عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 19-06-2011, 11:39 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 642
قوة التقييم: 0
سليمان الرميح is on a distinguished road
الادعاء العام يواجه( وحش جدّة مغتصب الصغيرات ) بـ20 تهمة ( يوجد فيديو ) وصور

واجهت هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة المتهم الموقوف على ذمة قضية اغتصاب 16 فتاة قاصراً بـ 20 تهمة تتعلق بمسلسل اختطافه الفتيات القاصرات بدءاً من مراقبتهن ومرورا باغتصابهن ووصولا إلى التخلص منهن عبر رميهن في أماكن مهجورة. وكشفت مصادر لـ"الوطن" أمس أن إجراءات التحقيق ما زالت مستمرة مع المتهم، وأنه لم يتم التوصل إلى حيثيات تقود إلى أنه كان برفقته شركاء خلال ارتكابه جرائمه بحق الصغيرات. وأكدت أن شرطة جدة أوقفت أكثر من 50 مشتبها بهم، بعضهم تم إيقافهم في قضايا أخلاقية وتحرش ومعاكسات وابتزاز، ضمن خطة البحث عن مغتصب الصغيرات، وأن فرقا من البحث الجنائي ومخبرين سريين وفرقا أمنية بقيادة الرائد سلطان المالكي أوقعت بالجاني بعد مراقبتها له، وأن أكثر من 30 فرقة عملت طيلة السنوات الأربع الماضية في البحث من خلال رصد المراكز التجارية وتصرفات المتحرشين في الأسواق بهدف التعرف على شخصية مختطف الصغيرات. وأشار المصدر إلى أن المتهم الذي تم استيقافه قبل أسبوعين يواجه قرابة 20 تهمة جنائية منها التخطيط لخطف قاصرات، واستدراج فتيات بهدف اغتصابهن، والتغرير بهن، وتهديهن، وفعل الفاحشة في أماكن عامة، والتجول داخل الأسواق، ومراقبة قاعات الأفراح والمستشفيات بهدف الخطف، وإجبار القاصرات على شرب المسكر، ورمي المجني عليهن في أماكن مهجورة، وترهيب المجتمع، والضرب، والتهديد بالقتل، وطعن صغيرة من جنسية آسيوية بسكين. وأضاف أن الضحية الأخيرة التي تبلغ من العمر 9 سنوات، قدمت أوصافا للطرق التي سلكها الجاني معها، وأدلت بإشارات يستخدمها في حركته، منها وضع يديه في جيبه، وحمله مسبحة، وتعرفت على أنواع أجهزة الهواتف المحمولة التي بحوزته، ورصدت أسماء أشخاص كانوا هاتفوا الجاني أثناء تواجده في منزله، وكل هذه المعلومات دفعت بعمليات البحث والتحري إلى الأمام. وأوضح أنه تم بعد ذلك تحريز المضبوطات والحصول على اسم الشخص المتصل بهاتف المتهم والاتصال عليه والتعرف على العلاقة التي تربطه بالمتهم. وتوقع المستشار القانوني عضو هيئة التحقيق والادعاء سابقا نايف المنسي أن التهم التي ستوجه للموقوف هي "الحرابة والإفساد في الأرض"، عملا بقوله تعالى "إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم". ( 33 المائدة). وتابع المنسي: للقاضي النظر بدعوى المدعي العام والتهم التي وجهها للمتهم، مشيرا إلى أن تحليل D.N.A قرينه قوية ضد المتهم، ولا مجال للخلط بين قبوله كدليل من عدمه، وليس هناك حاجة لاعتراف المتهم، وأنه من حق المتهم الطعن في أي أدلة ضده والتقاضي ورد التحقيق مع المختطفات. وأوضح أن القضاء يحق له رد القضية والمطالبة بإعادة التحقيق فيها، ولناظر القضية إيقاف المتهم لمدة لا تزيد عن 6 أشهر، هي مدة التحقق من الفعل، وتختلف القضايا من قضية إلى أخرى. إلى ذلك، قدم عدد من ذوي القاصرات المغتصبات أمس، درعا تكريميا لرئيس وحدة العرض والأخلاق بشرطة جدة الرائد سلطان المالكي لقاء جهوده التي بذلها في القضية التي أقضت مضاجعهم وأرقت منامهم -على حد تعبيرهم-.



