عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-04-2005, 11:52 AM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الرس الحبيب
المشاركات: 291
قوة التقييم: 0
المزن is on a distinguished road
Thumbs up متخصص بالقانون: يرد على مستنكري القوائم الذهبية

تركي عبدالعزيز الثنيان*
وقد أسدلت الانتخابات فصولها الأخيرة، وغابت معها شبهة التأثير أو التأثر بها، لعله من المستحسن مراجعة بعض الأوراق، في مقدمتها، موضوع القوائم الانتخابية كان من أكثر المواضيع إثارة - إن لم يكن أكثرها. بشكل عام، يبدو لي أنه من الجور المطالبة بانتخابات مثالية، أو بانتخابات ناجحة بتقدير امتياز، ونحن في الخطوات الأولى، هذا من جانب. من جانب آخر، وعلى الرغم من الشبهة المحيطة بالقوائم، إلا أنها تبدو سليمة إلى حد كبير.

فبالإضافة إلى كونها غير ممكنة عمليا، المناداة بتجريم القوائم على إطلاقه غير مدعوم قانونيا، فكل شخص يستطيع أن يؤلف قائمة ويوصي بها لأحبابه لأي سبب كان - بريئاً أو مؤدلجاً أو ساذجاً. ولا يوجد ـ قانونا ـ ما يمنع أي شخص بصفته الشخصية أن يصرح أو يؤيد أحد المرشحين أو أكثر من واحد، مع ضرورة الإقرار بأن صفته المعنوية ملازمة له ولا يستطيع الانفكاك عنها.

والنظام لم يمنع إلا الموظف بصفته الرسمية من التدخل في العملية الانتخابية.

القول إن تعضيد أحد المرشحين أو مجموعة منهم يعني بشكل أو بآخر طعنا في المرشح الآخر، لا أراه إساءة بقدر ما هو حقيقة، وتقرير للأمر الواقع، فكل مرشح يعتقد في نفسه أفضلية على غيره بشكل من الأشكال، وبالمثل، كل ناخب في ترشيحه يعتقد أن أحد المتنافسين أفضل بشكل ما من البقية.

لا مفر من الإقرار بأن كل شخص يعتقد أن أحد المرشحين أفضل من البقية وهذا يعني- حتما- أن البقية أقل من هذا المرشح، بأي معنى كانت هذه الدونية. وهذه زبدة الانتخاب، فهو اختيار بما يعتقد الناس أنه الأفضل.


ومن ناحية عملية أن يصوت بعض الناخبين بناء على قائمة ما، دون إعمال العقل والموازنة بين المرشحين، حتما ليس أفضل خيار، ولكنه يبقى الأسهل. فالتصويت وفقا لقائمة ما، غير مكلف، ولا يستهلك الكثير من الوقت-والوقت هو المال،

وحقيقة: من يملك الوقت لدراسة أو الاستماع إلى 133 مرشحاً لدائرة بلدية النسيم، في منطقة الرياض، مثلا (حسب موقع أمانة مدينة الرياض). ويساهم في تعاظم هذه التكلفة، أيضا، خلل آخر في البيئة الانتخابية، لا في الناخبين، إذ كيف لهم أن يميزوا بين فلان وعلان وكليهما يدعي أنه لا مثيل له في النواحي البلدية بسيرة ذاتية لا مثيل لها، ولسان بليغ، ووعود بنفسجية تدغدغ الأحلام، بدون الاستعانة بأحد ما موثوق بشكل ما-لاسيما ومن يعدهم بتلك الوعود مدعوم بسير ذاتية، وطقم ديكورات يصيب العاقل بالحيرة.

عرف دولي، الوقوف خلف مرشح ما والتنادي بكل قوة لدعمه وإقناع الناخبين هو أداة انتخابية سياسية معمول بها عالميا - وإن كثر الجدال حول معقوليتها.

فعلى سبيل المثال، في أمريكا، رمت الصحف الأمريكية بثقلها خلف مرشحها المفضل، فالنيويورك تايمز أيدت المرشح جون كيري بشكل صريح في افتتاحيتها قبل يوم الانتخابات ومثلها فعلت الواشنطن بوست، وغيرهما من الصحف الأمريكية،

بخلاف المقالات الصحفية الصريحة أو الضمنية التي يؤيد فيها كتاب مرموقون مرشحاً بعينه، ولا أعتقد أن أي متابع لكتابات باول كراقمان أو مراوين داوود لا يعرف من سيرشحان. حتى نقابات العمال والمهنيين بأنواعها كان المرشحون يتقاطرون عليها رغبة في تأييد رسمي من قيادة تلك النقابات لما له من أثر على أعضاء تلك النقابات.

