عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-02-2011, 09:47 AM   #1
عضو ذهبي
 
صورة راعــے الــدبدبــہ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 2,260
قوة التقييم: 0
راعــے الــدبدبــہ is on a distinguished road
ملك المملكة العربية السعودية ابيك بكلمة راس

صبحك الله بالخير يا والد الجميع ياولي الأمر

طهور أن شاء الله وماتشوف شر ....والحمد لله على سلامتك

يعلم الله اننا نحبك محبة خالصة لوجه الله محبة مابها جدال ولا شك ..محبة اخ لأخوه صاحب لصاحبه
فما بالك بوالدنا وقائدنا عبدالله بن عبدالعزيز

شعبك يضحي لأجلك فلا تبخسهم حقهم !!

هذا الشعب هم من بايعوك ......علما ان ماحد شاورني وقتها لكن اقسم لك بالله العظيم لو شاوروني بايعتك ....!!

يا ابا متعب من اللي مشغلك عنا ؟؟!!

من الذي يشغلك بامور خارج البلاد وهو قاصف العباد بارضك ياخادم الحرمين الشريفين؟؟!!
لا دخل لنا بها مشاكل العالم نحن لا نقدم ولا نؤخر بــسياسة العالم وليس لنا حق فيتو ولكن نحن ندفع ونمنح ...

نحن بذمتك الان رجعت لنا بالسلامة افتح قلبك وجوارك لنا قم بزيارة كل مدينة بمملكتك

من يوهمك ياوالدي ان العلاقات الخارجية اهم وابقى للأستقرار داخل البلد كذااااااب.

ياسيدي اعلم انك ستبتسم وتقول: ابن ادم طماع مايملأ فمه الا تراب .....
تسمح لي ابي(( تراب)) ابي ارض تحسسني بهويتي لهذه الأرض ,,
لماذا اسعار العقار والاراضي طايرة واغلى من الذهب ؟؟
تسمح لي اجاوب على سؤالي البايخ ؟؟
ج: لأن المواطن لم يمنح أرض يبني فيه سكن وهو حق من حقوقه.

س: مالذي يمنعك ياوالدنا من منح المواطن السعودي ارض ؟
ج: لا توجد اجابة تريحنا..

طيب انا بعطيك الاسباب :
اذا تم منح المواطنين اراضي سوف ينهار العقار واسعار الاراضي ..
المستثمرين اللي انت خايف عليهم من خسارتهم بالعقار يابو متعب منهم ؟

هل فيه مشاكل حنا ماندري عنها نعين ونعاون يابومتعب حنا نحبك شخصيا وندري ان قلبك علينا لكن ماهو معنا !!

يابو متعب حنا استدرجنا بسوق الاسهم بالاكتتابات لين دخلنا سوق الاسهم والبنوك رفعت القروض الى
10 و 15 سنة بامر من ؟؟ .....وشقى 15 عــام راح هباء بحبكة وفلم هندي وكل واحد يصلح سيارته....

يابو متعب تخيل اخر شي عرفناه تبي تضحك

فيه مشروع استمطار طبقته الارصاد وارسلو واحدن من خبرائهم للخارج يجيب علاج الاستمطار ..اتصل عليه واحدن من ربعه وهو بالخارج وسوالف هو واياه وش عندك برا ,,؟علمه بالسالفة وانتهت المكالمة ...الخبير اتصل عليه مستورد شعير وقال خذ شيك مفتوح وفكنا من سالفة المطر هات لنا علاج يفرق السحب .....مانبي المطر والربيع واهل الحلال ترعى ولا تشري شعير او يرخص وانا اكش الذبان
وطبقو خطتهم طال عمرك ولنا هالحين سنتين كل ماقبل علينا السحب اشتغلوا لك الله مجتهدين يبون المطر والمدبر رب العالمين وكل شي له اسباب ...

دعابة لك والحمد لله على سلامتك والتفت لنا لا اوصيك على اهلك وعزوتك شعبك وبس وناد صاحي يجيك مجنون
__________________





راعــے الــدبدبــہ غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-02-2011, 02:23 PM   #2
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1,133
قوة التقييم: 0
علي سليمان الدويش is on a distinguished road
إن هذه المظاهرات التي يقوم بها اليوم بعض الناس في عدد من أقطار بلادنا الإسلامية لأجل المطالبة بعزل الحاكم وإسقاط ولايته، أو الاعتراض على بعض تصرفاته وأفعاله وقراراته لا يليق أن تصدر عن مسلم، ويمشي فيها، ويكون في عداد أهلها، وينتظم في سلك دعاتها أو المؤيدين أو الداعمين لها، وذلك لأن المسلم ليس كباقي الناس بل هو أكرم وأجل، فهو مؤمن بالله وبرسوله، ومؤمن بدينه وشرعه، وله شريعة عزيزة تحكمه وتضبط تعامله وتصرفه مع إخوانه المسلمين، ومع حاكمه وولي أمره ونوابه، ومع غير أهل دينه ممن في بلده أو غيرها.

والواجب على المسلم مع ولي أمره وحاكمه إذا صدر عنه أمور تنكر ولا تجوز أن يتعامل معه وفق ما جاء في هذه الشريعة من نصوص، وأن يتلقاها بالقبول والرضا والتسليم، ويكون على يقين جازم أن الصلاح له ولأحواله وجميع المسلمين إنما هو في العمل بها، وقد قال الله سبحانه: { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِيناً }.

فالمسلم إن استأثر حاكمه عليه بالأموال والثروات وأصابه ضيق من ذلك، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

وإن كان حاكمه يمنع عنه حقه، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل به معه، حيث أخرج الإمام مسلم أن سلمة بن يزيد الجعفي ـ رضي الله عنه ـ قال: (( يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ قَامَتْ عَلَيْنَا أُمَرَاءُ يَسْأَلُونَا حَقَّهُمْ وَيَمْنَعُونَا حَقَّنَا فَمَا تَأْمُرُنَا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِمْ مَا حُمِّلُوا وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ )).

وإن كان حاكمه لا يهتدي ولا يستن بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وسنته، ويجور عليه فيضربه ويأخذ ماله، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث أخرج الإمام مسلم عن حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: (( قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: كَيْفَ؟ قَالَ: يَكُونُ بَعْدِى أَئِمَّةٌ لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ، قَالَ: قُلْتُ؟ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ؟ قَالَ: تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )).

وإن كان حاكمه من شرار الولاة، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( خِيَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُحِبُّونَهُمْ وَيُحِبُّونَكُمْ، وَتُصَلُّونَ عَلَيْهِمْ وَيُصَلُّونَ عَلَيْكُمْ، وَشِرَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُبْغِضُونَهُمْ وَيُبْغِضُونَكُمْ، وَتَلْعَنُونَهُمْ وَيَلْعَنُونَكُمْ، قَالُوا: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلاَ نُنَابِذُهُمْ بِالسَّيْفِ عِنْدَ ذَلِكَ؟ قَالَ: لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، أَلاَ مَنْ وَلِيَ عَلَيْهِ وَالٍ فَرَآهُ يَأْتِي شَيْئًا مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَلْيَكْرَهْ مَا يَأْتِي مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ وَلاَ يَنْزِعَنَّ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ )) رواه مسلم.

أيها المسلم الكريم ـ وفقك الله لطاعته وما يرضيه ـ:

إذا قال لك ولي أمرك وحاكمك: لا تتظاهر ولا تتجول في هذه الساعة من الليل، فرددت عليه بقولك: لا لن أستجيب لك، ولن أرضخ لأوامرك، فهل تطيع في ردك هذا وتستجيب لنبيك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع نفسك وتستجيب لهواك؟ هل تطيع وتستجيب لرسولك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع وتستجيب للسياسيين والإعلاميين وقادة الأحزاب؟

أهل الإسلام والسنة ـ سلمكم الله من كل شر وفتنه ـ:

لقد جرت هذه المظاهرات التي بدأت تكثر في بلادنا الإسلامية إلى شرور عظيمة، وفساد عريض، وضرر محقق كبير؟ فكم من نفس سُفك دمها؟ وكم من أسرة رُملت ويُتمت؟ وكم من جسد أصيب وجرح؟ وكم من متجر سُرق ونُهب؟ وكم من مركبة أُتلفت ودمرت؟ وكم من المراكز والمتاجر والمراكب أحرقت وأفسدت؟ وكم من طريق قُطع وعُطل؟ وكم من امرأة أو صغير أو شيخ خُوف وأرعب؟ وكم من مريض أعيق عن الخروج لعلاجه ودوائه؟ وكم من صلاة ضيعت وأخرت؟ وكم من عابر سبيل أخيف وأهين ونهب؟ وكم من مدرسة أُقفلت وأغلقت؟ وكم من أسرة فقيرة لم يخرج وليها لكسب الرزق وجلب القوت لها؟ وكم وقعت من خسائر في الاقتصاد وبنيته؟ وكم أضعف من الأمن ورجالاته؟ وكم سُمع من سب ولعن وشتم؟ وكم من فوضى عارمة حلت وانتشرت، وكم أفلت من المجرمين من السجون والعقوبة؟.

قد يكون كثير من المتظاهرين لم يباشر بيده بعض هذه الجرائم الفظيعة، والكبائر الشنيعة، والمنكرات الغليظة، أو تكون مظاهرته على حد قوله سلمية، لكنه يعتبر متسبباً في حصولها، ومتسبباً في استمرارها، ومتسبباً في تزايدها، وذلك لأنه لو لم توجد هذه المظاهرات لما حصل شيء من تلك الأضرار والكوارث والشرور.

