العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2011, 10:16 AM   #1
فتون
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية فتون
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: شواطئ الشرقية
المشاركات: 2,720
معدل تقييم المستوى: 0
فتون is on a distinguished road
Exclamation بين الحرية والتفلت...!!!

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أرجو أن أضع بين يديكم هذا المقال المنقول

المقال يحمل قراءة جداً راقية للوضع الذي آل إليه بعض المتثاقفون ،،،

بين الحرية والتفلُّت ..!!

بين الحريّة والتفلُّت تسقطُ قيمٌ ومباديء وأخلاقياتٌ وحدود..! فالمصيبةٌ بمن ينادي بالحريَّةِ ولا يدري أنّه ينادي للتفلُّتِ، والمصيبةُ الأعظم أن يدري..! لا جرمَ أن تسقط مفاهيمٌ لا تناسبُ العصرَ، ولا تتفقُ مع أقدار النّاسِ، وشؤون حياتهم، لا جرمَ أن تتصاعدَ دعوات التغيير فالتغيير سمةُ التقدم، إنّما الجرمُ أن تسقطَ قيمٌ جليلةٌ تعدُّ من الركائزِ المؤسسة لأيّةِ نهضةٍ قويمةُ المنشأ، أصيلةُ الأساس. في الغربِ سقطت قيمٌ وحدود بحجّةِ الحريّة حتى ضاعت الحريّة فأصبحت تفلُّتاً دون مسؤولية ففي بريطانيا مثلاً فإن مفهوم الحرية أضحى يقصدُ التفلُّت من القيود الإجتماعية وهذا ما حدا برئيس الوزراء البريطاني الحالي إلى الربط – في كثيرٍ من خطاباته - بين الحريّةِ والمسؤولية، ذلك لأن حريّةً دون مسؤولية هي تفسُّخٌ وتمرُّدٌ بغيرِ وعي ..! يقول د.أحمد العمري في كتابه "فيزياءِ المعاني": قد يقول المبدعون المتفلّتون، أن تفلتهم أو حريتهم – هو القضية وقد يكون هذا فعلاً بالنسبة إلى بعض منهم، لكن ماذا بعد؟ ماذا بعد أن أطلقت حرية هذا المارد؟ ماذا بعد استبدلت بقيوده قيود أخرى تسميها أنت حرية ويسميها غيرك تفلتاً؟ ماذا بعد كل ذلك؟"إن الحريّة ليست خارج منظومة الأخلاق والقيم الرفيعة، إنما هي في إطارها ذلك لأن الحريّة ذاتها قيمةٌ إنسانية عليا يناضلُ من أجلها الإنسان فكيف بها تُخرَج من منظومةِ القيمِ إلى الإنفلات غير المقيّدِ بضوابط. هذا ما يعتقده بعض المتثاقفون ويتبعهم إلى سرابِ وهمه الغاوون الهائمون في كلِّ وادٍ ..! المنفلتون عن ضوابطِ الأخلاقِ، وحدود القيمِ يتراءى لهم مستقبلٌ واهمٌ متحرّرٌ من قيودِ يرون المجتمعات ترزح تحت وطءِ ثقلها وأولها الدّين ..! ناهيك عن اللغةِ والهويات وغيرها ..! لكنّهم يصوّرون ذلك على هيئةِ صنمٍ يجب تكسيره من أجل صنع عالمٍ غير محدودٍ، عالم ورديِّ الرؤى، فسيح الفضاءِ..! هكذا حصل في الغربِ؛ إنفلاتٌ وتحرُّرٌ غير واعٍ وتحطيمٌ لكلِّ ما من شأنّه أن "يضبط" الإتجاهِ الإنساني نحو تحقيق ذاتيته.. حتى قال لي أحد الإيطاليين المقيمين في المملكة المتحدة كلمةً حين قلت له إن العودة إلى القيم هي حلُّ من الحلول لمعالجة المشكلات الأخلاقية في المجتمع البريطاني، قال: فات الأوان ..!! هذا المفهوم الغربي للحريّة/الإنفلات رفضه الفلاسفة الإغريق بسبب الإشكاليات التي صاحبت مفهوم الحريّة، حيث يصف أرسطو مفهوم الحرية عند الديمقراطيين الإغريق قائلاً: "يدعو الديمقراطيون إلى إقامة الدولة على أساس أن إرادة الأغلبية هي العليا، ويؤكدون أن الحرية تقتضي أن يعيش كل فرد كما يشاء، بدعوى أن تقييد حرية الإنسان علامة من علامات العبودية"[1]وذلك المرفوض في الماضي هو السائد اليوم حتى إنني أستمع إلى معظم الإجابات التي توالت حول سؤال في الإذاعة البريطانية:لماذا تشرب؟ فكانت: لأن ذلك مقبولٌ إجتماعيّاًَ..!! يرفع البعضُ شعاراتٍ يرفضونها أو يتناقضون معها ذاتهم كمثل "حريّة الرأي" هذه الحريّة التي ينادون بها ليس لها ضوابط أو قيود وإنّما منفلتةً فإن ارتدت إليهم بأن كانوا هم الطرف الذي يُرمى بسهم النقدِ تذمّروا وزمجروا وهنا تُكشفُ الأكاذيبُ والأوهام .. حتى أن أحدهم وقع في مأزقٍ قانوني لفهم الأخرق لحرية الرأي فلم ينجّهِ غير رُسلُ التوسّلات طالباً المغفرةَ والعفو عند المقدرة ..!