LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-2011, 03:08 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رجل المستحيل
ابن القيم الاكس بي
 

إحصائية العضو







افتراضي قصة معاذة يا والدي معاذ وأحبابه !



الحمدلله
..

مدخل
قصة معاذة العدوية مع زوجها وابنها , فقد قال حَمَّادُ بنُ سَلَمَةَ: أَخْبَرَنَا ثَابِتٌ:
" أَنَّ (صِلَةَ)[ زوج معاذة] كَانَ فِي الغَزْوِ، وَمَعَهُ ابْنُهُ، فَقَالَ: أَيْ بُنَيَّ! تَقَدَّمْ، فَقَاتِلْ حَتَّى أَحْتَسِبَكَ.
فَحَمَلَ، فَقَاتَلَ، حَتَّى قُتِلَ، ثُمَّ تَقَدَّمَ صِلَةُ، فَقُتِلَ، فَاجْتَمَعَ النِّسَاءُ عِنْدَ امْرَأَتِهِ مُعَاذَةَ، فَقَالَتْ: مَرْحَباً إِنْ كُنْتُنَّ جِئْتُنَّ لِتُهَنِّئْنَنِي، وَإِنْ كُنْتُنَّ جِئْتُنَّ لِغَيْرِ ذَلِكَ، فَارْجِعْنَ ".[ سير أعلام النبلاء]

في القصة فوائد عدَّة , لكنني سأختار منها ما يهم موضوعنا , وسأرسل على ضوءها ثلاثة رسائل , وهي :
الأولى : معاذ كان على خير ( لمن يهمه الأمر ) .
الثانية : يا والدي معاذ لا تفوت عليكم الفرصة _ من أجلكم وأجل معاذ _ .
الثالثة : لأحباب معاذ وأصحابه !
ثم أتبعها بتنبيهات .

الرسالة الأولى:

أخي الغالي معاذ كان على خير (( ومَن يُرد الله به خيراً يُصِب منه ))[ صحيح] فكان الحادث ؛ و هو ممن تربى في الحلقات القرآنية , ومحبة الناس له خير شاهد له بالخير , يقول صلى الله عليه وسلم بالحديث [الصحيح] _ ونأخذ الشاهد منه _ : (( مَن أثنيتم عليه خيراً وجَبت له الجنة , ومَن أثنيتم عليه شراً وجبت له النار , أنتم شهداء الله في الأرض )) . فالحمد لله على كل حال , فقد ذهب لمن هو أرحم به منا , إنه أرحم الراحمين . وقد قبض الله روحه بعد أيام من التكفير والتمحيص على السرير الأبيض , فأسأل الله أن يكون ممن غُفر له ما تقدم من ذنبه , لقوله صلى الله عليه وسلم : (( ما ِمن مسلم يُصيبه أذىً من جسده؛ إلا كان كفَّارةً لخطاياه )) .[ حسن صحيح] .وفي الصحيحين (( ما من مصيبة تصيب المسلم ؛ إلا كفَّر الله عنها بها , حتى الشوكة يُشاكها )) . وقال : (( ما مِن عبد يُصرع صرعةً من مرض ؛ إلا بَعَثه الله منها طاهراً )) .[ صحيح] بل (( وكانوا يرجون في حمَّى ليلة كفَّارة لما مضى من الذنوب )) . [ حسن] .

وغيرها مما يدل على مغفرة ما مضى من الذنوب , وهذا _ بإذن الله _ من قرائن حُسن الخاتمة بمشيئة الله , حيث لم يمت إلا بعد فترة من الغيبوبة , وفيها كان التكفير من الخطايا كما بالأحاديث الماضية , بل ويستمر فيها ما كان يعمل من طاعات قبل مرضه حيث قال صلى الله عليه وسلم : (( إذا ابتلى الله عز وجل العبدَ المسلم ببلاءٍ في جسده , قال الله عزل وجل للملك : اكتب له صالح عمله الذي كان يعملُ , وغن شفاه غسَله وطَهَّره, وإن قبضًه غَفَر له ورحمه )) . [ حسن صحيح] . وقال صلى الله عليه وسلم : (( ما من أحدٍ من الناس يُصاب ببلاء في جسده ؛ إلا أمر الله عز وجل الملائكة الذين يحفظونه ؛ قال : اكتبوا لعبدي في كل يوم وليلة ما كان يعمل من خيرٍ ما كان في وثاقي )). [ صحيح ] . فا اللهم تغمده في رحمتك واغفرله وثبته عند السؤال يا غفور يا رحيم يا تواب يا كريم .

