عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 19-02-2011, 05:15 PM   #11
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في أي مكان حيٌ ,,
المشاركات: 5,854
قوة التقييم: 0
k282 is on a distinguished road

.
نهاية اي حرامي وخاين عقبال البقيه





















.
__________________




..
k282 غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 19-02-2011, 06:31 PM   #12
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 2,292
قوة التقييم: 0
البحرM is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ابوصالح الرياض مشاهدة المشاركة
اللهم ولي عليهم خيارهم واكفهم شر اعدائهم المتربصين
البحرM غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 19-02-2011, 09:36 PM   #13
عضو لم يُفعل
 
صورة الـدبـلـومـاسـي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: الرياض سابقاً الرس حالياً
المشاركات: 1,907
قوة التقييم: 0
الـدبـلـومـاسـي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Sniper مشاهدة المشاركة
بصــراحــة ،،
تعيجــزت أفتــح المقـاطـع وأشـوفهــن واحــد واحــد ...
لكــن هالصــورة كفتـــن عـن كـل شــي :

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الله يـرج إبليســـكـ يالدبلومـاســــي ....
تراها مقاطع صغيرة ماتكمل دقيقتين ,,
ياخي أحسّ أننا داخلين عرض على الإعلام العالمي ,,

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الامل مشاهدة المشاركة
الدبلوماسي ،، تشكرات ع الطرح ^^
العفو ,,

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها k282 مشاهدة المشاركة
.
نهاية اي حرامي وخاين عقبال البقيه





















.
مسألة وقت فقط والله غالب على أمره ,,
الـدبـلـومـاسـي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-02-2011, 08:27 PM   #14
عضو بارز
 
صورة أبرق الضيان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 473
قوة التقييم: 0
أبرق الضيان is on a distinguished road
ضباط وسجناء سجن "طره" في مصر يستقبلون بفرح 4 وزراء معتقلين بينهم العادلي


المختصر / قالت صحيفة "الشروق" المصرية اليوم ان مساجين "طره" استقبلوا اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية السابق بأغنية "يا حلوة يا بلحة يا مقمعة ..شرفتي إخواتك الأربعة"، وغناها له الجميع بصوت عالٍ ورددها المساجين فى سجن مزرعة "طرة" طوال ليلة أمس. وتعرض العادلى للسباب وهدد البعض بالاعتداء عليه فى حالة خروجه من الزنزانة وسط المزرعة.

وكانت سيارات الترحيلات التى أقلَّت الوزراء الأربعة (أحمد عز، حبيب العادلي، زهير جرانة واحمد المغربي) فى حراسة مشددة يقودها ضابط جيش وعدد من الجنود مدججين بالأسلحة النارية ومعهم عدد من قيادات الشرطة على رأسهم اللواء عبدالجواد أحمد مساعد الوزير لمصلحة السجون. ووصلت السيارات إلى البوابة الرئيسية للسجن فى التاسعة والنصف من مساء أمس الأول وسط أعيرة نارية أطلقها حراس السجن بعد ظهور سيارات الترحيلات فرحا بالقادمين الجدد.

واستقبل حراس السجن الوزراء بصراخ وهتافات "تحيا العدالة والثورة" وقد انهار أحمد عز فور دخوله السجن وظل يبكى وسقط على الأرض فاقدا الوعى لبعض الوقت، وامسك به العادلى الذى كان متماسكا بدرجة كبيرة، وتعامل مع الحرس بكبرياء شديد وخلع بدلته الرمادية اللون وظل بقميصه، ودخل المغربى وجرانة السجن فى حالة ذهول تام وكانت نظراتهما تتجه إلى الأرض طوال وقت تسليمهما إلى الحرس، وكانا فى حالة انهيار تام.

وبدأ الحرس فى تنفيذ مراحل تسليمهم إلى الغرف الخاصة بهم وفقا لتعليمات السجن، حيث خلعوا ملابسهم وارتدوا ملابس السجن، وتم اقتيادهم إلى حلاق السجن لقص شعرهم، ورفض العادلى، ذلك وأيضا عز، وأجبرهما قائد السجن على تنفيذ الأوامر، وطلب منه الوزراء عدم تخفيف الشعر كما يحدث مع المساجين.

وقام مسؤولو النظافة بالسجن برش البودرة الخاصة بالمساجين عليهم وتعامل جميع الحراس مع الوزراء السابقين وفقا لما يتم مع أى مسجون آخر. ووضعوا فى غرف فردية فى جانب من السجن، واستقر كل منهم فى غرفته وتم تشديد الحراسة على العادلى خوفا من الاعتداء عليه.

ويذكر أن العادلى لأول مرة بعد 13 سنة من شغل منصبه يدخل سجن طرة، ولم يسبق له أن رأى الجنود والضباط ولم يتعامل معهم نهائيا. وقد تهافت على غرفة العادلى العشرات من الضباط لرؤيته داخل زنزانته لمشاهدته خلف الأسوار. ورفض وزير الداخلية السابق الخروج من زنزانته أمس حتى الثالثة عصرا خوفا من الاعتداء عليه.

المصدر: القدس
أبرق الضيان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-02-2011, 10:12 PM   #15
عضو لم يُفعل
 
صورة الـدبـلـومـاسـي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: الرياض سابقاً الرس حالياً
المشاركات: 1,907
قوة التقييم: 0
الـدبـلـومـاسـي is on a distinguished road
شكراً على هذه الإضافة ,,
الـدبـلـومـاسـي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-02-2011, 10:16 PM   #16
عضو لم يُفعل
 
صورة الـدبـلـومـاسـي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: الرياض سابقاً الرس حالياً
المشاركات: 1,907
قوة التقييم: 0
الـدبـلـومـاسـي is on a distinguished road
قضى اللواء حبيب العادلي وأحمد المغربي وزهير جرانة، وزراء الداخلية والإسكان والسياحة السابقون في مصر، بالإضافة إلى رجل الأعمال أحمد عز، ليلتهم الأولى في سجن مزرعة طرة، أمس السبت 19-2-2011.


وقالت مصادر صحافية مصرية اليوم الأحد إن الأربعة سيطرت عليهم حالة من "الذهول وعدم التصديق" منذ لحظة دخولهم السجن، حتى إن عز طلب أن يُحبس في زنزانة انفرادية، أو أن يبعد عن عنبر رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى المحكوم عليه في قضية قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم في دبي، إلا أن إدارة السجن رفضت الاستجابة لطلبه.

وكان هشام طلعت مصطفى يقف في ممر السجن الذي مر منه الأربعة، وبمجرد أن رأى أحمد عز ظهرت ابتسامة عريضة على وجهه، ووقف فارداً ذراعيه، وكأنه يقول له "بالأحضان"، إلا أن عز مر من أمامه دون أن ينطق بكلمة، وأخذ هشام طلعت يردد بعض الكلمات لـ"عز"، هذا هو المشهد، كما رواه الضابط "عبدالرؤوف. ج" لجريدة "المصري اليوم".
طلعت شامت في عز



أحمد عز وطلعت مصطفى

وأرجعت مصادر – طلبت عدم ذكر أسمائها - حرارة الاستقبال التي أبداها هشام تجاه عز إلى أنها نوع من "الشماتة"، وهو ما أدركه عز فرفض مصافحته.

وأكدت أن هشام استضاف حبيب العادلي، وزير الداخلية السابق، في زنزانته، ولم يحاول استضافة وزيري السياحة والإسكان.

وأشارت المصادر إلى أن "عز" محبوس حالياً في زنزانة "عمرو جرانة"، المحبوس في قضية القتل المعروفة إعلامياً باسم "مذبحة أركاديا"، والمفارقة أن عز نام على نفس السرير الذي كان ينام عليه الدكتور هاني سرور، الذي سبق اتهامه في قضية أكياس الدم الفاسدة.

وأضافت أن عز، هو الوحيد الذي رفض التريض، وهي ساعة تمنحها إدارة السجن يومياً للتجول خارج الزنزانة، كما رفض الأطعمة الخاصة بالسجن فأعطته الإدارة "كوبونات" للحصول على طعام من "الكانتين".

وأشارت المصادر إلى أن إدارة السجن وافقت على ارتداء عز "تي شيرت، وبنطلون أبيض" بدلاً من ملابس السجن، بعد اكتشافها أن أصغر مقاس لدى السجن أكبر بكثير من مقاس "إمبراطور الحديد".

وكان الأربعة خرجوا الواحد تلو الآخر من نيابتي الأموال العامة وأمن الدولة في التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، والقيود الحديدية في أيديهم، كل منهم مقيد في يد شرطي، حيث أقلتهم 4 سيارات ترحيلات إلى سجن طرة وكان في انتظارهم عند بوابة السجن، عشرات من الضباط والمجندين المكلفين بالحراسة، حيث وقفوا يتفحصون وجوهاً ربما لم يروها إلا في التلفزيون فقط.

"الحديد" في أيدي الأربعة


سيارة "جرانة" كانت الأولى، نزل منها وهو مقيد، يرتدي بدلته الفاخرة، وتوجه إلى باب السجن لم ينظر يميناً أو يساراً، بعدها جاءت سيارة أحمد عز، وتوجه إلى باب السجن، وإحدى يديه مقيدة في يد شرطي، والأخرى تحمل حقيبة ملابسه.