لا جدالَ على الحرية الفاضلة التي تحقق شرطية التساوي الإنساني " يأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ"الحجرات-13فهذه من المؤسسات البديهية في الحياة الكريمة إنّما الجدال على دعوات التفلُّت من إطار الأخلاق.. وهذا ما يعتنقه بعض المتثاقفون الذين يعقتدون واهمين بتلازم الإبداع مع التفلُّت..! ولهذا أخذت دعواتهم شكل السمِّ المدسوسِ في العسل..! هم القومُ الذين ضلَّ دليلهم وأصابهم العمهُ قبل العمى فهم لا يتخبطون..!.. ما الذي يحتّم على الإبداعِ أن يتمرّد على المنظومة الأخلاقية العليا..؟! أفلا يكون في إطارها إبداعاً سامياً خالدا..؟!لم يكن المنفلتون إلاّ في وادٍ يرعون فيه كما تستطيبُ شهواتهم دونما حدود.. في حين كان الإبداعُ الخالدُ في منأىً عنهم لا يرونه إلاّ لماماً ..! يزجُّ المنفلتون بأنفسهم في خطاب الحريّةِ والإصلاح، وهاتين القيمتين الفاضلتين بمعزلٍ عنهم فهم أسرى النزوات والأفكار الهدّامة، والأُطر الذاتية المحدودة..! وما زجَّ بهم إلا سانحة الركوب مع الجمهور في موجةِ التغيير على أملِ أن يقودوا القافلةَ في مرحلةٍ من المراحلِ نحو التيه والضلالة ..! هم القومُ الذين يشقى جليسهم، ويحتارُ سامعهم، ويعتلُّ الناقلِ عنهم لأنهم لا يحملون سوى ترهات وخزعبلات هي من نتاجِ ضياعهم، وخرابِ أنفسهم، واجترار آثامهم. المنفلتون من إطار المنظومة الأخلاقية وإن تحرّزوا زلّة اللّسان عند الجمهور فهم واقعونَ، متعثرون، فما ألسنتهم، وما سلوكهم وما أخلاقهم إلاّ وسائط ووسائلَ تكشف كذبهم وضعف أنفسهم، هؤلاءِ الذين لا يقيمون للناسِ قدراً، ولا للفضائلِ قيمةً، ولا للتاريخِ منزلةً، ولا للكرامةِ مقاماً، ولا للشهامةِ وزنا..! هؤلاءِ الذي يرون لمّاعاً مجدهم كلّما ازدادوا تمرّغاً في الطِّين..!!لا ليست حريّةً تلك التي يدّعيها هؤلاءِ المنفلتون من أُطر الدين الحقِّ، والأخلاق الفاضلةِ التي نشأ عليها المجتمع وتربى عليها أبناؤه بل هو التسفيه بالعقولِ لأجل تحقيقِ المقصد الذي يخامر أحلامهم، ويداعبُ أخيلتهم فلكم سمعت من عبارات سفيهةٍ تردُ في حواراتٍ تصدر من بعضهم وهم ينعتون، وكم قرأت لبعضهم تصويراً منحطاً وهم يصفون، وكم تجرأ البعض لبثِّ الفتنةِ الضالة وهم يحرّضون..!! فهل بهؤلاءِ ترفعُ المجتمعات الفاضلة المنشأ، الأصيلة الهوية، شعارات الإصلاحِ، وألويةُ التعبيرِ..؟! وهل بهم تستعين الأمّةُ على تبيان دروبِ ازدهارها..؟! إن إنساناً مزدوجَ الفكرِ والسلو هو على شاكلةِ المنافقين الذين قال الحق سبحانه وتعالى فيهم"وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ، أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ"البقرة-12/13.. إن المصلحون هم الأصفياءُ الذين تعمّر بهم الأوطان، الشامخون فوق المصالح الدونية الضيّقة، أولئك الباحثون عن مجدٍ الكرامةِ بصدق الكلمةِ، وسلامة المسلك.
__________________
سلام اذا حان وقت مماتي ... وغطى التراب الطهور رفاتي
وصرت بظلمة قبري وحيدا ... ولا من شفيع سوى حسناتي
فلا تذكروني بسوء فيكفي ... الذي قد جنيت طوال حياتي
فتون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2011, 12:02 PM   #2
الرساوي المميز vip
عضو فذ
 
الصورة الرمزية الرساوي المميز vip
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: رساوي بالرس
المشاركات: 5,971
معدل تقييم المستوى: 0
الرساوي المميز vip is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيكي وجعلها في موازين حسناتك
__________________
اللهم رب الناس اذهب الباس واشفي انت الشافي لاشفا الا شفاءك شفاء لايغادر سقماً
اللهم اشفي جميع مرضى المسلمين ياحي ياقيوم

الرساوي المميز vip غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir