عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-06-2011, 03:40 AM   #21
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 113
قوة التقييم: 0
المهاجر11 is on a distinguished road
الحمدلله الذي اذل بالموت
رقااب الجبااابره
وحطم بالموت آمال الطوااغيت
المهاجر11 غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 09-06-2011, 10:28 PM   #22
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جاسمين الرس مشاهدة المشاركة
شكرا لك الهرم الرابع على الموضوع ولكن هناك سؤال ومار ايك في تفسير الشيخ محمد الشعراوي في اية الحجاب هل هوعلى خطأ وهوعالم كبيروتقبل مروري


يجب أن نعلم علم يقين إن كل أحد يأخذ من قوله ويرد والخلاف ليس حجة فالحجة بمن معه الدليل الصحيح

وفي حوار لصحيفة الأخبار الحكومية ، نشرته بتاريخ 1 / 4 / 1994م ، أبدى الشيخ محمد متولي الشعراوي غضبه وسخطه على من يهاجمون النقاب والحجاب ، وقال ما نصه :
(( وعجيب أيضا وغريب أمر هؤلاء ، وهم في رفضهم للحجاب والنقاب يرفعون شعار الحرية الشخصية !! ونحن نسألهم أهناك حرية بلا ضوابط تمنع الجنوح بها إلى غير الطريق الصحيح ؟ وأية حرية تلك التي يعارضون بها تشريعات السماء ؟ هذه الحرية التي تضيق الخناق على المحجبات ، وتترك الحبل على الغارب للسافرات فَيُحرضن على الجريمة بعد الافتتان ! وحسبنا من سوابق الخطف للفتيات ، واغتصاب المائلات المميلات ، حسبنا من ذلك دليلا على حكمة الله البالغة فيما شرع من ستر !! إن هؤلاء يحاولون التدخل في صميم عمل الله ، ويريدون أن تُشَرِّع الأرض للسماء وخسئوا وخاب سعيهم )) اهـ
هنا نقف ونمعن النظر جيد !!!!!

بينما شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي رحمه الله في تفسيره المسمى (( التفسير الوسيط للقرآن الكريم طبعة دار المعارف ينتصر لستر البدن كله بما فيه الوجه ، ففي تفسيره لقول الله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً } يقول : (( والجلابيب جمع جلباب ، وهو ثوب يستر جميع البدن ، تلبسه المرأة فوق ثيابها . والمعنى : يا أيها النبي قل لأزواجك اللائي في عصمتك ، وقل لبناتك اللائي هن من نَسْلك ، وقل لنساء المؤمنين كافة ، قل لهن : إذا ما خرجن لقضاء حاجتهن ، فعليهن أن يَسدلن الجلاليب عليهن ، حتى يسترن أجسامهن سترًا تامًّا من رؤوسهن إلى أقدامهن ؛ زيادة في التستر والاحتشام ، وبعدًا عن مكان التهمة والريبة . قالت أم سلمة رضي الله عنها : لما نزلت هذه الآية خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من السكينة وعليهن أكسية سُود يلبسنها )) اهـ . فهذا هو رأي شيخ الأزهر من تفسيره فماذا يقولون ؟

وفقك الله















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2011, 11:21 PM   #23
عضو مبدع
 
صورة ورد الجوري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 1,312
قوة التقييم: 0
ورد الجوري is on a distinguished road
لو قيل لأحدهم أن ( طبيبا أو مهندسا أو سبّاكا ) من الناس


لا يحسن العمل أحيانا , لقال :


بما أن في الأمر شبهة و (قيل وقال ) فالأولى والأفضل أن أجتنبه فأنا حريص


على صحتي وهندسة بيتي وصيانة منزلي .. وهذا جميل والحرص كما قيل واجب .


أما إن تعلّق الأمر بأمر أو نهي شرعي فالأمر فيه غالبا (التساهل واختيار أيسر


الأمرين ) ولم يكمل الحديث ( مالم يكن فيه إثمــــــــــــا )!!


ألم يقل سيد البشر ( الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات ...فمن اتقى الشبهات


فقد استبرأ لدينه وعرضه ) .. فكيف إن كان الدليل صريحا صحيحــــــــا ؟؟!!


شكرا أخي ( الهرم الرابع ) فقد كفّيت ووفّيت ولكنها مداخلة عقلية منّي لعلّ من لم


يأتمر بالنقل , ينفعه العقـــــل ..


رزق الله الجميع علمـــــــــــا نافعا وعملا متقبّــــلا ورزقا واسعـــــا .. دمتم بـــــــودّ


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
__________________

خذوا كل عطوري وأعطوني عطرا له رائحة ملاءة أمّ !
ورد الجوري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-06-2011, 01:18 AM   #24
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 6
قوة التقييم: 0
عبدالهادي is on a distinguished road
جزاك الله أخي الهرم الرابع خير الجزاء واسأل الله العلي القدير أن يهدينا و يهدي شبابنا ونسائنا إلى مايحبه ويرظاه
اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عبدالهادي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-06-2011, 03:32 AM   #25
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 2
قوة التقييم: 0
قلب فوفو is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شقاوة بنات مشاهدة المشاركة
سبحان الله ما عندهم هم الا المرأة

غطي , غضي , لا تسوقين , لا تطلعين

كل هذا عشان الرجال ما يرتكبون الحرام , نحكم على المرأة بالحبس و الكرتنه و هم ماشاء الله مسيار و مسفار ووناسة

مجتمع رجعي بجد
الحمد الله والشكر على هالعقل الرجعي بجد .. ياشقاوة بنات .. لكن الظاهر عادي عندك لما يتكلم العلماني ويقول سوقي ولاتغطين واطلعي واشتغلي كاشير وهلم مجرا ... عادي صح ...؟!!! على بالك راحمين المرأة وكأنك مو عارفة أن القصد فيها إفساد المرأة لإشباع شهواتهم الخبيثة !! لكن ما أقول الا لايضير السحاب نبح الكلاب ويا أخي الهرم الرابع الى الأمام بارك الله فيك وفي قلمك .
قلب فوفو غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-06-2011, 10:07 AM   #26
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ورد الجوري مشاهدة المشاركة
لو قيل لأحدهم أن ( طبيبا أو مهندسا أو سبّاكا ) من الناس


لا يحسن العمل أحيانا , لقال :


بما أن في الأمر شبهة و (قيل وقال ) فالأولى والأفضل أن أجتنبه فأنا حريص


على صحتي وهندسة بيتي وصيانة منزلي .. وهذا جميل والحرص كما قيل واجب .


أما إن تعلّق الأمر بأمر أو نهي شرعي فالأمر فيه غالبا (التساهل واختيار أيسر


الأمرين ) ولم يكمل الحديث ( مالم يكن فيه إثمــــــــــــا )!!


ألم يقل سيد البشر ( الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات ...فمن اتقى الشبهات


فقد استبرأ لدينه وعرضه ) .. فكيف إن كان الدليل صريحا صحيحــــــــا ؟؟!!


شكرا أخي ( الهرم الرابع ) فقد كفّيت ووفّيت ولكنها مداخلة عقلية منّي لعلّ من لم


يأتمر بالنقل , ينفعه العقـــــل ..


رزق الله الجميع علمـــــــــــا نافعا وعملا متقبّــــلا ورزقا واسعـــــا .. دمتم بـــــــودّ


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
جميل هذا الرد العقلي فلعل من كان في قلبه شبهة أن يرجع ويتبصر ويبني بنيانه على قواعد وأصول شرعية

فالجبال الرواسي لاتهزها الرياح

فاليوم تحس أن البعض بنى بنيانه على جرف هار بأدني شبهة أو حيلة تزعزع تماسكه فبدأ يشك في نفسه

في حياته في والداه في علمائه حتى في أقوال سلفه الصالح

قال العلامة بكر أبو زيد :
معلوم أن العمل المتوارث المستمر من عصر الصحابة -رضي الله عنهم- فمن بعدهم حجة شرعية يجب اتباعها، وتلقيها

بالقبول، وقد جرى الإجماع العملي بالعمل المستمر المتوارث بين نساء المؤمنين على لزومهن البيوت، فلا يخرجن إلا
لضرورة أو حاجة، وعلى عدم خروجهن أمام الرجال إلا متحجبات غير سافرات الوجوه، ولا حاسرات عن شيء من

الأبدان، ولا متبرجات بزينة، واتفق المسلمون على هذا العمل المتلاقي مع مقاصدهم في بناء صرح العفة والطهارة

والاحتشام والحياء والغيرة، فمنعوا النساء من الخروج سافرات الوجوه، حاسرات عن شيء من أبدانهن أو زينتهن.

فهذان إجماعان متوارثان معلومان من صدر الإسلام، وعصور الصحابة والتابعين لهم بإحسان، حكى ذلك جمع من الأيمة،

منهم الحافظ ابن عبد البر، والإمام النووي، وشيخ الإسلام ابن تيمية، وغيرهم رحمهم الله تعالى، واستمر العمل به إلى نحو

منتصف القرن الرابع عشر الهجري، وقت انحلال الدولة الإسلامية إلى دول

شكر لك وردة الجوري وبارك فيك















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-06-2011, 06:14 PM   #27
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شقاوة بنات مشاهدة المشاركة
سبحان الله ما عندهم هم الا المرأة

غطي , غضي , لا تسوقين , لا تطلعين

كل هذا عشان الرجال ما يرتكبون الحرام , نحكم على المرأة بالحبس و الكرتنه و هم ماشاء الله مسيار و مسفار ووناسة

مجتمع رجعي بجد


حسبنا الله ونعم الوكيل

أسال الله لك الهداية

قول الله ( وقرن في بيوتكن ) ....كرتنة وحبس

ها ...وتقولي مسفار ومسيار .....هاتي واحدة تزوجت مسيار ولامسفار هذا كذب واشاعة لهذه الأمور

فنحن نحذر من شيء حذرنا منه ربنا على لسان محمد صلى الله عليه وسلم

لقد حذرنا النبي من فتنة النساء

فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي قال

(إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها،

فينظر كيف تعملون؛ فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء)

وعن أسامة بن زيد وسعيد بن زيد رضي الله عنهما، عن النبي أنه قال

(ما تركت بعدي في الناس فتنة أضر عل الرجال من النساء)

وقد كان للمرأة المسلمة دور رائع في بناء الصرح الإسلامي

وقد انتفعت الأمة بهذا الحد النافع من سلاح المرأة في قرونها الأخيرة ثم لم تلبث الحال أن تدهورت شيئاً فشيئاً

وجرحت الأمة بالحد المهلك من سلاح المرأة


إن مشكلة النساء ليست بالمشكلة الهينة وليست بالمشكلة الجديدة لأن الفاسقة منهن شرك الشياطين وحبائل الشر

يصطاد بهن كل خفيف الدين مسلوب المروءة

ولذلك قال النبي ((إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان)

فإن صلحت المرأة صلحت الأمة وإن فسدت أفسدت وفسدت الأمة















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-06-2011, 10:27 PM   #28
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 355
قوة التقييم: 0
اسباني is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قلب فوفو مشاهدة المشاركة
الحمد الله والشكر على هالعقل الرجعي بجد .. ياشقاوة بنات .. لكن الظاهر عادي عندك لما يتكلم العلماني ويقول سوقي ولاتغطين واطلعي واشتغلي كاشير وهلم مجرا ... عادي صح ...؟!!! على بالك راحمين المرأة وكأنك مو عارفة أن القصد فيها إفساد المرأة لإشباع شهواتهم الخبيثة !! لكن ما أقول الا لايضير السحاب نبح الكلاب ويا أخي الهرم الرابع الى الأمام بارك الله فيك وفي قلمك .



مسكين
هالمعرف مسجل خصيصاا للرد على موضوعي وربماااااا ليكون سببا مفتعلا لأقفاله

الأدلة القاطعة في جواز كشف الوجة للمرأه في المذاهب

هذا الموضوع لمن ااراد القراءه وشكرا
اسباني غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-06-2011, 11:10 PM   #29
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسباني مشاهدة المشاركة
مسكين
هالمعرف مسجل خصيصاا للرد على موضوعي وربماااااا ليكون سببا مفتعلا لأقفاله

الأدلة القاطعة في جواز كشف الوجة للمرأه في المذاهب

هذا الموضوع لمن ااراد القراءه وشكرا



أدلة سَتر الوجه من الكتاب والسنة


أولاً: قوله تعالى: وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن [النور:30].

قال العلامة ابن عثيمين: ( فإن الخمار ما تخمِّر به المرأة رأسها وتغطيه به كالغدقة، فإذا كانت مأمورة بأن تضرب بالخمار على جيبها كانت مأمورة بستر وجهها ).

ثانياً: قوله تعالى: يأَيهَا النبِي قُل لأزواجِكَ وَبَناَتِكَ… [الأحزاب:59].

قال ابن عباس رضي الله عنهما: ( أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رءوسهن بالجلاليب ). قال الشيخ ابن عثيمين: ( وتفسير الصحابي حجة، بل قال بعض العلماء إنه في حكم المرفوع إلى النبي ).

ثالثاً: عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي قال: { لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين } [رواه البخاري].

قال القاضي أبو بكر بن العربي: ( قوله في حديث ابن عمر: { لا تنتقب المرأة المحرمة } وذلك لأن سترها وجهها بالبرقع فرض إلا في الحج، فإنها ترخي شيئاً من خمارها على وجهها غير لاصق به، وتعرض عن الرجال ويعرضون عنها ).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ( وهذا مما يدلّ على أن النقاب والقفازين كانا معروفين في النساء اللاتي لم يحرمن، وذلك يقتضي ستر وجوههن وأيديهن ).

رابعاً: في قوله : { المرأة عورة } دليل على مشروعية ستر الوجه. قال الشيخ حمود التويجري: ( وهذا الحديث دالّ على أن جميع أجزاء المرأة عورة في حق الرجال الأجانب، وسواءٌ في ذلك وجهها وغيره من أعضائها ).




