عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 18-04-2005, 12:15 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,516
قوة التقييم: 0
مصطفى is on a distinguished road
بدون مقدِّمات ... طرق بابي وقال : أرجو أن تقبل هذه الهديّة !!! ( منقول )

بسم الله الرحمن الرحيم

بدون مقدِّمات ... طرق بابي وقال : أرجو أن تقبل هذه الهديّة !!!

تعرفت عليه بعد أن سكنت جواره ...
ازدادت علاقتي به أكثر وأكثر.....
رأيت فيه دماثة الخلق وطيب المعشر وجميل السجايا.....
ابتسامته لاتفارق محيّاه.....
حياؤه قلّ أن تلقاه....
حبّه للخير ليس له حدود.....
وعند البذل أول من يجود...
أحسست بطعم الأخوة الحقة بعد معرفتي له ...
لايعرف التصنّع ولاتستهويه المجاملة...
نصيحته للآخرين بأدب..وهمتّه ياللعجب....
يسأل عني إذا افتقدني ...
يوصيني بالخير إذا وجدني....
إذا رأيته أو جلست معه تذكرت قول الشاعر :
َبَلوتٌ الطيبـاتِ فلم أجدهــــا ***** تفي بالعشر من طيبِ العلومِ ولم أرَ في كنوزِ الناسِ ذخرا ***** كمثـل مودّةِ الحــرِ الكريـــــمِ
نعم والله إني أحبه في الله ....
ويالها من محبة تحلّق في الآفاق...
وهنيئاً لنا إن استطاعنا بها لحاق...
يتمثّل صاحبي قول الرسول صلى الله عليه وسلم :
(من أصبح آمناً في سربه ، معافى في بدنه ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها)
فلا غرابة إذن أن تكون تلك بعض خلاله...
فقد رُزق القناعة من أوسع أبوابها ...
أنجبت زوجته بعد تسع سنوات من زواجه توأمين ذكور في الشهر السادس....
أراد الله عز وجل أن يكون نموهما ناقصا مع وجود إعاقات متعددة فيهما ...
لم يزدد صاحبي إلا شكرا لله الذي قدر له هذا الأمر....
وبدأ المشوااااااااار الطوييييييييييييل....
مشوارُ العلاج ومراجعة المستشفى بمواعيد دائمة ثابتة......
كان الفأل يحتوي جوانبه...
والثقة بالله تسيطر على وجدانه......
رغم تردده بأبنائه مرتين أسبوعياً مسافة تزيد عن 100 كلم إلا ان أغلب من في الحي لايعلمون عنه شيئا ...
ليس تقصيرا منهم بقدر ماهو حرص منه ألا يبث أمره إلا إلى مولاه سبحانه..
استمرت المراجعات (قرابة أربع سنوات) وبدت تأخذ منحىً آخر...
فقد طلبوا منه أن تكون المراجعات يوماً بعد يوم....
ياالله كم هي المشقة التي سيجدها صاحبي ....
فليس مشوار الطريق هو الذي يقلق ويرهق فحسب...
بل الانتظار في المستشفى ومتابعة الفحوصات التي تأتي تباعاً للزيارة....
كلما رأيته أسأله عن أحواله وأحوال أبنائه .....
فلا أجد منه إلا الشكر والامتنان للخالق الذي أعطاه الكثير الكثير....
افتقدت صاحبي فترة من الزمن فشعرت أني بحاجة ماسّة إلى رؤيته والجلوس معه....
المنزل مظلم.... الجوال مقفل...