ثم إن قال كثير من المتظاهرين: سنخرج مسالمين، فلن يستطيعوا أن يُسَيِروا الجميع على طريقتهم، ولن يقدروا على ضبط نفوس غيرهم إذا هاجت وأُلهبت حين تُذَكر وتُشعل أكبادها بما ما يحصل من الحاكم من ظلم وجور واستئثار بالأموال والثروات، بل قد تعجز حتى عن كبح جماح أنفسها التي هي بين أيديها.

ألا فليعلم المتظاهرون أنهم مُساءلون يوم القيامة عن ذلك، وقد يحملون وزراً وإثماً كبيراً وثقيلاً بسبب ما أريق من دماء، وما سلب ونهب وأتلف ودمر وأحرق من أموال، وما حصل من فساد وشر وبلاء، لأن خروجهم هو الذي سبب وجودها، ولو لم يخرجوا وبقوا في بيوتهم ومدارسهم وأعمالهم لما وجدت، ولكانوا هم والناس والبلاد في سلامة منها وعافية.

بل كيف يطيب لهم عيش ومظاهراتهم هذه قد تسببت في سفك دماء نفوس مسلمة؟ وكيف تهنأ لهم حياة ومظاهراتهم قد تسببت في ترميل نساء وتيتيم أطفال؟ وكيف يرتاح لهم قلب ومظاهراتهم قد تسببت في دخول الحزن والكرب والمصاب على بيوت قد قُتل أبوها أو أخوها أو ابنها الذي يرعاها وينفق عليها؟ وكيف تخمد لهم جفون وتنام لهم عيون ومظاهراتهم قد تسببت في إصابة وجرح وتمزيق أبدان ألوف؟ وكيف يتلذذون بمسير وشراب وطعام ولباس ومظاهراتهم قد تسببت في سرقة ونهب وإتلاف أموال ألوف؟.

أهل الإسلام والسنة ـ أغناكم الله من فضله ـ:

لعل السبب الرئيس أو الأكثر تحريكاً وترويجاً لخروج هذه المظاهرات هو: الاقتصاد، أو بعبارة أخر هو: حطام الدنيا، حيث يرون من الحكام الاستئثار بأموال بيت المال، ويشاهدون تزايد الفقر والعاطلين عن العمل مع وجود الخيرات والثروات في البلاد، وهذا الاستئثار والتقصير واقع وظاهر لا يمكن تغطيته، ولا يسع أحداً حجب أعين الناس عنه، ولكن الشريعة الإسلامية الرحيمة لم تتركك الناس هملاً، بل بينت لهم في وضوح أنه سيحصل من الولاة شيء من ذلك، وبينت لهم كيف يتعاملون معهم حين وجوده، وأوجبت عليهم لزوم العلاج الذي جاءت به، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: الصبر الطويل على هؤلاء الولاة ولو امتد إلى يوم القيامة.

وقال صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّهَا سَتَكُونُ بَعْدِى أَثَرَةٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَأْمُرُ مَنْ أَدْرَكَ مِنَّا ذَلِكَ؟ قَالَ: تُؤَدُّونَ الْحَقَّ الَّذِي عَلَيْكُمْ وَتَسْأَلُونَ اللَّهَ الَّذِي لَكُمْ )) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم لحذيفة: (( تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )) رواه مسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: أداء الحقوق التي أوجبها الله علينا جهة هذا الحاكم كالسمع والطاعة في غير معصية، وترك الخروج عليه، وعدم نزع اليد من الطاعة، وسؤال الله الكريم حقوقنا التي وجبت على الحاكم فلم يؤدها لنا.

أهل الإسلام والسنة ـ أسعد الله قلوبكم ورزقها الرضا بما قسم ـ:

اتقوا الله ربكم حق تقواه، واخشوه حق الخشية، وعظموه أحسن تعظيم، وأجلوه أكبر إجلال، وطمأنوا أنفسكم وأريحوها بأن الرزق من عند الله ربكم لا من غيره، وأن ما كُتب لكم منه آت، لن يضيع منه دينار ولا درهم ولا أقل، أعاش أجدادكم من غير رزق؟ لا والله، أعاش آباؤكم من غير رزق؟ لا والله، أفتعيشون بعدهم من غير رزق؟ لا والله، قال الله عز وجل: { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } وقال جل جلاله: { فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ }.

ألا فلتهدأ النفوس، ولتبرد الأكباد، ولتطب الخواطر، فإنه ما من دابة في الأرض ولا في السماء إلا على الله رزقها، وعليه هدايتها إلى أسباب الرزق، وعليه إعانتها في تحصيله، ولا تخافوا من الفقر في المستقبل، لا على النفس، ولا على الأهل والعيال، حتى ولو أرهف أهل الاقتصاد والسياسة والإعلام بضعف الاقتصاد، وغلاء الأسعار، وقلة الوظائف، وانخفاض الرواتب، وتزايد البطالة، وارتفاع نسبة الفقر، وذلك لأن أرزاق العباد مكتوبة، ولن يعيش أحد إلا برزق يقتات منه شاء أم أبى، ولن يغادر الدنيا إلا وقد أخذ رزقه كاملاً غير منقوص.

وإن كنتم خائفين فلا تخافوا من الفقر، وإن كنتم في قلق فلا تقلقوا من الفقر، ولكن خافوا واخشوا من الدنيا أن تبسط عليكم فتنافسوها فتلتهوا بها وتهلكوا فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ـ رضي الله عنهم ـ: (( فَأَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا مَا يَسُرُّكُمْ، فَوَاللَّهِ لَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنْ أَخَشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمْ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ )) رواه البخاري ومسلم.

واعلموا أنكم لستم والله بأحب إلى الله عز وجل من رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا أكرم وأفضل وأعظم منزلة عنده منه، ومع ذلك فقد قبض روحه إليه وهو في عيش قليل ويسير، فقد قالت أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها: (( لَقَدْ مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَمَا شَبِعَ مِنْ خُبْزٍ وَزَيْتٍ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ )) رواه مسلم.
وثبت عن عروة بن الزبير أنه سمع أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ تقول: (( كَانَ يَمُرُّ بِنَا هِلَالٌ وَهِلَالٌ مَا يُوقَدُ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَارٌ، قَالَ: قُلْتُ: يَا خَالَةُ فَعَلَى أَيِّ شَيْءٍ كُنْتُمْ تَعِيشُونَ؟ قَالَتْ: عَلَى الْأَسْوَدَيْنِ التَّمْرِ وَالْمَاءِ )) رواه أحمد وغيره.

بل إن نبيكم صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعو الله لآل بيته في زمنه وباقي الأزمان بالغنى وسعة الرزق وبسط العيش، بل كان يدعو لهم فيقول: (( اللَّهُمَّ اجْعَلْ رِزْقَ آلِ مُحَمَّدٍ قُوتًا )) رواه مسلم.


والقوت هو: الكفاف من العيش.

ثم ماذا على الإنسان من ضير؟ وماذا يلحقه من كدر وضيق لو عاش في دنياه فقيراً، وفي آخرته عزيزاً كريماً؟ أما يسره قول النبي صلى الله عليه وسلم: (( قمتُ على بابِ الجنةِ، فإذا عامةُ من دخلها المساكينُ، وإذا أصحابُ الجَدِ محبوسونَ )) رواه البخاري ومسلم.
وأهل الجد هم: أهل الغنى والوجاهة.

أما يُسْكِنُ خنين فؤاده ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( يدخلُ الفقراءُ الجنةَ قبلَ الأغنياءِ بخمسِ مائةِ عامٍ )) رواه الترمذي.

أهل الإسلام والسنة ـ جعلكم الله من التائبين والمستغفرين ـ:

إن الذنوب والمعاصي هي سبب كل بلاء وشر وفتنة وكرب يحل بالعباد والبلاد، وصدق الله تعالى إذ يقول: { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ } { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }.

وإن من نظر إلى واقع أكثر المسلمين اليوم فما عسى أن يرى؟ إنها ذنوب تتواصل، ومنكرات تتجدد، وسيئات تتزايد، وأوزار تتلاحق، وبعد عن الدين يكبر ويكثر، وجهل بقال الله قال رسوله يعظم ويشتد. وانظر إذا شئت ما يقع من شركيات وبدع ومحرمات عند القبور وفي الموالد والمآتم والأعياد والأعراس، وانظر إذا أقيمت الصلاة كم في المساجد وكم في الطرقات والبيوت والملاعب والمسارح والسينما والمقاهي؟ وكم عند القنوات والشاشات الفضائية والإنترنيت؟ وانظر كم من مشاهد لأفلام ومسلسلات الفساد والعهر والرذيلة عبر الفضائيات والإنترنيت والفيديو والموبايل؟ وانظر كم في الأسواق من الألبسة والأجهزة والأدوات والمواد والصور المحرمة تباع وكأنها حلال؟ وانظر كم من الغش والتدليس والاستغلال والكذب يحدث من الباعة والمهنيين والحرفيين؟ وانظر كم في المجالس والمنتديات والمقاهي من الغيبة والنميمة والسباب والشتم واللعن والاستهزاء والسخرية؟ وانظر كم يقع بين النساء والرجال من الاختلاط أو العلاقات أو الأفعال أو الأقوال المحرمة في الأعمال والأسواق والإنترنيت والهواتف والمطاعم والمقاهي؟ وانظر إلى ما وصلت إليه كثير من النساء في التبرج والتفسخ والتعري وضعف الحياء وقلة المروءة وتقليد الكافرات والفاسقات في أفعالهن وألبستهن وشعورهن وطرائقهن؟ وانظر إلى حال كثير من الأبناء والشباب في تقليد سقطة المجتمعات الغربية في الألبسة والشعور والتجمل والأفعال المخزية المخجلة؟ ويجمع ذلك كله أن يقال: كيف حال الناس مع ما يعمر دنياهم، وحالهم مع ما يعمر آخرتهم ومعادهم؟. فالبدار البدار إلى التوبة النصوح، والسرعة السرعة إلى الإقلاع عن الذنوب والآثام، والمسارعة المسارعة إلى المحافظة على الفرائض والواجبات،والسباق السباق إلى الإكثار من الأعمال الصالحة، والمزيد المزيد من الاستغفار، إن كنا نريد أن تتحسن أحوالنا، ويقوى أمننا، ويعلو اقتصادنا، ويولى علينا خيارنا، ونكون في رغد عيش وسعة، وسعادة نفس وطمأنينة، فالله الكريم جل وعلا قد وعد، ووعده حق وصدق، لا يتخلف أبداً، حيث قال عز وجل: { إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ }.
علي سليمان الدويش غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 02:44 PM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 188
قوة التقييم: 0
فيبوناتشي is on a distinguished road
لا فض فوك

كلام رائع جداً , ومطالبة بأبسط الحقوق , أن تكون لك في بلدك ارض تملكها , لتقول للعالم أجمع بأن هذه البلد وطني .

