عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-01-2011, 11:28 AM   #1
عضو فذ
 
صورة الرساوي المميز vip الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
البلد: رساوي بالرس
المشاركات: 5,998
قوة التقييم: 0
الرساوي المميز vip is on a distinguished road
فتاة تستنجد: أبي أذلَّني لأنني أنثى فلما جاءني العريس طردني مع أمي للشارع

دعاء بهاء الدين – سبق – جدة: استنجدت فتاة سعودية بـ"سبق" كي تطرح مأساتها علَّها تجد من يعينها على ما تعانيه من جحود الآباء الذي نبشت أظافره في جسم المجتمع ليخرج علينا بمآسٍ لا يصدقها بشر. فقصة (سلمى) تجسد هذه المعاناة الإنسانية التي باتت بطلاً نصارعه من أجل بقاء قيمنا الاجتماعية, فبصوت ممزوج بالدموع جاء صوتها عبر الهاتف، شارحة ما ألمَّ بواقعها المؤلم، فأضحى كابوساً تعيش بين طياته أيام حياتها، وبدأت (سلمى) في سرد قصتها لـ"سبق":

حياة باهتة
استيقظت مسامعي منذ نعومة أظافري على صوت المعارك الزوجية بين أمي وأبي، كان القلق يساورني وأدور في فلك الأسئلة، وتقتلني الحيرة، لماذا نعيش هذه الحياة الباهتة؟!.

مع شروق الشمس أشاهد أمي تلملم أحزانها متجهة إلى عملها في مدرسة بالقرب منا، قُوت العيش همها الأول بعدما تخلى أبي عن دوره وتركها كأنها دون زوج تصارع أمواج الحياة العاتية.

تنهَّدت بعمق كأنها تستعيد ذكرى مؤلمة قائلة: كنت دائماً وإخوتي البنات في المرتبة الأخيرة في أولويات أبي؛ فدائماً كانت تخترقنا سهامه بأفظع الشتائم والإهانات التي تركت في عمق نفسي جرحاً لا يندمل، فكل جريمتنا في زماننا أننا بنات، في الوقت نفسه يتنعم أخي بكل مظاهر الرضا والسرور وما يترتب عليه من حقوق إنسانية مثل: حق التعليم الذي حرمت منه في فترة من فترات عمري؛ إذ رفض أبي إضافتي أنا وأختي لبطاقة العائلة دون سبب منطقي يستدعي ذلك، عندما كانت تسنح لي الفرصة نادراً لمعرفة السبب أواجَه بثورته وأخشاها، فيقول لي بغضب: التعليم ليس من حقك، أنت ليس لك وجود، احمدي الله على وجودك بين أربعة جدران توفر لك الأمان.

معارك أسرية
توقفت برهة عن الكلام، ثم استكملت حديثها قائلة: كنت أتجرَّع مرارة الأيام عندما أجد رفيقاتي يذهبن إلى المدرسة، والغد بين أيديهن، وترتسم فوق الطرقات فرحتهن، كنت وحيدة أسيرة أب لا يعترف بكيان المرأة بما فيها أمي، مع سكون الليل يخترق صوت أبي المخمور مسامعنا، تنشب معركة بينه وبين أمي يتخللها عبارات، أدركنا فيما بعد أنه تزوج بامرأة أخرى.

بات يسكننا الخوف ونحن نعيش أسرى لدى والدنا، ليس لنا هدف نتبع هداه، هكذا دارت بنا الأيام، إلى أن تفضل أبي علينا بإصدار قراره بالتحاقنا بالمدرسة أنا وأختي، أخيراً ابتسمت لنا الأيام وأشرقت الشمس من جديد.

نظرت لي متسائلة: "تتوقعين كم عمري؟.."، أجبتها: "تقريباً 18عاماً" وعلى الفور أجابت: عشرون عاماً وما زلت أدرس في الثاني الثانوي! لا تتعجبين أبي هو السبب، فأخيراً أضافنا في بطاقة العائلة والتحقنا بالمدارس، فمازال في مخيلتي ذكرى أول يوم في المدرسة وأنا في سعادة غامرة، فبالرغم من نظرات السخرية التي تعرضت لها من قبل بعض زميلاتي، إلا أنني تناسيت هذا واستعدت ثقتي بنفسي، عند عودتي للبيت ومع بداية مذاكرتي يقتحم أبي غرفتي صائحاً: ماذا تفعلين؟ أتعتقدين أنك ناجحة؟ أنت عديمة القيمة، هشيماً تذروه الرياح، اقتربت أمي منه محاولة التهدئة، فكان رد الفعل المتوقع من أبي أن انهال ضرباً على أمي، وانضممنا إلى زمرتها فأصبحنا كالغرقى الذين يبحثون عن طوق النجاة.