سألت من حولي من الجيران لاجدوى ...
مضت الأيام تلو الأيام وقلبي بين الشوق إليه والخوف عليه...
في أحد الأيام بعد الظهر أخبرتني زوجتي أنها سمعت صوتاً مصدره الدور العلوي حيث يسكن صاحبي....
استبشرت خيرا وقلت لعلّه عاد من إجازة أو زيارة ....
قبيل العصر وصلتني رسالة من أحد الجيران مفادها :
((سيصلى على فلان بن فلان في جامع ( ) بعد صلاة العصر إنا لله وإنا إليه راجعون))
لاحول ولا قوة إلا بالله ..لقد توفي أحد أبناء جاري بعد صراع طويل مع المرض والإعاقة....
تذكرت حينها سنّة الابتلاء وأن المؤمن يبتلى على قدر إيمانه....
فكلما كان في دينه صلابه زِيد له في الابتلاء حتى يرتقي في أعلى الجنان أحسبه كذلك ولا أزكيه على الله...
أصابني حزن عميق لمّا سمعت الخبر....
بدأت أفكر كيف سأقابله وكيف سيكون الموقف ...؟
أسئلة كثيرة بدت تتردد...
قررت ألاّ أُسلّم عليه في جموع الناس فالموقف قد يكون صعباً...
انتظرته بعد صلاة المغرب وقلبي يزداد خفقاناً لاأدري ماسببه ..!!
عانقته بعد الصلاة ولم أستطع أن أكلمه أو أواسيه ...
كان الصمت سيد الموقف ....
بادر قائلا الحمد لله هذا ماكتب الله وقد أعطانا أكثر ممّا أخذ منّا...
بعدها لم أتمالك نفسي وحاولت التخلص من الموقف بتمتمات غير مفهومة...
استمرت رحلة صاحبي العلاجية مع ابنه الآخر على نفس المنوال السابق...
وكانت المفاجأة التي أحزنتني كثيرا وأفرحتني في الوقت نفسه ماقرره صاحبي...
نعم قرّر أن يسكن في العاصمة بعد أن أُعطي إلحاقاً من عمله تقديرا لظروف ابنه الصحيه....
حزنت لأني سأفقد إنساناً تجتمع فيه خصال الخير...
وفرحت لأن سكنه في العاصمة سيخفف الحمل كثيرا...
سيخفف عنه الأعباء الماليه والجسدية وسيكون قريبا من متابعة علاج ابنه...
اتصل عليّ وقال أريد أن أراك الآن....
خرجت إليه فناولني (رسيفر قناة المجد) وقال أنزلت الأسلاك من الأعلى...
قلت جزيت خيرا ولكن تعلم أن المجد عندي..
قال نعم ، ولكن ليكن هذا عربون محبة ووفاء ولك أن تجعله لمن يسكن مكاني ...
يااللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ه ماأروعه من إنسان...
يااللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه ماأصدق مشاعره........
يااللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه ماأنبل خلقه.....
نعم غادر الحي ولكنّه مقيم في الوجدان....
نعم سكن بعيدا عنا ولكنه قريب من أنفسنا وأفئدتنا....
أخي الآن فقط استوعبت قول الشاعر : سلام على الدنيا إذا لم يكن بها*****صديق صدوق صادق الوعد منصفا ....
هنيئا لشخص سكنت جواره ...
بل هنيئا لحي سكنت فيه ...
بل هنيئا لمدينة احتوتك بين جنباتها..
وهنا وقف القلم لعجزه عن التعبير وحياءً منكم بسبب الإطالة....