أنا أحد من يعمل بالمستشفيات , ومصنف ضمن الأخصائيين , وتجد لدينا في المستشفى فلل وشقق , وجميع شاغليها هم من الأجانب .

فلا يوجد سعودي واحد يسكن في هذه المساكن العملاقة , وأحب أن اضيف بأن الغالبية العظمى من الأخصائيين هم من خارج المدينة , أي اننا نستأجر في بلدنا والأجنبي يسكن بالمجان .

فلماذا لانهمس في اذن مليكنا , بأننا نعاني في بلادنا , ويرتاح ضيوفنا ؟؟؟؟
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
فيبوناتشي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 02:45 PM   #4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
في موضوع الاراضي

يعطى الشاب المتخرج ويحمل شهادة تؤهله للعمل من الجامعة أو أحدى

الكليات أرض فور تخرجه.

المرأة المطلقة أوالعزباء تعطى فورا.

من تعدى عمره 40سنة ولم يسبق ان أعطي أرض يعطى فورا.

الايتام وذوى الاحتياجات الخاصة يعطون فورا.


وكذلك أسقاط فوائد الديون التي على المواطنين لدى البنوك.

لن يعجز الدولة ان تخصمها من نسبتها لدى البنوك.

المهم هو الأسراع بتنفيذ الأوامر لن لكل شئ زمن أذا لم يأتي

بوقته فلا فائدة منه .
__________________
لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 02:53 PM   #5
مشرف منتدى سوالف متنوعة
 
صورة الصامت الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في قلب من أحب
المشاركات: 28,840
قوة التقييم: 41
الصامت is just really niceالصامت is just really niceالصامت is just really niceالصامت is just really niceالصامت is just really nice
بيض الله وجهك ياراعــے الــدبدبــہ
فقد قلت مافي نفوسنا شابت لحانا ولم نمتلك ارض المستقبل
على مشارف الأربعين من العمر ولا زلنا نشيل عفشنا من مكان الى مكان آخر
متى نحس بالاستقرار
لافض فوك ياراعــے الــدبدبــہ
__________________
alsamt115@
الصامت غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 02:55 PM   #6
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 188
قوة التقييم: 0
فيبوناتشي is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها علي سليمان الدويش مشاهدة المشاركة
إن هذه المظاهرات التي يقوم بها اليوم بعض الناس في عدد من أقطار بلادنا الإسلامية لأجل المطالبة بعزل الحاكم وإسقاط ولايته، أو الاعتراض على بعض تصرفاته وأفعاله وقراراته لا يليق أن تصدر عن مسلم، ويمشي فيها، ويكون في عداد أهلها، وينتظم في سلك دعاتها أو المؤيدين أو الداعمين لها، وذلك لأن المسلم ليس كباقي الناس بل هو أكرم وأجل، فهو مؤمن بالله وبرسوله، ومؤمن بدينه وشرعه، وله شريعة عزيزة تحكمه وتضبط تعامله وتصرفه مع إخوانه المسلمين، ومع حاكمه وولي أمره ونوابه، ومع غير أهل دينه ممن في بلده أو غيرها.

والواجب على المسلم مع ولي أمره وحاكمه إذا صدر عنه أمور تنكر ولا تجوز أن يتعامل معه وفق ما جاء في هذه الشريعة من نصوص، وأن يتلقاها بالقبول والرضا والتسليم، ويكون على يقين جازم أن الصلاح له ولأحواله وجميع المسلمين إنما هو في العمل بها، وقد قال الله سبحانه: { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِيناً }.

فالمسلم إن استأثر حاكمه عليه بالأموال والثروات وأصابه ضيق من ذلك، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

وإن كان حاكمه يمنع عنه حقه، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل به معه، حيث أخرج الإمام مسلم أن سلمة بن يزيد الجعفي ـ رضي الله عنه ـ قال: (( يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ قَامَتْ عَلَيْنَا أُمَرَاءُ يَسْأَلُونَا حَقَّهُمْ وَيَمْنَعُونَا حَقَّنَا فَمَا تَأْمُرُنَا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِمْ مَا حُمِّلُوا وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ )).

وإن كان حاكمه لا يهتدي ولا يستن بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وسنته، ويجور عليه فيضربه ويأخذ ماله، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث أخرج الإمام مسلم عن حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: (( قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: كَيْفَ؟ قَالَ: يَكُونُ بَعْدِى أَئِمَّةٌ لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ، قَالَ: قُلْتُ؟ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ؟ قَالَ: تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )).

وإن كان حاكمه من شرار الولاة، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( خِيَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُحِبُّونَهُمْ وَيُحِبُّونَكُمْ، وَتُصَلُّونَ عَلَيْهِمْ وَيُصَلُّونَ عَلَيْكُمْ، وَشِرَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُبْغِضُونَهُمْ وَيُبْغِضُونَكُمْ، وَتَلْعَنُونَهُمْ وَيَلْعَنُونَكُمْ، قَالُوا: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلاَ نُنَابِذُهُمْ بِالسَّيْفِ عِنْدَ ذَلِكَ؟ قَالَ: لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، أَلاَ مَنْ وَلِيَ عَلَيْهِ وَالٍ فَرَآهُ يَأْتِي شَيْئًا مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَلْيَكْرَهْ مَا يَأْتِي مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ وَلاَ يَنْزِعَنَّ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ )) رواه مسلم.

أيها المسلم الكريم ـ وفقك الله لطاعته وما يرضيه ـ:

إذا قال لك ولي أمرك وحاكمك: لا تتظاهر ولا تتجول في هذه الساعة من الليل، فرددت عليه بقولك: لا لن أستجيب لك، ولن أرضخ لأوامرك، فهل تطيع في ردك هذا وتستجيب لنبيك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع نفسك وتستجيب لهواك؟ هل تطيع وتستجيب لرسولك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع وتستجيب للسياسيين والإعلاميين وقادة الأحزاب؟

أهل الإسلام والسنة ـ سلمكم الله من كل شر وفتنه ـ:

لقد جرت هذه المظاهرات التي بدأت تكثر في بلادنا الإسلامية إلى شرور عظيمة، وفساد عريض، وضرر محقق كبير؟ فكم من نفس سُفك دمها؟ وكم من أسرة رُملت ويُتمت؟ وكم من جسد أصيب وجرح؟ وكم من متجر سُرق ونُهب؟ وكم من مركبة أُتلفت ودمرت؟ وكم من المراكز والمتاجر والمراكب أحرقت وأفسدت؟ وكم من طريق قُطع وعُطل؟ وكم من امرأة أو صغير أو شيخ خُوف وأرعب؟ وكم من مريض أعيق عن الخروج لعلاجه ودوائه؟ وكم من صلاة ضيعت وأخرت؟ وكم من عابر سبيل أخيف وأهين ونهب؟ وكم من مدرسة أُقفلت وأغلقت؟ وكم من أسرة فقيرة لم يخرج وليها لكسب الرزق وجلب القوت لها؟ وكم وقعت من خسائر في الاقتصاد وبنيته؟ وكم أضعف من الأمن ورجالاته؟ وكم سُمع من سب ولعن وشتم؟ وكم من فوضى عارمة حلت وانتشرت، وكم أفلت من المجرمين من السجون والعقوبة؟.

قد يكون كثير من المتظاهرين لم يباشر بيده بعض هذه الجرائم الفظيعة، والكبائر الشنيعة، والمنكرات الغليظة، أو تكون مظاهرته على حد قوله سلمية، لكنه يعتبر متسبباً في حصولها، ومتسبباً في استمرارها، ومتسبباً في تزايدها، وذلك لأنه لو لم توجد هذه المظاهرات لما حصل شيء من تلك الأضرار والكوارث والشرور.

ثم إن قال كثير من المتظاهرين: سنخرج مسالمين، فلن يستطيعوا أن يُسَيِروا الجميع على طريقتهم، ولن يقدروا على ضبط نفوس غيرهم إذا هاجت وأُلهبت حين تُذَكر وتُشعل أكبادها بما ما يحصل من الحاكم من ظلم وجور واستئثار بالأموال والثروات، بل قد تعجز حتى عن كبح جماح أنفسها التي هي بين أيديها.