حكم كشف الوجه واليدين للمرأة أمام الرجال الأجانب




د. يوسف بن عبدالله الأحمد




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد .
فقد اختلف العلماء رحمهم الله في حكم تغطيتهما وكثير من الناس يجهل ويخلط في هذه المسألة ، ولذا لابد من تحرير محل النزاع بين العلماء فيها .
أولاً : محل الخلاف إنما هو الوجه واليدين ، أما ما عداهما فيجب فيها التغطية بالاتفاق ؛ كالقدم ، والساعد ، وشعر الرأس ، كل هذا عورة بالاتفاق .
ثانياً : اتفق العلماء على وجوب تغطية الوجه واليدين إذا كان فيهما زينة كالكحل في العين ، والذهب والحناء في اليدين .
ثالثاً : اتفق العلماء على وجوب تغطية الوجه واليدين إذا كان في كشفهما فتنة . وقد نص كثير من العلماء القائلين بأن وجه المرأة ليس بعورة على وجوب تغطية الشابة لوجهها دفعاً للفتنة .
وعليه فإن كشف أكثر النساء اليوم لوجوههن أمر محرم باتفاق العلماء ؛ لكونها كاشفة عن مقدمة الرأس والشعر ، أو لأنها قد وضعت زينة في وجهها أويديها ؛ كالكحل أو الحمرة في الوجه ، أو الخاتم في اليد .
فمحل الخلاف إذاً بين العلماء هو الوجه واليدين فقط ، إذا لم يكن فيهما زينة ، ولم يكن في كشفهما فتنة ، واختلفوا على قولين : الوجوب والاستحباب . فالقائلون بأن وجه المرأة عورة قالوا بوجوب التغطية ، والقائلون بأن وجه المرأة ليس بعورة قالوا يستحب تغطيته .
ولم يقل أحد من أهل العلم إن المرأة يجب عليها كشف وجهها ، أو أنه الأفضل . إلا دعاة الفتنة ومرضى القلوب .

أما العلماء فإنهم لما بحثوا المسألة بحثوا عورة المرأة ؛ هل الوجه عورة ؟ أو ليس بعورة . بمعنى هل تأثم المرأة إذا كشفت وجهها أو لا تأثم ؟ أما استحباب تغطية الوجه للمرأة فهو محل اتفاق بين القائلين بأن وجه المرأة ليس بعورة .

ومن العلماء المعاصرين القائلين بأن وجه المرأة ليس بعورة الألباني رحمه الله ، لكنه يقول بالاستحباب ويدعو النساء إلى تغطية الوجه تطبيقاً للسنة حتى قال في كتابه جلباب المرأة المسلمة : " ولقد علمت أن كتابنا هذا كان له الأثر الطيب ـ والحمد لله ـ عند الفتيات المؤمنات ، والزوجات الصالحات ، فقد استجاب لما تضمنه من الشروط الواجب توافرها في جلباب المرأة المسلمة الكثيرات منهن ، وفيهن من بادرت إلى ستر وجهها أيضاً ، حين علمت أن ذلك من محاسن الأمور ، ومكارم الأخلاق ، مقتديات فيه بالنساء الفضليات من السلف الصالح ، وفيهن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن " انتهى كلامه رحمه الله . ‎( جلباب المرأة المسلمة ص26 )
وأردت بهذا أن يتميز كلام العلماء القائلين بأن وجه المرأة ليس بعورة ، وبين دعاة الرذيلة .

فإن العلماء لم يدعُ واحد منهم إلى أن تكشف المرأة وجهها ، بل أقل ما قيل بينهم إن التغطية هو الأفضل. بخلاف دعاة السوء الذين يطالبون بكشف المرأة لوجهها . وما الذي يَضُرهم ، و ما الذي يُغيظهم من تغطية المرأة لوجهها ؟! إنه سؤال يحتاج منا إلى جواب . نسأل الله الكريم أن يحفظ نساء المسلمين من كيدهم .
وأعود مرةً أخرى إلى محل النزاع في حكم تغطية المرأة لوجهها ويديها هل هو واجب أو مستحب ؟ الراجح من قولي العلماء وجوب تغطية المرأة لوجهها ويديها أمام الرجال الأجانب .