وحتى المنظمات الدينية لم تتحرج من هذه الأدوات وكانت الكنائس عامرة بالمنشورات والمطويات والخطب النارية باللغة الإنجليزية - طبعا- الداعمة للرئيس الأمريكي بوش، وغيره من مرشحي الكونجرس، بل انتشر، في الجنوب الغربي، "فتوى" تقرر أن من يرشح جون كيري سيذهب إلى جهنم، وكانت توزع في الكنائس وتلصق على أعمدة الإعلانات في الأسواق والأشجار. ما فرق كل هذا عن قائمة يزكيها شيخ ما، أو كاتب في صحيفة، أو شبح في الإنترنت؟

لا يعني كل ما تقدم أن القوائم أفرزت نتائج مقبولة، بل بعض الأسماء-الخبرات تصيب الإنسان بالدهشة ليس فقط من ترشيح الناس لها، بل من عدم مبالاة المرشح نفسه لانعدام أي ارتباط بينه وبين الشأن البلدي.

ولكن، لا ننسى، أولاً، أنها تجربة في المهاد، من الظلم أن نتوقع نجاحا مطلقا. عدلا، ولأجل مستقبل انتخابي أرقى، يجب أن يتم تقييم العملية بمجملها، بدءاً بنشوء الفكرة، ومرورا بتفاعل الشعب معها، وانتهاء بنشأة ثقافة جديدة مليئة بمعان ترسخ مشاركة شعبية مهمة لمسيرة هذا الوطن.

وثانيا، انتخاب "السيئ" إحدى النتائج التي يجب أن تكون متوقعة ،بالمناسبة، هل هناك دولة ترأسها - بالانتخاب - أحد الفائزين بجائزة نوبل؟

وثالثا، لا يمكن معالجة هذا الوضع بالمناداة بمنع القوائم أو التشنيع عليها أو الاتكاء عليها للطعن في فوز أحد المرشحين الذي ربما - صدقا -لا يعرف عن تلك القوائم أي شيء، فعمليا إن لم يكن نظريا، يبدو هذا الحل صعباً جدا،

ويبقى الحل الأمثل - إن كانت القوائم شرا مطلقاً - هو بتثقيف الجمهور، فهو العلاج الممكن عمليا. لا ننسى، أنه يمكن لأي إنسان أن ينشئ القوائم تلو القوائم بحيث يجعل من أي قائمة إضافية مجرد عبث لن يلتفت إليه إلا القلة.

ختاما، كل الأمل، أن تحفل الجولات المقبلة بأسماء وخبرات متناغمة مع عشمنا من العملية الانتخابية، ومع المهمة المراد القيام بها. لنتفاءل، ولنعمل على علاج الخلل، لا على رفض الفكرة لأن هناك من يسيء استخدامها.


*كاتب سعودي
__________________

Without a signature ..... :(
المزن غير متصل  

 
قديم(ـة) 25-04-2005, 10:53 PM   #2
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 235
قوة التقييم: 0
البــــردعي is on a distinguished road
المشكله اخوي


ماهي في القانون نعرف القانون بحذافيره

المشكله تكمن في انك في مجتمع قائم على الشكليات

يعني بكل بساطه مثال بسيط

عندك ولدين ولد ملتحي وولد لا

الملتحي عند مقابلت ضيوفك يقولون له الصالح الحبيب الرجل..........................

بينما الغير ملتحي عكس ذالك

وممكن يكون العكس هو الصحيح!!!!!!!!

يعني وبكل بساطه تم استغلال الدين والشكل عند ناس اول مرره يدخلون انتخابت بلديه

وهم الناخبين

بعدين ياخوي


الفتوى وهي فتوي

مشائخ يقولون الجهاد في العراق!!

ومشائخ يقولون الأرهاب في العراق!!

عاد جت على قوائم ذهبيه والعالم تشره صدقني كل مدن المملكه نفس الطريقه

بعض الناخبين مستغفلين

بعض وليس كل


تحياتي
البــــردعي غير متصل  
قديم(ـة) 26-04-2005, 09:13 AM   #3
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الرس الحبيب
المشاركات: 291
قوة التقييم: 0
المزن is on a distinguished road
ياهلا بك أخوي : البردعي ....
وفعلا وجهة نظر جميلة ..... المظهر يدل على المخبر ....
ولكن قد يكون المظهر ذريعة للمقاصد المختلفة .... ورب شخص انتفع الناس به وبعلمه لم يكن على قدر كبير من المظهر كغيره من أصحاب الشكليات .... لذا مثلا الدعوة ليست محتكرا على العلماء في الإسلام بل على كل من لديه ولو آية ففي الحديث (( بلغوا عني ولو آية )) ..
والمجلس البلدي كما تعرف أخي الكريم المقصد الأول منه خدمة البلد في شتى المجالات والإمكانات المتاحة وضبط الأمور التجارية والحضارية والالتزام بالسير بالبلد نحو التقدم المنشود والرقي الاقتصادي والمهني وغيره من المهام ...
وليست هذه المهام حكرا على فئة معينة بل من لديه المؤهلات والرغبة فهو أولى من غيره ....
وإيرادي للموضوع بسبب كثرة الكلام في المنتدى عن ظاهرة التزكية والقوائم ...
فأحببت أن أضيف للموضوع إضافة قانونية بما أن الانتخابات مستمدة من القانون شكلا ومعنى ...

وعوفيت أخي على المرور والتعليق الجميل ...
__________________

Without a signature ..... :(

آخر من قام بالتعديل المزن; بتاريخ 26-04-2005 الساعة 09:39 AM.
المزن غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19