ألا فليعلم المتظاهرون أنهم مُساءلون يوم القيامة عن ذلك، وقد يحملون وزراً وإثماً كبيراً وثقيلاً بسبب ما أريق من دماء، وما سلب ونهب وأتلف ودمر وأحرق من أموال، وما حصل من فساد وشر وبلاء، لأن خروجهم هو الذي سبب وجودها، ولو لم يخرجوا وبقوا في بيوتهم ومدارسهم وأعمالهم لما وجدت، ولكانوا هم والناس والبلاد في سلامة منها وعافية.

بل كيف يطيب لهم عيش ومظاهراتهم هذه قد تسببت في سفك دماء نفوس مسلمة؟ وكيف تهنأ لهم حياة ومظاهراتهم قد تسببت في ترميل نساء وتيتيم أطفال؟ وكيف يرتاح لهم قلب ومظاهراتهم قد تسببت في دخول الحزن والكرب والمصاب على بيوت قد قُتل أبوها أو أخوها أو ابنها الذي يرعاها وينفق عليها؟ وكيف تخمد لهم جفون وتنام لهم عيون ومظاهراتهم قد تسببت في إصابة وجرح وتمزيق أبدان ألوف؟ وكيف يتلذذون بمسير وشراب وطعام ولباس ومظاهراتهم قد تسببت في سرقة ونهب وإتلاف أموال ألوف؟.

أهل الإسلام والسنة ـ أغناكم الله من فضله ـ:

لعل السبب الرئيس أو الأكثر تحريكاً وترويجاً لخروج هذه المظاهرات هو: الاقتصاد، أو بعبارة أخر هو: حطام الدنيا، حيث يرون من الحكام الاستئثار بأموال بيت المال، ويشاهدون تزايد الفقر والعاطلين عن العمل مع وجود الخيرات والثروات في البلاد، وهذا الاستئثار والتقصير واقع وظاهر لا يمكن تغطيته، ولا يسع أحداً حجب أعين الناس عنه، ولكن الشريعة الإسلامية الرحيمة لم تتركك الناس هملاً، بل بينت لهم في وضوح أنه سيحصل من الولاة شيء من ذلك، وبينت لهم كيف يتعاملون معهم حين وجوده، وأوجبت عليهم لزوم العلاج الذي جاءت به، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: الصبر الطويل على هؤلاء الولاة ولو امتد إلى يوم القيامة.

وقال صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّهَا سَتَكُونُ بَعْدِى أَثَرَةٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَأْمُرُ مَنْ أَدْرَكَ مِنَّا ذَلِكَ؟ قَالَ: تُؤَدُّونَ الْحَقَّ الَّذِي عَلَيْكُمْ وَتَسْأَلُونَ اللَّهَ الَّذِي لَكُمْ )) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم لحذيفة: (( تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )) رواه مسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: أداء الحقوق التي أوجبها الله علينا جهة هذا الحاكم كالسمع والطاعة في غير معصية، وترك الخروج عليه، وعدم نزع اليد من الطاعة، وسؤال الله الكريم حقوقنا التي وجبت على الحاكم فلم يؤدها لنا.

أهل الإسلام والسنة ـ أسعد الله قلوبكم ورزقها الرضا بما قسم ـ:

اتقوا الله ربكم حق تقواه، واخشوه حق الخشية، وعظموه أحسن تعظيم، وأجلوه أكبر إجلال، وطمأنوا أنفسكم وأريحوها بأن الرزق من عند الله ربكم لا من غيره، وأن ما كُتب لكم منه آت، لن يضيع منه دينار ولا درهم ولا أقل، أعاش أجدادكم من غير رزق؟ لا والله، أعاش آباؤكم من غير رزق؟ لا والله، أفتعيشون بعدهم من غير رزق؟ لا والله، قال الله عز وجل: { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } وقال جل جلاله: { فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ }.

ألا فلتهدأ النفوس، ولتبرد الأكباد، ولتطب الخواطر، فإنه ما من دابة في الأرض ولا في السماء إلا على الله رزقها، وعليه هدايتها إلى أسباب الرزق، وعليه إعانتها في تحصيله، ولا تخافوا من الفقر في المستقبل، لا على النفس، ولا على الأهل والعيال، حتى ولو أرهف أهل الاقتصاد والسياسة والإعلام بضعف الاقتصاد، وغلاء الأسعار، وقلة الوظائف، وانخفاض الرواتب، وتزايد البطالة، وارتفاع نسبة الفقر، وذلك لأن أرزاق العباد مكتوبة، ولن يعيش أحد إلا برزق يقتات منه شاء أم أبى، ولن يغادر الدنيا إلا وقد أخذ رزقه كاملاً غير منقوص.

وإن كنتم خائفين فلا تخافوا من الفقر، وإن كنتم في قلق فلا تقلقوا من الفقر، ولكن خافوا واخشوا من الدنيا أن تبسط عليكم فتنافسوها فتلتهوا بها وتهلكوا فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ـ رضي الله عنهم ـ: (( فَأَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا مَا يَسُرُّكُمْ، فَوَاللَّهِ لَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنْ أَخَشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمْ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ )) رواه البخاري ومسلم.

واعلموا أنكم لستم والله بأحب إلى الله عز وجل من رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا أكرم وأفضل وأعظم منزلة عنده منه، ومع ذلك فقد قبض روحه إليه وهو في عيش قليل ويسير، فقد قالت أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها: (( لَقَدْ مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَمَا شَبِعَ مِنْ خُبْزٍ وَزَيْتٍ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ )) رواه مسلم.
وثبت عن عروة بن الزبير أنه سمع أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ تقول: (( كَانَ يَمُرُّ بِنَا هِلَالٌ وَهِلَالٌ مَا يُوقَدُ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَارٌ، قَالَ: قُلْتُ: يَا خَالَةُ فَعَلَى أَيِّ شَيْءٍ كُنْتُمْ تَعِيشُونَ؟ قَالَتْ: عَلَى الْأَسْوَدَيْنِ التَّمْرِ وَالْمَاءِ )) رواه أحمد وغيره.

بل إن نبيكم صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعو الله لآل بيته في زمنه وباقي الأزمان بالغنى وسعة الرزق وبسط العيش، بل كان يدعو لهم فيقول: (( اللَّهُمَّ اجْعَلْ رِزْقَ آلِ مُحَمَّدٍ قُوتًا )) رواه مسلم.


والقوت هو: الكفاف من العيش.

ثم ماذا على الإنسان من ضير؟ وماذا يلحقه من كدر وضيق لو عاش في دنياه فقيراً، وفي آخرته عزيزاً كريماً؟ أما يسره قول النبي صلى الله عليه وسلم: (( قمتُ على بابِ الجنةِ، فإذا عامةُ من دخلها المساكينُ، وإذا أصحابُ الجَدِ محبوسونَ )) رواه البخاري ومسلم.
وأهل الجد هم: أهل الغنى والوجاهة.

أما يُسْكِنُ خنين فؤاده ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( يدخلُ الفقراءُ الجنةَ قبلَ الأغنياءِ بخمسِ مائةِ عامٍ )) رواه الترمذي.

أهل الإسلام والسنة ـ جعلكم الله من التائبين والمستغفرين ـ:

إن الذنوب والمعاصي هي سبب كل بلاء وشر وفتنة وكرب يحل بالعباد والبلاد، وصدق الله تعالى إذ يقول: { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ } { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }.

وإن من نظر إلى واقع أكثر المسلمين اليوم فما عسى أن يرى؟ إنها ذنوب تتواصل، ومنكرات تتجدد، وسيئات تتزايد، وأوزار تتلاحق، وبعد عن الدين يكبر ويكثر، وجهل بقال الله قال رسوله يعظم ويشتد. وانظر إذا شئت ما يقع من شركيات وبدع ومحرمات عند القبور وفي الموالد والمآتم والأعياد والأعراس، وانظر إذا أقيمت الصلاة كم في المساجد وكم في الطرقات والبيوت والملاعب والمسارح والسينما والمقاهي؟ وكم عند القنوات والشاشات الفضائية والإنترنيت؟ وانظر كم من مشاهد لأفلام ومسلسلات الفساد والعهر والرذيلة عبر الفضائيات والإنترنيت والفيديو والموبايل؟ وانظر كم في الأسواق من الألبسة والأجهزة والأدوات والمواد والصور المحرمة تباع وكأنها حلال؟ وانظر كم من الغش والتدليس والاستغلال والكذب يحدث من الباعة والمهنيين والحرفيين؟ وانظر كم في المجالس والمنتديات والمقاهي من الغيبة والنميمة والسباب والشتم واللعن والاستهزاء والسخرية؟ وانظر كم يقع بين النساء والرجال من الاختلاط أو العلاقات أو الأفعال أو الأقوال المحرمة في الأعمال والأسواق والإنترنيت والهواتف والمطاعم والمقاهي؟ وانظر إلى ما وصلت إليه كثير من النساء في التبرج والتفسخ والتعري وضعف الحياء وقلة المروءة وتقليد الكافرات والفاسقات في أفعالهن وألبستهن وشعورهن وطرائقهن؟ وانظر إلى حال كثير من الأبناء والشباب في تقليد سقطة المجتمعات الغربية في الألبسة والشعور والتجمل والأفعال المخزية المخجلة؟ ويجمع ذلك كله أن يقال: كيف حال الناس مع ما يعمر دنياهم، وحالهم مع ما يعمر آخرتهم ومعادهم؟. فالبدار البدار إلى التوبة النصوح، والسرعة السرعة إلى الإقلاع عن الذنوب والآثام، والمسارعة المسارعة إلى المحافظة على الفرائض والواجبات،والسباق السباق إلى الإكثار من الأعمال الصالحة، والمزيد المزيد من الاستغفار، إن كنا نريد أن تتحسن أحوالنا، ويقوى أمننا، ويعلو اقتصادنا، ويولى علينا خيارنا، ونكون في رغد عيش وسعة، وسعادة نفس وطمأنينة، فالله الكريم جل وعلا قد وعد، ووعده حق وصدق، لا يتخلف أبداً، حيث قال عز وجل: { إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ }.

