عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-01-2011, 07:32 AM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 425
قوة التقييم: 0
الراضي 11 is on a distinguished road
ذكريات ولد عن والده ...بقلم عبدالرحمن الحناكي

ذكريات ولد عن والده



عبدالرحمن بن صالح ابن مطلق الحناكي

حقّا كما وصف القرآن إن الموت مصيبة، وأن من مات فقد قامت قيامته الصغرى، لقد مرت سنة كاملة على مصابي بوالدي العزيز الشيخ صالح بن مطلق الحناكي، وكان مصابي به جللاً بكل ما للكلمة من معنًى، وإن مصيبتي به كانت من أعظم المصائب، وإنني أدعو الله الكريم الرحيم ألا يحرمني أجرها، وأن يرحم والدي برحمته، ويسكنه فسيح جنته، وإنني أقول بكل حزن وأسى إن الوالد رحمه الله قد ترك فراغًا كبيراً هائلاً في حياتنا وفي أعمالنا ومشاريعنا، وكل أمورنا، وقد أحسست بهذا الفراغ كل لحظة وعشته كل يوم خلال السنة الفائتة، وإنني أرى أنه رحمه الله كان موفقًا معانًا مسددًا، وله بصمات واضحة وتأثير عجيب، لا أجانب الحقيقة إن قلت إننا مجتمعين قد عجزنا عن سد هذا الفراغ، وملء هذه الثغرة التي أحدثها فقده، وإن كنا مستمرين على نفس الطريقة، وباقين على العهد، ومواصلين الدرب، وسنظل كذلك بإذن الله وقوته، وأن المشاريع الخيرية التي كانت موجودة في حياته مستمرة في العطاء ونفع الناس بفضل الله وكرمه، إلا أن لوجود والدي الكريم رحمه الله بيننا كان له تأثير آخر، وكان له طعم ومذاق مختلف.

إن مما خفف عني هول هذه الفاجعة، وخفف علي وقْع هذه المصيبة هو إيماني بالله سبحانه وتعالى وبقضائه وقدره، وأن ما أصابني لم يكن ليخطئني، وأن الله وعد الصابرين أجراً دون حساب كما نطق به القرآن: (إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ). والموت لا بد منه، وأنه سنة الله في مخلوقاته، فكل نفس ذائقة الموت، وأن "كلّ ابنِ أنثى وإنْ طَالَتْ سَلامتُه * يوماً على آلة حَدْبَاءَ مَحْمولُ "، وعزاؤنا فيما خلّف الوالد الكريم من الذكر الحسن والأثر الطيب بعد موته، فما من مناسبة أحضر فيها، وما من اجتماع أشارك فيه إلا أجد الألسنة تلهج بالدعاء له، وما من لقاء يتم أو محادثة مع أحد أصحابه أو جماعته المحبين له إلا وأجد منهم الثناء عليه، ويذكرونه بخير، سواء من داخل المحافظة أو خارجها، وإنني أرجو الله أن يكون هذا من عاجل بشرى المؤمن، والمسلمون هم شهداء الله في أرضه، وأدعو الله الكريم الرحيم أن يغفر له، ويشمله بعفوه ورضوانه، ويصب عليه شآبيب رحمته.