والأدلة على ذلك كثيرة منها :
الدليل الأول : قوله تعالى : " وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن " ( النور 30) .
فالله جل وعلا يقول ( ولا يبدين زينتهن ) وقد استقر في فطر الناس أن أعظمَ زينة في المرأة هو وجهها ، ولذلك فإن أهم ما يراه الخاطب هو الوجه ، وكذلك الشعراء حاضراً وقديماً في غرض الغزل ، فالوجه أعظم مقياس عندهم للفتنة والجمال .
وقد اتفق العلماء على وجب ستر المرأة لقدمها وشعرها أمام الرجال الأجانب ؛ فأيهما أعظم زينة الوجه واليدين أم القدم ؟! ، و لاشك بأن الوجه واليدين أعظم في الزينة وأولى بالستر .
بل قد جعل الله ضرب المرأة بقدمها الأرض أثناء مشيها لسماع الرجال صوت الخلخال من الزينة المحرم ابداؤها كما في الآية التي تليها ( ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) (النور 31) وكشف المرأة لوجهها ويديها أمام الرجال الأجانب أعظم زينة من سماعهم لصوت خلخالها ، فوجوب ستر الوجه واليدين ألزم وأوجب .
الدليل الثاني : حديث ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان) . أخرجه الترمذي بإسناد صحيح ( الإرواء 1/303) (وأصل الاستشراف: وضع الكف فوق الحاجب ورفع الرأس للنظر. والمعنى أن المرأة إذا خرجت من بيتها طمع بها الشيطان ليغويها أو يغوي بها).
وهذا الحديث نص في أن المرأة كلها عورة ولم يستثن النبي صلى الله عليه وسلم منها شيء .
الدليل الثالث : حديث عائشة رضي الله عنها في قصة الإفك وهم راجعون من غزوة بني المصطلق وقد نزلوا في الطريق فذهبت عائشة لقضاء حاجتها ثم عادت إليهم وقد آذنوا بالرحيل فلم تجد عقدها فرجعت تتلمسه في المكان الذي ذهبت إليه فلما عادت لم تجد أحداً فجلست . وقد حملوا هودجها على البعير ظناً منهم أنها فيه ولم يستنكروا خفة الهودج ؛ لأنها كانت خفيفة حديثة السن.
وكان من فطنتها أن جلست في مكانها الذي كانت فيه ، فإنهم إن فقدوها رجعوا إليها .
قالت رضي الله عنها : فبينما أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت ، وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش ، فأصبح عند منزلي فرأى سواد إنسان نائم فعرفني حين رآني وكان رآني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني ، فخمرت " وفي رواية : فسترت " وجهي عنه بجلبابي ...) متفق عليه .
فصفوان بن المعطل رأى سواد إنسان فأقبل إليه . وهذا السواد هو عائشة ـ رضي الله عنها ـ وكانت نائمة ، كاشفة عن وجهها ، فعرفها صفوان ، فاستيقظتْ باسترجاعه ؛ أي بقوله : ( إنا لله وإنا إليه راجعون) فعائشة رضي الله عنها لما قالت ( فعرفني حين رآني ) بررت سبب معرفته لها ولم تسكت فكأن في ذهن السامع إشكال : كيف يعرفها وتغطية الوجه واجب . فقالت : (وكان رآني قبل الحجاب ) .
وفي قولها (وكان رآني قبل الحجاب ) فائدة أخرى ، ودليل على أن تغطية الوجه هو المأمور به في آية الحجاب .
ثم قالت عائشة ـ رضي الله عنها ـ (فخمرت " وفي رواية : فسترت " وجهي عنه بجلبابي ) وقولها هذا في غاية الصراحة .
الدليل الرابع : قول عائشة -رضي الله عنها-: "كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات ، فإذا حاذوا بنا أسدلت إحدانا جلبابها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه” أخرجه أحمد وأبو داود وسنده حسن .
الدليل الخامس : عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت : ( كنا نغطي وجوهنا من الرجال ، وكنا نمتشط قبل ذلك في الإحرام ) إسناده صحيح أخرجه الحاكم وصححه ، ووافقه الذهبي ( انظر الإرواء 4/212) .

ويقول بعض الناس إن النصوص الواردة في تغطية الوجه خاص بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم . وهذه الشبهة الضعيفة تروج عند كثير من العامة والجواب عنها أن يقال :
إن الأصل في نصوص الشرع هو العموم إلا إذا دل الدليل على التخصيص ، ولا دليل . هذا أولاً.
ثانياً : أنه قد ثبت عن نساء الصحابة تغطية الوجه كما في أثر أسماء ، وقولها ( كناeالسابق ( كنا نغطي وجوهنا من الرجال) فأسماء ليست من زوجات النبي نغطي ) يعم نساء الصحابة .
ثالثاً : أن الأمر بالحجاب ورد مصرحاً به لجميع نساء المؤمنين في قوله تعالى : " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً ".

وأنقل هنا أقوال بعض العلماء في وجوب تغطية المرأة لوجهها أمام الرجال الأجانب :

