عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 13-01-2011, 12:14 PM   #1
عضو ذهبي
 
صورة فتون الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: شواطئ الشرقية
المشاركات: 2,736
قوة التقييم: 0
فتون is on a distinguished road
الليبرالية السعودية آه يارأسي

بســــــــــــم الله الرحمن الــــــــــــــرحيم


لجينيات ـ لا تكاد الفئة الليبرالية في السعودية تفيق من ضربة موجعة حتى تتعرض لضربة أخرى أشد إيلاماً , فالليبراليون في بلادنا – مع سيطرتهم على الإعلام الرسمي و عدم قبولهم بما يخالف أفكارهم و تطلعاتهم – إلا أنهم يواجهون معارضة شديدة من جميع فئات المجتمع على ما يطرحونه من أفكار شاذة , و مطالبات تخالف الشريعة , و تخالف قوانين و نظم هذه البلاد المباركة .

و في رأيي أن أقوى ضربة تعرضت لها الليبرالية في السعودية هي الفتوى التي صدرت من اللجنة الدائمة للإفتاء عن توظيف كاشيرات في المحال التجارية و سميت بفتوى الكاشيرات . فأصابتهم هذه الفتوى في مقتل , فهم لم يكونوا يعتقدون أن كبار علماءنا متنبهين لمخططاتهم و ليسوا بغافلين عنها , و أنهم حفظهم الله في صف كل غيور على حرمات المسلمين , فجُن جنونهم و أصبحوا بين عشية و ضحاها قضاةً يحاكمون كبار علمائنا , ومدعين يكيلون الاتهامات , ومفتين يعطون مشايخنا دروساً في ضوابط و شروط الفتوى , فلم يراعوا حرمة أهل العلم و الفضل , ولم يتقيدوا بالأمر الملكي على قصر الفتوى على أهل العلم المعتمدين.

و حتى نعلم مدى غيظهم بل و تأثرهم الشديد من هذه الفتوى المباركة , أنهم كتبوا في صحفنا المحلية سبعة و أربعون مقالاً موزعة كالتالي ( الحياة 17 مقالاً , الوطن 10 مقالات , عكاظ 7 مقالات ,المدينة 5 مقالات, الجزيرة 3 مقالات , الرياض 3 مقالات , الاقتصادية مقال , البلاد مقال ) سبعة و أربعون مقالاً حاولوا فيها أن يبينوا للناس أن علماءنا الأفاضل قد أخطئوا حين أصدروا هذه الفتوى و أنهم لا يفقهون الواقع , بل و حولوها إلى معركة كما جاء في ثنايا مقال خالد الفرم في جريدة عكاظ و الذي كان عنوانه ( معركة الكاشيرات ) .

و لم تكد الفئة الليبرالية تنهي هجومها على كبار علمائنا حتى جاءتها الضربة الثانية , عندما هبّت مجموعة من العلماء و الأكاديميين بإصدار بيان يذبون فيه عن كبار علمائنا و يبينوا أن الهدف من الحملة الصحفية ضد هذه الفتوى إنما هو لإسقاط المؤسسات الشرعية و لإضعاف هيبة العلماء و مكانتهم عند الناس .

أما الثالثة فهي عودة الحياة إلى حلقات تحفيظ القرآن الكريم , في منطقة مكة المكرمة بعد أن أُوقفت 85 يوماً.

و قد استبشرت الفئة الليبرالية بقرار وقف الحلقات , و دبّجوا المقالات في مدح القرار, و شنعوا تشنيعاً بالغاً على كل من أسدى النصح للأمير خالد الفيصل – من العلماء و الدعاة – و قد بلغ عدد المقالات في صحفنا اثنان و عشرون مقالاً , جلها تحريض على من قاموا بالنصح و طعن في نواياهم , ففي صحيفة عكاظ كان عنوان المقال للكاتبة أسماء المحمد ( سموم الحقد و الغل , ضد السعودة و التوطين ) , و في صحيفة الوطن عنون الكاتب يحي الأمير لمقاله ( سعودة حلقات التحفيظ ... آخر معارك التشدد الخاسرة ) و أيضاً في الوطن عنونت الكاتبة حصة آل الشيخ لمقالها ( كتيبة الغوغاء ... و أمير الحج ) و يأبى الله إلا أن ينقلب السحر على الساحر , فقد أصغى الأمير لنصح الناصحين و ها هي حلقات التحفيظ تعود من جديد و تخسر الفئة الليبرالية هذه المعركة.