رائحة التشدد المنتنه , تفوح من كل حرف متشدد كتبت به .

كيف هي حالنا في عمار دنيانا وكيف هي حالهم في عمار دنياهم , فإذا كانوا قد عمروا الدنيا , فل نعمر الدنيا والأخرة .

او ليس هذا هو مبدأ الإستخلاف في الأرض , او لسنا من يعمر ونحدث بنعم الله علينا .

الم يكن عمر بن الخطاب اميراً وقائداً للمؤمنين , او لم يسأله سلمان الفارسي عن ردائة , او لم يشيروا بالسيوف له ان حاد عن طريق الحق , وهو احد المبشرين بالجنة .

اخي المتشدد لسنا بحاجة خطبة الجمعة , ولسنا منافقين يسخرون الأيات لخدمة مصالحهم , بل واقعيين في مطالبنا وادراك حقوقنا .

انصرف من امامي .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
فيبوناتشي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 03:10 PM   #7
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 1,601
قوة التقييم: 0
العنا is an unknown quantity at this point
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها علي سليمان الدويش مشاهدة المشاركة
إن هذه المظاهرات التي يقوم بها اليوم بعض الناس في عدد من أقطار بلادنا الإسلامية لأجل المطالبة بعزل الحاكم وإسقاط ولايته، أو الاعتراض على بعض تصرفاته وأفعاله وقراراته لا يليق أن تصدر عن مسلم، ويمشي فيها، ويكون في عداد أهلها، وينتظم في سلك دعاتها أو المؤيدين أو الداعمين لها، وذلك لأن المسلم ليس كباقي الناس بل هو أكرم وأجل، فهو مؤمن بالله وبرسوله، ومؤمن بدينه وشرعه، وله شريعة عزيزة تحكمه وتضبط تعامله وتصرفه مع إخوانه المسلمين، ومع حاكمه وولي أمره ونوابه، ومع غير أهل دينه ممن في بلده أو غيرها.

والواجب على المسلم مع ولي أمره وحاكمه إذا صدر عنه أمور تنكر ولا تجوز أن يتعامل معه وفق ما جاء في هذه الشريعة من نصوص، وأن يتلقاها بالقبول والرضا والتسليم، ويكون على يقين جازم أن الصلاح له ولأحواله وجميع المسلمين إنما هو في العمل بها، وقد قال الله سبحانه: { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِيناً }.

فالمسلم إن استأثر حاكمه عليه بالأموال والثروات وأصابه ضيق من ذلك، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

وإن كان حاكمه يمنع عنه حقه، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل به معه، حيث أخرج الإمام مسلم أن سلمة بن يزيد الجعفي ـ رضي الله عنه ـ قال: (( يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ قَامَتْ عَلَيْنَا أُمَرَاءُ يَسْأَلُونَا حَقَّهُمْ وَيَمْنَعُونَا حَقَّنَا فَمَا تَأْمُرُنَا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِمْ مَا حُمِّلُوا وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ )).

وإن كان حاكمه لا يهتدي ولا يستن بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وسنته، ويجور عليه فيضربه ويأخذ ماله، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث أخرج الإمام مسلم عن حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: (( قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: كَيْفَ؟ قَالَ: يَكُونُ بَعْدِى أَئِمَّةٌ لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ، قَالَ: قُلْتُ؟ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ؟ قَالَ: تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )).

وإن كان حاكمه من شرار الولاة، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( خِيَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُحِبُّونَهُمْ وَيُحِبُّونَكُمْ، وَتُصَلُّونَ عَلَيْهِمْ وَيُصَلُّونَ عَلَيْكُمْ، وَشِرَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُبْغِضُونَهُمْ وَيُبْغِضُونَكُمْ، وَتَلْعَنُونَهُمْ وَيَلْعَنُونَكُمْ، قَالُوا: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلاَ نُنَابِذُهُمْ بِالسَّيْفِ عِنْدَ ذَلِكَ؟ قَالَ: لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، أَلاَ مَنْ وَلِيَ عَلَيْهِ وَالٍ فَرَآهُ يَأْتِي شَيْئًا مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَلْيَكْرَهْ مَا يَأْتِي مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ وَلاَ يَنْزِعَنَّ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ )) رواه مسلم.

أيها المسلم الكريم ـ وفقك الله لطاعته وما يرضيه ـ:

إذا قال لك ولي أمرك وحاكمك: لا تتظاهر ولا تتجول في هذه الساعة من الليل، فرددت عليه بقولك: لا لن أستجيب لك، ولن أرضخ لأوامرك، فهل تطيع في ردك هذا وتستجيب لنبيك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع نفسك وتستجيب لهواك؟ هل تطيع وتستجيب لرسولك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع وتستجيب للسياسيين والإعلاميين وقادة الأحزاب؟

أهل الإسلام والسنة ـ سلمكم الله من كل شر وفتنه ـ:

لقد جرت هذه المظاهرات التي بدأت تكثر في بلادنا الإسلامية إلى شرور عظيمة، وفساد عريض، وضرر محقق كبير؟ فكم من نفس سُفك دمها؟ وكم من أسرة رُملت ويُتمت؟ وكم من جسد أصيب وجرح؟ وكم من متجر سُرق ونُهب؟ وكم من مركبة أُتلفت ودمرت؟ وكم من المراكز والمتاجر والمراكب أحرقت وأفسدت؟ وكم من طريق قُطع وعُطل؟ وكم من امرأة أو صغير أو شيخ خُوف وأرعب؟ وكم من مريض أعيق عن الخروج لعلاجه ودوائه؟ وكم من صلاة ضيعت وأخرت؟ وكم من عابر سبيل أخيف وأهين ونهب؟ وكم من مدرسة أُقفلت وأغلقت؟ وكم من أسرة فقيرة لم يخرج وليها لكسب الرزق وجلب القوت لها؟ وكم وقعت من خسائر في الاقتصاد وبنيته؟ وكم أضعف من الأمن ورجالاته؟ وكم سُمع من سب ولعن وشتم؟ وكم من فوضى عارمة حلت وانتشرت، وكم أفلت من المجرمين من السجون والعقوبة؟.

قد يكون كثير من المتظاهرين لم يباشر بيده بعض هذه الجرائم الفظيعة، والكبائر الشنيعة، والمنكرات الغليظة، أو تكون مظاهرته على حد قوله سلمية، لكنه يعتبر متسبباً في حصولها، ومتسبباً في استمرارها، ومتسبباً في تزايدها، وذلك لأنه لو لم توجد هذه المظاهرات لما حصل شيء من تلك الأضرار والكوارث والشرور.

ثم إن قال كثير من المتظاهرين: سنخرج مسالمين، فلن يستطيعوا أن يُسَيِروا الجميع على طريقتهم، ولن يقدروا على ضبط نفوس غيرهم إذا هاجت وأُلهبت حين تُذَكر وتُشعل أكبادها بما ما يحصل من الحاكم من ظلم وجور واستئثار بالأموال والثروات، بل قد تعجز حتى عن كبح جماح أنفسها التي هي بين أيديها.

ألا فليعلم المتظاهرون أنهم مُساءلون يوم القيامة عن ذلك، وقد يحملون وزراً وإثماً كبيراً وثقيلاً بسبب ما أريق من دماء، وما سلب ونهب وأتلف ودمر وأحرق من أموال، وما حصل من فساد وشر وبلاء، لأن خروجهم هو الذي سبب وجودها، ولو لم يخرجوا وبقوا في بيوتهم ومدارسهم وأعمالهم لما وجدت، ولكانوا هم والناس والبلاد في سلامة منها وعافية.

بل كيف يطيب لهم عيش ومظاهراتهم هذه قد تسببت في سفك دماء نفوس مسلمة؟ وكيف تهنأ لهم حياة ومظاهراتهم قد تسببت في ترميل نساء وتيتيم أطفال؟ وكيف يرتاح لهم قلب ومظاهراتهم قد تسببت في دخول الحزن والكرب والمصاب على بيوت قد قُتل أبوها أو أخوها أو ابنها الذي يرعاها وينفق عليها؟ وكيف تخمد لهم جفون وتنام لهم عيون ومظاهراتهم قد تسببت في إصابة وجرح وتمزيق أبدان ألوف؟ وكيف يتلذذون بمسير وشراب وطعام ولباس ومظاهراتهم قد تسببت في سرقة ونهب وإتلاف أموال ألوف؟.

أهل الإسلام والسنة ـ أغناكم الله من فضله ـ:

لعل السبب الرئيس أو الأكثر تحريكاً وترويجاً لخروج هذه المظاهرات هو: الاقتصاد، أو بعبارة أخر هو: حطام الدنيا، حيث يرون من الحكام الاستئثار بأموال بيت المال، ويشاهدون تزايد الفقر والعاطلين عن العمل مع وجود الخيرات والثروات في البلاد، وهذا الاستئثار والتقصير واقع وظاهر لا يمكن تغطيته، ولا يسع أحداً حجب أعين الناس عنه، ولكن الشريعة الإسلامية الرحيمة لم تتركك الناس هملاً، بل بينت لهم في وضوح أنه سيحصل من الولاة شيء من ذلك، وبينت لهم كيف يتعاملون معهم حين وجوده، وأوجبت عليهم لزوم العلاج الذي جاءت به، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: الصبر الطويل على هؤلاء الولاة ولو امتد إلى يوم القيامة.