وقد كنت أقرب الناس إلى الوالد رحمه الله، وكنت أتشرف بخدمته، وأتقرب إلى الله ببره وأداء حقوقه، وكان رحمه الله أبًا عطوفًا، رحيماً كريمًا، يغمرني بحبه وحنانه وأبوته، وكنت أشعر وأحس بدفء العلاقة بيني وبينه، وكان اهتمامه بي كبيرًا، وحدبه علي عظيمًا، فما يمر يوم إلا وأنا أتصل به، وأطمئن عليه، وكان رحمه الله يسأل عني وعن أحوالي وأبنائي بل كان يوجهني ويرشدني، وكان رحمه الله يسارع إلى الاتصال بي إذا انشغلت أو تأخرت قليلا عن موعد مكالمتي له هذا إن كنت خارج البلد، اما إن كانت في نفس البلد، فرؤيته وتناول العشاء معه أمر لا بد منه ولا تأنس الروح إلا به، وقد منّ الله علي بأن رافقته طيلة فترة مرضه لم أفارقه لحظة، كنت بجانبه وكنت أرى فيه الرجل الوقور الصبور المحتسب.. وكانت هذه العلاقة بيني وبينه تعطيني قوة إضافية، وتدفعني إلى الإمام دفعًا، وتنسيني الآلام ومشاكل الحياة. ومما خفف عني أيضًا من هول المصيبة هو علمي وإيماني بأن والدي العزيز ذهب إلى رب كريم، غفور رحيم، فقد وسعت رحمته كل شيء، وعمت كل حي، ورحمته قد سبقت غضبه، وأن ما عند الله خير له مما في هذه الدنيا الفانية. وهذا من جانب، ومن جانب آخر: أن البدايات قرائن وعلامات تدل على الخواتيم، فإني أحسب أن الوالد ممن اتخذ الدنيا مزرعة للآخرة، وأن مشاريعه الوقفية ومساهماته الخيرية تبشرني بالخير، وتدعوني إلى التفاؤل، وأن الله إذا أحب عبدًا وفقه للخير والعمل، وسدد خطاه في درب نفع الناس، والسعي لقضاء حوائجهم، والخلق عيال الله، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله. وأسلي نفسي فأقول: إن من ترك هذه المنجزات وهذه السمعة الطيبة المباركة فهو ليس بميت، وأن هذا الذكر الحسن هو العمر الثاني بالنسبة له، وأعماله الجليلة ومآثره الطيبة المباركة التي قدمها قبل موته خالدة باقية، وأسأل الله أن يجعلها صدقة جارية ومن الباقيات الصالحات التي يجري أجرها وثوابها بعد الموت، كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: "إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ". فقد كان الوالد رحمه الله رجلاً يحب الخير ويدعو إليه، وينصحنا به، وكان له أياد بيضاء في مساعدة الفقراء والأيتام والأرامل، وله مساهمات جليلة مشهودة مشكورة في المشاريع الخيرية، خاصة في مسقط رأسه محافظة الرس وما جاورها من مدن القصيم، ولقد كان حريصا على إخفاء أعماله رحمه الله ويحيطها بالكتمان رغبة فيما عند الله حتى لا تعلم شماله ما أنفقته يمينه، فقد بنى مركزاً لغسيل الكلى يستوعب أكثر من 46 سريراً، ومركزاً ثقافياً يحوي مكتبة علمية ومسرحاً يتسع لأكثر من 800 شخص، وشيد فيها عدداً من الجوامع والمساجد. ولعلي أذكر هنا الموقف الذي دفعه رحمه الله للأمر بإنشاء مركز غسيل الكلى والذي يعد الأحدث والأكبر بمنطقة القصيم، ففي عام 1406ه كان رحمه الله يراجع مستشفى الرس العام لإجراء بعض التحاليل والفحوصات وذات يوم وعند خروجه من المستشفى لاحظ امرأة تبكي ومعها رجل كبير بالسن فأرسل إليها مقدما خدماته ظنا منه أنها تحتاج إلى شفاعة أو ما شابه ذلك، فإذا بها تطالب بإجرء غسيل كلوي لوالدها الذي يعاني من فشل كلوي منذ مدة ولكن لا يوجد في المستشفى تلك الفترة إلا جهاز واحد مخصص للسعوديين فقط، فأمرني والدي الشيخ صالح غفر الله له بأن أؤمن جهازا جديدا لغسيل الكلى للمستشفى وأن يكون لجميع المرضى باختلاف الوانهم وجنسياتهم، وبالفعل لم يمض أسبوعا إلا والجهاز في المستشفى، ومنذ تلك الحادثة وهو رحمه الله كثير السؤال عن المستشفى وما ينقصه من أجهزة، فأنشأ مبنى جديداً لقسم الأطفال ومبنى لقسم الأشعة وقام بالتكفل بإنشاء غرف التنويم الخاصة على حسابه رحمه الله، وتبرع بجهاز فحص ما قبل الزواج وغيره من الأجهزة، حتى تم تتويج ذلك بإنشاء وتجهيز مبنى متكامل لغسيل الكلى في مستشفى الرس الجديد بسعة 46 سريراً، وأتذكر حينها أن المخططات لذلك المبنى والتي كانت مقترحة من الشؤون الصحية كانت لمساحة 900 م2 وبدور واحد فقط بحيث يكفي لسد حاجة المحافظة لمدة 20 عاما، ولما عرضت عليه رحمه الله هذه المخططات، أمر أن يكون دورين أي ضعف ما طلب من الشؤون الصحية، وقد تم افتتاحه أثناء زيارة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران و المفتش العام يحفظه الله يوم الخميس الموافق 13/4/1427ه.