و أما الضربة الموجعة الرابعة للفئة الليبرالية في بلادنا فهي صدور كتاب ( حركة التغريب في السعودية –تغريب المرأة أُنموذجاً ) للدكتور عبدا لعزيز بن أحمد البداح – والذي هو عبارة عن رسالة دكتوراه, و قد أُجيزت الرسالة بتقدير : ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى .

و الرسالة - كما هو واضح من عنوانها – ترصد حركة التغريب في بلادنا و رموزها و أسبابها و العوامل التي دفعت بها سواء كانت عوامل داخلية أو خارجية , و تبين خطر التغريب و آثاره الأخلاقية و الاجتماعية و الدينية و الثقافية على المجتمع .

و خامستها : الهبة النسائية الكبرى التي أعقبت ما يسمى بمنتدى خديجة - وخديجة رضي الله عنها منه براء- و التي تمثلت في صدور بيانين الأول من مجموعة لامعة من الأكاديميات السعوديات و الثاني من 700 امرأة من جميع فئات المجتمع يعبرن فيه عن رفضهن للعديد من الفعاليات التي تخللت المنتدى , فضلاً عن توصياته التي خرج بها .

و كانت مجموعة من المشايخ و طلبة العلم قد استنكروا ما جرى في هذا المنتدى على رأسهم سماحة المفتي و الشيخ المطلق و الشيخ اللحيدان و الشيخ البراك -والذي أسماه منتدى هدى شعراوي- و مجموعة كبيرة من طلبة العلم و المثقفين .

و كانت الضربة السادسة القوية و الموجعة لليبراليين صدرت من الدكتور الغذامي في محاضرته الشهيرة(الليبرالية الموشومة)والذي شن فيها هجوماً لاذعاً على الليبرالية و الليبراليين في السعودية و نعتهم بأوصاف منها سُذّج ومشوشون ومتناقضون، ولا يؤمنون إلا بحريتهم هم فقط، ولا يحملون خطابا سياسيا، ويمارسون تزييف الوعي، ويرتكبون فضائح في تصرفاتهم, ومحاولة حجرهم على حريات الآخرين. وهم بلا مشروع مضيفاً، أنهم مجرد مجموعة من كُتّاب المقالات في الصحف.

وانتفض الليبراليون عقب المحاضرة مدافعين عن لبراليتهم المزعومة,ولكن هذه المرة بكل أدب ,وبأسلوب هادئ,لأن خصمهم هذه المرة لم يكن ممن يحسبون على التيار الإسلامي أو الصحوي كما يسمونهم,بل وصل الأمر بمشاري الذايدي في مقاله((الليبرالية السعودية هل المشكلة في الاسم ) قال(( لنطرح وصف الليبرالية، لنلقه في النار، ولنأت باسم آخر، مثلا: التنوير، الوسطية، التحديث، الإصلاح الوطني، العقلاني، العصراني، أي اسم آخر، وستجد بعد فترة أن ذات الخصوم الذين شوهوا المصطلح الأول سيشوهون المصطلح التالي..! لنوفر الجهد في نقاش المحتوى الفكري والنقدي في المصطلح أكثر من إفراغ الطاقة في صراع بلا ثمرة حول المصطلحات.

وتصدى عبد الرحمن الراشد- في مقالة له بعنوان الليبراليين كما تحبون- للدفاع عن الليبرالية, فقال في ثنايا مقاله : (سعة مصطلح الليبرالية يجعلها محيرة وغامضة، مما سهل على خصومها أن يكتبوا مقالات طويلة لتخويف الناس، وينقلوا استشهادات عادة صحيحة، لأنها كتابات أو ممارسات فردية. لكنهم ينسون أن الليبراليين ليسوا متشابهين إلا فيما ندر، بعكس الشيوعيين والإسلاميين. قد تكون ليبراليا ضد العلمانية، وقد تكون ليبراليا علمانيا، فالعلمانية نظام عمل، أما الليبرالية فمبدأ عام يؤمن بالحرية.

