عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 11-04-2005, 05:05 PM   #1
مكتب الدعوة بالرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
البلد: الرس
المشاركات: 61
قوة التقييم: 0
alda3wah is on a distinguished road
خطبة الشيخ:د.حمود بن غزاي الحربي . 29/2/1426هـ وقفات مع حادثة حي الجوازات في الرس

خطبة الشيخ:د.حمود بن غزاي الحربي ... والتي ألقاها في يوم الجمعة : 29/2/1426هـ وكانت بعنوان : وقفات مع حادثة حي الجوازات في الرس

-------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
الجمعة : 29/2/1426هـ
الموضوع : وقفات مع حادثة حي الجوازات في الرس

الحمدُ للهِ ... الحمدُ للهِ الذي بدَّل خَوفَنا أمنا , وهَلَعنا استقرارا وفزَعَنا طمأنينةً وسكنا أحمدُهُ ربي كما يحب بما يُحب متى يُحب وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يبلو بالشَّر والخير فتنة وإليه المرجعُ والمصير , وأشهدُ أن محمداً عبدُ الله ورسوُلهُ أرسله الله بالهدى ودين الحق فبلَّغ رسالة ربَّه أتمَّ بلاغ وأوفاه حتى لقى ربَّه ومولاه اللهَّم صَّل عليه صلاة زكية طيبة مباركة وعلى آله الأطهار وصحابته الأبرار والتابعين وأتباع التابعين إلى يوم الدَّين وسلّم تسليماً كثيرا .
أما بعدُ فإن تقوى الله مفتاحٌ لكل خير مِغلاقٌ لِكُلَّ شر كما قال الله لعباده المؤمنين ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) .
أيها المؤمنون : بعد شهرين أو أقل من الحملة الوطنية ضدَّ الإرهاب تسلَّل الإرهابُ إلى محافظتنا الآمنة والتي لم تعرف الإرهابَ عبر تأريخها الطويل ووجدت الرسُ نفسها يوم الأحد الماضي على كل لسان وأمام كل عين , وعنواناً لكل إذاعة ووكالة أنباء , وقناة فضائية , وأصيب الناس في هذا الحي بالذات بذعر وخوف وهَلَع غير مسبوق ...طائراتٌ فوق رؤوسهم خلال اثنين وسبعين ساعة أو تزيد انفجارات تهزُّ القلب قبل الأرض طلقات نارية تتساقط على بيوتهم ولا يدرون ما حدث , وماذا سيحدث بعد هذا .
.... كنا في السابق نتحدث عن نعمة الأمن لكننا ما أحسسنا بالأمن إلاّ بعد مغيب شمس الثلاثاء ... كان الناس يسمعون كلام الواعظِ والداعيةِ وطالبِ العلم ِِ والشيخِ عن نعمة الأمن وهول الخوف لكنهم في هذا المرَّة عاشوا الخوف والأمن واقعا عملياً لا تنظيراً خطابيا ؛ انفجارات ؛ وإسعافات ؛ ونداءات ؛ ودخانٌ يصَّعدُ للسماء لا إله إلا الله .. محاصرةٌ لحي واحدٍ زعزع النفوس وأقَلَقها وأرهبها فكيف لو كان ذلك كذلك في أكثر من حي وفي أكثر من محافظة صَدقَ الحبيبُ المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما قال : من أصبح منكم آمنا في سربه معافى في بدنه عِندَه قوتِ يومه فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها صدق بأبي هو وأمي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لقد كان هاجُسنا الأول متى يتم القضاءُ على هؤلاء البغاة حتى يعبدَ الله بسكينة واطمئنان ؟ متى تكُشفُ هذه الكربةُ حتى ننامَ على الهدوء والاستقرار الذي عشنا عليه سنين عددا ؟ متى يتم القضاءُ على هؤلاء المفسدين حتى يعودَ أهالي حي الجوازات إلى بيوتهم بعد أَنْ شُرَّدوا منها إلى الشقق المفروشة والأعمام والأخوال والأقرباء ؟ إنه الأمنُ يا عباد الله الذي امتن الله به على قريش فقال : ( فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ ) .
عباد الله : إنَّ الأمن سماء يستظِلُّ بظلَّها الجميع وأرضٌ يقف عليها الكل وهواء لا غنى للبشرية عنه فالسكوت عن خوارمه جريمةٌ , والتغاضي عن نواقضه قبيحة, والرَّضا بزعزعته خيانه , والمساومة عليه مساومة على الدماءِ والأعراض والأموال , فإذا اهتز الأمن فعلى الدماء والأعراض والأموال السلام , والواقع من حولنا يشهدُ لهذه الحقيقة .