ولقد كان رحمه الله يساهم مساهمة فاعلة في كل مناسبة دينية أو ثقافية أو اجتماعية تقام في الرس أو خارجها. فقد كان رحمه الله في تنافس دائم مع الزمن، يتحين الفرصة، وأسعد لحظاته وأفضلها لديه أن يكفكف دمعة يتيم، أو أن يتفقد حال أرملة أو مسكين، ولم يكن بالذي يفعل هذه الأمور بالوصية، بل يشرف ويتابع بنفسه محتسبًا أجره عند الله، فقد بلغ عدد المحتاجين المستفيدين مما يوزعه الوالد من مواد غذائية مجانًا في شتى بقاع المملكة أكثر من (25) ألف أسرة سنويًا منذ أكثر من (30) سنة متواصلة خلال الأشهر رجب وشعبان ورمضان من كل سنة، وأما إحسانه لذويه وأقربائه وأهله وأولاده فقد بلغ أبعد الحدود، فلقد قام بإنشاء مجمع سكني للإسكان الخيري على نفقته وبدأ بالأقربين ثم انتقل إلى من يليهم، حتى أنه لا يوجد محتاج من أقاربه إلا وكفاه تكاليف المسكن، حتى بعد أن كبر سنه ونال منه المرض كل منال كان يسأل عنهم وعن أحوالهم، ويتفقد شؤونهم وأخبارهم، وكان حريصاً على الاجتماع العائلي كل أسبوع، ويحرص على أن يتناول الجميع لديه طعام الغداء بعد صلاة الجمعة.

وأما المساهمة في المشاريع الخيرية الوقفية فهو من أول المبادرين، ونصيبه منها نصيب الأسد، يجود بسخاء، فقد وفر مقرّا دائمًا لجمعية تحفيظ القرآن الكريم بالرس، وأما الشهر الفضيل شهر رمضان فقد كان عنده مذاق آخر، يعيش روحانية رمضان وأجوائه الإيمانية، يكثر من الصدقات والمبرات، ودائما ما يقضيه في رحاب بيت الله الحرام منذ أكثر من 50 سنة، حتى وهو في مرضه الأخير كان يصر ويلح أن يذهب لقضاء شهر رمضان في مكة.

وأما تواضعه الجم وحرصه الكبير على العمال لديه والموظفين وأن يأخذوا حقهم كاملاً قبل أن يجف عرقهم فحدث ولا حرج، وهو دقيق جدّا في هذا الباب، لا يسمح لأحد كائنًا من كان أن يؤذي عاملاً أو يأكل شيئًا من حقهم، أو ينتقص من قدرهم، بل كان يغفر زلاتهم المتكررة ويدعو للتسامح معهم وكثيرًا ما يجمع بينهم وبين ضيوفه على مائدة واحدة، ففي ذات يوم مرض احد العاملين لديه مرضا شديدا وهو باكستاني الجنسية، واستمر طريح الفراش قرابة الشهرين، فكان رحمه الله يمر عليه يوميا صباح مساء بل وكان يأتي إليه ببعض العلاجات الشعبية حتى من الله عليه بالشفاء، وفي إحدى الليالي الشديدة البرودة، وجد الشيخ رحمه الله أحد عماله يرتجف من البرد فأمر لكل عامل ببطانية وجاكيت ودفاية إضافية بخلاف التي يتم توزيعها كل عام رغم كثرة العاملين لديه، وفي أحد الأيام اكتشفنا أن أحد العاملين يسرق، فأردت بصفتي مديرا وموكلا منه رحمه الله أن أحاسبه ومن ثم أرحله إلى بلاده؛ أرحله أو أتصل بالشرطة لتأخذه، فرفض رفضا شديدا ذلك، بل أمر بالسائق وتحدث اليه قائلا بانه إذا أراد مالا فعليه أن يطلبه منه شخصيا ولا يسرق بل حتى انه رفض ان يخصم من راتب هذا السائق اي هللة وامر ان يستمر في عمله وقال بان هؤلاء العاملين مساكين لا تخصم منهم شيئا حتى ولو اخطأوا.