المشتبه به خارجا خلف الضحية التي اجتازت البوابة



المصدر هنا



اضغط هنا لمشاهدة نماذج لاستدراج المجرم لضحاياه


دروس حوادث الاغتصاب !



خلف الحربي


قبل فترة قصيرة نشرت «عكاظ» خبرا عن محاولة سيدة في المدينة المنورة الانتحار بسبب عدم العثور على أحد مغتصبيها بعد أن تعرضت للاختطاف في شهر رمضان وتعرضت للاغتصاب من قبل شخصين قبض على أحدهما وحكم عليه بالجلد والسجن لثلاث سنوات، يومها تجاهل قراء «عكاظ» في تعليقاتهم على الموقع الإلكتروني للصحيفة حكاية المجرم الذي لم يقبض عليه وركزوا على الحكم (السياحي) الذي تمتع به المجرم الذي وقع في قبضة أجهزة الأمن، حيث لم يستوعب هؤلاء القراء الحكم (المخفف من وجهة نظرهم) ضد شخص ارتكب جريمة نكراء في شهر رمضان المبارك في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم.
يومها أرسل لي أحد الإخوة القراء سلسلة من الأحكام القضائية التي يرى أن أصحابها ارتكبوا جرائم لا تقارن بجريمة الاختطاف والاغتصاب ولكنهم حصلوا على عقوبات مضاعفة ومن أبرز تلك الأمثلة قضية سارق الخروفين الشهيرة، ولكنني ــ رغم تأييدي التام لوجهة نظره ــ كنت مشغولا بأمر آخر وهو أن أغلب القصص التي تنشر حول جرائم الاغتصاب البشعة يكون الجناة فيها قد ارتكبوا جرائم مشابهة في الماضي ثم خرجوا من السجن ليرتكبوا جرائم أكثر بشاعة.. فلماذا لم يتم وضعهم تحت المراقبة الدائمة والتعامل معهم باعتبارهم كائنات خطرة على المجتمع؟!
وفي قضية وحش جدة الذي كان يستدرج فتيات في عمر الزهور ويغتصبهن في منزله في غياب زوجته وأولاده برزت أهمية الكاميرات الأمنية المثبتة في الأماكن العامة مثل المستشفيات والأسواق حيث التقطت هذه الكاميرات صورته وهو يستدرج الفتيات ولو كانت هذه الكاميرات منتشرة بالقدر الكافي ومرتبطة بالأجهزة الأمنية لما احتاج الأمر إلى كل هذا الوقت الطويل من أجل التوصل إليه، وهو الوقت الذي استغله هذا المجرم في استدراج المزيد من الفتيات البريئات واغتصابهن.
ومن خلال تصريحات أولياء أمور الصغيرات اللواتي تعرضن للاغتصاب يتضح الدمار النفسي الرهيب الذي أصبح ملازما لهن بعد حادثة الاغتصاب، وهنا تبرز الحاجة للعلاج النفسي للضحايا والذي يفترض توفيره مجانا للضحايا الأبرياء من خلال التنسيق بين الأجهزة الأمنية ووزارة الصحة أو أية جهة أخرى معنية بهذه المسألة.
وأخيرا أنقل لكم سؤالا أرسله لي الأخ فايز الشهري لعلكم تساعدونني في الإجابة عليه حيث يقول: (هل تتوقع فعلا أن يتم التشهير بالتجار الذين يتلاعبون بالأسعار ما دام وحش جدة الذي يغتصب الصغيرات البريئات لم يشهر به حفاظا على مشاعره وتكتفي الصحف بنشر صورة قفاه ؟!)


