عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-01-2011, 06:43 PM   #1
عضو مميز
 
صورة فدوى الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 169
قوة التقييم: 0
فدوى is on a distinguished road
Exclamation الى من أهملك الله لن يهمله؟؟؟؟؟؟؟؟

إخواني وأخواتي



ملاحظه/إرفعوا الصوت الموضوع بصوت



يقول تعالى (وأخفض لهما جناح الذل من الرحمه وقل ربي إرحمهما كما ربياني صغيرا)
موضوع درسنا ه منذ أن كنا صغارً
ضج به الاعلام المسموع والمرئء والمطبوع..
موضوع أقض مضجعي ولم أنم..
إنه (برالوالدين)
هذا الموضوع الذي من عظمه قرن الله مرضاته برضاء الوالدين..
كما وبين عليه السلام في حديث له ان من عق والديه
له عقوبة عظيمه كما وبين بأنه كبيره من كبائر الذنوب..
حديثي هذا اليوم..
عن هذا الكائن الغريب الضعيف الحنون الرؤم
الذي لازمك من صغرك
هذا الكائن الذي تخطء عليه وماتلبث دقائق الا وتجده صافيا القلب..
إنها الام فهل تعرف معنى الام؟؟
كلمات تلامس قلبي ووجداني جعلتني أخط لها فيضاًمن حنان وأسطرهابأعذب الحان
كلمات خططتها من أجل امي وأمهاتكم
أهديها الى كل من يسمع ((ببرالوالدين))
الذي عندما
يطلب منه أن ينشيءموضوعاً في عظم حق الوالدين
تجده كاتباً وأديباً ولكن في واقعه عاصياً وعاقاً
الى من يعرج على مثل هذا الموضوع ولا يعيه
أذكره بحديث للنبي
( رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف قيل من يا رسول الله قال: من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة )
فكيف بمن يلقي بأمه في دار العجزه
وكيف بمن يضربها
من منا دعا لامه وأباه؟؟
من منا من قبل يدا امه وأباه؟؟
من منامن أهدى أمه وأباه؟؟
كلنا مقصرون
الام والاب باب من أبواب الجنه فألزمهما
قبل أن يغلق هذا الباب
فهما طريق سعادتك ومفاتيح جنتك
الام نعيم يعرفه من جرب يوماً حرماني
حديثي اليوم مخصص عن الام ولكن الاب لاينفصل
وكل ماقلته عن الام يطبق على الاب
هذا مالدي
إنتهى ..
بقلم:فدوى




رجاء: إقرأها إلى الأخير
((هذه القصة نقلتها لكم من احدى المواقع))
بسم الله الرحمن الرحيـــم
حكى أنه كان في زمن النبي صلى الله عليه آله وسلم شاب يسمى علقمة ،
كان كثير الاجتهاد في طاعة الله ، في الصلاة والصوم والصدقة ،
فمرض واشتد مرضه ، فأرسلت امرأته إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
إن زوجي علقمة في النزاع فأردت أن أعلمك يارسول الله بحاله .
فأرسل النبي صلى الله عليه وآله وسلم : عماراً وصهيباً وبلالاً
وقال امضوا إليه ولقنوه الشهادة ، فمضوا إليه ودخلوا عليه فوجدوه في النزع الأخير،
فجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله ، ولسانه لاينطق بها ،
فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يخبرونه أن لسانه لا ينطق بالشهادة
فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : هل من أبويه من أحد حيّ ؟
قيل : يارسول الله له أم كبيرة السن فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
وقال للمرسول : قل لها إن قدرت على المسير إلى رسول الله
صلى الله عليه وآله وسلم وإلاّ فقري في المنزل حتى يأتيك .
قال : فجاء إليها المرسول فأخبرها بقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
فقالت : نفسي لنفسه فداء أنا أحق بإتيانه . فتوكأت ، وقامت على عصا ،
وأتت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فسلَّمت فردَّ عليها السلام
وقال: يا أم علقمة أصدقيني وإن كذبتيني جاء الوحي من الله تعالى :
كيف كان حال ولدك علقمة ؟
قالت : يارسول الله كثير الصلاة كثير الصيام كثير الصدقة .
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: فما حالك ؟
قالت : يارسول الله أنا عليه ساخطة ، قال ولما ؟
قالت : يارسول الله كان يؤثر علىَّ زوجته ، ويعصيني ،
فقال: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة عن الشهادة
ثم قال:يابلال إنطلق واجمع لي حطباً كثيراً ،
قالت: يارسول الله وماتصنع؟ قال : أحرقه بالنار بين يديك .
قالت : يارسول الله لايحتمل قلبي أن تحرق ولدي بالنار بين يدي .
قال ياأم علقمة عذاب الله أشد وأبقى ، فإن سرك أن يغفر الله له فارضي عنه ،
فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلا ته ولا بصيامه ولا بصدقته ماد مت عليه ساخطة ،
فقالت : يارسول الله إني أشهد الله تعالى وملا ئكته ومن حضرني من المسلمين
أني قد رضيت عن ولدي علقمة .
فقال : رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
إنطلق يابلال إليه انظر هل يستطيع أن يقول لا إله إلا الله أم لا ؟
فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس في قلبها حياءاً مني ،
فانطلق بلا ل فسمع علقمة من داخل الدار يقول لا إله إلا الله .
فدخل بلال وقال : ياهؤلاء إن سخط أم علقمة حجب لسانه عن الشهادة وإن رضاها أطلق لسانه ،
ثم مات علقمة من يومه ، فحضره رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
فأمر بغسله وكفنه ثم صلى عليه ، وحضر دفنه . ثم قال (ص) : على شفير قبره
(( يامعشر المهاجرين والأنصار من فضَّل زوجتـه على أمُّه
فعليه لعنـة الله والملا ئكة والناس أجمعين، لايقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً
إلا أن يتوب إلى الله عز وجل ويحسن إليها ويطلب رضاها .
فرضى الله في رضاها وسخط الله في سخطها)).
لو أمكنكم: أرجو طباعتها وتوزيعها أو إرسالها بالبريد
ليعلم الناس مدى أهمية رضى الوالدين عن الأبناء
............
ياابن آدم ... امك ثم امك ثم امك
وهذه قصة حمدان الشهير أتيت بها هنا للعضه