وقد كان رحمه الله حريصًا على استقبال الضيوف والزوار كل ليلة من بعد المغرب إلى العشاء بنفسه، وأبواب منزله مفتوحة لاستقبال كل محتاج أو صاحب فقر وعوز، والإصرار عليه لتناول العشاء قبل المغادرة، وكان دائما ما يسعى في خدمة الناس والشفاعة لهم بجاهه رغم اختلاف مناصبهم ومطالبهم، ومن مواقفه رحمه الله أنه كان يحرص شديد الحرص على حضور الجنائز سواء كان يعرف الميت أو لا، فلقد كان يكابد عناء الحر والشمس حتى يصلي على الموتى ويحضر الدفن ويقوم بأداء العزاء بنفسه رغم كبر سنه. هذا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : ط°ظƒط±ظٹط§طھ ظˆظ„ط¯ ط¹ظ† ظˆط§ظ„ط¯ظ‡




لن أنساك أيها القدوة



د. صالح بن عبدالرحمن الحناكي

قد جرى قضاء الله وقدره أنه لا يبقى ولا يخلد أحد في هذه الدار ، وإنما الذي يبقى هو الثناء الطيب، والذكر الحسن، وهو العمر الثاني للإنسان بعد موته، فقد يرحل إنسان بشخصه عن هذه الدنيا الفانية – وكلنا راحلون - ولكن أعماله الجليلة، وإنجازاته العظيمة، ومآثره الطيبة المباركة التي قدمها قبل موته خالدة باقية، فكم من إنسان غاب عنا بشخصه وترك من بعده ثناء عطرًا، وذكرًا حسنًا، وصيتًا وسمعة مباركة، والألسنة تلهج بالدعاء له، والثناء عليه في المناسبات، وذكرياته منقوشة في ذاكرة التاريخ ومنقوشة بخط جميل في صفحات التاريخ البيضاء، ومحفوظة في أذهان آلاف من البشر لا تمحوه الأيام والسنون، وأعماله الباقيات الصالحات ماثلة للأعيان، وشاهدة على علو كعبه وسمو همته، وحبه للخير، ويصل إليه أجرها وثوابها بإذن الله تعالى، كما قال الله تعالى: (وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلاً)، وفي المقابل كم من إنسان يأتي إلى الدنيا ويقضي فيها سني أعماره التي قد تمتد إلى ستين وسبعين أو تزيد أو تنقص قليلاً إلا أنه يعيش لمآربه الشخصية ومقاصده الآنية وأهدافه القاصرة، لا تتجاوز همته وأهدافه المركب الفاره، والمسكن الواسع...، ثم يقضي حاجته ويبلغ أجله أمده فيموت دون أن يترك موته فراغًا يذكر، فلم يكن له ذكر عندما كان حيًّا، ولا يكون له ذكر بعد موته أبدًا، اللهم إلا في سجلات المواليد والوفيات، وصدق من قال :

قَدْ مَاتَ قَوْمٌ وَمَا مَاتَتْ مَكَارِمُهُمْ وَعَاشَ قَوْمٌ وَهُمْ فِي النَّاسِ أَمْوَاتُ

وأحسب أن جدي الكريم وقدوتي الشيخ صالح بن مطلق الحناكي رحمه الله ممن كان له الأثر الكبير في حياتي ومسيرتي , فلقد كان له الفضل علي بعد الله و كان الموجه و المعلم و المرشد في كل أموري , بل له أياد بيضاء في مساعدة البعيد أيضا فالفقراء والأيتام والأرامل كلهم يذكرونه و يذكرون كرمه وجوده ، وكان له مساهمات جليلة مشهودة في المشاريع الخيرية الوقفية وخاصة في محافظة الرس وما جاورها من مدن القصيم، فقد كان رحمه الله في تنافس دائم مع الزمن، يتحين الفرصة، ويبحث بكل ما أوتي من قوة عن ثغرة ليسدها، وكان أسعد لحظاته وأفضلها لديه أن يكفكف دمعة يتيم، أو أن يتفقد حال أرملة مسكينة، أو بائس فقير، ولم يكن بالذي يفعل هذه الأمور بالوصية، بل يشرف ويتابع بنفسه محتسبًا أجره عند الله، وأما تواضعه الجم وحرصه على العمال وأن يأخذوا حقهم كاملاً قبل أن يجف عرقهم فحدث ولا حرج، وهو دقيق جدًّا في هذا الباب، لا يسمح لأحد كائنًا من كان أن يؤذي عاملاً أو يأكل شيئًا من حقهم، وأما إحسانه لأقربائه وأهله وأولاده فهو حتى بعد أن كبر سنه كان يسأل عن أحوالهم، ويتفقد شؤونهم وأخبارهم، وقد كان كثير السؤال عني و عن دراستي و معيشتي عندما كنت طالبا في مملكة البحرين , و كان كثير الدعاء لي رحمه الله و غفر له و أسكنه فسيح جناته , بل إنه كان يقيم الولائم ابتهاجا بكل عودة لي للبلد و يدعو لها الفقير و الغني على حد سواء.