الرسالة الثانية :

الرابط بين الأب والأم_ بالقصة _ هو الرضاء بقضاء الله , ومواجهة قدر الله بقدر الله , والمبالغة بالتسليم بالقضاء لدرجة الشكر والاحتساب .وهنا تكمن قوة الإيمان . ولا يخفى فضل الصبر والاحتساب والحمد عند فقد الولد , وقد روى الترمذي عَنْ أَبِي سِنَانٍ قَالَ : دَفَنْتُ ابْنِي سِنَانًا , وَأَبُو طَلْحَةَ الْخَوْلانِيُّ جَالِسٌ عَلَى شَفِيرِ الْقَبْرِ , فَلَمَّا أَرَدْتُ الْخُرُوجَ أَخَذَ بِيَدِي فَقَالَ : أَلا أُبَشِّرُكَ يَا أَبَا سِنَانٍ , قُلْتُ : بَلَى , فَقَالَ :حَدَّثَنِي الضَّحَّاكُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَرْزَبٍ عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( إِذَا مَاتَ وَلَدُ الْعَبْدِ قَالَ اللَّهُ لِمَلائِكَتِهِ: قَبَضْتُمْ وَلَدَ عَبْدِي؟ فَيَقُولُونَ : نَعَمْ , فَيَقُولُ:قَبَضْتُمْ ثَمَرَةَ فُؤَادِهِ ؟ ,فَيَقُولُونَ : نَعَمْ فَيَقُولُ :مَاذَا قَالَ عَبْدِي ؟ , فَيَقُولُونَ : حَمِدَكَ وَاسْتَرْجَعَ [ أي : إنا لله وإنا إليه راجعون ] .فَيَقُولُ اللَّهُ : ابْنُوا لِعَبْدِي بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَسَمُّوهُ بَيْتَ الْحَمْدِ )) . [حسن] .
وإذا كان هذا موقف الرجل الصلب بذكورته عندما دفع ابنه للموت كما بالقصة , كيف بموقف الأم اللينة بأنوثتها , حيث فعلت فوق مقام الصبر و الرضى أعلى مقامات الصبر وهو مقام الشكر, لترفع شعار التهنئة والترحيب , ليس من أجل المصيبة ولكن لوصايا الحبيب , أمثال ((اتّقِ الله واصبري)), فهي تعلم أن بالمصيبة رفعة وتمحيص وتكفير فتستشعر المغفرة والابتلاء ونظر الإله لها , فتستقبل التهاني وهي تستحضر المثوبة العظيمة والأجر بلا حساب , وتستلذ بحلاوة الرضاء على مرارة القضاء , لأنها تحب الله ورسوله وتطلب الرفعة بالدرجات في أعالي الجنات .

يا والدي معاذ ..
يقول تعالى :{وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة:155-157].
قال أحد السلف حينما واساه أحدهم على مصيبة نالته: ( مالي لا أصبر وقد وعدني الله على الصبر ثلاثَ خصال , كلُّ خصلة منها خير من الدنيا وما عليها).
فما أجمل (الاسترجاع ) إذا صارت لك سجية وطباع , تبدل الحزن خير و سعادة , و المصيبة أجر و عبادة . عن أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "ما من عبد تصيبه مصيبة , فيقول :
إنا لله وإنا إليه راجعون , اللهم اؤجرني في مصيبتي , واخلف لي خيرا منها . إلا أجره الله في مصيبته , وأخلف له خيرا منها
" ... . [ صحيح مسلم]
ومن توفيق الله أن يذكرك بها عند سماعك المصيبة ومباغتتها لقلبك , ففي الصحيحين عن أنس بن مالك _ رضي الله عنه _قال: مرَّ النبي صلّى الله عليه وسلّم بامرأة تبكي عند قبر فقال: ((اتّقِ الله واصبري)) .فقالت: إليك عنِّي فإنك لم تصب بمصيبتي، ولم تعرفه، فقيل لها: إنه النبي، فأتت باب النبي _ صلّى الله عليه وسلّم_ فلم تجد عنده بوابين، فقالت: لم أعرفك، فقال: (( إنما الصبر عند الصدمة الأولى)) .متفق عليه