لهذا قلت إنها تحير كثيرا من الجاهلين بها الذين يحاولون حصرها في صيغة أيديولوجية محدده مفهومها يقوم على حرية الفرد في الاختيار لنفسه فقط. وهناك أوصاف عرف بها الليبراليون، مثل أنهم ضد الأممية و الشوفونية ، ومع الحقوق المتساوية)

ومما يؤيد ما قاله الدكتور الغذامي عن الليبرالية وأنهم لا يؤمنون إلا بحريتهم وأنهم يحجرون على آراء مخالفيهم ما حصل بعد انتهاء محاضرة الدكتور الغذامي,حينما فُتح المجال للمداخلات,وكان من سوءحظ الليبراليين أن المُداخل هوالدكتورمحمدالحضيف,والذي بدأ مداخلته بنقد عنيف لليبرالية حيث قال:لم أر مثلهم اعتداء على أهلهم وقومهم,وشبههم بكرزاي أي أنهم جاءوا بعد 11سبتمبر,وذكر أنهم في منتدياتهم من يطالب بمحاكمة الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه اعتدى على قاصر!!وفي أثناء حديث الدكتور الحضيف,قاطعته إحدى الحاضرات وقالت لمنسق المداخلات(أعتقد أنه تجاوز الوقت)فرد عليها الدكتور الحضيف-وكان حاضر البديهة- قائلا:فيه أحد لو سمحتَ يُنسق!ثم سأل:هذه ليبرالية؟فضجت القاعة بالتصفيق والضحك.

الواقع يقول أن الليبرالية في بلادنا تعرضت لعدة ضربات موجعة آلمتهم كثيرا وكشفت الكثير من مخططاتهم , وعرتهم أمام المجتمع- الذي يرفض وصاية الليبراليين- ويتمنى لو أتى اليوم الذي يُنقى فيه إعلامنا من سمومهم وحربهم على الدين وأهله.

ولابد أن نعي أن التدافع هو من سنن الله عزوجل,وأن الباطل مهما انتفش فلابد أن يزول ويضمحل,ولكن لابد من المدافعة والاحتساب والوقوف في وجه هذه الفئة الليبرالية كل بحسب استطاعته,وأن الله سائلنا جميعا هل قمنا بما يجب لنصرة دينه والوقف أمام هذا المد التغريبي الذي يراد له أن يجتاح بلادنا ويفسد عقائدنا وأخلاقنا.


عبد العزيزعبدالله بالبيد
23-1-1432
__________________
سلام اذا حان وقت مماتي ... وغطى التراب الطهور رفاتي
وصرت بظلمة قبري وحيدا ... ولا من شفيع سوى حسناتي
فلا تذكروني بسوء فيكفي ... الذي قد جنيت طوال حياتي
فتون غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 13-01-2011, 01:03 PM   #2
عضو فذ
 
صورة خجل العذارى الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
البلد: ان قل توآجدي معكم فاذكروني بالخير وحللوني،، وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي..بالشفاء أوالرحمه..
المشاركات: 6,241
قوة التقييم: 0
خجل العذارى is on a distinguished road
الله يكفينا شرهم
يعطيك العافيه
__________________
أنا مبحرهـ مع العالم على زورق بلا مجداف ،،
على كف الزمن تايههـ ولا ادري وين يرميني،،،،!!

خجل العذارى غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-01-2011, 03:44 PM   #3
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: متأرجح مابين القاع والغيـــمـ
المشاركات: 12,457
قوة التقييم: 0
جداوي كول will become famous soon enough

,






ديننا دين الوسطيهـ
بالنسبهـ لي لست الى هؤلاء ولست الى هؤلاء
سأبقا ممسكا العصا من المنتصف الى ان يحين اجلي



يعطيكـ العافيه اختي فتون
ربي يسعدكي ولا يحرمكي غالي
وديـ ,,










جداوي كول غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.