قال أبو بكر الرازي الجصاص الحنفي (ت370هـ) في تفسيره لقوله تعالى : ( يدنين عليهن من جلابيبهن ) : " في هذه الآية دلالة على أن المرأة الشابة مأمورة بستر وجهها عن الأجنبيين ، وإظهار الستر و العفاف عند الخروج لئلا يطمع أهل الريب فيهن ".( أحكام القرآن 3/371) .
قال أبو بكر بن العربي المالكي رحمه الله (ت 543هـ) عند تفسيره لقوله تعالى ( وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ) : " و المرأة كلها عورة ؛ بدنها وصوتها ، فلا يجوز كشف ذلك إلا لضرورة أو لحاجة ، كالشهادة عليها ، أو داء يكون ببدنها " (أحكام القرآن 3/616).
قال النووي رحمه الله (ت676هـ) في المنهاج ( وهو عمدة في مذهب الشافعية ) : " و يحرم نظر فحل بالغ إلى عورة حرة كبيرة أجنبية وكذا وجهها وكفها عند خوف الفتنة ( قال الرملي في شرحه : إجماعاً ) وكذا عند الأمن على الصحيح " . قال ابن شهاب الدين الرملي رحمه الله (ت1004هـ) في شرحه لكلام النووي السابق : " و وجهه الإمام : باتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه ، وبأن النظر مظنة الفتنة ، و محرك للشهوة .. وحيث قيل بالتحريم وهو الراجح : حرم النظر إلى المنتقبة التي لا يبين منها غير عينيها و محاجرها كما بحثه الأذرعي ، و لاسيما إذا كانت جميلة ، فكم في المحاجر من خناجر "اهـ (نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج في الفقه على مذهب الشافعي 6/187ـ188) .
قال النسفي الحنفي رحمه الله (ت701هـ) في تفسيره لقوله تعالى : ( يدنين عليهن من جلابيبهن ): " يرخينها عليهن ، و يغطين بها وجوههن وأعطافهن " (مدارك التنزيل 3/79) .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (ت728هـ): " وكشف النساء وجوههن بحيث يراهن الأجانب غير جائز. وعلى ولي الأمرِ الأمرُ بالمعروف والنهى عن هذا المنكر وغيره ، ومن لم يرتدع فإنه يعاقب على ذلك بما يزجره " ( مجموع الفتاوى 24 / 382 ) .
قال ابن جزي الكلبي المالكي رحمه الله (ت741هـ) في تفسيره لقوله تعالى : ( يدنين عليهن من جلابيبهن ) : " كان نساء العرب يكشفن وجوههن كما تفعل الإماء ، وكان ذلك داعياً إلى نظر الرجال لهن ، فأمرهن الله بإدناء الجلابيب ليستر بذلك وجوههن " ( التسهيل لعلوم التنزيل 3/144).
قال ابن القيم رحمه الله (ت751هـ) في إعلام الموقعين ( 2/80) : " العورة عورتان : عورة النظر ، وعورة في الصلاة ؛ فالحرة لها أن تصلي مكشوفة الوجه والكفين ، وليس لها أن تخرج في الأسواق و مجامع الناس كذلك ، والله أعلم ".
وقال تقي الدين السبكي الشافعي رحمه الله (ت756هـ) : " الأقرب إلى صنيع الأصحاب أن وجهها و كفيها عورة في النظر " ( نهاية المحتاج 6/187) .
قال ابن حجر في شرح حديث عائشة رضي الله عنها وهو في صحيح البخاري أنها قالت : " لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ ( وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) أَخَذْنَ أُزْرَهُنَّ فَشَقَّقْنَهَا مِنْ قِبَلِ الْحَوَاشِي فَاخْتَمَرْنَ بِهَا " . قال ابن حجر (ت852هـ) في الفتح (8/347) : " قوله ( فاختمرن ) أي غطين وجوههن " .
قال السيوطي (ت911هـ) عند قوله تعالى : ( يدنين عليهن من جلابيبهن ) : " هذه آية الحجاب في حق سائر النساء ، ففيها وجوب ستر الرأس والوجه عليهن " (عون المعبود 11/158 ) .
قال البهوتي الحنبلي رحمه الله (ت1046هـ) في كشاف القناع ( 1/266) : " الكفان والوجه من الحرة البالغة عورة خارج الصلاة باعتبار النظر كبقية بدنها " .

وغيرهم كثير ولولا خشية الإطالة لنقلت أقوالهم .

وقد قال بوجوب تغطية المرأة لوجهها وكفيها جمع كبير من العلماء المعاصرين ، منهم أصحاب الفضيلة : عبدالرحمن بن سعدي ، ومحمد بن إبراهيم آل الشيخ ، ومحمد الأمين الشنقيطي ، و عبدالعزيز بن عبدالله بن باز ، وأبو بكر جابر الجزائري ، و محمد بن عثيمين ، وعبدالله بن جبرين ، وصالح الفوزان ، وبكر بن عبدالله أبو زيد ـ رحمهم الله ، وحفظ الأحياء منهم ـ وغيرهم كثير .