ولكم يسعدني ويبهج قلبي عندما اراه فرحا بنجاحي و تفوقي , و لن أنسى ما حييت ماقام به حينما علم بتخرجي في الثانوية العامة وحصولي على المركز الأول على مستوى المملكة في عام 1423 ه حيث قام بزيارتنا في منزلنا وقتها و تقديم التهاني بنفسه و الفرح يعلو محياه رحمه الله وكان يردد على مسامعي كلماته التوجيهية و دعواته الصادقة.

كان رحمه الله حريصا على لم الشمل الأسري و أن يرى بعينه تكاتف الأخوة و تقاربهم و التفافهم حوله , و لم يكن ممن يتدخل في الخصوصيات أو يتجاوز الخطوط , بل كان لماحا فطنا.

وأما تشييد الجوامع والمساجد فهو أفضل باب للتبرع عنده، فقد بنى عددًا من الجوامع والمساجد خاصة في محافظ الرس، وساهم في بناء عدد كبير منها، وأما المساهمة في المشاريع الخيرية الوقفية فهو من أول المبادرين، يجود بسخاء، وهو في كل هذا متبع للسلف الصالح، ومتأثر بما جاء عنهم من حب للأعمال الخيرية والوقفية، حيث كان لكل واحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم نصيب من الوقف في حياته من حر ماله، بل من أشرف أمواله ، عملاً بقوله تعالى: (لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ) يحبس عينه، ويتصدق بريعه للمحتاجين وأهل العوز والفقراء، أو خدمة العلم والعلماء وطباعة الكتب وغيرها من الأعمال الصالحة الباقية النافعة، وَفِي الصَّحِيحَيْنِ أَنَّ عُمَرَ - رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ - أَصَابَ أَرْضًا بِخَيْبَرَ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا تَأْمُرُنِي فِيهَا؟ فَقَالَ : "إنْ شِئْت حَبَسْت أَصْلَهَا ، وَتَصَدَّقْت بِهَا"، فَتَصَدَّقَ بِهَا عُمَرُ عَلَى أَنْ لَا يُبَاعَ أَصْلُهَا، وَلَا يُوهَبَ، وَلَا يُوَرَّثَ . وَهُوَ أَوَّلُ وَقْفٍ فِي الْإِسْلَامِ عَلَى الْمَشْهُور. وَقَالَ جَابِرٌ - رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ - : "مَا بَقِيَ أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ لَهُ مَقْدِرَةٌ إلَّا وَقَفَ ، وَقَالَ الشَّافِعِيُّ: "بَلَغَنِي أَنَّ ثَمَانِينَ صَحَابِيًّا مِنْ الْأَنْصَارِ تَصَدَّقُوا بِصَدَقَاتٍ وقفيات".

وقد كان رحمه الله ممن يتاجر مع الله، هكذا نحسبه والله حسيبه، ويعرف قدر الدنيا، حيث اتخذها مزرعة لآخرته، وجسرًا للعبور لا دارًا للحبور، ونسأل الله أنه ممن عناه الشاعر بقوله :

إن لله عبادًا فُطَنًا طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا

نظروا فيها فلما علموا أنها ليست لحي وطنا

جعلوها لجة واتخذوا صالح الأعمال فيها سفنا

وإنني من باب التذكير بنعمة الله علي، ومن باب تشجيع نفسي وأعمامي على مواصلة المسير والدرب أتذكر وصاياه ونصحه لنا. ولا أنسى إن نسيت متابعته الدائمة للمحتاجين والمساكين، والبحث عنهم في الليالي، وذهابه إلى بيوتهم بنفسه، وهو الشيخ المسن الطاعن في السن، كل ذلك طلبًا لرضوان الله , كما لا يفوتني الإشادة بدعمه للمرافق الخدمية في المنطقة و متابعته لها و تلبيته لنواقصها.