وثمَّة حقيقةٌ أخرى لا تقبل الجدل قررَّها العليم الحِكيم في محكم التنزيل عندما قال:
( الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ )
قال المحققون من أهل العلم : لهم الأمن في الدنيا والآخرة وهم مهتدون في الدارين أيضاً , وقد قضى الله وحكم أنَّ مَنْ آمن به قولاًً وعملاً واعتقادا سعُد في الدنيا والآخرة قال تعالى : ( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ) .
عباد الله : إن الإسلام عقيدةً وشريعة كما أَنزَله الله وبلَّغه رسولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مئرزُ الأمن والاستقرار والرخاء والاطمئنان من تمسك به نجا في الحياة الدنيا والآخرة ومن أعرض عنه فإن له معيشةٌ ضنكا..الإسلام كُلٌّ لا يتجزأ : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ) بل لا يقبل التجزئةُ ( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) .
إنه شرعُ الله الذي وسعَ كُلَّ شيءٍ رحمةً وعِلما , أعطى كل ذي حق حقه بوسطية لا مثيل لها بلا ضرر ولا ضرار , شرائعه عدلٌ ورحمه شرعت القصاص واستحبت العفو, أوجبت الصيام ورخَّصت فيه للمسافر والمريض ( وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ) فرضت الجهاد ودعت إلى السَّلم , أمرت بمعاداة الذين كفروا وفي نفس الوقت قالت ( لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) أمرت بالوفاء بالعهود والمواثيق مع المسلم والكافر ( وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً ) ,حرَّمت دماء المسلمين والمُعاهَدينَ والمستأمنين وأموالهم وأعراضهم بشكلٍ لا ند له ولا مثيل .
هذه وسطيةُ الإسلام التي رضيها الله لنا دينا وقال عنها ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ) .
ولمَّا ترك الناس هذا المنهج الإلهي الذي ارتضاه للبشر عاشوا في بحر لُجي من الفتن المدلّهمة شبهاتٌ وشهوات تجعلُ الحليمَ حيرانَ نعوذُ بالله من مُضلاَّتِ الفتن .
فمتى كان قتل الأبرياءِ جهادا ؟ ومتى كان ترويعُ الآمنين دينا ؟ ومتى كان إيذاء الناس قربةًَ وعباده ؟ ومتى كان تعطيلُ المساجد عن ذكر الله بطولة ونصرا ؟
كم من نفس أُزهقت في أحداث الأيام الثلاثة الماضية؟ كم من عجوز روَّعت؟ كم من طاعن في السن هُلعْ ؟ كم من عابد أراد الصلاة في مسجده فلم يستطع ؟ المساجد أُغَلقت أبوابُها خمسة أيامُ ... لم يُركع لله فيها ركعةً واحده , إنا برآءُ منكم ومما تعملون ... ثلاث وتسعون طالبة ما بين السادسة والثانية عشرة من العمر حُصِرنَ في مدرستهن بلا طعام ولا شراب على دوي الرَّصاص وجَعجَعت المدافع والقذائف من الثامنة صباحاً حتى السابعةَ مساءا , كم من موظف ترك عمله ووقف ينتظرُ الساعة الحاسمة لزوجته المحاصره أو طفلتهِ مع خادمتها ؟ وكم من موظف ترك عمله بسبب الطوق الأمني الذي فرِضَ على البلد بعّامةٍ والحي بخاصة ؟ كم في هذه الجريمة من مفسدة ؟ كم في هذه العملية التي يراها بعضُ السفهاء من الناس بطولة كم فيها من ضرر على الدين والدنيا لو كانوا يعلمون ؟
عباد الله ويقابل هذا الغلو والتطرف تطرف من نوع آخر يسعى إلى تزييف الفكر والوعي ويدعو إلى الانهزامية والتبعية للغرب مع التنكر بهمز ولمز واضح لتأريخ هذه الأمة والاستهزاء بثوابتها , والسخرية من رموزها مع سعي حثيث لمسخ هوية المجتمع وتغيير بنيته الفكرية ومنظومته الاجتماعية والطعن في مناهجه الشرعية وأعماله الخيرية والإغاثية والإحتسابية , وهذا التطرف لا يقل خطراً عن التطرف الأول إذْ يقود إلى المصادمة مع المجتمع ويؤسَّس لفكرٍ منحرف عن وسطية الإسلام يوقع الأمة في بحر من الدماء والصراعات التي لا تخفى ومن بين هذا الصراع يتسلَّلُ الأعداء من الخارج تحت مبررات لا تخفى .

