عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-01-2011, 10:12 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
ما لا تراه أقوى بكثير

ما لا تراه أقوى بكثير



لمى الغلاييني
يؤمن الكثير بعبارة it’s the matter that maters فلا شيء يهم غير الأمر المادي المحسوس، وهذه هي الترجمة الفورية المبسطة للمادية، ذلك المذهب الفلسفي الذي يسلم فقط بالواقع الحقيقي للمادة، ويمنح أهمية مبالغا فيها للمظهر الفيزيائي والقوة المادية، مما يلحق الأذى بالكثير مما هو روحي وغيبي.

ما لا تراه في هذا العالم أقوى بكثير مما يمكنك رؤيته، وما هو غير مرئي ينتج ما هو مرئي، ما يوجد أسفل الأرض هو ما ينتج ما فوق الأرض، والجزء البارز الصغير من الجليد يستند إلى جبل ضخم كبير لا نراه، وإذا أردت تغيير ما هو مرئي، فعليك تغيير ما هو غير مرئي، ولن تتمكن من تغيير الثمار إذا لم تحفر عميقا في الجذور، وإذا لم تؤمن بصحة ذلك فلا بد أنك تعاني بقوة في حياتك، لأن التشبث المفرط في الاعتقاد أن ما يمكن رؤيته ولمسه فقط هو الواقعي كان السبب الأقوى في انتشار الفساد الأخلاقي والإباحية وتدهور القيم، والمغالاة في تقييم ملذات الحواس وإشباعات الجسد، وعبادة المال والتفاخر بالثروات.

ولمن أراد الدليل العلمي الموثق لمدى عبثية وهشاشة الموقف المادي من الحياة فليتأمل في المعلومة المهمة التي كشفها العالم الفيزيائي الإيطالي كارلو روبيا الحاصل على جائزة نوبل عام 1984م، حيث يقول: "إن العلاقة بين كميات الطاقة (الفوتونات) وجسيمات الكتلة (النواة) هي تقريبا ألف مليون إلى واحد"، وهذا يعني أن المادة المرئية لا تشكل أكثر من جزء واحد من مليار جزء من الكون الموجود فعلا، وهذا هو فقط الواقع الذي يتقبله الماديون.
أي أن المادية حالة من المفهوم الشديد الضيق للكون يعادل جزءا واحدا من ألف مليون جزء من الواقع، أما المؤثرات الغيبية فهي الأغلب بنسبة ضخمة لا مجال للمقارنة معها تمثل الألف مليون، ومع ذلك يخبئ الماديون رؤوسهم في ذلك الجزء الواحد من الألف مليون من الواقع، وكل شيء في قاموسهم مكون من ثلاثة أبعاد أو بعدين، ولا يوجد بعد آخر يمكن للحقيقة أن تكون فيه، فكل ظاهرة تواجههم يمكن فهمها وتفسيرها بالحواس الخمس فقط، وكل ما يحدث في العالم من برق ورعد ومطر وزلازل محض تفاعلات كيمائية وفيزيائية تتداخل بمادية، ولا أسباب أخرى أو غايات فوق المادة، وهم يتجاهلون بغرورهم وصلفهم قوة الغيب، ولذلك صدق الله العظيم في وصفه الحكيم لهم "ويعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا"، لكنه في المقابل عندما أنزل أول سورة في المدينة بعد الهجرة، تحدث في الآية الثالثة من سورة البقرة عن أولئك الذين هاجروا وركبوا الصحراء هربا من قسوة المادية وطمعا في حماية أفكارهم داخل مجتمع جديد متحملين أصعب التضحيات ومتنازلين عن كل الملذات مع أنهم لم يروا شيئا ولم يتوقعوا مقابلا ماديا، بل أحسوا بشيء قوي غير محسوس فقال تعالى عنهم مادحا "والذين يؤمنون بالغيب"، لأن المرتكز الأول للعقيدة الإسلامية هو قوة الإيمان بالغيب، والذي يضم بداخله إيمانك بالمادة، على أن تتيقن بأنها جزء ضئيل جدا من حقيقة أكبر غير مرئية، أما المادي فمسجون داخل طبيعته الغريزية المحكومة بالشهوة الآنية، لأنه لا يعرف شيئا عن عالمه الداخلي قبل الخارجي، واختزل كينونته في ذلك الجزء الواحد من الألف مليون جزء، مقيدا طاقاته بذلك الجسد المادي، وكأنه لا وجود لذلك الجزء الأكبر غير المرئي، ولقد أهدر بعناده تلك القدرات غير المرئية واللامحدودة وفرص الارتقاء الروحي، مفضلا السجن في تلك الحالة اليرقية من العيش، رافضا التحول إلى فراشة تحلق حرة وعالية بأجنحتها.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19