عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-01-2011, 01:33 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
لك الله أيها المواطن السعودي..!!



لك الله أيها المواطن السعودي..!!

عاجل كتب ( رئيس التحرير)-

كلنا نحب وطننا ولانريد له أن يكون يوما بالصورة الدامية الفوضوية التي بدأنا نشاهدها في أقطار عربية مجاورة ولهذا الحب أساسات راسخة أقواها التماسك الديني ثم العهد والحب الذي يجمعنا مع قادتنا الذين ينتظرون منا كشعب أن نكشف لهم همومنا ومعاناتنا خاصة وأن الأوضاع الاقتصادية - عالميا- تتجه نحو التضخم وزيادة الأسعار الأمر الذي يهدد عاطلينا وأراملنا وفقراءنا بمزيد من التدهور والمعاناة.!

ولأني ومعي الكثيرين من ابناء المجتمع السعودي النبيل نؤمن أن المرحلة الحالية التي تمر بها أمتنا العربية مرحلة حرجة وصعبة تحيط بكوارثها أسرارا سيكشف التاريخ يوما أن أبطالها استبدلوا السلاح بالحرب من الداخل خاصة وأن صورة المشهد العراقي والأفغاني الدامية أعطتهم درسا خالصا لايمكن نسيانه مستفيدين من حالة الاحتقان والملل والفقر والبطالة الذي يسيطر على تلك البلدان ..!

في هذه الظروف العصيبة الصعبة يصبح المواطن السعودي أحوج ما يكون لبلسم يقوي انتمائه ويعزز من تفاؤله ويقوي عزيمته ومن المؤسف أن تنسف وزارة المالية السعودية هذا التعزيز بل تدمره بقرار (غبي) وغير استراتيجي بل ومحبط للشعب بعد أن أقرت إلغاء تخفيض رسوم المرور والجوازات والتي امتدت لثلاث سنوات بداعي انتهاء تاريخ المكرمة الملكية بحسب تصريح لنائب وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبد العزيز الذي أكد أن الداخلية ستسعى لاستمرار المكرمة لكنه أكد أن وزارة المالية هي المعنية بأمر إيقاف التخفيض ( جريدة الرياض - الأحد 26-صفر- 1432هـ).
مثل هذه الاتجاهات المعززة للإحباط هي من تدمر نفسية الشعب فكيف يستقبل من غرقت بيته بجده أو فقد أطفاله أو ممتلكاته أو من لازال عاطلا وهم بالآلاف هذا القرار في مثل تلك الظروف التي تتطلب وقوفا من الحكومة مع الشعب وليس ضربه بسوط الجباية الحكومية وهو الذي مارسته وزارة المالية دون أن تدرك أبعاد وانعكاسات هذا القرار المريض..!!

كلنا نحب وطننا وقادتنا لكن مثل تلك القرارات تعطينا كشعب صورة غير مضيئة عن سوء التعامل الذي يدمر نفسياتنا من قبل المتنفذين بالوزارات ومن ضمنهم وزارة المالية التي لاشك تماما أن ولاة الأمر سيوقفون عبثها واستهتارها بما يواجه الشعب السعودي من كوارث وبطالة وفقر فمن العيب جدا - أقولها بلسان مواطن مسكين - أن يتم التعامل معنا كسعوديين بهذا الشكل المخجل والباعث على الكراهية لمثل تلك التوجهات الغير مدروسة..

أنني ومن هذا المنبر أناشد وزير المالية السعودي أن يسارع لتعديل خطأ وزارته وأن يعتذر للشعب السعودي على قرار إيقاف التخفيض لرسوم المرور والجوازات وأن يساهم شخصيا في مشاريع ورؤى تخدم المواطن وتعزز انتماءه وتقوي وطنيته ..!!

لاعيب أن يخطيء الوزير أو الغفير ولاعيب مطلقا أن نتحاور ونناقش ونطلق صوت الشعب وأنينه بشفافية عالية لأن الوطن غال علينا كثيرا ولأن الحماقات الإدارية التعسفية تحتاج إلى من يوقفها عند حدها بعد أن أصبح الواقع لايطيق هما أكبر من الهموم الموجودة ..!!

بقي أن أشير لإجراء لايقل غباء عن سابقه يتضمن تصريحا لمدير مرور جده يؤكد من خلاله أن نظام (ساهر) لم يتأثر بالأمطار.. الله يعين الشعب على مثل هؤلاء ولك الله ياوطن الشموخ ..!!

قبل الطبع :

دمار العالم ولا خدش إصبعي..!


سلطان المهوس
رئيس التحرير
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 31-01-2011, 11:52 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
" سعوديّون" .. يموتون منتحرين و "منجلطين" ومدمنين ولا يدري عنهم أحد !
.. كان حسُ السخط واليأس يدبُّ الأسبوع الماضي في صدر صحفي سعودي في الخمسين من العمر، فأقدم على الانتحار بشنق نفسه في حمام شقته في جدّة، وتذكرت هنا قصّة الدكتور ناصر الحارثي أستاذ الحضارة وعالم الآثار المكي الشهير في جامعة أم القرى، الذي انتحر في منزله وخطَّ رسالة يشتكي فيها من الضائقة المالية، الغالب أن الصحفي المنتحر عاني الضائقة المالية ذاتها.



