عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 22-02-2011, 10:36 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 1,704
قوة التقييم: 0
abo khaled28 is on a distinguished road
لماذا الاتِّباع

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين
أما بعد

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :

وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ [الزمر : 55]

يقول الشيخ السعدي رحمه الله في تفسير هذه الآية :
واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم, وهو القرآن العظيم, وكله حسن, فامتثلوا أوامره, واجتنبوا نواهية من قبل أن يأتيكم العذاب فجأة, وأنتم لا تعلمون به. انتهى

الآية صريحة في وجوب الاتباع والامتثال للدليل


يقول سبحانه وتعالى : وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً [النساء : 115]

يقول الشيخ السعدي رحمه الله في تفسير هذه الآية :
أي: ومن يخالف الرسول صلى الله عليه وسلم, ويعانده فيما جاء به " مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى " بالدلائل القرآنية, والبراهين النبوية.
" وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ " وسبيلهم هو: طريقهم في عقائدهم وأعمالهم.
" نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى " , أي: نتركه وما اختاره لنفسه, ونخذله, فلا نوفقه للخير, لكونه رأى الحق وعلمه وتركه.
فجزاؤه من الله عدلا, أن يبقيه في ضلاله حائرا, ويزداد ضلالا إلى ضلاله.
كما قال تعالى " فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ " وقال تعالى " وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ " .
ويدل مفهومها, على أن من لم يشاقق الرسول, ويتبع سبيل المؤمنين, بأن كان قصده وجه الله, واتباع رسوله, ولزوم جماعة المسلمين, ثم صدر منه, من الذنوب أو الهّم بها, ما هو من مقتضيات النفوس, وغلبات الطباع, فإن الله لا يوليه نفسه وشيطانه, بل يتداركه بلطفه, ويمن عليه, بحفظه, ويعصمه من السوء كما قال تعالى عن يوسف عليه السلام: " كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ " .
أي: بسبب إخلاصه, صرفنا عنه السوء, وكذلك كل مخلص, كما يدل عليه, عموم التعليل.
وقوله " وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ " أي: نعذبه فيها عذابا عظيما.
" وَسَاءَتْ مَصِيرًا " أي: مرجعا له ومآلا.
وهذا الوعيد, المترتب على الشقاق, ومخالفة المؤمنين, مراتب, لا يحصيها إلا الله, بحسب حالة الذنب, صغرا وكبرا.
فمنه ما يخلد في النار, ويوجب جميع الخذلان.
ومنه, ما هو دون ذلك, فلعل الآية الثانية, كالتفصيل لهذا المطلق . انتهى



ما هو سبيل المؤمنين المقصود في هذه الآية الكريمة ؟

الطريق إلى الجنة هو الصراط المستقيم ولا يناله المسلم إلا بالاتباع
اتباع كلام الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وسبيل المؤمنين الذي بينه المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في الحديث الصحيح :
ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب ، افترقوا على ثنتين وسبعين ملة ، وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين ، ثنتان وسبعون في النار ، وواحدة في الجنة ؛ وهي الجماعة وإنه سيخرج من أمتي أقوام تجارى بهم تلك الأهواء كما يتجارى الكلب لصاحبه ، لا يبقى منه عرق ولا مفصل إلا دخله
الراوي: معاوية بن أبي سفيان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2641
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الجماعة هي التي اتبعت قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم على فهم سلف الأمة
هذا هو طريق المؤمنين وسبيلهم الوحيد
يقول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم :
وعظنا رسول الله موعظة وجلت منها القلوب ، و ذرفت منها العيون ، فقلنا : يا رسول الله ! كأنها موعظة مودع فأوصنا قال : أوصيكم بتقوى الله ، و السمع و الطاعة ، و إن تأمر عليكم عبد ، و أنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي ، و سنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ ، و إياكم و محدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة
الراوي: العرباض بن سارية المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 37
خلاصة حكم المحدث: صحيح


رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أمرنا بااتباع سنته وسنة الخلفاء الراشيدن المهديين من بعده لأنهم أعلم الناس بالكتاب والسنة ولأنهم أخذوا الدين غضا طريا من المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ثم أتى من بعدهم التابعين ومن بعدهم أتباع التابعين فهؤلاء هم أعلم الناس بالدين وأفقههم بدين الله سبحانه وتعالى
حذرنا المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم من محدثات الأمور التي هي البدع
فكان الصحابة والتابعين وأتباعهم أكثر الناس مواجهة للبدع وأعلم الناس بهذه البدع فقاموا بما أوجبه الله عليهم وحموا دينه من التحريف وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين


في زمن الصحابة والتابعين وتابعيهم تأثر بعض المسلمين بالفلاسفة والملاحدة وأصحاب الكلام فأتوا بعقائد ليست من الإسلام في شئ بل هي بدع وبعضها كفر وردة عن الدين
ومن أمثلة هؤلاء :
جهم بن صفوان السمرقندي أخذ التعطيل من الجعد بن درهم الذي أخذه عن اليهود والجعد هو رأس المذهب وقد قتله خالد القسري أمير العراق من قِبَل بني أمية
من أقوال الجهم الباطلة ( أن أفعال الله سبحانه وتعالى لها بداية محدودة كان قبل ذلك معطلا عن الفعل ) وهذا قول شنيع وباطل وضلال نسأل الله العافية ولولا الله ثم علماء السنة لما عرفنا مثل هذه المقولات ولما عرفنا ضلالها وزيغها
وأيضا من أهل الضلال الذين كشف ضلاله وبين انحرافه عن العقيدة الصحيحة ( أبو الهذيل العلَّاف ) من قادة المعتزلة فالمعتزلة أخذوا الجهمية عن طريق شيخهم ( عمرو بن عبيد ) المعتزلي
وكذلك ابن سينا الفيلسوف الباطني وهو من القرامطة وأبوه يهودي يدين بالإسلام على مذهب الباطنية فهو باطني حمله قول جهم على أنه كفر بالبعث نسأل الله العافية
وأيضا ابن عربي وابن سبعين وابن الفارض والتلمساني الذين يقولون بوحدة الوجود ويعنون أن هذا الكون كله هو الله لا يوجد عبد ولا معبود بل كل ما تراه أمامك هو الله وابن عربي هو أكفر أهل الأرض نعوذ بالله من الخذلان


هذا هو جزاء من ابتعد عن منهج السلف واتبع غيره
أما من اتبع فهو على طريق الصواب وهو على الصراط المستقيم وهذا هو طريق الفلاح والنجاة من النار
وهذا هو فضل العلماء واتباعهم والتمسك بما وافقوا فيه الدليل وأجمعوا عليه


كتبت هذا الموضوع البسيط حتى يعرف طالب العلم أن اتباع الكتاب والسنة فقط من دون منهج السلف في فهم الكتاب والسنة لا يكفي
بل يجب علينا اتباع الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح في فهم الكتاب والسنة
بعض أهل البدع يدعي أنه يتبع الكتاب والسنة ولكن يأخذها على هواه أما أهل السنة فلا يوجد مجالا للهوى بل الدين كله اتباع لأنه اكتمل في عهد المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فلا مجال للبدع فيه
وبهذا نعلم خطأ من لا يأخذ بكلام العلماء وإجماعهم في بعض الأمور المحدثة لا سيما ما يمس العقيدة


أسأل الله العلي القدير لي ولكم التوفيق وحسن الاتباع ونبذ الابتداع وأن يجعلنا ممن يستمعو نالقول فيتبعون أحسنه وأن يعلمنا ما لم نعلم إنه ولي ذلك والقادر عليه


في موضوعي البسيط اقتبست شيئا من كلام الشيخ الدكتور العلامة صالح الفوزان حفظه الله ورعاه من كتابه التعليق المختصر على القصيدة النونية
abo khaled28 غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 23-02-2011, 05:13 PM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 1,704
قوة التقييم: 0
abo khaled28 is on a distinguished road
الـــعـــلـــم قـــال الـــلـــه قـــال رســـولـــه - - - قـــال الـــصـــحـــابـــة هـــم أولـــوا الـــعـــرفـــان
مـــا الـــعـــلـــم نـــصـــبـــك لـــلـــخـــلاف ســـفـــاهـــة - - - بـــيـــن الـــصـــحـــابـــة وبـــيـــن رأي فـــلان
abo khaled28 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-02-2011, 07:01 PM   #3
مشرف المنتدى الرياضي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,024
قوة التقييم: 9
Guyton is on a distinguished road
عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) متفق عليه.

جميل ما كتبت اناملك اخي الغالي

اسأل الله أن يرزقك على قدر نيتك
Guyton غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 24-02-2011, 12:52 AM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 1,704
قوة التقييم: 0
abo khaled28 is on a distinguished road
بارك الله فيك وأحسن الله إليك وحياك الله أخي الكريم وجزاك الله خير الجزاء على هذه المشاركة الطيبة
أسأل الله العلي الكريم أن يرزقني وإياك العلم النافع والعمل الصالح
abo khaled28 غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 02:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19