بارك لي ولكم في القرآن الكريم ونفعني وإياكم بما فيه من الذكر الحكيم
الخطبة الثانية
الحمدُ لله .. الحمدُ للهِ على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشأنه وأشهدُ أن محمداً عبده ورسوُلهُ الداعي إلى رضوانه , صلى الله عليه وسلَّم تسليماً كثيراً .
أما بعدُ : فعندما تُبتلى الأمة بمثل هذه الأحداث لابد لها من وقفة صادقة معها تقوم على هدى الوحيين الكريمين كتاب الله تعالى وسنة رسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومن الوقفات التي نستخلُصها من هذه الأحداث ما يلي :ـ
أولاً : أنَّ هذا العمل الإجرامي الشنيع لا يُقَّره شرع ولا عقل ولا يرضاه مسلم رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد ـ صلى الله عليه وسلَّم نبيا ورسولا ولا يصدر إلاّ مَنْ أنفس مريضة بالهوى والعياذ بالله .
ثانياً : أن هذا الحدث ابتلاءٌ وامتحان من الله سبحانه وتعالى لكُلِ من عايشه وهو من الفتن التي أخبر عنها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في آخر الزمان , فتنة للقاتل والمقتول , والمتحدث والسامع , وإذا كان العبدُ يعرف هذه الحقيقة فيجب عليه أن يعرفَ كيف يتعاملُ معها حتى لا يقعَ فيها فتعوذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
ثالثاً : الأمة متفقةٌ على تجريم هذا العمل والقائمين به وقد قلت هذا في حادثة العليا قبل سنوات وأقولها اليوم وتحرير الموقف مطلوبُ في مثل هذه الأزمات لكن الأهَم منه أن نسعى جميعاً لجهود استباقيه تحول دون تجنيد أعضاء جدد لهذا التنظيم فما هي تلك الجهود ياتُرى ؟ لعل منها : ـ
1. نشرُ الوعي الشرعي بمنهج أهل السُنَّة والجماعة في الاعتقاد .
2. ومنها نزولُ العلماء إلى فئة الشباب ومحاورتهم في قضايا المجتمع وأحداث الساعة .
3. ومنها استغلالُ الفراغ عند الشباب وملؤُهُ بالجديد والمفيد .
4. ومنها وقف الاستهزاء والسخرية والهمز واللمز بأعلام هذه الأمة وتأريخها ورجالها وإذا كان اليهُود قد نجحوا في حجب مقالات كاتبة سعودية وهي تحكي رواية تاريخية عن اليهود.
أفلا يغضب أحدنا عندما يقرأ مقالاً في جريدة سيارة يُهمزُ فيه صاحب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم أبو بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ إن قلماًِ مريضاً واحداً يقود الشباب إلى الحماس والغلو والتطرف وينتهي بالقتل والتفجير والتدمير وصاحب القلم لا يشعر بشيء ... بالأمس القريب وتعليقاً على أحداث الرس تقيأ المرضى ما في صدورهم فأحدهم يُرجع العملية الإرهابية في الرس لعدم وجود محلات غنائية في الرس مع العلم أن الرس بفضل الله تعالى على أهلها لم تسجل عملاً إرهابياً واحدا , ومن قاد العملية في الرس اختارها لهدوئها وبعدها عن الأنظار كما تصور , وآخر كتب مطالباً بإعادة النظر في المراكز الصيفية وحلق القرآن ومكاتب الدعوة والجاليات … سبحانك هذا بهتانٌ عظيم لم يكتبوا عن وقفة الكرم والجود التي وقفها أهل المحافظة لم يكتبوا عن بطولة وكيلة ومعلمات المدرسة الخامسة والعشرين الابتدائية للبنات لم يكتبوا عن صاحب المطعم الذي فتح مطعمه لرجال الأمن لم يكتبوا عن ربَّات البيوت اللاتي صنعن المشروبات وأرسلن بها إلى رجال الأمن , لم يكتبوا عن الرجل الذي حمل الماء على رأسه ووزعَّه على رجال الأمن , كُلَّ هذه المكارم سكتوا عنها وكتبوا زوراً وبهتاناً : أن سبب الإرهاب في الرس أن شبابها يذهبون إلى المدن المجاورة للبحث عن أفلام عادل إمام لأنه لا يوجد محلاً لبيع أفلام الفيديو , والفيديو كليب .