فلا نفسد ثواب مصيبتنا الجزيل , بالجزع أو السخط أو العويل , بل بالصبر أو الرضى أو الشكر الجليل , وقد قال ابن أبي الدنيا : حدثني الحسين بن عبد العزيز الجروي قال : مات ابن لي نفسيس , فقلت لأمه : " اتقي الله واحتسبيه " . فقالت : " مصيبتي أعظم من أن أفسدها بالجزع ". وهكذا التفكير الإيجابي والإيماني بمواجهة مثل هذه المصائب والنوائب .
فالصبر هو المصير سواء جزعنا أو احتسبنا , لكن شتان بين صبر اختياري تنال فيه الأجر العظيم والثواب الجزيل , وبين الصبر الاضطراري فتخسر أجر المصيبة وذهاب المصاب !
.

فيا أبا معاذ {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ} [الأحقاف:35] , ويا أمَّ معاذ : ((اتّقِ الله واصبري)) كما بالحديث الصحيح , فَلْزَمُوا التصبر والاصطبار ((ومن يتصبر يصبره الله وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر )) , وأحسب وأثق أنكما من الصابرين الصادقين, والصبر خيرٌ لكم .لكن من منطلق قوله تعالى: { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } [الذاريات:55].

الرسالة الثالثة :

اعلموا رحمكم الله أن من حق معاذ على أحبابه بل وعلى أخيه المسلم تشييعه وحضور دفنه كما بالحديث [الصحيح] :(( وإذا مات فاتبعه)) . ولا يخفى أجر من حضر الجنازة بشكل عام ( الصلاة والدفن ) فله قيراطان .
فلنتواصى لحضور جنازته والصلاة عليه لما لذلك من أثرٍ حسنٍ على الحاضر والميت ( المرحوم ) بإذن الله , فالمرحوم يستفيد الشفاعة والمغفرة كما بالأحاديث , مثل قوله صلى الله عليه وسلم : (( ما من ميت يصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون مئة , كلهم يَشفعون لهُ , إلا شُفِّعوا فيه )) .[ صحيح] . أيضاً (( ما من رجلٍ يُصلي عليه مئةٌ ؛ إلا غفر الله له )) [ صحيح لغيره]. أيضاً (( ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يُشركون بالله شيئاً , إلا شفعهم الله فيه )) .
ولا تخفى على مسلم أجر تعزية أهل الميت , لكن ما أريد أن أشير له هو الدعاء للميت وإحسان الثناء عليه حيث قال صلى الله عليه وسلم : (( استغفروا لأخيكم , واسألوا له بالتثبت , فإنه الآن يُسأل )) [ صحيح] وذلك بعد الفراغ من الدفن .
فغفر الله له ولنا , وأعانكم الله , ووفقكم الله أينما كنتم وحللتم .

تنبيهات :
أولاً
عن أم عطية قالت : ((إن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهانا عن النياحة)) . سنن أبي داود , الألباني : صحيح. وعدَّ الذهبي وابن حجر النياحة من الكبائر في كتابهما ( الكبائر وَ الزواجر ) حيث عدُّوا من الكبائر بعنصر واحد كل من : اللطم و النياحة و شق الثوب و حلق الرأس و نتفه و الدعاء بالويل و الثبور عند المصيبة . ومعنى النياحة كما عرَّفها الذهبي وابن حجر : رفع صوت بالندب , تعديد النائحة بصوتها محاسن الميت و قيل : هو البكاء عليه مع ذكر محاسنه . قال العلماء : و يحرم رفع الصوت بإفراط بالبكاء و أما البكاء على الميت من غير ندب و لا نياحة فليس بحرام. ( يُنظر : الكبائر , 169؛ الزواجر عن اقتراف الكبائر ,1/230).