المصدر هنا





الجاني مازال مضرباً عن الطعام وعائلته تستخدم ورقة "المرض النفسي"قانونيون سعوديون: القتل ينتظر مغتصب القاصرات.. ولا لإطالة المحاكمة





يترقب الشارع السعودي باهتمام كبير بدء محاكمة ما بات يعرف بـ"مغتصب القاصرات"، وهو مدرس متهم باغتصاب أكثر من 13 فتاة قاصراً في مدينة جدة غرب السعودية، بعد أن أدانته مختلف الأدلة وشهادة الشهود.

وتوقع قانونيون وحقوقيون تحدثوا لـ"العربية.نت" أن لا تطول إجراءات التقاضي في ظل وضوح الإثباتات وقطعيتها، حسب تأكيدات الادعاء العام، إلا أنهم شددوا على أن الأمر كله بيد القاضي والحيثيات التي يراها.

وتوقع القانونيون أن يكون الحكم قوياً ورادعاً بالقتل، فيما كشفت أنباء صحفية أن عائلة الجاني وكّلت محامياً للدفاع عنه، وأنها ستستخدم ورقة "المرض النفسي" الذي يعاني منه الجاني، باعتبار أن شقيقه منوم بأحد مستشفيات الصحة النفسية.

وأشارت مصادر أخرى إلى أن الجاني مازال يرفض الحديث، وأنه مضرب عن الطعام. غير أن القانونيين الذين تحدثوا لـ"العربية.نت" شددوا على صعوبة إثبات المرض النفسي في حالة الجاني الذي أظهر عقلاً وذكاء في التخطيط لجريمته.

وأكد المستشار القانوني عبدالله رجب أنه لا يوجد مسوغ قانوني للاستعجال في القضية إن لم تكن متكاملة الجوانب، ولكن في الوقت ذاته لا داعي للتطويل إذا كانت واضحة.

وقال في حديثه لـ"العربية.نت" "يعتمد النظر في القضية على الأدلة والبراهين التي يملكها الادعاء العام، لكن الاستعجال في الحكم غير وارد حالياً، لأنه لا يوجد مبرر للاستعجال فيها، لكن أتوقع أن يكون الحكم رادعاً وقوياً خصوصاً، وأنه يمكن أن يطبق عليه حد الحرابة وهو القتل والصلب".

ويضيف مبدياً رأيه كقانوني: "اغتصب الجاني قرابة الـ16 قاصراً دون العشر سنوات ولمدة طويلة، وهذا يعني توفر العنصر الإجرامي فيها، ولو كان اغتصب واحدة أو اثنتين وأظهر علامات الندم فقد يكون الوضع مختلفاً، لكن هذا الرجل تأصل فيه الإجرام ولم يكن هناك أي رادع ديني أو إنساني".

وحول تبريره لفعلته بحجة المرض النفسي قال رجب: هو سيحال للطب النفسي للكشف على قواه العقلية، لكن لو ثبت أنه مريض نفسياً فسيعالج ولن يحكم عليه بالقتل، هذا شريطة أن يثبت أنه مريض نفسياً".

حالات فريدة ويرفض رجب اعتبار الحالة دليلا على تحول المجتمع نحو المزيد من العنف، ويشدد على أن مثل هذه الجرائم تظل حالات فردية فقط.. ويقول: "هذه حالة فردية ولا يمكن عكسها على المجتمع ككل. نحن مجتمع محافظ ومسلم ولا يقبل مثل هذه الجرائم".

ويضيف متحدثاً عن قضية يتولاها حالياً: "كلمتني قبل فترة امرأة مطلقة يقوم طليقها باغتصاب ابنته منذ كان عمرها سبع سنوات ولمدة عشر سنوات. مع أنه متزوج من امرأتين. وكان يهدد ابنته ويرعبها ويبتزها، حتى وصلت إلى مرحلة لم تعتد تحتمل، وعندما ذهبت إلى المحكمة لم يكن لديها بينة، لكن كانت تقول للقاضي إنني ربما أتهم زوجي بالبخل أو الضرب، ولكن لا يمكن أن ألفّق عليه تهمة وأقول إنه يغتصبني، وقلبت القضية عليهم لعدم وجود دليل، وهو لم يكن يتعاطى المخدرات أو المسكر أو أي نوع من المