عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-05-2011, 06:36 PM   #81
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: May 2008
البلد: الرياض
المشاركات: 6,533
قوة التقييم: 0
شوفان999 is on a distinguished road
كلامك صحيح 100%

شكرآ لك....
__________________
شوفان999 غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 16-05-2011, 10:32 PM   #82
عضو مبدع
 
صورة عشقي أبان .. الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: رحال حيث الحياة بنا راحلة
المشاركات: 1,839
قوة التقييم: 0
عشقي أبان .. is on a distinguished road











إضافة جديدة باسم التسامح و الوسطية و سعة الدين :
اقتباس:
عاصم الغامدي – سبق – جدة: فاجأ المنشد محسن الدوسري الشهير بـ "أبو عبدالملك" جمهوره بإصداره الجديد "غير 2011" الذي يحتوي على إيقاع، في نقلة اعتبرها البعض مفاجأة في مسيرة المنشد الذي اشتهر بالأناشيد الجهادية قبل أن يتحول للروحانيات والأناشيد العاطفية.

ويتمتع أبو عبدالملك بجماهيرية قوية لدى متابعي النشيد، كونه أحد أوائل المنشدين في السعودية، ونشر أبوعبدالملك المقطع الجديد بالإيقاعات على صفحته الشخصية في الفيس بوك.

وأبوعبدالملك من آخر المنشدين السعوديين الذين تنازلوا عن الكنية، حيث بدأ مؤخراً باستخدام اسمه الصريح وهو "محسن الدوسري".

ولأبوعبدالملك الكثير من المشاركات في العديد من المهرجانات المحلية والخليجية، من آخرها مهرجان هلا فبراير بالكويت، حيث يشهد العام الحالي 2011م تحول عدد من المنشدين السعوديين إلى استخدام المؤثرات والإيقاعات، كان آخرهم المنشد عبدالله السكيتي ومحسن الدوسري "أبوعبدالملك".

"سبق" حاولت الاتصال بأبوعبدالملك لأخذ تعليقه حول الإصدار الجديد، لكنها لم تتمكن من الوصول إليه، كما اتصلت "سبق" بالمدير السابق لقناة "شدا" المهتمة بالنشيد هلال القرشي، لأخذ تعليقه حول هذه الظاهرة فقال: "المشكلة تكمن في الفهم للحلال والحرام، وتعود الناس على خط إنشادي معين له دور كبير في عدم تقبلهم للخطوط الجديدة التي يطرحها المنشدون، والإنشاد باستخدام الآلات موجود في الدول العربية كافة، خصوصاً في الشام واليمن والكويت، والمسألة لا تعدو كونها اختلافاً في وجهات النظر، في إطار المباح الذي يفتي به العديد من العلماء".

وأضاف: "قد يكون ما يحصل نتيجة حراك فكري وثقافي لدى المنشدين، بعد أن كانوا محصورين في إطار ديني محدد ورأي شرعي واحد".

وتابع القرشي: "الخطوة إيجابية، ولكن نتمنى من المنشدين احترام فنهم ورسالتهم، وألا يجبروا جمهورهم على نمط واحد، فلا بد من أن يوفروا لهم أعمالهم بكل النسخ، وأن يظلوا في دائرة المباح، مع أنها منطقة يصعب التماسك فيها".

ودعا هلال القرشي جمهور النشيد أن يكون محترماً في ردة فعله، ومن يرى عدم جواز ذلك يناصح بكل أدب وذوق، ويحترم الآراء الأخرى، ومن الضروري أن يكون هناك مستثمرون وداعمون للفن الإسلامي، حتى يجد المنشدون وغيرهم بيئات عمل احترافية يتحدون بها في الساحة الإعلامية".

وختم القرشي حديثه: "هناك منشدون يستخدمون الموسيقى ولكنهم "ساكتون"، ويروجون لها أنها بدائل صوتية، لذلك ما يحدث اليوم قد يكون تصحيح مسار في الضحك على الجمهور".

وكان آخر ألبومات أبوعبدالملك "لحن الحب" نقلة فنية في اسمه وطريقة إخراجه، حيث كان يحتوي على مؤثرات صوتية لم يعهدها الجمهور عليه، وذلك لأن أبوعبدالملك كان يصر على الإنشاد من دون أي مؤثرات صوتية أو حتى دفوف.

باقي ابو علي / و إن كان فالسلام على النشيد ..!