وقال صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّهَا سَتَكُونُ بَعْدِى أَثَرَةٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَأْمُرُ مَنْ أَدْرَكَ مِنَّا ذَلِكَ؟ قَالَ: تُؤَدُّونَ الْحَقَّ الَّذِي عَلَيْكُمْ وَتَسْأَلُونَ اللَّهَ الَّذِي لَكُمْ )) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم لحذيفة: (( تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )) رواه مسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: أداء الحقوق التي أوجبها الله علينا جهة هذا الحاكم كالسمع والطاعة في غير معصية، وترك الخروج عليه، وعدم نزع اليد من الطاعة، وسؤال الله الكريم حقوقنا التي وجبت على الحاكم فلم يؤدها لنا.

أهل الإسلام والسنة ـ أسعد الله قلوبكم ورزقها الرضا بما قسم ـ:

اتقوا الله ربكم حق تقواه، واخشوه حق الخشية، وعظموه أحسن تعظيم، وأجلوه أكبر إجلال، وطمأنوا أنفسكم وأريحوها بأن الرزق من عند الله ربكم لا من غيره، وأن ما كُتب لكم منه آت، لن يضيع منه دينار ولا درهم ولا أقل، أعاش أجدادكم من غير رزق؟ لا والله، أعاش آباؤكم من غير رزق؟ لا والله، أفتعيشون بعدهم من غير رزق؟ لا والله، قال الله عز وجل: { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } وقال جل جلاله: { فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ }.

ألا فلتهدأ النفوس، ولتبرد الأكباد، ولتطب الخواطر، فإنه ما من دابة في الأرض ولا في السماء إلا على الله رزقها، وعليه هدايتها إلى أسباب الرزق، وعليه إعانتها في تحصيله، ولا تخافوا من الفقر في المستقبل، لا على النفس، ولا على الأهل والعيال، حتى ولو أرهف أهل الاقتصاد والسياسة والإعلام بضعف الاقتصاد، وغلاء الأسعار، وقلة الوظائف، وانخفاض الرواتب، وتزايد البطالة، وارتفاع نسبة الفقر، وذلك لأن أرزاق العباد مكتوبة، ولن يعيش أحد إلا برزق يقتات منه شاء أم أبى، ولن يغادر الدنيا إلا وقد أخذ رزقه كاملاً غير منقوص.

وإن كنتم خائفين فلا تخافوا من الفقر، وإن كنتم في قلق فلا تقلقوا من الفقر، ولكن خافوا واخشوا من الدنيا أن تبسط عليكم فتنافسوها فتلتهوا بها وتهلكوا فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ـ رضي الله عنهم ـ: (( فَأَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا مَا يَسُرُّكُمْ، فَوَاللَّهِ لَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنْ أَخَشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمْ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ )) رواه البخاري ومسلم.

واعلموا أنكم لستم والله بأحب إلى الله عز وجل من رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا أكرم وأفضل وأعظم منزلة عنده منه، ومع ذلك فقد قبض روحه إليه وهو في عيش قليل ويسير، فقد قالت أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها: (( لَقَدْ مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَمَا شَبِعَ مِنْ خُبْزٍ وَزَيْتٍ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ )) رواه مسلم.
وثبت عن عروة بن الزبير أنه سمع أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ تقول: (( كَانَ يَمُرُّ بِنَا هِلَالٌ وَهِلَالٌ مَا يُوقَدُ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَارٌ، قَالَ: قُلْتُ: يَا خَالَةُ فَعَلَى أَيِّ شَيْءٍ كُنْتُمْ تَعِيشُونَ؟ قَالَتْ: عَلَى الْأَسْوَدَيْنِ التَّمْرِ وَالْمَاءِ )) رواه أحمد وغيره.

بل إن نبيكم صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعو الله لآل بيته في زمنه وباقي الأزمان بالغنى وسعة الرزق وبسط العيش، بل كان يدعو لهم فيقول: (( اللَّهُمَّ اجْعَلْ رِزْقَ آلِ مُحَمَّدٍ قُوتًا )) رواه مسلم.


والقوت هو: الكفاف من العيش.

ثم ماذا على الإنسان من ضير؟ وماذا يلحقه من كدر وضيق لو عاش في دنياه فقيراً، وفي آخرته عزيزاً كريماً؟ أما يسره قول النبي صلى الله عليه وسلم: (( قمتُ على بابِ الجنةِ، فإذا عامةُ من دخلها المساكينُ، وإذا أصحابُ الجَدِ محبوسونَ )) رواه البخاري ومسلم.
وأهل الجد هم: أهل الغنى والوجاهة.

أما يُسْكِنُ خنين فؤاده ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( يدخلُ الفقراءُ الجنةَ قبلَ الأغنياءِ بخمسِ مائةِ عامٍ )) رواه الترمذي.

أهل الإسلام والسنة ـ جعلكم الله من التائبين والمستغفرين ـ:

إن الذنوب والمعاصي هي سبب كل بلاء وشر وفتنة وكرب يحل بالعباد والبلاد، وصدق الله تعالى إذ يقول: { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ } { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }.

وإن من نظر إلى واقع أكثر المسلمين اليوم فما عسى أن يرى؟ إنها ذنوب تتواصل، ومنكرات تتجدد، وسيئات تتزايد، وأوزار تتلاحق، وبعد عن الدين يكبر ويكثر، وجهل بقال الله قال رسوله يعظم ويشتد. وانظر إذا شئت ما يقع من شركيات وبدع ومحرمات عند القبور وفي الموالد والمآتم والأعياد والأعراس، وانظر إذا أقيمت الصلاة كم في المساجد وكم في الطرقات والبيوت والملاعب والمسارح والسينما والمقاهي؟ وكم عند القنوات والشاشات الفضائية والإنترنيت؟ وانظر كم من مشاهد لأفلام ومسلسلات الفساد والعهر والرذيلة عبر الفضائيات والإنترنيت والفيديو والموبايل؟ وانظر كم في الأسواق من الألبسة والأجهزة والأدوات والمواد والصور المحرمة تباع وكأنها حلال؟ وانظر كم من الغش والتدليس والاستغلال والكذب يحدث من الباعة والمهنيين والحرفيين؟ وانظر كم في المجالس والمنتديات والمقاهي من الغيبة والنميمة والسباب والشتم واللعن والاستهزاء والسخرية؟ وانظر كم يقع بين النساء والرجال من الاختلاط أو العلاقات أو الأفعال أو الأقوال المحرمة في الأعمال والأسواق والإنترنيت والهواتف والمطاعم والمقاهي؟ وانظر إلى ما وصلت إليه كثير من النساء في التبرج والتفسخ والتعري وضعف الحياء وقلة المروءة وتقليد الكافرات والفاسقات في أفعالهن وألبستهن وشعورهن وطرائقهن؟ وانظر إلى حال كثير من الأبناء والشباب في تقليد سقطة المجتمعات الغربية في الألبسة والشعور والتجمل والأفعال المخزية المخجلة؟ ويجمع ذلك كله أن يقال: كيف حال الناس مع ما يعمر دنياهم، وحالهم مع ما يعمر آخرتهم ومعادهم؟. فالبدار البدار إلى التوبة النصوح، والسرعة السرعة إلى الإقلاع عن الذنوب والآثام، والمسارعة المسارعة إلى المحافظة على الفرائض والواجبات،والسباق السباق إلى الإكثار من الأعمال الصالحة، والمزيد المزيد من الاستغفار، إن كنا نريد أن تتحسن أحوالنا، ويقوى أمننا، ويعلو اقتصادنا، ويولى علينا خيارنا، ونكون في رغد عيش وسعة، وسعادة نفس وطمأنينة، فالله الكريم جل وعلا قد وعد، ووعده حق وصدق، لا يتخلف أبداً، حيث قال عز وجل: { إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ }.
باعلي انت بهذا تكفر اهل السنة والجماعة في ليبيا واهل الدين في مصر واهل الاسلام في تونس طبعا بنيت على ديباجة العودة في تمجيدة لرئيس تونس ولا تخفى على صاحب عقل
علي اتق الله في نفسك وربي ان الدنيا زائلة وستقابل رب العرش العظيم
نحن هنا لانؤيد القفز او بسقوط ولي امرنا بل نساعده على الاصلاح والوقوف بوجه كل مستبد ومستخف بعقولنا ومن ابتز وسرق ونهب اموال الامه اول من اعلن عليهم الخروج هو ولينا وقدوتنا ملك العدل والقلب الابيض ووقفو بوجهه
علي اكرر لك واحترم رايك مهما اختلفنا دون خلاف لاسمح الله ولكن دعوكم من الاهواء والبحث عن مصالح ايدلوجيه ومسيسة تحت غطاء الدين والتدين وماكثر من سبقوك بهذا المظمار قبل سنين قليلة والان وربي احدهم اليوم كاد ان يقع من على المنبر من شدة النحيب والزعيق بعد انتفخت جيوبة من اموال السمسرة وبعد ان ضمن الجاه وبالامس يده بيد الصفار وانت تعرف وتعي ذالك لماذا ولاي شيء ولصالح من ذالك وهو ومن شايعه سيزال من كلمة حق عند سلطان عادل كوالدنا الملك عبدالله
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 03:14 PM   #8
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 1,601
قوة التقييم: 0
العنا is an unknown quantity at this point
بيض الله وجهك ياراعــے الــدبدبــہ
فقد قلت مافي نفوسنا شابت لحانا ولم نمتلك ارض المستقبل
على مشارف الأربعين من العمر ولا زلنا نشيل عفشنا من مكان الى مكان آخر
متى نحس بالاستقرار
لافض فوك ياراعــے الــدبدبــہ
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العنا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 03:54 PM   #9
عضو لم يُفعل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
البلد: الرس.
المشاركات: 622
قوة التقييم: 0
حامت سبدي is on a distinguished road
هذا هو وقت المطبلين المستنفعين..
خرجوا لينع ... لا من أجل المواطن؟
بل خوفا على مناصبهم وأرصدتهم..
يخافون زوال الاموال التي حرمو المواطن الفقر منها وذهبت إلى جيوبهم بدون وجه حق!
والله إني أستغرب..
يريدون للمواطن ان يقفل فمه ويدعو فقط بطول العمر!
المواطن الآن يطالب بحقة! فقط بحقة!
فما ذنب الشباب العاطلين الذين قتلهم الفراغ!
ما ذنب 70% من المواطنين السعوديين لا يملكون منازل..
ما ذنب المواطن الذي لا يجد من يعالجه إذا مرض؟!
أصبح الشخص منا يخاف من المرض لعدم توفر أسرة في المستشفيات..
ما ذنب المواطن الذي لا يملك واسطة حتى يسلك أموره في هذه البلاد؟!
الذي أصبح الفساد من يسيرها..
المواطن الآن يريد فقط محاربة الفساد وإعطاء الحقوق لأهلها..
والله لن ينفعكم يالمستنفعين المطبلين يوم تقفون أمام الله سبحانه وتعالى...
حسبنا الله ونعم الوكيل..
__________________