و أنقل هنا كلام العلامة محمد بن عثيمين . قال رحمه الله بعد أن قرر وجوب تغطية المرأة لوجهها وكفيها : " وإني لأعجب من قوم يقولون : إنه يجب على المرأة أن تستر قدمها ، ويجوز أن تكشف كفيها !! فأيهما أولى بالستر ؟! أليس الكفان ؛ لأن نعمة الكف وحسن أصابع المرأة وأناملها في اليدين أشد جاذبية من ذلك في الرجلين .
وأعجب أيضاً من قوم يقولون : إنه يجب على المرأة أن تستر قدميها ، ويجوز أن تكشف وجهها !! فأيهما أولى بالستر ؟! هل من المعقول أن نقول إن الشريعة الإسلامية الكاملة التي جاءت من لدن حكيم خبير توجب على المرأة أن تستر القدم ، وتبيح لها أن تكشف الوجه ؟! .
الجواب : أبداً هذا تناقض ؛ لأن تعلق الرجال بالوجوه أكثر بكثير من تعلقهم بالأقدام .
( إلى أن قال رحمه الله ) : " أنا أعتقد أن أي إنسان يعرف مواضع الفتن ورغبات الرجال لا يمكنه إطلاقاً أن يبيح كشف الوجه مع وجوب ستر القدمين ، وينسب ذلك إلى شريعة هي أكمل الشرائع وأحكمها .
ولهذا رأيت لبعض المتأخرين القول بأن علماء المسلمين اتفقوا على وجوب ستر الوجه لعظم الفتنة ؛ كما ذكره صاحب نيل الأوطار عن ابن رسلان .. " ( فتاوى المرأة المسلمة 1/403ـ404 ) .



==========================

السؤال:

أريد أن أعرف الآيات القرآنية التي تتناول تغطية المرأة لوجهها، فأنا أريد أن أقدمها لبعض الأخوات الآتي يرغبن في معرفة ما إذا كان تغطية الوجه واجبة أم أنها أفضل وليست واجبة ؟.


الجواب:

الحمد لله

"اعلم أيها المسلم أن احتجاب المرأة عن الرجال الأجانب وتغطية وجهها أمر واجب دلَّ على وجوبه كتاب ربك تعالى وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ، والاعتبار الصحيح والقياس المطرد .

أولاً : أدلة القران .

الدليل الأول /

قال الله تعالى : " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " سورة النور / 31

وجه الدلالة من الآية على وجوب الحجاب على المرأة ما يلي :

أ- أن الله تعالى أمرالمؤمنات بحفظ فروجهن ، والأمر بحفظ الفرج أمرٌ بما يكون وسيلة إليه ، ولا يرتاب عاقل أن من وسائله تغطية الوجه لأن كشفه سبب للنظر إليها وتأمل محاسنها والتلذذ بذلك ، وبالتالي إلى الوصول والاتصال ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العينان تزنيان وزناهما النظر ... ـ ثم قال ـ والفرج يصدق ذلك أويكذبه " رواه البخاري (6612) ومسلم (2657)

فإذا كان تغطية الوجه من وسائل حفظ الفرج كان مأموراً به لأن الوسائل لها أحكام المقاصد .

ب - قوله تعالى : " وليضربن بخمرهن على جيوبهن " والجيب هو فتحة الصدر


هذا والله اعلم ....















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-06-2011, 11:14 PM   #30
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,329
قوة التقييم: 0
الهرم الرابع is on a distinguished road
تناقضات الألباني – رحمه الله –

في كتابيه [جلباب المرأة ...] و [الرد المفحم .... ] للخراشي جزاه الله عنا خير الجزاء

1-إن الألباني – عفا الله عنه – قرر أن الأمر الوارد بالجلباب في قوله تعالى : ((يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن )) لا يشمل تغطية الوجه ، لأن الجلباب نا يستر البدن مع الرأس فقط . ولو كان الأمر كما قرر الشيخ لقال الله تعالى (يتجلببن) ولم يقل : ((يدنين عليهن من جلابيبهن )) لأنه كيف يقال للمرأة : أدني الجلباب وهو يغطي رأسها وبدنها ؟؟!
(فالإدناء) أمر زائد على لبس الجلباب وهو تغطية الوجه لقوله تعالى بعده : (( ذلك أدنى أن يعرفن )) والوجه هو عنوان المعرفة .

2-قرر الألباني – عفا الله عنه – في كتابه أن آية الحجاب (( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ..)) عامة لكل النساء ، ومعلوم أن آية الحجاب نزلت في زينب بنت جحش – رضي الله عنها - ، وهي إحدى زوجاته صلى الله عليه وسلم ، وحجابهن الواجب هو تغطية الوجه باتفاق العلماء وبإقرار الألباني نفسه ! فيلزم أن يكون حجاب نساء المؤمنين هو تغطية الوجه أيضا لأن الآية عامة باعتراف الشيخ الألباني !