__________________
بالرغم منا .. قد نضيع من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟
من يجعل الغصنَ العقيمَ يجيء يوماً .. بالربيع ؟
من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع
عشقي أبان .. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-05-2011, 02:10 PM   #83
عضو مبدع
 
صورة عشقي أبان .. الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: رحال حيث الحياة بنا راحلة
المشاركات: 1,839
قوة التقييم: 0
عشقي أبان .. is on a distinguished road











اقتباس:
قال العلامة عبدالعزيز ابن باز .. قدس الله روحه : ( الأناشيد الإسلامية تختلف فإذا كانت سليمة ليس فيها إلا الدعوة إلى الخير والتذكير بالخير وطاعة الله ورسوله والدعوة إلى حماية الأوطان من كيد الأعداء والاستعداد للأعداء ونحو ذلك فليس فيها شيء ، أما إذا كانت فيها غير ذلك من دعوة إلى المعاصي واختلاط النساء بالرجال أو تكشف عندهم أو أي فساد فلا يجوز استماعها ) اهـ "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (3/437) .

و قال أيضا رحمه الله : ( الأناشيد الإسلامية مثل الأشعار؛ إن كانت سليمة فهي سليمة ، و إن كانت فيها منكر فهي منكر ... و الحاصل أن البَتَّ فيها مطلقاً ليس بسديد ، بل يُنظر فيها ؛ فالأناشيد السليمة لا بأس بها ، والأناشيد التي فيها منكر أو دعوة إلى منكرٍ منكرةٌ ) [ راجع هذه الفتوى في شريط أسئلة و أجوبة الجامع الكبير ، رقم : 90 / أ ]

قال الشيخ محمد الصالح العثيمين رحمه الله : ( الأناشيد الإسلامية كثُرَ الكلام حولها، و أنا لم أستمع إليها منذ مدة طويلةٍ ، و هي أول ماظهرت كانت لابأس بها ، ليس فيها دفوف ، و تُؤدَّى تأديةً ليس فيها فتنة ، و ليست على نغمات الأغاني المحرمة ، لكن تطورت و صارَ يُسمع منها قرع يُمكن أن يكون دُفاً ، و يمكن أن يكون غيرَ دُفٍّ. كما تطورت با ختيار ذوي الأصوات الجميلة الفاتنة ، ثم تطورت أيضاً حتى أصبحت تؤدى على صفة الأغاني المحرمة ، لذلك: أصبح في النفس منها شيء و قلق ، و ل ايمكن للإنسان أن يفتي بإنها جائزة على كل حال و لا بإنها ممنوعة على كل حال ، لكن إن خلت من الأمور التي أشرت إليها فهي جائزة ، أما إذا كانت مصحوبة بدُفٍ ، أو كانت مختاراً لها ذوو الأصوات الجميلة التي تَفتِن ، أو أُدِّيَت على نغمات الأغاني الهابطة ، فإنّه لايجوز الاستماع إليها ) [ انظر : الصحوة الإسلامية ، ص : 185]

اعتَبَرَت اللجنةُ الدائمةُ للإفتاءُ الأناشيدَ بديلاً شرعيّاً عن الغناء المحرّم ، إذ جاء في فتاواها ( يجوز لك أن تستعيض عن هذه الأغاني بأناشيد إسلامية ، فيها من الحِكَم و المواعظ و العِبَر ما يثير الحماس و الغيرة على الدين ، و يهُزُّ العواطف الإسلامية ، و ينفر من الشر و دواعيه ، لتَبعَثَ نفسَ من يُنشِدُها ومن يسمعُها إلى طاعة الله ، و تُنَفِّر من معصيته تعالى ، و تَعَدِّي حدوده ، إلى الاحتماءِ بحِمَى شَرعِهِ ، و الجهادِ في سبيله . لكن لا يتخذ من ذلك وِرْداً لنفسه يلتزمُه ، و عادةً يستمر عليها ، بل يكون ذلك في الفينة بعد الفينة ، عند و جود مناسباتٍ و دواعيَ تدعو إليه ، كالأعراس و الأسفار للجهاد و نحوه ، و عند فتور الهمم ، لإثارة النفس و النهوض بها إلى فعل الخير ، و عند نزوع النفس إلى الشر و جموحها ، لردعها عنه وتـنفيرها منه . و خيرٌ من ذلك أن يتخذ لنفسه حزباً من القرآن يتلوه ، و وِرداً من الأذكار النبوية الثابتة ، فإن ذلك أزكَى للنفس ، و أطهر ، و أقوى في شرح الصدر، و طُمأنينة القلب . قال تعالى : ( اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) [ الزمر : 23 ] ، و قال سبحانه : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ * الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ) [ الرعد : 28 ، 29 ] . و قد كان دَيدَن الصحابة و شأنهم رضي الله عنهم العناية بالكتاب و السنة حفظاً و دِراسةً و عملاً ، و مع ذلك كانت لهم أناشيد و حداء يترنمون به في مثل حفرِ الخندق ، و بناء المساجد ، و في سيرهم إلى الجهاد ، و نحو ذلك من المناسبات ، دون أن يجعلوه شعارهم ، و يعيروه جلّ همهم و عنايتهم ، لكنه مما يروحون به عن أنفسهم ، و يهيجون به مشاعرهم ) [ انظر النص الكامل لهذه الفتوى في كتاب : فتاوى إسلامية لأصحاب الفضيلة العلماء ، جمع وترتيب محمد بن عبدالعزيز المسند : 4 / 533 ]