حمدان يا حمدان .......... أمك توصيك
قصيدة كتبتها أم كبيره في السن بعد أن اودعها أبنها في دار المسنين
وطالت المدة لثلاث سنوات بدون أن يزورها
ورغم كل هذا كانت القصيدة مليئه برحمه وعطف الأم
الله يخلي لنا امهاتنا يارب
ويارب تكون هالقصيدة درس للكثير من الأبناء
ودرس لزوجات الأبناء اللي يحرضون الأولاد على عقوق أمهاتهم
والدنيا دوارة
اترككم مع القصيده
وين انت يا حمدان امـك تناديـك .. وراك مـا تسمـع شكايـا وندايـا
يا مسندي قلبي على الدوم يطريـك .. ما غبت عن عيني وطيفك سمايـا
هذي ثلاث سنين والعيـن تبكيـك .. ما شفت زولك زايـر يـا ضنايـا
تذكر حياتي يـوم اشيلـك واداريك .. والاعبـك دايـم وتمشـي ورايـا
ترقد على صوتي وحضني يدفيـك .. ما غيرك احدٍ ساكن فـي حشايـا
واليا مرضت اسهر بقربك واداريك .. ما ذوق طعم النوم صبـح ومسايـا
ياما عطيتك من حنانـي وبعطيـك .. تكبـر وتكبـر بالأمـل يـا منايـا
لكن خساره بعتني اليـوم وشفيـك .. واخلصت للزوجه وانا لي شقايـا
انا ادري انها قاسيـه مـا تخليـك .. قالت عجـوزك مـا ابيهـا معايـا
خليتني وسط المصحه وانا ارجيك .. هذا جزا المعروف وهـذا جزايـا
يـا ليتنـي خدامـة بيـن اياديـك .. من شان اشوفك كل يوم برضايـا
مشكور يا ولدي وتشكر مساعيـك .. وادعـي لـك الله دايـم بالهدايـا
حمدان يا حمـدان امـك توصيـك .. اخاف ما تلحق تشـوف الوصايـا
اوصيت دكتور المصحه بيعطيـك .. رسالتـي واحروفهـا مـن بكايـا
وان مت لا تبخل علـي بدعاويـك .. واطلب لي الغفران وهـذا رجايـا
وامطر تراب القبر بدموع عينيـك .. ما عـاد ينفعـك النـدم والنعايـا ..


بالله الا يخجل كل ابن أن يفعل بأمه هكذا الصوره
امام أعينكم





والله إني أحقد على كل إبن وإبنه
تبكي أمها وأبوها والله لن يهملك
ودعوه منهما تصعد الى السماء تستجاب
اخيراً
اللهم إرحم أمي وأبي
وأسكنهما منازل النعيم وأجعل قبورهما روضه
من رياض الجنه وأجمعني بهما في منازل عليين
ارق التحايا
فدوى
تم تحريره
14/7/1431هـ
فدوى غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19