اللَّهُمَّ مَنْ أَرَادَنِي بِسُوءٍ فَرُدَّهُ عَلَيْهِ، وَمَنْ كَادَنِي فَكِدْهُ.
اللَّهُمَّ َاجْعَلنِي مِنْ أَحْسَنِ عِبَادِكَ نَصِيباً عِنْدَكَ، وَأَقْرَبِهِمْ مَنْزِلَةً مِنْكَ، وَأَخَصِّهِمْ زُلفَىَ لَدَيْكَ، فَإِنَّهُ لاَ يُنَالُ ذَلِكَ إِلاَّ بِفَضْلِكَ
حامت سبدي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-02-2011, 04:21 PM   #10
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 83
قوة التقييم: 0
ksa_nawaf is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها علي سليمان الدويش مشاهدة المشاركة
إن هذه المظاهرات التي يقوم بها اليوم بعض الناس في عدد من أقطار بلادنا الإسلامية لأجل المطالبة بعزل الحاكم وإسقاط ولايته، أو الاعتراض على بعض تصرفاته وأفعاله وقراراته لا يليق أن تصدر عن مسلم، ويمشي فيها، ويكون في عداد أهلها، وينتظم في سلك دعاتها أو المؤيدين أو الداعمين لها، وذلك لأن المسلم ليس كباقي الناس بل هو أكرم وأجل، فهو مؤمن بالله وبرسوله، ومؤمن بدينه وشرعه، وله شريعة عزيزة تحكمه وتضبط تعامله وتصرفه مع إخوانه المسلمين، ومع حاكمه وولي أمره ونوابه، ومع غير أهل دينه ممن في بلده أو غيرها.

والواجب على المسلم مع ولي أمره وحاكمه إذا صدر عنه أمور تنكر ولا تجوز أن يتعامل معه وفق ما جاء في هذه الشريعة من نصوص، وأن يتلقاها بالقبول والرضا والتسليم، ويكون على يقين جازم أن الصلاح له ولأحواله وجميع المسلمين إنما هو في العمل بها، وقد قال الله سبحانه: { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِيناً }.

فالمسلم إن استأثر حاكمه عليه بالأموال والثروات وأصابه ضيق من ذلك، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

وإن كان حاكمه يمنع عنه حقه، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل به معه، حيث أخرج الإمام مسلم أن سلمة بن يزيد الجعفي ـ رضي الله عنه ـ قال: (( يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ قَامَتْ عَلَيْنَا أُمَرَاءُ يَسْأَلُونَا حَقَّهُمْ وَيَمْنَعُونَا حَقَّنَا فَمَا تَأْمُرُنَا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِمْ مَا حُمِّلُوا وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ )).

وإن كان حاكمه لا يهتدي ولا يستن بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وسنته، ويجور عليه فيضربه ويأخذ ماله، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث أخرج الإمام مسلم عن حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: (( قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: كَيْفَ؟ قَالَ: يَكُونُ بَعْدِى أَئِمَّةٌ لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ، قَالَ: قُلْتُ؟ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ؟ قَالَ: تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )).

وإن كان حاكمه من شرار الولاة، فقد بين له نبيه صلى الله عليه وسلم الطريقة التي يتعامل بها معه، حيث قال:(( خِيَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُحِبُّونَهُمْ وَيُحِبُّونَكُمْ، وَتُصَلُّونَ عَلَيْهِمْ وَيُصَلُّونَ عَلَيْكُمْ، وَشِرَارُ أَئِمَّتِكُمُ الَّذِينَ تُبْغِضُونَهُمْ وَيُبْغِضُونَكُمْ، وَتَلْعَنُونَهُمْ وَيَلْعَنُونَكُمْ، قَالُوا: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلاَ نُنَابِذُهُمْ بِالسَّيْفِ عِنْدَ ذَلِكَ؟ قَالَ: لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، لاَ مَا أَقَامُوا فِيكُمُ الصَّلاَةَ، أَلاَ مَنْ وَلِيَ عَلَيْهِ وَالٍ فَرَآهُ يَأْتِي شَيْئًا مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَلْيَكْرَهْ مَا يَأْتِي مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ وَلاَ يَنْزِعَنَّ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ )) رواه مسلم.

أيها المسلم الكريم ـ وفقك الله لطاعته وما يرضيه ـ:

إذا قال لك ولي أمرك وحاكمك: لا تتظاهر ولا تتجول في هذه الساعة من الليل، فرددت عليه بقولك: لا لن أستجيب لك، ولن أرضخ لأوامرك، فهل تطيع في ردك هذا وتستجيب لنبيك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع نفسك وتستجيب لهواك؟ هل تطيع وتستجيب لرسولك صلى الله عليه وسلم؟ أم تطيع وتستجيب للسياسيين والإعلاميين وقادة الأحزاب؟

أهل الإسلام والسنة ـ سلمكم الله من كل شر وفتنه ـ:

لقد جرت هذه المظاهرات التي بدأت تكثر في بلادنا الإسلامية إلى شرور عظيمة، وفساد عريض، وضرر محقق كبير؟ فكم من نفس سُفك دمها؟ وكم من أسرة رُملت ويُتمت؟ وكم من جسد أصيب وجرح؟ وكم من متجر سُرق ونُهب؟ وكم من مركبة أُتلفت ودمرت؟ وكم من المراكز والمتاجر والمراكب أحرقت وأفسدت؟ وكم من طريق قُطع وعُطل؟ وكم من امرأة أو صغير أو شيخ خُوف وأرعب؟ وكم من مريض أعيق عن الخروج لعلاجه ودوائه؟ وكم من صلاة ضيعت وأخرت؟ وكم من عابر سبيل أخيف وأهين ونهب؟ وكم من مدرسة أُقفلت وأغلقت؟ وكم من أسرة فقيرة لم يخرج وليها لكسب الرزق وجلب القوت لها؟ وكم وقعت من خسائر في الاقتصاد وبنيته؟ وكم أضعف من الأمن ورجالاته؟ وكم سُمع من سب ولعن وشتم؟ وكم من فوضى عارمة حلت وانتشرت، وكم أفلت من المجرمين من السجون والعقوبة؟.

قد يكون كثير من المتظاهرين لم يباشر بيده بعض هذه الجرائم الفظيعة، والكبائر الشنيعة، والمنكرات الغليظة، أو تكون مظاهرته على حد قوله سلمية، لكنه يعتبر متسبباً في حصولها، ومتسبباً في استمرارها، ومتسبباً في تزايدها، وذلك لأنه لو لم توجد هذه المظاهرات لما حصل شيء من تلك الأضرار والكوارث والشرور.

ثم إن قال كثير من المتظاهرين: سنخرج مسالمين، فلن يستطيعوا أن يُسَيِروا الجميع على طريقتهم، ولن يقدروا على ضبط نفوس غيرهم إذا هاجت وأُلهبت حين تُذَكر وتُشعل أكبادها بما ما يحصل من الحاكم من ظلم وجور واستئثار بالأموال والثروات، بل قد تعجز حتى عن كبح جماح أنفسها التي هي بين أيديها.

ألا فليعلم المتظاهرون أنهم مُساءلون يوم القيامة عن ذلك، وقد يحملون وزراً وإثماً كبيراً وثقيلاً بسبب ما أريق من دماء، وما سلب ونهب وأتلف ودمر وأحرق من أموال، وما حصل من فساد وشر وبلاء، لأن خروجهم هو الذي سبب وجودها، ولو لم يخرجوا وبقوا في بيوتهم ومدارسهم وأعمالهم لما وجدت، ولكانوا هم والناس والبلاد في سلامة منها وعافية.