3-ذكر الألباني حديث عائشة – رضي الله عنها – قالت : ((خرجت سودة بعدما ضرب الحجاب لحاجتها ، وكانت امرأة جسيمة لا تخفى على من يعرفها .. الحديث ، وفيه أن عمر – رضي الله عه – عرفها بجسمها ، ثم علق الألباني على قولها : ( بعدما ضرب الحجاب ) قال : تعني حجاب أشخاص نسائه صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى : (( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن )) وهذه الآية مما وافق تنزيلها قول عمر – رضي الله عنه - كما روى البخاري وغيره عن أنس قال : قال عمر – رضي الله عنه - : قلت يا رسول الله ! يدخل عليك البر والفاجر ، فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب ، فأنزل الله آية الحجاب .
قلت : قول الألباني (تعني الحجاب أشخاص نسائه صلى الله عليه وسلم ) يناقض ما ذكره بعد هذا من
أن الوحي نزل بتأييد عمر في حجاب (أبدان ) زوجاته صلى الله عليه وسلم ، ولم يؤيده في حجاب (أشخاصهن ). قال الألباني : ((في الحديث – أي السابق – دلالة على أن عمر – رضي الله عنه – إنما عرف سودة من جسمها ، فدل على أنها مستورة الوجه ، وقد ذكرت عائشة أنها كانت – رضي الله عنها – تُعرف بجسامتها ، فلذلك رغب عمر رضي الله عنه أن لا تعرف بجسامتها ، فلذلك رغب عمر رضي الله عنه أن لا تعرف من شخصها ، وذلك بأن لا تخرج من بيتها ، ولكن الشارع الحكيم لم يوافقه هذه المرة لما في ذلك من الحرج ..)
قد يقال : بأن هذا سبق قلم الشيخ ن أراد أن يكتب : ( تعني حجاب أبدان نسائه صلى الله عليه وسلم ) فكتب (تعني حجاب أشخاص نسائه صلى الله عليه وسلم ) .
فأقول : هذا ما أظنه ، أنه سبق قلم من الشيخ بدليل ما بعده . ومع هذا فيه تناقض شديد !! وهو ما أريد التنبيه عليه : وهو أن الشيخ هنا يرى أن آية الحجاب ((فاسألوهن من وراء حجاب )) نزلت في حجاب البدن ومنه تغطية الوجه – كما سبق - . ولكننا نراه في (ص 87 من جلباب المرأة ) يقول تعليقاً على أثر أم سلمة – رضي الله عنها – قالت : ((لما انقضت عدتي من أبي سلمة ، أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمني ، بيني وبينه حجاب ...))
قال الألباني ( الظاهر ا، الحجاب في هذه الرواية ليس هو الثوب الذي تستتر به المرأة وإنما هو ما يحجب شخصها من جدار أو ستار أو غيرهما ن وهو المراد من قوله تعالى (( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ..))!!فهو هنا يرى أن الآية تدل على حجاب الأشخاص لا الأبدان ، لكي يفر من القول بتغطية الوجه ن وهناك يرى أنها تدل على حجاب الأبدان ومنه تغطية الوجه ، بدليل فعل سودة – رضي الله عنها – فتأمل التناقض !!! ولو ذهب الشيخ الألباني إلى القول الصحيح لسلم من هذا التناقض ، والله الموفق .

4-ذكر الألباني – عفا الله عنه – كما سبق – أثر أم سلمة – رضي الله عنها – قالت : (( لما انقضت عدتي من أبي سلمة ، أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمني ، بيني وبينه حجاب ...))ثم قال : ((الظاهر أن الحجاب في هذه الرواية ليس هو الثوب الذي تستتر به المرأة وإنما هو ما يحجب شخصها من جدار أو ستار أو غيرهما ن وهو المراد من قوله تعالى (( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ))
قلت : في هذه عدة أمور :

الأول : أن الألباني - عفا الله عنه – قرر هنا أن آية الحجاب عامة لجميع النساء لأن أم سلمة عندما كلمها النبي صلى الله عليه وسلم في الأثر السابق لم تكن من زوجاته صلى الله عليه وسلم .

الثاني : أن العلماء متفقون على أن هذه الآية نزلت – كما سبق – في زواجه صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش – رضي الله عنها – وحجاب زوجاته بالإتفاق هو وجوب تغطية الوجه . فيلزم الألباني أن يقول به لجميع النساء المؤمنات ، لأنه يرى – كما سبق – أن الآية عامة لجميع النساء !

الثالث :إن قال الألباني كما سبق : نعم ، هي عامة لجميع النساء ، ولكنها لا تدل على تغطية الوجه ، وإنما تدل على ستر النساء أشخاصهن عند سؤال الرجال لهن المتاع .
أقول : هذا تناقض عظيم تتنزه الشريعة عنه . إذ كيف تأمرهن بستر أشخاصهن عند سؤال المتاع ، ثم ترخص لهن في كشف وجوههن أمام الرجال ؟؟!!!

فما الداعي لحجاب الأشخاص أصلا ما دامت الوجوه مكشوفة ؟؟!!















(تحياتي :الهرم الرآبع)
__________________
الهرم الرابع غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19