نظر يميناً ويساراً، ضباط ومجندون ينظرون إليه في حالة من الدهشة، يسألون أنفسهم: "ده أحمد عز؟"، بعدهما جاء المغربي لم يكن مقيداً عندما تقدم إلى باب السجن، ربما كان فرد الشرطة قد فك قيوده أثناء نزوله.

بعد ربع ساعة، حضر حبيب العادلي، وهو الشخصية الأهم بالنسبة للضباط وأفراد الشرطة وكل من بداخل السجن، وقد كان قبل ذلك البعض يخشى أن يلقاه وجهاً لوجه، وكانت السجون تفتح له بالموسيقى والطبول، وسلام الشرطة يضرب له أينما ذهب.

كان مقيداً في يد فرد شرطة، ولا أحد يستطيع أن يخمن بماذا كان يشعر هذا الشرطي، الوزير الذي كان يسمع عنه فقط مقيد في يده، يسير إلى جواره.

فك الشرطي القيود من يده دون أن ينظر إلى وجهه، لم يكن خوف الشرطي وحده من النظر إليه، بل كان الجميع من الضباط أيضاً، ربما ينظرون إليه خلسة على استحياء، وعندما ينظر هو إليهم يلتفتون عنه.

وقالت جريدة "الأخبار" الحكومية إن السجن فتح أبوابه ليلاً في حالة استثنائية وعلى غير تقاليد السجون التي تغلق أبوابها بمحضر رسمي في الخامسة مساء يومياً، فقد فتح السجن أبوابه في العاشرة والنصف لاستقبال الأربعة الكبار.
الـدبـلـومـاسـي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-02-2011, 10:17 PM   #17
عضو لم يُفعل
 
صورة الـدبـلـومـاسـي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
البلد: الرياض سابقاً الرس حالياً
المشاركات: 1,907
قوة التقييم: 0
الـدبـلـومـاسـي is on a distinguished road
روى ضباط وجنود شرطة مصريون لحظات نقل ثلاثة من وزراء الحكومة السابقة إضافة إلى قيادي بارز في الحزب الحاكم من مقر النائب العام إلى سجن طرة الشهير مساء الجمعة، بعد قرار بسجنهم 15 يوماعلى ذمة التحقيق.

كما تحدث الشهود عن لحظات دخولهم إلى السجن، مؤكدين أنها شهدت بكاء بعضهم، وذهول البعض الآخر، ورفض لوضع القيود الحديدية في أيديهم أو ركوبهم سيارات الترحيل، فيما استقبلهم نزلاء السجن بشماتة وغناء ساخر.

وتعرض وزير الداخلية السابق اللواء حبيب العادلي -وهو أحد أكثر الشخصيات البارزة في ملف فساد النظام السابق- لعبارات سخرية، صحبها غناء مقاطع خاصة اعتاد السجناء غناءها عند استقبال زملاء جدد لهم.

ووصل الأمر وفقا لشهود عيان إلى قيام سجينات بترديد مقطع اعتدن على ترديده أثناء استقبالهن سجينات مدانات بقضايا دعارة، وهو ما دفع إدارة السجن إلى فرض حراسة مشددة على العادلي الذي احتمى بزنزانته، كي لا يتعرض لتهجم السجناء خصوصا المدانين في قضايا سياسية.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن شهود أن حراس سجن طرة أطلقوا النار في الهواء فرحا بوصول رتل سيارات الشرطة الذي كان يقل العادلي ووزير الإسكان السابق أحمد المغربي والسياحة زهير جرانة، إضافة إلى أحمد عز الذي كان أمينا للتنظيم في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

تحيا الثورة
واستقبل حراس السجن المسؤولين السابقين بهتافات "تحيا العدالة والثورة"، في حين ترددت أنباء بأن عز انهار فور دخوله السجن وفقد الوعي لبعض الوقت، بينما كان العادلي متماسكا بدرجة كبيرة، وتعامل مع الحرس بكبرياء شديد.

أما وزيرا الإسكان والسياحة السابقان فدخلا السجن وهما في حالة ذهول تام، وكانت نظراتهما تتجه إلى الأرض طوال وقت تسليمهما إلى الحرس.

وخضع الوزراء الثلاثة وعز لكافة الإجراءات المعتادة من خلع للملابس الشخصية وارتداء ملابس السجن، وتم اقتيادهم إلى الحلاق لقص شعرهم، فيما حاول العادلي وعز رفض هذا الإجراء، لكن قائد السجن أجبرهما على تنفيذ التعليمات.
ظ„ظٹظ„ط© ط¯ط®ظˆظ„ ط§ظ„ط¹ط§ط¯ظ„ظٹ ظˆط¹ط² ط³ط¬ظ† ط·ط±ط©
الـدبـلـومـاسـي غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19