتي تناديكم..وهذه الحوريات أيها الشباب تنتظركم..فما هو مهر هذه الحوريات...هل قدمنا الغالي والنفيس من أجل ان يكونن من نصيبنا.

لا إله إلا الله..

نسأل الله أن يثبتنا على الإيمان والطاعة حتى نلقاه وهو راضي عنا..آمين

لقد مسحت بعض الفقرات التي فيها خلاف حتى لا يأكلنا المناظر هداه الله ويقول انت تدس السم في المشاركات..لأني طرحت هذه المشاركة في مجموعة بريدية ما يخص عقيدتنا ولكن هنا حتى نتفادى العراك .

والله الموفق


__________________
من أراد مؤنسا فالله يكفيه ومن أراد حجة فالقرآن يكفيه ومن أراد الغنى فالقناعة تكفيه ومن أراد واعظاً فالموت يكفيه ومن لم يكفه شيء من هذا فإن النار تكفيه.

فوائد اسلامية

الغفيلي

قديم 29-03-2005, 11:17 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
abu naif
مشرف سوبر
 

إحصائية العضو








افتراضي ......

شكرا لك اخي نوح وجعله الله في موازين اعمالك
اللهم ارزقنا الجنه وما قرب اليها من قول وعمل

تحياتي لك
.
.
.



















التوقيع

.
.
قديم 30-03-2005, 12:07 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نجمة سهيل
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

جزيت خيراً اخي على هذه الكلمات

اللهم اجعلنا ووالدينا والمسلمين من اهل الجنه



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 30-03-2005, 12:34 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الرساووويـه
عضو غير مشارك
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزاك الله ألف خير على الكلمات

اللهم ارزقنا الجنه وما قرب اليها من قول وفعل وعمل



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 12:40 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8