ختاما , أسأل الله أن يغفر له و يرحمه و يسكنه فسيح جناته و أن يجعل أعماله في ميزان حسناته و أن يعيننا على بره بعد موته و على القيام بحقوقه علينا و التأسي بوصاياه و توجيهاته , و صلى الله و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين.


ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : ظ„ظ† ط£ظ†ط³ط§ظƒ ط£ظٹظ‡ط§ ط§ظ„ظ‚ط¯ظˆط©


كلمات تلامس المشاعر من ابن و حفيد الشيخ رحمه الله رحمة واسعة
الراضي 11 غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 17-01-2011, 07:52 AM   #2
عضو ذهبي
 
صورة صخرالبحر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 3,150
قوة التقييم: 0
صخرالبحر is on a distinguished road
كلمآت رآئعه من إخواننا لوالدنا ..

الذي نسأل الله أن يتغمده برحمته ..

بورك فيك على الطرح الموفق
__________________
المسلم عزيز في حياته وبعد مماته ,إن بقى بقى بعز النصر وإن مات مات بعز الشهادة. لا يستسلم ينتصر أو يموت..
اللهم أنصر داعش!
صخرالبحر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-01-2011, 09:29 AM   #3
عضو مبدع
 
صورة جلمبو الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
البلد: .. ريحة حقروصين ..
المشاركات: 1,194
قوة التقييم: 0
جلمبو is on a distinguished road
كلنا أبناؤهـ وكلنا أحفاده رحمة الله عليه



__________________
جلمبو غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-01-2011, 09:35 AM   #4
عضو فذ
 
صورة خجل العذارى الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
البلد: ان قل توآجدي معكم فاذكروني بالخير وحللوني،، وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي..بالشفاء أوالرحمه..
المشاركات: 6,241
قوة التقييم: 0
خجل العذارى is on a distinguished road
الله يرحمه ويغفر له
يعطيك العافيه
__________________
أنا مبحرهـ مع العالم على زورق بلا مجداف ،،
على كف الزمن تايههـ ولا ادري وين يرميني،،،،!!

خجل العذارى غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-01-2011, 11:05 AM   #5
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
البلد: الرس
المشاركات: 1,059
قوة التقييم: 0
حياتي أنسانه is on a distinguished road
الرس فقدت رجل أعطاها سمعه وقيمه أذا ذكر الرس لابد أن تذكر الشيخ الحناكي رحمة الله عليه
حياتي أنسانه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-01-2011, 11:42 AM   #6
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 2,695
قوة التقييم: 0
الوسمي is on a distinguished road
رحم الله أبا مطلق الشيخ صالح الحناكي واسكنه فسيح جناته اللهم آآآآآآمين .

وبارك الله في أولاده واحفاده بالسير على نهجه .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الوسمي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-01-2011, 12:40 PM   #7
عضو نشط
 
صورة محبه الرس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 72
قوة التقييم: 0
محبه الرس is on a distinguished road
غفر الله له هو فقيدنا اجمع اسال الله العظيم
ان يوسع له في قبره وان يرزقه الفردوس الاعلى من الجنه..
محبه الرس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-01-2011, 07:03 PM   #8
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 425
قوة التقييم: 0
الراضي 11 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صخرالبحر مشاهدة المشاركة
كلمآت رآئعه من إخواننا لوالدنا ..

الذي نسأل الله أن يتغمده برحمته ..

بورك فيك على الطرح الموفق
اللهم امين

شكرا لك
الراضي 11 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-01-2011, 04:52 AM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 425
قوة التقييم: 0
الراضي 11 is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جلمبو مشاهدة المشاركة
كلنا أبناؤهـ وكلنا أحفاده رحمة الله عليه
رحمه الله رحمة واسعة

شكرا جلمبو
الراضي 11 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-01-2011, 07:28 AM   #10
مشرف منتدى تاريخ الرس
 
صورة [إبن الحزم] الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 9,672
قوة التقييم: 19
[إبن الحزم] is on a distinguished road