أسير النزوات
أجهشت بالبكاء عندما تذكرت تلك الواقعة ثم قالت: أمي أنهكها المرض وأصابتها الأيام، فلم تعد تحتمل قسوة العمل وسعيها الدؤوب من أجل توفير قوت يومنا، وأبي يتكئ عليها ويستنفد مالها، وقد اتخذت أمي قراراً بعدم الذهاب للعمل، وقدّمت على الضمان الاجتماعي وتمت الموافقة عليه، فاستحوذ أبي عليه وتزوج مرة أخرى، وازدادت حالتنا المادية سوءاً، وأصبحنا في حالة استجداء مستمرة في ظل المعيشة مع أب تجرَّد من قيم الرجولة والأبوة وأصبح أسيراً لنزواته ورغباته المحمومة.

توكلت على الله وقررت العمل، ربما أستطيع الاحتفاظ بكيان أسرتي، ذهبت مساءً للعمل في مشغل للمساعدة في نفقات معيشتنا، ثار أبي ومنعني من العمل متحججاً أنني فتاة لا يجب عليها العمل، مللت الحزن والاكتئاب، فلم أكن مثل سائر الفتيات اللاتي يرسمن الحلم لأيامهن القادمة.

في خوف نظرت إليَّ قائلة: لم أنس هذا اليوم الذي قطف فيه أبي بذرة أحلامي، عندما انتظرني خارج المدرسة وشرع بتوجيه سيل من العبارات الجارحة لا أعلم سببها، وجذبني من يدي وسط ذهول صديقاتي، حتى وصلنا إلى البيت ودخلت في نوبة بكاء، وخيّم اليأس والإحباط على أيامي فلم أتذوق طعاماً ولا شراباً.

وسط هذا الظلام الدامس لاحت لي بارقة أمل عندما علمت من أمي أن شاباً مرموقاً تقدم لخطبتي، نبض الأمل في حياتي من جديد، وشرعت انسج أحلاماً طارت بي لعنان السماء، ثم سرعان ما تحطمت الأحلام على صخرة عناد أبي وسلوكه المهين لمن تقدم لي، حتى انتشرت شائعة أصبحتْ شبحاً يهدد حياتي، وهي أن سلوكيات أبي تقف عائقاً دون تقدم الشباب لي، عندما تجرأت أمي للخوض في هذا الموضوع تعرضت للطرد وأنا معها.

في منتصف ليل أحد الأيام الباردة طردنا أبي من المنزل متخلياً عن أبسط معاني الإنسانية، فاتجهت قبلتنا لبيت جدتي، حيث استقبلتنا على استحياء، بعبارات متثاقلة قدمت لنا التحية، وقد امتزج بنا الخجل فصرنا أشباحاً نمشي على الأرض كأننا مجرمون معاقبون.

منزل يأويني
بعبارات يائسة استكملت حديثها قائلة: بعد بضعة أيام علمت بتقدم شاب آخر لخطبتي، يمني الجنسية، علمت عنه دماثة الخلق، ونظراً لاختلاف جنسيته فقد رفض أبي بكل السبل، وأنا بمنتهى الصدق أتمناه زوجاً لي وأنتظر الموافقة السريعة من الإمارة على زواجي، حيث لم أبلغ 22 عاماً كى تتم الموافقة على الزواج، وأنا أدعو الله أن أتزوجه، ففي ظروفي الحالكة ينفق علي ويرعى مسئولياتي، فهو طوق النجاة لي من أجل حياة مستقبلية سعيدة.

سألتها: إذن ما هي ظروفك الراهنة؟ وماذا تطلبين؟.

تنهدت بعمق ثم قالت: هذه الأيام أعيش ظروفاً قاسية؛ فأبي طردني أنا وأمي من المنزل، ولم يلبي نداءاتنا، فتركنا عند جدتي وهي تبدي امتعاضها وتريد أن نعود مرة أخرى له، تدور رحانا بين فكي الأيام لا ندري ماذا تحمله لنا.