إن هؤلاء الكتاب من الصحفيين بأقلامهم وكتاباتهم تلك يقودون الأمة إلى الاحتقان والغضب وما لا تحمد عقباه .
رابعاً : تكثيف المناعة الاجتماعية في المجتمع ضد هذا الفكر بكل وسيلة وأسلوب مباحين شرعاً وعقلا وذلك بالتعرف على القادم إلى الحي إذا سكن في الحي ومن أين أتى ؟ وأين يعمل ؟ وتفعيلُ دور العمد في الأحياء .
خامساً : الوقوف بحزم ضد قطاع الطريق الذين إذا تراجع ضآلُ عن فكره المنحرف وعاد إلى الحق من شبابنا سخروا منه وحكموا عليه بالكذب والنفاق والمماراة وقالوا : هذا من باب ذرَّ الرماد في العيون وإذا كتب مقالاً قالوا هذا مجردُ تمويه , مع أن الدولة وفقها الله فتحت صدرها لمن رجع إلى الحق إلى الأمس القريب تنادى أصحاب هذا الفكر بالعودة والرجوع إلى الله تعالى , ثم يأتي بعد ذلك من يقف في طريق هؤلاء ويقول هذا مجردُ تمويه .
سادساً : حصرُ الإرهاب في دائرته الضيقة وعدمُ توسيع هذه الدائرة لتشملَ كل متدين ومستقيم فإن أَصحاب هذا الفكر أعنى الخوارج قتلوا عليَّ بن أبي طالب رابع خلفاء المسلمين ـ رضي الله عنه وأرضاه ـ ولم يُلقَ باللائمة على الدين وأهله وإنما كانت اللائمةُ محصورةً في الخوارج الذين خرجوا عليه ورأوا قتله , هكذا كان موقف الصحابة والتابعين في تلك الفتنة وهو الموقفُ الشرعي الصحيح الذي يجبُ أن نقِفَه من هذا الحدث فربُّ الأسرة إذا تعاطي المخدرات لا يلزم من ذلك أن تكون أسُرتُه كذلك وهكذا يكون التوازن مع الأحداث .
سابعاً : ثلاثة أيام من دوي الأنفجارات وأزيز الطائرات وإغلاق بعض الشوارع في المحافظة حفاظاً على الأمن أفزعتنا وأقلقتنا فكيف بشعب يعيش مُنذ خمسين سنة على مثل ذلك وزيادة أعني شعب فلسطين أو منذ سنتين كشعب العراق فاحمدوا الله على نعمة الأمن والاستقرار وتذكروا إخوانكم في فلسطين والعراق وأكثروا من الدعاء لهم .
ثامناً : يقول ابن القيم ـ رحمه الله ـ " ما من شر في الدنيا والآخرة إلا سببه الذنوب والمعاصي " وصدق رحمه الله ومن ذلك هذه الأعمال المشينة التي ما عرفتها بلادنا إلاّ في السنوات الأخيرة وذلك بسبب ذنوبنا فتوبوا إلى الله عباد الله واستغفروه يمتعكم متاعاً حسنا إن ربي غفور رحيم .
تاسعاً : وقفة شكر لمن يستحق الشكر وهو الله سبحانه وتعالى على تفريج هذه الكربة وزوال هذه المحنة فالحمدُ للهُ أولاً وأخرا ثم شُكرٌ آخر لرجال أمننا الذين صابروا ورابطوا وحافظوا على أمن المجتمع وشكر ثالث للسخاء الذي بُذلَ والكرمِ والجودِ الذي انفق من أهل هذه المحافظة وليس ذلك بغريب على قوم أغاثوا المنكوبين والمشردين في أنحاء العالم وشكرٌ رابع أخصُّ به المرأة المسلمة التي ربط الله علي قلبها ووفقها للتعامل مع الحدث المفاجئ بكل عقل واقتدار .
لقد أثلج صدورنا موقفُ وكيلة المدرسة الخامسة والعشرين وزميلاتها المدرسات والإداريات وتعاملها مع الحدث بكل صبر واقتدار وذلك فضلُ الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم وإذا كان الكلُّ شكرها وتستحق ذلك فالمنبر يشكر لها حُسن صنيعها الذي صنعت والله لا يضيعُ أجر من أحسن عملا .
اللهم أحفظنا من كل سوء ومكروه , اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا اللهم صَّل على نبينا محمد وعلى أله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا .


حمود بن غزاي الحربي
alda3wah غير متصل  

 
قديم(ـة) 12-04-2005, 12:38 AM   #2
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 23
قوة التقييم: 0
هبوب الشمال1 is on a distinguished road
درر .. حقيقة درر
هكذا يعالج العلماء الربانيون الأحداث
نعم كما قال سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز أثناء زيارته لمحافظة الرس عقب الأحداث:
الفكر لا يحارب إلا بفكر

سر فضيلة الشيخ ..
واجعل منبرك ميداناً لمحاربة هذا الفكر الدخيل
هبوب الشمال1 غير متصل  
قديم(ـة) 12-04-2005, 12:39 AM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 23
قوة التقييم: 0
هبوب الشمال1 is on a distinguished road
درر .. حقيقة درر
هكذا يعالج العلماء الربانيون الأحداث
نعم كما قال سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز أثناء زيارته لمحافظة الرس عقب الأحداث:
الفكر لا يحارب إلا بفكر

سر فضيلة الشيخ ..
واجعل منبرك ميداناً لمحاربة هذا الفكر الدخيل
هبوب الشمال1 غير متصل  
قديم(ـة) 12-04-2005, 09:12 AM   #4
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 18
قوة التقييم: 0
الصقر الطائر is on a distinguished road
Thumbs up حسبي الله ونعم الوكيل

كل ما يقال هو

""""" حســـــــــــــــــبي اللـــــــــــــــــــــــه ونعــــــــــــــــــــــــم الوكيـــــــــــــــــــــــــــــــل """""""

أن هذا الحدث ابتلاءٌ وامتحان من الله سبحانه وتعالى فعندما تُبتلى الأمة بمثل هذه الأحداث لابد لها من وقفة صادقة

اللهم أحفظنا من كل سوء ومكروه , اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا اللهم صَّل على نبينا محمد وعلى أله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا .

سر فضيلة الشيخ ..
واجعل منبرك ميداناً لمحاربة هذا الفكر الدخيل

ارجوا ان تكون قد عرفتني أنا أحمد

ارجوا مراسلتي على elgem2002@hotmail.com

الصقر الطائر غير متصل  
قديم(ـة) 12-04-2005, 11:04 AM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الرس الحبيب
المشاركات: 291
قوة التقييم: 0
المزن is on a distinguished road
بارك الله فيكم وفي جهودكم .....
ونسأل الله أن يجلي عنا الغمة ... ويعيد شبابنا إلى رشدهم .....
وأن يحمي بلدنا ... ويديم علينا أمننا .... إنه على كل شي قدير .....
__________________

Without a signature ..... :(
المزن غير متصل  
قديم(ـة) 13-04-2005, 10:53 AM   #6
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الرس الحبيب
المشاركات: 291
قوة التقييم: 0
المزن is on a distinguished road
للرفع==========================
__________________

Without a signature ..... :(
المزن غير متصل  
قديم(ـة) 15-04-2005, 04:55 PM   #7
مكتب الدعوة بالرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
البلد: الرس
المشاركات: 61
قوة التقييم: 0
alda3wah is on a distinguished road
بارك الله فيكم .... والشيخ يرحب يزيارتكم والتعليق على المواضيع في موقعه الانتخابي
www.alrass3m.com
alda3wah غير متصل  
قديم(ـة) 16-04-2005, 10:44 AM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الرس الحبيب
المشاركات: 291
قوة التقييم: 0
المزن is on a distinguished road
بارك الله فيكم وفي جهودكم ... الموقع جميل ... وارجو من البقية من الأخوة الذين لم يزوروه أن يذهبوا إليه ... لايفووووووتهم ...... عافاكم الله ... وجزاكم الله كل خير أخي .....
__________________

Without a signature ..... :(
المزن غير متصل  
قديم(ـة) 16-04-2005, 01:58 PM   #9
مشرف منتدى بين ارجاء الوطن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الرس
المشاركات: 10,157
قوة التقييم: 24
حصاة بعيران is on a distinguished road
جزى الله شيخنا خير الجزاء على هذه الخطبة الرائعة والقوية وان يجعل ذلك في موازين حسناته 00

وهكذا شيخنا عودنا دائما على مثل هذه الخطب التي في اي مناسبة والتي اوضح فيها جميع الحلول وعرض الموضوع بحنكة ودراية الله يحفظ شيخنا من كل مكروه وان يديم لنا نعمة الامن والاستقرار وان يحفظ لنا قيادتنا الرشيدة 00
حصاة بعيران غير متصل  
قديم(ـة) 17-04-2005, 07:50 PM   #10
مكتب الدعوة بالرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
البلد: الرس
المشاركات: 61
قوة التقييم: 0
alda3wah is on a distinguished road
مشكور أخوي:حصاة بعيران ...
على مرورك وتعليقك القيم ...............
alda3wah غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19