يوم السبت الماضي 18 صفر نشرت الصحف حادثتي انتحار لمسن أحرق نفسه في صامطة، وشاب شنق نفسه في أبو عريش، وللمصادفة البحتة كانت جميع الصحف تنشر أيضاً خطبة الجمعة لإمام الحرم المكي الشيخ صالح آل طالب، وهو يتحدث فيها كاملة عن الانتحار، وكيف هو اعتداء على الفطرة والدين.



ربما أن ما تتابع من قبيل المصادفة، وربما يجمع بين حالتي الانتحار السابقتين، وحالات انتحار عديدة تنشرها الصحف السعودية لشباب وفتيات بعضهم في مدن سعودية وآخرين في قرى، أنهم يتعرضون لضغوط تتحول لاكتئاب، يؤدي بدخول صاحبه في دوامة حسابات لا نهائية، تنتهي بالانتحار، وأكاد أجزم أن أغلب حوادث الانتحار تحدث تحت نوبة كآبة شديدة نتيجة ضغوط مالية أو ضغوط اجتماعية.



نحن هنا لسنا بصدد تعليق أسباب الانتحار على شمّاعة، فلدينا شمّاعات كثيرة، ابتداء من الديون، وانتهاء بالاضطرابات النفسية، ومروراً بحالات الصدمات العصبية، وطبعاً المخدرات، وغيرها من الأسباب، الأهمّ هو أن نمعن النظر جيّدا للنسب المرتفعة من المتردّين نفسيّاً.



لا تقوم قائمةٌ لأمّة متردّية نفسياً، الضغط النفسي يهدّ هامة الرجال، بل يهدّ هامة الأمّة أيّا كانت حضارتها، وقد استعاذ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من مسبّبات الضغوط النفسية: "اللهم إني أعوذ بك من الهمّ والحزن والعجز والكسل والبخل والجبن وغلبة الدين وقهر الرجال".



الواقع أنّ مَن لا يموت منتحراً، فهو تحت الضغوط النفسية والمقاومة يُصاب بأمراض الضغط والسكري التي بدأت تصبح لزمة اجتماعية، وطبعاً بعد قليل سيُصاب بجلطة تحيله إلى مقعد وعالة على أسرة كاملة، وعلى دورة مجتمعية إنتاجية، ومَن يسلم من متلازمات أمراض الضغط، سيغرق في بحر إدمانيّ ينقله إلى عالم خياليّ لا علاقة له حتّى بباب جاره، ونهايته إما المستشفى أو الموت أو السجن، والذي يتقوى بالإيمان، ويحاول أن يكون وسطاً، تلزمه حزمة من الأدوية النفسية ومضادات الاكتئاب.



أمّا لماذا؟ فلأن السعوديين حُوصروا في أرزاقهم، فما يدخل باليمين يُؤكل بالشمال، وحُوصروا في بيوتهم، فلا يمكن لسعوديٍّ أن يتملك منزلاً وفقاً للمعادلات الحالية إلا من خلال عبودية لعشرين سنة من الأقساط، وحُوصروا في تجارتهم، فأصبح افتتاح "بقالة" يحتاج إلى دورة تأهيل ورأس مال مرتفع وشهور من الإجراءات والتصاريح، وحُوصروا في تعليمهم، فنصف البلد منخرطٌ في سلك التعليم إمّا طالباً وإمّا معلّماً، إلاّ أن العلم غائب وما زال البحث جارياً عنه، وحُوصروا في وظائفهم، فأصبحوا كخطوط إنتاج المصانع، كلّ عام لهم موديل تجريبي.



السعوديون لا يحرقون أنفسهم في الشوارع، وإنما يحترقون قهراً وسخطاً ويأساً في ذواتهم وأنفسهم داخل قواقعهم، لا أحد يدري كم نسبتهم، يموتون ويولّون ولا يدري بمطالبهم ولا عنهم أحدٌ.


===============

إبراهيم الأفندي
السيرة الذاتية
- عمل في بداية حياته الصحفية عام 1995 محرراً في صحيفة (عكاظ) - في عام 2000 انتقل إلى منطقة عسير ضمن فريق تأسيس صحيفة (الوطن) السعودية الصادرة من أبها عن مؤسسة عسير للصحافة والنشر، وبدأ عمله مراسلاً متجوّلاً في المنطقة الجنوبية، وتولى بعد صدور الصحيفة مسؤوليات تحريرية متعددة حتى مغادرته (الوطن) عام 2003 سكرتيراً عاماً للتحرير. - في الفترة بين عامي (2003 - 2005) انتقل للعمل في المقر الرئيس للشركة السعودية للأبحاث والنشر في الرياض مديراً لتحرير صحيفة (الاقتصادية) السعودية، لينتقل بعدها إلى جدة لتأسيس مجلة "المساهم" الاقتصادية ويرأس تحريرها لعام في مهمة لم يُكتب لها النجاح. - في عام 2008 بدأ في الرياض العمل مع شركة الطارق للإعلام والعلاقات العامة مديراً للتحرير وإدارة المحتوى، ونائباً لرئيس تحرير صحيفة (عناوين) الإلكترونية.
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19