عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 19-02-2011, 01:03 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 681
قوة التقييم: 0
ابوصالح الرياض is on a distinguished road
«زوار السفارات».. رواية «موجهة» تخوض في صراعات المثقفين و «انفلاتهم»

«زوار السفارات»..
رواية «موجهة» تخوض في صراعات المثقفين و «انفلاتهم»

الخميس 17, فبراير 2011
محمد بن صالح الشمراني
لجينيات :

أصدر الكاتب محمد بن صالح الشمراني رواية بعنوان «زوار السفارات» تدور أحداثها في قالب بوليسي، يصور المشهد العام للوضع الثقافي أنه منفلت، وليس أخلاقياً فقط..

وتقوم فكرة الرواية الصادرة عن دار منتدى المعارف اللبنانية، والواقعة في 248 صفحة, على اختراق أمني كبير للمشهد الثقافي المحلي، يسمح بتدخل قُوَى أجنبية في أدق التفاصيل التي تُجرَى على أرض الواقع.

وتحاول الرواية, وفق ما ذكرت صحيفة الحياة في عددها الصادر الخميس 14 ربيع الأول ـ 1432هـ ـ أن تبرز جانب العمالة للغرب، من خلال تفسير بعض التصرفات بأنها لا تصب في خدمة الدين والوطن في الوقت نفسه.

قصة الرواية:

وقصة هذا العمل تدور حول ياسر الواصلي وهو كاتب مشهور يجد نفسه مهدداً بالتصفية والتنحية عن دوره القيادي في المجمع الثقافي، الذي هو حلقة الوصل في التعامل مع السفارات الأجنبية من أجل تشويه ملامحه الثقافية، من خلال الطعن في كل شكل من أشكال التدين الظاهرة على أفراده.

ويعتزم الواصلي,وفق الرواية, أن ينتقم من هذا المجمع لما أراد فعله به، ويسعى إلى التخفي بمسمى أحمد الجلال ويلعب لعبته في ابتزاز القائمين على هذا المجمع الثقافي، الذي تتم فيه ممارسة الانحلال الأخلاقي من جهة وكذلك تعقد فيه الاجتماعات التي تخطط لاستهداف قضية معينة أو شخصية اعتبارية بعنيها.

وحتى يتمكن ياسر الواصلي أو أحمد جلال من القيام بهذه المهمة قام بسرقة الحاسب المحمول لقائد هذا المجمع توماس هول، والذي يحتوي على أسرار خطيرة تخص المجمع وكذلك تخص الأفراد المتعاملين معه وملف خاص بكل واحد منهم يحتوي فضائحهم ومستندات تدينهم.

وما أن استطاع الواصلي ـ بحسب الرواية ـ من سرقة الحاسب وتم التعرف عليه بأنه هو الجاني حتى تمت مطاردته ومحاولة الوصول إليه حياً أو ميتاً وأخذ الحاسب المحمول منه، من أجل دفن كل الملفات التي يحتويه.

وبعد فوضى أمنية كبيرة وتداخل الكثير من الأحداث، يتم القبض على الواصلي ولكن بعد أن تخلص من المعلومات التي يحتويها الحاسب بطريقته الخاصة.

الشمراني يهدي العمل إلى أبطال روايته:

وأهدى الشمراني العمل إلى أبطال روايته عبير البدر وياسر الواصلي واضعاً إياهم في موضع الانفلات الأخلاقي، كما أطلق عليهم أنهم من زوار السفارات، وأنه يكتب هذه الرسالة، على حد تعبيره إهداء لهم.

واستعان الشمراني في كل فصل بمقولة اقتطعها، إما من أحد الكتب أو من أحد المحاضرات أو المقالات أو المقابلات، والتي كان يشعر أنها ستخدم موقفه وتعري الطرف الذي يستهدفه في هذه الرواية, وحرص على أن تطابق هذه المقولات مضمون كل فصل.

الانحلال الفكري والأخلاقي:

وعن تصويره للمشهد الثقافي بالانحلال الفكري والأخلاق، قال الكاتب:"لم آت بشيء من مخيلتي، ولم أنسج خيالات لا واقع لها، إنما قمت بتوصيف بعض الحال، واستعنت ببعض الشهادات الحية من الداخل، بل قابلت بعضهم بنفسي أو عن طريق وسيط بحيث تواترت توصيفاتهم مع ما ضمنته في أحداث روايتي، كما أن ذلك ليس سراً مخفياً عن الناس، بل توجد شهادات معلنة كشفت بعض ذلك في وسائل الإعلام المختلفة، وبشكل صريح جداً، وقد ضمنت بعض تلك الشهادات في الاقتباسات الموجودة في بداية كل فصل".

وأوضح الشمراني انه ما صوره في روايته يخص فصيلاً محسوباً على المشهد الثقافي وليس تصويراً للمشهد كله، مضيفا:" أنني لم أدع التعميم ولا يجوز لي ذلك، فما حاولت تصويره هو وجود فئة معينة تحمل بعض هذه الأفكار، وبعض هذه الممارسات".

إبراهيم السكران يقدم للرواية:

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الباحث الشرعي إبراهيم السكران هو من قدم لهذه الرواية, حيث قال في مقدمته أن هذه الرواية المبتكرة هي أول عمل سردي سعودي حاول جمع خيوط واستكشاف العلاقات الغامضة, مضيفا أنه متأكد منه أن هذه الرواية ستربك الخطة تماماً.
__________________
اللَّهُمَّ مَالِكَ المُلْكِ
تُؤْتِي المُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ المُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ
وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
رَحْمنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَرِحِيمَهُمَا تُعْطِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهَا وَتَمْنَعُ مَنْ تَشَاءُ
ارْحَمْني رَحْمَةً تُغْنِيني بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ.
ابوصالح الرياض غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19