( منقوووووووووول )

أخوكم مصطفى / الاثنين : 9 / 3 / 1426 هـ ، الساعة : 12،15 قبل الظهر .
.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مصطفى غير متصل  

 
قديم(ـة) 18-04-2005, 02:53 PM   #2
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 43
قوة التقييم: 0
القلب الحزين is on a distinguished road
الله على هالانسان احس انه دخل قلبى وانا ماشفته ياسلاااااااااااام ياليت كل الناس بهذه الطيبه او بهذا الصبر او لهذه الروح المليئه بالتفا ئل لو ان هذه المصيبه اصابت البعض منا كان اللي تلقاة يتافف من ثالث تردد عالمستشفى واللى تلقاه يعترض على قضاء الله وقدره بدون قصد مثل قوله (ياربي وش سويت بدنيتى عشان يصيرلى كذا )وغيره من الامثال لكن ماقول الا الله يصبره على مصيبته ويخلفه خير انشا الله ويلهمنا الصبر حنا بعد واخيرا مشكوررررررر اخوي عالقصه الاكثر من رائعه
القلب الحزين غير متصل  
قديم(ـة) 23-04-2005, 04:49 PM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,516
قوة التقييم: 0
مصطفى is on a distinguished road
مرورك الرائع . . .

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الكريم ( القلب الحزين ) شكراً لمرورك وتعليقك ، وبارك الله فيك .

يقول الله تعالى : ( الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة .

فلعل مثل هذه المواقف تغيب عنا أو لاندرك أثرها إلا بعد حين ،

فما أجمل أن تقدم مثل تلك الهدية لجارك أو صديق لك على مشارف الزواج ،

أو تهديه إشتراك في مجلة نافعة أو كوبون مدفوع لصدقة جارية .

ومنكم نستفيد .
.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مصطفى غير متصل  
قديم(ـة) 04-05-2005, 03:22 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,516
قوة التقييم: 0
مصطفى is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم

لعل من يقرأ الموضوع يشاركنا بآرائه ومقترحاته حول تقديم الهدايا وما يناسب كل مناسبة منها .

أو يشارك بموقف حدث بينه وبين جاره أو صديق أو . . . .

المجال مفتوح للمشاركة .
.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مصطفى غير متصل  
قديم(ـة) 04-05-2005, 04:51 PM   #5
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
الله اكبر نقل رائع وقصة مؤثرة جدا عشنا معها لحظات عرفنا كيف هي السعادة التي يحملها بعض الناس في قلبة رغم المصائب والهموم ولكنها هبة من الله فهذا الرجل قد يكون بينه وبين الله اعمال صالحة لم نعرفها لكن اثرها واضح وجلي يتمثل بمحبة الناس له وعيشهم معه همومه ويتمثل كذلك بصبرهـ ومصابرته وعدم ظهور علامات القنوط والشكوى
سبحان الله قال احد السلف رحمه الله : ان في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة وجنة الدنيا هو الايمان بالله الله اكبر مرة أخرى ومرارر على نعمة الله على هذا الانسان الذي عرف الله في الرخا فعرفه الله بالشدة

كل الشكر للاخ الفاضل /مصطفى على هذا النقل الرائع
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
سابح ضد تيار غير متصل  
قديم(ـة) 05-05-2005, 09:19 PM   #6
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
البلد: الرس
المشاركات: 130
قوة التقييم: 0
من عباد الله is on a distinguished road
Wink ياله من صبر ينم عن شخصية إيمانية

زمن العجايب أصبح الجوار تستره الأسوار فكم سور ستر بينه وبين من بداخله من هتك ستر ربه
من عباد الله غير متصل  
قديم(ـة) 08-05-2005, 01:59 AM   #7
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,516
قوة التقييم: 0
مصطفى is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سابح ضد تيار
عرف الله في الرخا فعرفه الله بالشدة
بارك الله فيك وفي مرورك ،

شكراً لك .
.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مصطفى غير متصل  
قديم(ـة) 08-05-2005, 02:08 AM   #8
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,516
قوة التقييم: 0
مصطفى is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها من عباد الله
أصبح الجوار تستره الأسوار
شكراً لمرورك وتعليقك .

لاداعي للعجب مادام هذه حالنا مع سنة المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) وهو من وصى على سابع جار .

ـ ورد في السنة النبوية : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار سمع نافع بن جبير يخبر عن أبي شريح الخزاعي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت * ( صحيح ) _ وأخرجه البخاري ومسلم .

ـ [ لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه ، ولا يدخل رجل الجنة لا يأمن جاره بوائقه ] . ( حسن ) .
.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مصطفى غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19