عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 15-04-2005, 09:43 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 318
قوة التقييم: 0
مها is on a distinguished road
أبناء يستجدون جدهم.. للعفو عن أبيهم من القصاص ( يوجد صورة )




أبناء يستجدون جدهم.. للعفو عن أبيهم من القصاص

عبدالمحسن البدراني - حسن الشريف - المدينة المنورة

خاطب عبر (المدينة) عيسى وخالد وخلود جدهم حسين ليعفو عن أبيهم الذي صدر الحكم بالقصاص منه لقتله خال أبنائه وابن جدهم حسين.. معاهدين جدهم بانه وبهذا الفضل سيطوق أعناقهم مدى الحياة.

حيث قال عيسى ان جدي حسين من اشجع الرجال وأكرم الرجال وأوفى الرجال، كريم بالعفو وكريم في السجايا.. وكريم لا يمدح إلا في المواقف.

وأبناؤه خوالي (عزوتنا) وقيمهم قيمنا وان كنا رجالا فلنا من خوالنا شأن.. واذا كنت أفخر بشيء فأفخر أن خوالي من (السحمان) ويكفيني ان أبناء حسين خوالي.

بهذه الكلمات الطيبة خاطب عيسى جده وأبناءه (خواله) طالبا العفو عن (والده) الذي سينفذ به حكم القصاص.

وقال موجها كلامه الى اشقاء والدته اذا كان للرجل فخر فأنتم الفخر واذا عفوتم فعفوكم أريد أن يسمعه القاصي والداني.

وأريد أن يسمع كل الناس وكل من سكن مدينة المصطفى ان اخوالي قد عفوا عن والدي وهم أهل لذلك واضاف: ليس جدي اقل قدرا وسماحة وشجاعة ممن نسمع عنهم، وقد عفوا في كثير من مثل هذه المواقف، وعتقوا رقابا.. وكسبوا الأجر والثواب من رب العباد.

فليكن عفوكم بين الناس جميعا يسمعه الصغار والكبار..

لكي أقول لهم جميعا:

لقد عفا جدي وابناؤه عن والدي..

لقد عفا الكريم وأبناؤه الكرام..

لقد عفا من يعرف العفو..

وليرحم الله موتانا آمين آمين..

هذه القصة التي يتحدث عنها مجتمع المدينة خلال الايام الماضية.. وحركت مشاعر العديد من الناس.. ولازالت في انتظار الفرج.

فعندما تملك الشيطان من عقل مطر ودعاه الى ان يقتل شقيق زوجته وخال أبنائه.. وجعله يقبع في السجن بين الحسرة والندامة.. وأزهق بهذا الفعل نفسا بريئة، على خلاف عائلي بسيط أجج به الفرقة ويتم الأطفال.

فأيهما أشد فتكا بالرجل هل القصاص من (مطر) يرضي جميع الأطراف؟!.

أو أن يبقى أسيرا لفعلته لينهشه الندم وعفو الرجال ليطوق عنقه الى ما لا نهاية؟.

وكان واقع الحال لهؤلاء الأبناء الذين التقت بهم (المدينة) ينضح دموعا ورجاء.. وأملا.. عيون أبناء مطر خليوي العلوي العوفي ينتظرون عفوا من جدهم عيسى 15 عاما وخالد 10 سنوات وخلود 7 سنوات.. كانت شاردة عيونها كلها حزن لأنها وجدت حياتها وهي طفلة بين أب مسجون وأم بعيدة عن حضنها كان الواقع حزينا والتواجد لا يحتمل الا التفاعل الانساني لوجود قضية كان القدر فيها كبيرا.. ولحظة الشيطان أكبر والعفو والصفح الجميل هو الأمل.. وعندما يكون المرء أمام هذه المشاهدة والشعور بمشاعر الآخرين يكون الموقع والمكان جلجلة انسانية.

واليوم وأمام هذه القضية ليشعر المرء بالتأثر والحزن وهو يشاهد ان الجموع تتسابق وتبحث عن الصفح والعفو والشفاعة لهذه القضية التي تمتزج في تفاصيلها دم المصاهرة بالأبناء والأقرباء مكونة حجماً إنسانياً أكبر من حجم الموت والقصاص.

ألا يستحق موقف كهذا حشدا انسانيا يخفف الأسى والحزن طالما هنالك معانٍ تدل على أن الصلح خير وأن عتق الرقبة فيه من جلائل الأجر والثواب عند الله.. وأن وراء حدوث هذا العتق ما يشفي أفئدة وقلوباً وإنقاذا لأبناء على ابواب الأمل الأكبر لإنقاذ أبيهم من القصاص.

سعد بن مرزوق السحيمي نائب محافظ محافظة بدر قال لـ (المدينة) ان الالم لازال في الله سبحانه وتعالى ان يعفو حسين وأبناؤه عن والد أحفادهم وأن الله سبحانه وتعالى ينزل العفو من عنده عليهم، وهم أهل باذن الله لذلك.. ولازلنا نترقب منهم العفو لأنه اعظم أجر وأكبر منزلة وسيحفظ وسيعلق في أرقاب الرجال ولاشك ان هذه القضية هي بين أيديهم.

وندعوهم جميعا لكسب الأجر من الله سبحانه وتعالى والمثوبة ولاشك ان الجميع يسعى باذن الله لهذا الخير.

بين القصاص وبين العفو اسابيع قليلة قد لا تتعدى الثلاثة بين هذا وذاك تتواصل الدعوات في ان يعفو حسين وأبناؤه عن والد أحفادهم هذه القضية اضحت حديث المدينة المنورة وجميع أهلها يترقبون العفو ولكن القصاص لا يترقبه سوى مطر.

وقد دعا أبناء مطر كل من يستطيع التدخل والتوسط لدى جدهم بالجاهة من أجل عتق رقبة أبيهم الذي صدر الحكم الشرعي بها بالقصاص من والدهم، وبقي العفو بيد الله سبحانه وتعالى ثم في جدهم وأبنائه.

وكانت قد انتهت آخر مساعي الخير في هذه القضية في تجمع كبير ضم أمراء ومشائخ العديد من القبائل للتوجه ومطالبة حسين وأبنائه بالعفو عن والد أحفادهم.

ولكن انفض الاجتماع دون أن يسفر عن نتيجة ولكن لازال الأمل في العفو قائما.. وفي تدخل العديد من أهل الخير للتوسط في هذه القضية.

وكان الاجتماع قد بين لذوي القتيل قيمة العفو والصفح والأجر العظيم بهما.. وأثنى على دور حسين وأبنائه وأهمية اكتسابهم له خصوصا وانه لم يتبق سوى أيام قليلة وينفذ القصاص.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مها غير متصل  

 
قديم(ـة) 15-04-2005, 09:53 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
البلد: حائل
المشاركات: 589
قوة التقييم: 0
روحــ تحبك ي is on a distinguished road
الله يفرح عنهم امين
احزنتني القصه وقطعت قلبي
الله يكفينا شر الدنيا
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
روحــ تحبك ي غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 05:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19