عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 18-05-2011, 10:29 AM   #61
مشرف سابق
 
صورة سواح الحويزة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
البلد: الحويزة
المشاركات: 5,681
قوة التقييم: 0
سواح الحويزة is on a distinguished road
أرقام وإحصائيات ودراسات خطيرة عن تدخين المراهقين وخاصة الأطفال الصغار

اقتباس:
حددت وزارة الصحة الخسائر المادية لعلاج الأمراض التي تسبب فيها التدخين بـ5 مليارات ريال سنوياً، إضافة إلى الخسائر الناجمة عن الحرائق التي كان التدخين سبباً مباشراً فيها وبلغت خلال عام نحو 2570 حادثاً وفق لتقرير المديرية العامة للدفاع المدني.
وبحسب إحصائية صادرة عن جمعية القلب السعودية وصل عدد المدخنين بالمملكة إلى 6,2 ملايين شخص من أصل 18 مليون نسمة أي بنسبة 34.4%، يحرقون ما يزيد على 12 مليار ريال سنوياً على السجائر.
وتوقعت أن يصل عددهم إلى10 ملايين مدخن عام 2020، مبينة أن ما يزيد على 50% من المدخنين في المملكة من فئة الشباب.

------------------------------------------------

اقتباس:
كشفت دراسة حديثة في المملكة أن عدد المدخنين في المملكة بلغ أكثر من 6 ملايين بمعدل 35 في المئة من البالغين وأكثر من 40 في المئة من المراهقين . أوضح ذلك الأمين العام لجمعية مكافحة التدخين سليمان بن عبدالرحمن الصبي خلال اللقاء الإرشادي عن أضرار التدخين وسبل الوقاية منه الذي نظمته أمس كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالتعاون مع الجمعية.
وبين أن ترتيب المملكة في استهلاك التبغ جاء في المركز الثالث والعشرين من حيث استهلاك الفرد للسجائر على المستوى العالمي وأن المملكة في عام 1410ه احتلت المرتبة التاسعة على مستوى دول العالم في استيراد التبغ بمعدل 37 طنا، وزادت الكمية عام 1426ه لتصبح 46 طنا بتكلفة تجاوزت مليارا وسبعمائة مليون ريال
------------------------------------------------

اقتباس:
كشفت دراسة أن 30% من الطلاب مدخنون وأن 90% من هؤلاء بدأوا التدخين في سن مبكرة.
اقتباس:

السعودية تحتل المرتبة الرابعة على مستوى العالم في استيراد واستهلاك السجائر


أظهرت إحصائيات حديثة أن عدد المدخنين في السعودية يصل إلى 6 ملايين شخص من الذكور والإناث، وأن 40% من إجمالي عدد المدخنين هم من الأطباء (ذكور وإناث) و50% من المعلمين (ذكور وإناث).

وقالت رئيسة اللجنة الطبية النسائية في الندوة العالمية للشباب وعضو هيئة التدريس بكلية الطب في جامعة الملك فيصل الدكتورة سهير مكي إن المدخنين في المملكة يستهلكون 15 مليار سيجارة سنويا وبتكلفة تبلغ 633 مليون ريال لتكون السعودية بذلك الدولة الرابعة على مستوى العالم في استيراد واستهلاك السجائر.

وقالت الدكتورة مكي إن إحصائيات حديثة أثبتت أن عدد المدخنين في السعودية يصل إلى 6 ملايين مدخن ومدخنة، وأن نسبة الرجال المدخنين 40% بينما تصل نسبة النساء المدخنات إلى 20% ونسبة المدخنين المراهقين15%.

وقالت الدكتورة مكي إن 44% من الأطباء الذكور في السعودية يدخنون و17%من الطبيبات يدخن.