ثانياً
في الصحيحين قوله : (( الميت يُعذب في قبره بما نيح عليه )) . والبكاء الذي ينوح فيه الإنسان هو الذي يُعذب الميت بقبره , لذا من الأفضل على المؤمن أن يتصبر ويحتسب ويُرضي الله لا أن يجزع ويتسخط ويرضي الشيطان ! , لأن الإنسان لا يستطيع أن يرد القضاء بعد ما نزل وتم . فلما يحرم نفسه الأجر والمثوبة , والأعجب أن هذا باسم الحب للميت فيُعذبه الله بنواحه عليه! . وما ذكرت هنا يختلف عن البكاء الطبيعي الجائز ,والذي دافعه الرأفة والرحمة بلا نوح وسخط وجزع .
وفي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((برئ من الصالقة والحالقة ولاشاقة )) والحالقة هي التي ترفع صوتها بالنياحة , والشاقة هي التي تشق ثيابها عند المصيبة أو تفعل أي فعل يدل على عدم رضاها بالمكتوب.

ثالثاً
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (( إِنَّ الْفُسَّاقَ هُمْ أَهْلُ النَّارِ , قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ الْفُسَّاقُ ؟ , قَالَ : النِّسَاءُ . قَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ : أَوَلَسْنَ أُمَّهَاتِنَا وَأَخَوَاتِنَا وَأَزْوَاجَنَا . قَالَ بَلَى , وَلَكِنَّهُمْ إِذَا أُعْطِينَ لَمْ يَشْكُرْنَ وَإِذَا ابْتُلِينَ لَمْ يَصْبِرْنَ )). [ صحيح]

رابعاً
كل مصيبة تهون عند تذكر فقد الرسول صلى الله عليه وسلم , وقد قال (( إذا أصابَ أحَدَكُمْ مُصِيبَةٌ فَلْيَذْكُرْ مُصِيبَتَهُ بِي فإِنَّها مِنْ أعْظَمِ المَصائِبِ)) [ صحيح] .ومعلوم أنه لا يثير الأحزان والدموع سوى التَذَّكر , لكن لنترجم هذه العواطف الجياشة لأهله وأحبابه بما يفيده بقبره , كحفر بئر له بقيمة 7500ريال وهو من الصدقة الجارية أو نشر علم كتوزيع كتيبات أو مطويات أو بناء مسجد , لكن من وجهة نظري حالياً : أن البئر مقدورٌ عليه وبسهوله , خاصة أن في الرس رجلٌ فاضل تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي إن لم يخب ظني , يقوم بهذه الأعمال الشريفة .

خامساً

بالأمس محمد الشاب وقبله عبد العزيز الكبير بالسن وفلان الصغير والصغيرة والفتاة ووو وفلانه , واليوم الشاب معاذ , وقبل أيام عدة شباب , فمتى نعتبر ونتعظ ونحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب , فهذه الحقيقة التي لا مناص منها , وهذه رسالة لنفسي قبل غيري .

سادساً
هذه الكلمات قد يُستفاد منها لأناس آخرين فلا تبخل بنشرها أو الاستفادة منها فكم بيننا ممن فقد فلذة كبده, وأحباب فقدوا صاحبهم , فهي مُلك للجميع , وإن كان الأصل أنها كُتبت لوالدي معاذ , وأخص الرجل الفاضل ( أبو معاذ ) صاحب الابتسامة الخالصة , فأحسن الله عزاءك وعزاء أم معاذ . والأهم أنني كتبتها لروح معاذ الطاهرة , فمن يواسي والديه وأحبابه كمن يواسيه . فلجنات الخلد يا أخي الأصغر : معاذ .بإذن الله

الراجي رحمة ربه :
رجل المستحيل
ليلة وفاة معاذ _ رحمه الله _ , الساعة الثانية والربع ليلاً من يوم الأحد , الموافق11/2/1432هـ .


















