LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-2005, 04:16 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابو مشاري
عضو بارز
 

إحصائية العضو








افتراضي الإعتراف بالخطأ وهل يكفي الإعتذار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تمر علينا مواقف كثيرة من خلالها نقع في أخطاء بحقنا أو بحق الآخرين..

قد تقع عن قصد أو من غير قصد في حياتنا اليومية ..

مهما اختلفت النوايا يتبادر للذهن عدة تساؤلات..

ما العمل عندما نخطيء أو يخطيء الآخرين في حقنا ؟؟

وماهي ردة الفعل لحظتها ؟؟

هل نبادر في الإعتذار!!
هل نعترف بالخطأ !!
هل نلتمس العذر لمن أخطأ علينا !!

أسئلة تحتاج لإجابات ولكن تختلف من موقف لآخر ومن شخص لآخر..

بعض المواقف لا تحتاج لإعتذار صريح بل تودد وحسن تعامل بعدها تتصافى النفوس..

وأخرى تتطلب اعتذار صريح والبعض الآخر غير مباشر كتقديم هدية بسيطة دون التلفظ بالإعتذار..

ومنها ماينجلي بمجرد توضيح وجهة نظر قد يكون بنظري ليس بخطأ وفي نظر هذا الشخص خطأ..

لكن كيف نعتذر وهل الإعتذار يختلف من شخص لآخر ؟؟

في اعتقادي لا يختلف فالخطأ خطأ والإعتذار يكون للجميع.. لكن تختلف طريقة واسلوب الإعتذار على حسب العمر ، وصلة المعتذر من المعتذر منه.. فهناك اعتذار من صغير ومن الوالدين والأصدقاء والأساتذه والناس عامه..
فمثلاً الاعتذار من شخص يجهل شخصيتك يختلف عن الاعتذار لأعز الصديقات..
اعتقد ان الأخير اسهل بكثير ...

بعد الإعتذار هل من الممكن الإعتراف بالخطأ ؟؟

البعض يعتبر الإعتراف بالخطأ اهانة لذاته وإهدار لكرامته أو ماء وجهه..
ومن المستحيل اعترافه بالخطأ ..

الإعتراف بالخطأ يعتبر فضيلة وكلنا نعلم أن الجميع يقع بالخطأ ولسنا معصومين منه والكمال لله وحده سبحانه وبالإعتراف بالخطأ ترتاح النفس والضمير كما قال الرسول صلى الله عليه وآله:
(كل ابن آدم خطاء ، وخير الخطاءين التوابين) .
والاعتذار يزيد من قوة شخصيتك ويرفع كرامتك وقدرك عند الآخرين ويحفظ على الأقل تقدير ماء الوجه ..

في المقابل قد تحصل لنا مواقف بأن يخطيء عليك شخص عزيز ، وقد تكون من حسن نية أو ساءت العلاقة نتيجة سوء تفاهم..
ولم يبادر الآخر بتقديم الإعتذار منك أو حتى تبرير الموقف و ماعلينا سوى إلتماس العذر له حتى ترجع العلاقة لسابق عهدها وهذا ماحثنا عليه الله سبحانه وتعالى في قوله جل وعلا:
((ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع باللتي هي احسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم))
صدق الله العلي العظيم..

أثر الخطأ على النفس وهل ممكن أن نتقبل العذر؟؟

إذا أخطأ شخص عليك مهما كانت علاقتك به يبقى لها أثر بالنفس اذا كان هذا الخطأ جارح ولكن مع الإعتذار الصادق قد تنجلي مع الزمن ولكن بعد المعاتبة واظهار ما خفي بالنفس..
الجميع يعرف أن المعاتبه لا تأتي إلا من غالي ، ولكن الإكثار منها قد يسبب تنفير للنفوس ...

وأخيرا:
سؤالي للجميع:

عندما تُخطيء في حق نفسك أو حق الأخرين.. ماذا تفعل ؟!؟؟
ولو إعتذر لك من أخطأ في حقك وهو يعني هذا الإعتذار فهل تغفر له زلته و تسامحه؟؟؟



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 24-04-2005, 04:47 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المهاجر
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية المهاجر
 
 

إحصائية العضو







افتراضي

قل آمين عسى الله ما يحرمنا منك ولا من مواضيعك الرائعة .

والله إن الاعتذار أحلى خلق يفيد الشخص في علاقاته

شكرا لك



















التوقيع

لما عفوت ولم أحقد على أحد...... أرحت نفسي من هم العداوات

كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
إن لم تكن متميزاً فستختفي وسط الزحام
اللهم اغفر لنا ولوالدينا أجمعين
قديم 24-04-2005, 06:47 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نجمة سهيل
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

حقيقة هناك اشخاص يمقتون الأعتذار او التعامل من هذا الباب

ويفضلون ان يستمر الموقف على ان يعتذرو من الأخرين وهذا بلاشك هو قصور في التفكير

وهدم لأسس العلاقات الأنسانية والاجتماعية 0

الأعتذار له مواطن معينه وليس كل خطاء يستحق الأعتذار 0لذلك وجب ان ننتبه لتعاملنا مع الأخرين

ونتحرى الصدق حتى لانقع في اي موقف يستدعي منا الأعتذار ولكن مع حدوث الخطاء والوقع في

المحضور تأتي هنا حكمة التعامل مع الموقف والأعتذار بطريقه مناسبة فكل شخص تناسبه طريقه معينه

هناك اختلاف في الطبقات والأشخاص 0

عني انا احاول الأعتذار بلباقه وتوضيح وجهة نظري والأسباب التي دعت الى وقوع الخطاء

واحياناً ادعم الموقف بهديه بسيطه او رسالة جوال بعد الأعتذار كلاً حسب شخصيته

المشكله العضيمة هي عندما تخطىء على شخص جاهل وقاصر في التفكير فمهما حاولت ان تعتذر له

لايتفهم موقفك وهنا اقصد بجاهل ليس الأمي ولكن الجاهل هو من يجهله طرق واساليب

التعامل مع افراد المجتمع فكم من شخص امي ولكنه افضل بكثير

من المتعلمين في اساليب تعامله مع الأخرين منتهى الذوق والتعقل

نسأل الله ان لايحوجنا الى الأعتذار وان نحفظ للناس حقوقهم

جزيت خيراً اخي على هذا الموضوع

عووووفيت0



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 24-04-2005, 07:38 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سيف الرعد
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية سيف الرعد
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الاعتذار كالماء الباردعلى الكبد الضاميه
او كحبات المطر في مثل هذه الايام
كم هو جميل ان نعتذر عندما نخطي والاجمل ان تتلقى الاعتذار عندما يخطى عليك
اذن الاعتذار مزيل الحواجز النفسيه بين الاخوة والاصدقاء فلا بدمنه
شكرا لك اخي الفراج
على هذا الموضوع القيم
تحيتي لك
سيف الرعد



















التوقيع



(خليفة الخليفة)
تسرني متابعتك تويتر وسناب شات وانستقرام
khalifam2@
قديم 24-04-2005, 11:38 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
هزيم الرعد
عضو أثري
 

إحصائية العضو








افتراضي

جميل جدا هو الإعتذار

والأجمل ان لا يلحقه عمل يخل به وبالنية الصادقة بعدم العودة الى الخطأ

شكرا لك الفراج



















التوقيع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 11:51 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8