قال الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ( حفظه الله ) :
النشيد هو قراءة القصائد إما بصوت واحد أو بترديد جماعتين، وقد كرهه بعض المشايخ، وقالوا: إنه من طرق الصوفية، وأن الترنم به يشبه الأغاني التي تثير الغرائز، ويحصل بها نشوة ومحبة لتلك النغمات. ولكن المختار عندي: جواز ذلك- إذا سلمت من المحذور- وكانت القصائد لا محذور في معانيها، كالحماسية والأشعار التي تحتوي على تشجيع المسلمين على الأعمال، وتحذيرهم من المعاصي، وبعث الهمم إلى الجهاد، والمسابقة في فعل الخيرات، فإن مصلحتها ظاهرة، وهي بعيدة عن الأغاني، وسالمة من الترنم ومن دوافع الفساد. (( من موقع نداء الإيمان al-eman.com ))

قال محدّث الديار الشاميّة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله ( إذا كانت هذه الأناشيد ذات معانٍ إسلامية ، و ليس معها شيء من المعازف و آلات الطرب كالدفوف و الطبول و نحوِها ، فهذا أمرٌ لا بأس به ، و لكن لابد من بيان شرطٍ مهم لجوازها ، وهو أن تكون خالية من المخالفات الشرعية ؛ كالغلوّ ، و نَحوِه ، ثم شرط آخر ، و هو عدم اتخاذها دَيدَناً ، إذ ذلك يصرِفُ سامعيها عن قراءة القرآن الذي وَرَدَ الحضُّ عليه في السُنَّة النبوية المطهرة ، و كذلك يصرِفُهُم عن طلب العلم النافع ، و الدعوة إلى الله سبحانه ) [العدد الثاني من مجلة الأصالة ، الصادر بتاريخ 15 جمادى الآخرة 1413هـ ]



__________________
بالرغم منا .. قد نضيع من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟
من يجعل الغصنَ العقيمَ يجيء يوماً .. بالربيع ؟
من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع
عشقي أبان .. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-11-2011, 04:07 PM   #84
عضو مبدع
 
صورة عشقي أبان .. الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: رحال حيث الحياة بنا راحلة
المشاركات: 1,839
قوة التقييم: 0
عشقي أبان .. is on a distinguished road