بل كيف يطيب لهم عيش ومظاهراتهم هذه قد تسببت في سفك دماء نفوس مسلمة؟ وكيف تهنأ لهم حياة ومظاهراتهم قد تسببت في ترميل نساء وتيتيم أطفال؟ وكيف يرتاح لهم قلب ومظاهراتهم قد تسببت في دخول الحزن والكرب والمصاب على بيوت قد قُتل أبوها أو أخوها أو ابنها الذي يرعاها وينفق عليها؟ وكيف تخمد لهم جفون وتنام لهم عيون ومظاهراتهم قد تسببت في إصابة وجرح وتمزيق أبدان ألوف؟ وكيف يتلذذون بمسير وشراب وطعام ولباس ومظاهراتهم قد تسببت في سرقة ونهب وإتلاف أموال ألوف؟.

أهل الإسلام والسنة ـ أغناكم الله من فضله ـ:

لعل السبب الرئيس أو الأكثر تحريكاً وترويجاً لخروج هذه المظاهرات هو: الاقتصاد، أو بعبارة أخر هو: حطام الدنيا، حيث يرون من الحكام الاستئثار بأموال بيت المال، ويشاهدون تزايد الفقر والعاطلين عن العمل مع وجود الخيرات والثروات في البلاد، وهذا الاستئثار والتقصير واقع وظاهر لا يمكن تغطيته، ولا يسع أحداً حجب أعين الناس عنه، ولكن الشريعة الإسلامية الرحيمة لم تتركك الناس هملاً، بل بينت لهم في وضوح أنه سيحصل من الولاة شيء من ذلك، وبينت لهم كيف يتعاملون معهم حين وجوده، وأوجبت عليهم لزوم العلاج الذي جاءت به، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِى أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى الْحَوْضِ )) رواه البخاري ومسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: الصبر الطويل على هؤلاء الولاة ولو امتد إلى يوم القيامة.

وقال صلى الله عليه وسلم: (( إِنَّهَا سَتَكُونُ بَعْدِى أَثَرَةٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَأْمُرُ مَنْ أَدْرَكَ مِنَّا ذَلِكَ؟ قَالَ: تُؤَدُّونَ الْحَقَّ الَّذِي عَلَيْكُمْ وَتَسْأَلُونَ اللَّهَ الَّذِي لَكُمْ )) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم لحذيفة: (( تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ، وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ )) رواه مسلم.

فالعلاج والحل في شرع الله هو: أداء الحقوق التي أوجبها الله علينا جهة هذا الحاكم كالسمع والطاعة في غير معصية، وترك الخروج عليه، وعدم نزع اليد من الطاعة، وسؤال الله الكريم حقوقنا التي وجبت على الحاكم فلم يؤدها لنا.

أهل الإسلام والسنة ـ أسعد الله قلوبكم ورزقها الرضا بما قسم ـ:

اتقوا الله ربكم حق تقواه، واخشوه حق الخشية، وعظموه أحسن تعظيم، وأجلوه أكبر إجلال، وطمأنوا أنفسكم وأريحوها بأن الرزق من عند الله ربكم لا من غيره، وأن ما كُتب لكم منه آت، لن يضيع منه دينار ولا درهم ولا أقل، أعاش أجدادكم من غير رزق؟ لا والله، أعاش آباؤكم من غير رزق؟ لا والله، أفتعيشون بعدهم من غير رزق؟ لا والله، قال الله عز وجل: { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } وقال جل جلاله: { فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ }.

ألا فلتهدأ النفوس، ولتبرد الأكباد، ولتطب الخواطر، فإنه ما من دابة في الأرض ولا في السماء إلا على الله رزقها، وعليه هدايتها إلى أسباب الرزق، وعليه إعانتها في تحصيله، ولا تخافوا من الفقر في المستقبل، لا على النفس، ولا على الأهل والعيال، حتى ولو أرهف أهل الاقتصاد والسياسة والإعلام بضعف الاقتصاد، وغلاء الأسعار، وقلة الوظائف، وانخفاض الرواتب، وتزايد البطالة، وارتفاع نسبة الفقر، وذلك لأن أرزاق العباد مكتوبة، ولن يعيش أحد إلا برزق يقتات منه شاء أم أبى، ولن يغادر الدنيا إلا وقد أخذ رزقه كاملاً غير منقوص.

وإن كنتم خائفين فلا تخافوا من الفقر، وإن كنتم في قلق فلا تقلقوا من الفقر، ولكن خافوا واخشوا من الدنيا أن تبسط عليكم فتنافسوها فتلتهوا بها وتهلكوا فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ـ رضي الله عنهم ـ: (( فَأَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا مَا يَسُرُّكُمْ، فَوَاللَّهِ لَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنْ أَخَشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمْ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ )) رواه البخاري ومسلم.

واعلموا أنكم لستم والله بأحب إلى الله عز وجل من رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا أكرم وأفضل وأعظم منزلة عنده منه، ومع ذلك فقد قبض روحه إليه وهو في عيش قليل ويسير، فقد قالت أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها: (( لَقَدْ مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَمَا شَبِعَ مِنْ خُبْزٍ وَزَيْتٍ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ )) رواه مسلم.
وثبت عن عروة بن الزبير أنه سمع أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ تقول: (( كَانَ يَمُرُّ بِنَا هِلَالٌ وَهِلَالٌ مَا يُوقَدُ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَارٌ، قَالَ: قُلْتُ: يَا خَالَةُ فَعَلَى أَيِّ شَيْءٍ كُنْتُمْ تَعِيشُونَ؟ قَالَتْ: عَلَى الْأَسْوَدَيْنِ التَّمْرِ وَالْمَاءِ )) رواه أحمد وغيره.

بل إن نبيكم صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعو الله لآل بيته في زمنه وباقي الأزمان بالغنى وسعة الرزق وبسط العيش، بل كان يدعو لهم فيقول: (( اللَّهُمَّ اجْعَلْ رِزْقَ آلِ مُحَمَّدٍ قُوتًا )) رواه مسلم.


والقوت هو: الكفاف من العيش.

ثم ماذا على الإنسان من ضير؟ وماذا يلحقه من كدر وضيق لو عاش في دنياه فقيراً، وفي آخرته عزيزاً كريماً؟ أما يسره قول النبي صلى الله عليه وسلم: (( قمتُ على بابِ الجنةِ، فإذا عامةُ من دخلها المساكينُ، وإذا أصحابُ الجَدِ محبوسونَ )) رواه البخاري ومسلم.
وأهل الجد هم: أهل الغنى والوجاهة.

أما يُسْكِنُ خنين فؤاده ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( يدخلُ الفقراءُ الجنةَ قبلَ الأغنياءِ بخمسِ مائةِ عامٍ )) رواه الترمذي.

أهل الإسلام والسنة ـ جعلكم الله من التائبين والمستغفرين ـ:

إن الذنوب والمعاصي هي سبب كل بلاء وشر وفتنة وكرب يحل بالعباد والبلاد، وصدق الله تعالى إذ يقول: { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ } { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }.

وإن من نظر إلى واقع أكثر المسلمين اليوم فما عسى أن يرى؟ إنها ذنوب تتواصل، ومنكرات تتجدد، وسيئات تتزايد، وأوزار تتلاحق، وبعد عن الدين يكبر ويكثر، وجهل بقال الله قال رسوله يعظم ويشتد. وانظر إذا شئت ما يقع من شركيات وبدع ومحرمات عند القبور وفي الموالد والمآتم والأعياد والأعراس، وانظر إذا أقيمت الصلاة كم في المساجد وكم في الطرقات والبيوت والملاعب والمسارح والسينما والمقاهي؟ وكم عند القنوات والشاشات الفضائية والإنترنيت؟ وانظر كم من مشاهد لأفلام ومسلسلات الفساد والعهر والرذيلة عبر الفضائيات والإنترنيت والفيديو والموبايل؟ وانظر كم في الأسواق من الألبسة والأجهزة والأدوات والمواد والصور المحرمة تباع وكأنها حلال؟ وانظر كم من الغش والتدليس والاستغلال والكذب يحدث من الباعة والمهنيين والحرفيين؟ وانظر كم في المجالس والمنتديات والمقاهي من الغيبة والنميمة والسباب والشتم واللعن والاستهزاء والسخرية؟ وانظر كم يقع بين النساء والرجال من الاختلاط أو العلاقات أو الأفعال أو الأقوال المحرمة في الأعمال والأسواق والإنترنيت والهواتف والمطاعم والمقاهي؟ وانظر إلى ما وصلت إليه كثير من النساء في التبرج والتفسخ والتعري وضعف الحياء وقلة المروءة وتقليد الكافرات والفاسقات في أفعالهن وألبستهن وشعورهن وطرائقهن؟ وانظر إلى حال كثير من الأبناء والشباب في تقليد سقطة المجتمعات الغربية في الألبسة والشعور والتجمل والأفعال المخزية المخجلة؟ ويجمع ذلك كله أن يقال: كيف حال الناس مع ما يعمر دنياهم، وحالهم مع ما يعمر آخرتهم ومعادهم؟. فالبدار البدار إلى التوبة النصوح، والسرعة السرعة إلى الإقلاع عن الذنوب والآثام، والمسارعة المسارعة إلى المحافظة على الفرائض والواجبات،والسباق السباق إلى الإكثار من الأعمال الصالحة، والمزيد المزيد من الاستغفار، إن كنا نريد أن تتحسن أحوالنا، ويقوى أمننا، ويعلو اقتصادنا، ويولى علينا خيارنا، ونكون في رغد عيش وسعة، وسعادة نفس وطمأنينة، فالله الكريم جل وعلا قد وعد، ووعده حق وصدق، لا يتخلف أبداً، حيث قال عز وجل: { إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ }.
اذا رضيت العبودية لمخلوق فنحن لا والف لا نرضها على انفسنا
ksa_nawaf غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19