في صلاتي ودعائي عند بيته الحرام أدعو الله أن أحتمي بجدران منزل يأويني ويحتوي أحلامي، وأشعر فيه بآدميتي المهدرة عبر سنوات عمري، كذلك أود استكمال تعليمي لأستعيد توازني الإنساني.
__________________
اللهم رب الناس اذهب الباس واشفي انت الشافي لاشفا الا شفاءك شفاء لايغادر سقماً
اللهم اشفي جميع مرضى المسلمين ياحي ياقيوم

الرساوي المميز vip غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-01-2011, 11:44 AM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 141
قوة التقييم: 0
طريق الرس is on a distinguished road
إن كانت القصة صادقة فديننا الحنيف بريء من هذه التصرفا المريضة وكلكم راع ومسئول عن رعيته.
لكن مما يفرحني فيها هو توفيق الله تعالى للأم وابنتها بطول الصبر مع مرور السنين وهي كنز عظيم يفتقده الأغنياء.
ومما يسلني في هذه القصة إن صدقت أن ذلك يدو بحكمة أرحم الراحمين والذي قال (سيجعل الله بعد عسر يسرا).

.
__________________
طريق الرس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2011, 11:48 AM   #3
 
صورة قوة الهدف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 1,514
قوة التقييم: 0
قوة الهدف is on a distinguished road



نسأل الله ان يستر عوراتنا وعورات اخواننا المسلمين
وكم هي المشاكل والآهات ،، والصراعات في الحياة الاجتماعية

ولكن يبقى الأهم وهو عدم اصدار الحكم ،،، مالم يسمع من الطرف الآخر



شكرا لنقلك الحدث ،،، لعله يكون بين طياته العبر والدروس للغير

__________________
قوة الهدف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2011, 12:38 PM   #4
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في أي مكان حيٌ ,,
المشاركات: 5,854
قوة التقييم: 0
k282 is on a distinguished road
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
كان الله في عونها ورزقها من واسع فضله
































.
__________________




..
k282 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2011, 05:16 PM   #5
عضو بارز
 
صورة أبوسلامه الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
البلد: بالssr..
المشاركات: 509
قوة التقييم: 0
أبوسلامه is on a distinguished road
لا حول ولا قوة الا بالله ..
__________________
زمان اول كانت ملابسهم متسخه وقلوبهم نظيفه ...
وزمان الحين ملابسهم نظيفه وقلوبهم متسخه ..

البعض
أبوسلامه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2011, 06:33 PM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
البلد: ستذكروني
المشاركات: 441
قوة التقييم: 0
اوامر is on a distinguished road
ماتدرون يمكن تصرف الأب جاء نتيجة علمه بعلاقة إبنته المسبقه باليماني ووالدتها على علم من ذلك ، وخصوصا أن اليماني سبق وأن تقدم للأماره بطلب الموافقه فالأجدر أن نستسلم للعواطف فبمثل هذه الحاله لانستطيع أن نحكم علها إلا بسماع وجهة نظر الطرف الآخر 0
اوامر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-2011, 06:52 PM   #7
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 488
قوة التقييم: 0
ابو دينا is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اوامر مشاهدة المشاركة
ماتدرون يمكن تصرف الأب جاء نتيجة علمه بعلاقة إبنته المسبقه باليماني ووالدتها على علم من ذلك ، وخصوصا أن اليماني سبق وأن تقدم للأماره بطلب الموافقه فالأجدر أن نستسلم للعواطف فبمثل هذه الحاله لانستطيع أن نحكم علها إلا بسماع وجهة نظر الطرف الآخر 0
كلاااااام سليم
__________________
ابو دينا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2011, 07:23 AM   #8
عضو خبير
 
صورة @&اميرة الكلمه&@ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: جوهانسبرغ
المشاركات: 5,208
قوة التقييم: 0
@&اميرة الكلمه&@ will become famous soon enough@&اميرة الكلمه&@ will become famous soon enough
الله يكون بعونهااا قصه تدمى القلب
__________________
@&اميرة الكلمه&@ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-01-2011, 08:37 AM   #9
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 29
قوة التقييم: 0
طبعي وافي is on a distinguished road
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
كان الله في عونها ورزقها من واسع فضله
طبعي وافي غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 02:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19