الإفراط في النشيد
د . عبد العزيز آل عبد اللطيف
يُحكى أنَّ مُغنياً عزمَ على التَّوبة، فقيل له: عليك بصُحبة الصُّوفيَّة! فإنَّهم يعملون على إرادة الآخرة، والزُّهد في الدنيا، فصحبهم، فصاروا يستعملونه في السماع والإنشاد، ولا تكاد التوبة تنتهي إليه لتزاحمهم عليه، فترك ذاك المغني صحبتهم، وقال: أنا كنتُ تائباً ولا أدري[1].
هذه واقعة سطّرها يراع ابن القيم ـ رحمه الله ـ، وهي تذكّرنا بالإغراق والمبالغة في النشيد هذه الأيام، والذي استحوذ على فئام من أهل النشيد، حتَّى أفضى الأمر عند بعضهم إلى محاكاة الغناء الماجن.
فصاحَب بعض الإنشاد التكسّرُ والتأوه في الإلقاء، ومشابهة لحون الغناء المتهتك، واعتناء بعض المنشدين بجمال الصورة، وتنميق المظهر، وحلق شعر الوجه؛ بل أفضى الأمر إلى استعمال المعازف في ذاك النشيد المتفلت، ويضاف إلى ذلك تقنيات الصوت ومؤثراته، والتي جعلت الأسماع لا تكاد تميّز بين غناء المجون وهذا النشيد.
وقد ألمح ابن الجوزي إلى ذلك وحذّر من مغبة هذا الصنيع فقال: «ولمَّا يَئِسَ إبليس، أنْ يسمع من المتعبدين شيئاً من الأصوات المُحرَّمة كالعُود، نظر إلى المعنى الحاصل بالعود، فدرجه في ضمن الغِناء بغير العود وحسّنه لهم، وإنما مراده التدريج من شيء إلى شيء. والفقيه من نظر في الأسباب والنتائج، وتأمّل المقاصد»[2].
والإنهماك في كثير من هذه الأناشيد يورث عاطفة وانفعالاً عند بعض الناس، لكن دون بصيرة أو فقه، فهو يحِّرك المشاعر، ويُؤجج العواطف. وقد استخوذ على الصوفية سماع القصائد فقلّ علمهم وعزّ فقههم، حتى قال سفيان الثوري: «أعزّ الخلق خمسة أنفس ـ وذكر منهم ـ: فقيه صوفي»[3].
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: «ولهذا غلب على منحرفة المتصوفة الإعتياض بسماع القصائد عن سماع القرآن، فإنَّه يُعطيهم حركة حبّ من غير أن يكون ذلك تابعاً لعلم وتصديق.. وله تأثير من جهة التَّحريك والإزعَاج لا من جِهة العلم»[4].
فالأجيال العاكفة على سماع النَّشيد لا تنال بذلك فقــهاً، ولا تحقق علماً بدين الله –تعالى- وإنما هو ترنّم وتواجد، وانفعال عاطفي.
والولع بسماع النشيد يزهّد في سماع القرآن العظيم، «ولِذا تجد مَنْ أكثر مِنْ سماع القصائد لطلب صلاح قلبه تنقُص رغبته في سماع القرآن، حتَّى رُبَّما كرِهه»[5].
وقـد قال الإمام الشــافعي: «خلّفت ببغداد شيئاً أحدثته الـزنـادقة يسمونه التغبير[6]، يصــدون به الناس عن القرآن»[7].
قال ابن تيمية –معلقاً على كلام الشافعي-: «وهذا من كمال معرفة الشافعي وعلمه بالدين، فإن القلب إذا تعوّد سماع القصائد والأبيات والتذَّ بها، حصل له نفور عن سماع القرآن والآيات، فيستغني بسماع الشيطان عن سماع الرحمن»[8].
ويقول –في موطن آخر-: «فإنّ السُّكر بالأصوات المطربة قد يصير من جِنس السُّكر بالأشربة المُسكِرة، فيصدهم عن ذكر الله وعن الصلاة، ويمنع قلوبهم حلاوة القرآن، وفهم معانيه، واتباعه، فيصيرون مضارعين للذين يشترون لهو الحديث ليضلوا عن سبيل الله...»[9].
فالقلوب أوعية، فإن كان الوعاء مملوءاً بحبّ القصائد والأناشيد، فأين يقع حبّ القرآن وذكر الله –تعالى- في ذلك الوعاء؟!
وقال ابن الجوزي –في نقده الصوفية-: «وقد نشب حبّ السماع بقلوب خلق منهم، فآثروه على قراءة القرآن، ورقت قلوبهم عنده مما لا ترق عند القرآن، وما ذاك إلا لتمكن هوى باطن تمكن منه، وغلبة طبع...»[10].
إن النشيد المنضبط بالضوابط الشرعية بديل محمود عن الأغاني الماجنة، لكن إذا وضع بتوازن في موضعه الصحيح، أما إذا أردنا أن نعرف الحكم الشرعي في ذلك النشيد المتفلت، فعلينا أن ننظر إلى مآلاته وعواقبه، وقد حرر شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيّم قاعدة في ذلك، وأعملاها على السماع المحدث، فكان مما قاله ابن القيم: «إذا أشكل على الناظر أو السالك حكم شيء: هل هو الإباحة أو التحريم؟ فلينظر إلى مفسدته وثمرته وغايته، فإن كان مشتملاً على مفسدة راجحة ظاهرة، فإنه يستحيل على الشارع الأمر بـه أو إباحته، بل العلم بتحريمه من شرعه قطعي. ولا سيما إذا كان طريقاً مفضياً إلى ما يغضب الله ورسوله –صلى الله عليه وسلم-موصلاً إليه.
فكيف يظن بالحكيم الخبير أن يحرم مثل رأس الإبرة من المسكر؛ لأنَّه يسوق النَّفس إلى السكر الذي يسوقها إلى المحرمات، ثم يبيح ما هو أعظم منه سَوْقاً للنفوس إلى الحرام بكثير؟...» -إلى أن قال-: «... والذي شاهدناه -نحن وغيرنا-وعرفناه بالتجارب أن ما ظهرت المعازف وآلات اللهو في قوم، وفشت فيهم، واشتغلوا بها؛ إلا سلط الله عليهم العدو، وبُلوا بالقحط والجدب وولاة السوء. والعاقل يتأمل أحوال العالم وينظر، والله المستعان»[11].
هـذا النشيد المُتهتك أنموذج من الترخص المتفلت في واقعِـنا الحاضر، فقد ظهرت في الآونة الأخيرة توجهات ومؤلفات في التفـلت عن ضوابط الشرع، والتواثب على حرمات الله –عز وجل- مثل: حلق اللحية، وإباحة سماع الغناء، والتوسع في أنواع من المناكح والمكاسب والمطعومات دون التحقق من أحكام الشرع.
إضافة إلى ما هو أطم من ذلك كالتساهل في وسائل الشرك وذرائعه، وتهوين عقيدة الولاء والبراء، وغير ذلك.
وهذا الواقع يوجب على العلماء والدعاة أنْ يُربّوا الأمة على أخذ الدِّين بقوة، والدعوة إلى التَّمسك بالسُّنة والعض عليها بالنَّواجذ، والحذَر من تتبُّع الرُّخص والحِيل المحرَّمة والأقوال الشَّاذّة، وإحياء واعظ الله في قلوب أهل الإسلام، والتذكير بالوقوف بين يدي الجبار جل جلاجه، الذي يعلم السر وأخفى، قال –عز وجل-: {بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ {14} وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ {15} } [القيامة: 14 - 15].