وذكرت أن دراسة أجرتها وزارة التربية والتعليم على مدارس المرحلة المتوسطة والثانوية بالدمام كشفت أن 30% من الطلاب مدخنون وأن 90% من هؤلاء بدأوا التدخين في سن مبكرة.وأشارت إلى أن دراسة أخرى أجريت على مدارس البنات في منطقة مكة المكرمة لنفس المراحل أظهرت أن نسبة المدخنات تتراوح ما بين 35-55% وأن أكثر من 50% من المعلمات مدخنات

----------------------------------------------------------




اقتباس:
تشير إحصائية حديثة نشرت مؤخرا أن السوق المحلية في المملكة تستورد حوالي 15 مليار سيجارة سنوياً بقيمة تصل إلى حوالي 633 مليون ريال. أما عدد المدخنين في المملكة فقد وصل إلى أكثر من 6 ملايين مدخن من الجنسين معظمهم من الفئة العمرية ما بين 18 و 25 سنة.
اقتباس:

وكشفت دراسة حديثة في المملكة قام بها عدد من المختصين بأن حوالي 34% من الطلاب و11% من الطالبات بالمرحلتين المتوسطة والثانوية يدخنون. وقد أجريت الدراسة على عينة عشوائية شملت أكثر من 1500 طالب وطالبة في المرحلتين الثانوية والمتوسطة، وقام بإجراء الدراسة الدكتور عبدالشكور عبدالله مع عدد من الباحثين المشاركين.

وكل هذا يجري في ظل غياب القوانين والتشريعات اللازمة لمحاسبة المتورطين في تفشي هذه الظاهرة من الآباء المتقاعسين وبائعي السجائر ومورديها، فنحن نرى الأطفال يتسابقون لشراء السجائر لآبائهم معتادين على هذا المنظر حتى تتحقق "من شابه أباه فما ظَلَم"، ولكنه ظُلِم من قبل المجتمع والتشريعات ومنفذيها بعدم حمايته من خلال معاقبة هذا البائع الذي لم يردعه دين ولا مبدأ من بيع الموت في علب السجائر لعائلي أسر منها الغنية ومنها الفقيرة، فيا للألم عندما تجد أسرة فقيرة تعاني الأمرين بينما الأب ينفق جزءاً كبيراً من ميزانيتها على السجائر، ومن ثم يعاني الأمراض الناتجة عنه، وفي النهاية يتركها مودعاً الحياة الدنيا بلا عائل وبلا مربي سوى امرأة نسأل الله لها العون.

وما يتعلق بالأنظمة المتعلقة بالتدخين ومخالفتها لا يتوقف عند هذا الحد بل يمتد إلى الأماكن العامة المفتوحة والمغلقة حيث نرى انتشار ظاهرة التدخين في مطاراتنا برغم قرار المنع الصادر من ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز منذ عدة سنوات. كما نرى التناقضات في ملاعبنا الرياضية بين لاعبين يتنافسون حول الكرة ومدرجات جماهير ومدربين وإداريين تعج بالأدخنة في بيئة مضرة للغاية بالصحة.

ولنا في وين ماكليران (1940 م – 1992 م) من الولايات المتحدة العبرة، فهو ممثل للأدوار الخطيرة والصعبة استؤجر عام 1976 م ليقوم بعمل إعلاني لمصلحة شركة إنتاج السجائر فيليب موريس يجسد فيه دور المدخن الوسيم والقوي. كان يدخن علبة ونصف من السجائر يومياً لمدة خمسة وعشرين عاماً، أصيب بسرطان الرئة عام 1990 م فصب جام غضبه على من تسبب في ذلك . فأصبح مقاتلاً ضد التدخين حتى أنه ظهر في اجتماع عام لحاملي أسهم شركات فليب موريس وأمام الإعلام حذرهم من أعمالهم وأنهم يقودون العالم إلى الموت وطلب منهم أن يحدّوا من الدعايات الكاذبة للتدخين. كما ظهر في تجمعات كثيرة ومقابلات إعلامية عديدة ليحذر من مخاطر التدخين ففي أحد المقابلات قال ماكليران: (العادات كثيرة لكن هل سمعتم أن العادة تقضي على صاحبها إن عادتي قضت علي لقد أمضيت الأشهر الأخيرة داخل محجر صغير وأنا أقول لكم إن هذه السيجارة الصغيرة لا تساوي كذلك). وقالت أمه لقد خاض معركة شرسة مع التدخين وذكرت من كلماته: (انتبهوا واهتموا بالأطفال من هؤلاء المخادعين وبينوا لهم بأن التبغ سيقتلكم وأنا مثال حي لإثبات ذلك) توفي عام 1992 م في مستشفى هاق بمدينة نيوبوت بيتش.




سواح الحويزة غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.