عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 24-04-2005, 05:44 AM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 318
قوة التقييم: 0
مها is on a distinguished road
صحافي فرنسي: أبرز ملاحظاتي في الانتخابات السعودية ظاهرة «القوائم المزكاة»



صحافي فرنسي: أبرز ملاحظاتي في الانتخابات السعودية ظاهرة «القوائم المزكاة»جدة: سلطان العوبثاني
عاش السعوديون ثلاث مراحل انتخابية، في 13 منطقة، بمحافظاتها وقراها، والنتيجة في المناطق كلها كانت اكتساح قوائم المرشحين المزكاة من بعض الدعاة، والتي تم تبادلها بكثافة عبر المنتديات الإلكترونية، ورسائل الهاتف الجوال خلال فترة الحملات الانتخابية (عشرة أيام).
وقال الصحافي الفرنسي بيير برير، من صحيفة «لا فيغارو» Le Figaro الفرنسية، لـ«الشرق الأوسط» عند سؤاله عن أهم مظهر رآه في الانتخابات السعودية، بعد تجربته العملية في تغطية عدد من الانتخابات في عدد من دول العالم: «أمضيت 6 أشهر في السعودية عايشت خلالها مراحل الانتخابات البلدية الثلاث، وكانت أبرز ملاحظاتي في الانتخابات السعودية هي ظاهرة القوائم المزكاة التي رافقت المراحل الثلاث بأكملها». وهو يعتقد أن تلك القوائم تحمل رائحة سياسية بالرغم من أن الانتخابات بلدية وليست برلمانية أو سياسية». اللافت أن حضور المرشحين إلى قاعة المحاضرات الكبرى في جامعة الملك عبد العزيز بجدة قبيل إعلان النتائج الأولية، كان محصوراً على الفائزين بالمقاعد السبعة. وكان الإعلاميون يسألونهم قبل لحظات من إعلان النتائج، وبدا للجميع أن النتيجة كانت معروفة ومحسومة سلفا. وبالنسبة للمرشحين الآخرين، وأحدهم الدكتور علي القرني، أستاذ الإعلام، رفض الحديث عند سؤاله عن تلك القوائم، واكتفى بالتأكيد على أهمية الانتخابات، ووجوب دفعها للأمام، ومساندة من نجحوا فيها. وبعد إعلان النتائج أكد المرشح الفائز عن الدائرة الثالثة، حسن الزهراني، أنه سبق أن طلب بعد ظهور اسمه في إحدى قوائم التزكية، حذفه منها، مشيرا إلى أن «جميع المرشحين مسلمون، ولا أعتقد أن هناك إسلاميا وغير إسلامي». أما الدكتور حسين البار، فأرجع سبب فوزه إلى مساندة طلابه في الجامعة. مؤكدا أن «أصوات أبنائي كانت الداعم الأكبر لي في الفوز بالانتخابات». وفي المقابل رفض عبد الرحمن يماني، التعليق على دور قوائم التزكية في نجاح المرشحين، ولخص موقفه في قوله: «المهم الآن أن يتعاون معنا إخواننا المرشحون الذين لم يحالفهم الحظ في مهمتنا المقبلة حتى نخدم هذا البلد».

الحديث عن القوائم كان هو مالئ الدنيا وشاغل الناس.. لكن لا أحد يريد التحدث عن من يقف وراء تلك القوائم أو أهدافهم منها، وما عزز الموقف منها أن لجان الطعون رأت أنها (القوائم) لا تعد خرقاً للنظام في الشكل الذي خرجت فيه، كونه لم يقع في أيديهم أي دليل مادي على وقوف جهات خلفها، بالرغم من تواتر تأكيدات من عدد من الدعاة وطلبة العلم الشرعي بأنهم «اختاروا الأفضل للناس». ومن جهة أخرى، كان المرشحون المزكون فيها ينفون صلتهم بتلك القوائم، أو حتى مجرد وجود تحالف بينهم. الدكتور محمود بديوي، أحد المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ في الفوز بالانتخابات، يروي قصة عن أحد الشباب عند توجهه إلى صندوق الاقتراع، أنه تساءل قبل تصويته عن أسماء القائمة المزكاة، وعندما قال للشاب كيف ترشح أُناسا لا تعرف أسماءهم؟ رد بقوله: «المهم أن تبرأ ذمتي، وتكون على ذمة من زكاهم»!
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مها غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19