الشيخ صالح المطلق الحناكي

هو والدنا جميعاً

هو فقيدنا جميعاً

هو قدوتنا جميعاً

هو الذي لن ينساه الرس مدى التاريخ

اللهم يا سامع الصوت ويا سابق الفوت ويا كاسي العظام لحما بعد الموت ويا من أجاب نوحا حين ناداه وكشف الضر عن أيوب في بلواه وسمع يعقوب في شكواه ورد إليه يوسف وأخاه وبرحمته ارتد بصيرا وعاد النور إلى عيناه وليس بعزيز عليك وليس بعسير عليك أن ترزقني إستجابة دعائي لوالدنا صالح المطلق الحناكي ولوالديني والمسلمين بأن تجعل قبورهم مد أبصارهم وأن تجعلها عليهم روضة من رياض الجنة سبحانك لا إله إلا أنت يا ذا الجلال والإكرام
يا رب يا رب يا رب يا من نجيت محمد صلى الله عليه وسلم حين نسجت على الغار خيوط العنكبوت وآمنت يونس في بطن الحوت وحفظت موسى في اليم والتابوت ليس بعسير عليك أن ترزقني إستجابة دعائي بأن تسقي شيخنا صالح المطلق الحناكي ووالديني من حوض نبيك شربة لايضمأون بعدها سبحانك لا إله إلا أنت يا ذا الجلال والإكرام
يا رب يا رب يا رب يا خالق السماوات والأرض والليل والنهار والشمس والقمر والنجوم والكواكب والشجر والدواب والماء والتراب وكل شي وعلمت الإنسان ما لم يعلم ورفعت السماوات بغير عمد نراه ليس بعسير عليك وليس بعزيز عليك أن ترزقني إستجابة دعائي بأن تجمعني بدار كامتك بشيخنا صالح المطلق الحناكي ووالديني سبحانك لا إله إلا أنت يا ذا الجلال والإكرام
يا رب يا رب يا رب اللهم إني عبدك الذليل الفقير المسكين سجدت لوجهك العظيم ابتهالا وتضرعا ورجاء واعترافا بذنبي وضعفي وعجزي وقلة حيلتي وهواني على الناس ويقينا واعترافا وتصديقا بأنك أنت الله وحدك لا شريك لك لك الملك ولك الحمد بيدك الخير كله وأنت على كل شيء قدير اللهم إني أسألك بأنك أنت الله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ولم يتخذ صاحبه ولا ولد وأسألك اللهم باسمك الأعظم الذي إذا سئلت به أعطيت وإذا دعيت به أجبت وإذا استرحمت به رحمت وإذا استفرجت به فرجت يا أرحم الراحمين يا مالك يوم الدين إياك نعبد وإياك نستعين ارزقني إستجابة دعائي كلما دعوت به حاضراً ومستقبلاً لشيخنا ووالدنا صالح المطلق الحناكي ووالديني سبحانك لا إله إلا أنت يا ذا الجلال والإكرام اللهم يا ذا العزة والجبروت
يا مالك الملك والملكوت أسألك اللهم بكل اسم هولك سميت به نفسك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أو علمت به أحد من خلقك سبحانك لاإله إلا أنت يا ذا الجلال والإكرام
يا رب يا رب يا رب يا مالك الملك يا مالك الملك يا من تؤتي الملك من تشاء وتنـزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء بغير حساب ليس بعسير عليك وليس بعزيز عليك أن تستجيب دعائي بأتجعل مرور والدنا الشيخ صالح المطلق الحناكي ووالديني على السراط أسرع من البرق سبحانك لا إله إلا أنت يا ذا الجلال والإكرام اللهم إنك قلت وقولك الحق ادعوني أستجب لكم اللهم أنا دعوناك كما أمرتنا فاستجب لنا كما وعدتنا يا أكرم من سئل ويا أجود من أعطى لاإله إلا أنت سبحانك ولامعبود سواك
لمته أحد من خلقك أن ترزقني إستجابة دعائي لوالدنا وشيخنا صالح المطلق الحناكي ووالديني بأن لاتحرمهم من النظر إلى وجهك الكريم سبحانك لا إله إلا أنت سبحانك ولا معبود سواك
اللهم أستجب دعائي بهذه الساعة المباركة ولاتردني خائباً

اللهم آمين يا أكرم الأكرمين

لكم تحياتي وأحترامي
__________________
[[إبـن الحــــزم]]

[إبن الحزم] غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الوسوم
الحناكي


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19