التوقيع

قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:15 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
!!!!ping
عضو بارز
 
الصورة الرمزية !!!!ping
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزاك الله خير عالكلام
وربي يصبر امه وابووه واحبابه
ويغفرله ويرحمه ان شاء الله



















التوقيع

سبحـآن الله وبحمدهـ سبحآن الله العظيم


رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:26 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حورية بحر
عضو ذهبي
 

إحصائية العضو








افتراضي

بارك الله فيك اخي رجل المستحيل
ورحم الله غالينا معاذ واسكنه الفردوس الاعلى
ورزقنا الصبر والاحتساب
وجعل كلماتك في ميزان حسناتك


















التوقيع

{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}
رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:26 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
JR7
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية JR7
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يرحمه ويغفر له

ويثبته عند السؤال

اخي رجل المستحيل والله اني لا اعرف معاذ لاكن احببته من كلام الاخوان عنه رحمه الله

جزاك الله خير على الكلمات

وأحسن الله عزائكم وغفر لميتكم


















التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:28 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
العنود
مشرفة منتديات الأسرة
مشرفة القسم النسائي
 
الصورة الرمزية العنود
 
 

إحصائية العضو







افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حورية بحر

بارك الله فيك اخي رجل المستحيل
ورحم الله غالينا معاذ واسكنه الفردوس الاعلى
ورزقنا الصبر والاحتساب
وجعل كلماتك في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:33 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سيف الرعد
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية سيف الرعد
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يرحمه رحمة واسعه
عسى الله يصبر اهله على فراقه
بارك الله بك

تحيتي



















التوقيع



(خليفة الخليفة)
تسرني متابعتك تويتر وسناب شات وانستقرام
khalifam2@
رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:38 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الديمووو
مشرف سوبر
 
الصورة الرمزية الديمووو
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يغفر له ويرحمه ويصبر أهله ومحبيه على فراقه

لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء في كتاب

أسأل الله أن يتجاوز عنه وأن يجمعنا به والمسلمين في جنات النعيم

جزاك الله خير أخوي رجل المستحيل

.



















التوقيع

انستقرام : demooo9090

رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:48 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزاكـ الله خير
" أخوي رجل المستحيل "
أسأل الله لكـ جنته ...
فدائمـــــاً ماتتحفنــــــــــا بفوائد عظيمــــــــــه
باركـ الله فيكـ
ونسأل الله سبحانه أن يغفر لأخينا معــــــــــاذ
ويسكنه فسيح جنــــاته



















التوقيع

الجنة درجة عالية , فالصعود إلى أعلى يحتاج إلى مشقه
ومن المشقة المحبوبه بر العبد " لأمه "
_________________________________________
اللهمـ " إرحم من إشتاقت لهمـ أرواحنا " وهمـ تحت التراب
رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:51 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
« றişŜ āйĜëŁ
عضو بارز
 
الصورة الرمزية « றişŜ āйĜëŁ
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

جزاك الله وافر الخير
وأسأل الله ان يرحمه ويغفر له
وأن يتجاوز عنه
وان يلهم اهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان
اللهم اجرهم في مصيبتهم واخلف لهم خيرآ منها


















التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 16-01-2011, 03:56 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
m3and
عضو اسطوري
 

إحصائية العضو








افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الديمووو

الله يغفر له ويرحمه ويصبر أهله ومحبيه على فراقه

لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء في كتاب

أسأل الله أن يتجاوز عنه وأن يجمعنا به والمسلمين في جنات النعيم

جزاك الله خير أخوي رجل المستحيل

.


















التوقيع

Twitter: faris_wg

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 08:50 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8