[1] انظر: الكلام على مسألة السماع، ص (342).

[2] تلبيس إبليس، ص (249).

[3] مدارج السالكين (2/330).

[4] مجموع الفتاوى (2/42).

[5] اقتضاء الصراط المستقيم (1/484).

[6] التغبير: هو الضرب بالقضيب، وهو آلة من الآلات التي تقرن بتلحين الغناء، انظر: الاستقامة (1/38).

[7] أخرجه ابن الجوزي في تلبيس إبليس، ص (257).

[8] مجموع الفتاوى (10/532)، وانظر: الاستقامة (1/238).

[9] مجموع الفتاوى (10/43).

[10] تلبيس إبليس، ص (276).

[11] مدارج السالكين: (1/496، 497، 500)، وانظر: مجموعة الرسائل الكبرى لابن تيمية (2/308).



__________________
بالرغم منا .. قد نضيع من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟
من يجعل الغصنَ العقيمَ يجيء يوماً .. بالربيع ؟
من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع
عشقي أبان .. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-11-2011, 08:28 PM   #85
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 84
قوة التقييم: 0
الحــوت الأزرق is on a distinguished road
يارجال الدعوى خربانه لاكن الله يصلح الحال
والله يستر علينا وع كل مسلم
الحــوت الأزرق غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-11-2011, 09:02 PM   #86
عضو متألق
 
صورة هنـــــاء الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: واحة التفـاؤل
المشاركات: 832
قوة التقييم: 0
هنـــــاء is on a distinguished road
بالنسبة للكلام الأول كان في زمن المدير السابق الذي اهوى بشدى في الوحل ولله الحمد تم تعديل الوضع بعد أن ملكها حمد الغماس وتغيرت إدارتها .. وجميل أن يقلل من النشيد وتكون خاليه من المؤثرات أصفى للقلب وللصحيفه
__________________








هنـــــاء غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-11-2011, 09:43 PM   #87
عضو مبدع
 
صورة عشقي أبان .. الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: رحال حيث الحياة بنا راحلة
المشاركات: 1,839
قوة التقييم: 0
عشقي أبان .. is on a distinguished road











لا علاقة لشدى بالمجد الآن


__________________
بالرغم منا .. قد نضيع من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟
من يجعل الغصنَ العقيمَ يجيء يوماً .. بالربيع ؟
من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع
عشقي أبان .. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-11-2011, 12:29 AM   #88
عضو مبدع
 
صورة عيااالي هم حياااتي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,400
قوة التقييم: 0
عيااالي هم حياااتي is on a distinguished road
الله يجزاك خير ويكتب لك الاجر
عيااالي هم حياااتي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-11-2011, 12:47 AM   #89
عضو متألق
 
صورة صالح القميع الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 782
قوة التقييم: 0
صالح القميع is on a distinguished road
اللهم اصلح شأن المسلمين
__________________
اللهم لك الحمد كما ينبغي لوجهك الكريم وملكك العظيم
اللهم اني استغفرك واتوب اليك لا اله الا انت اني كنت من الظالمين
صالح القميع غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 09:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19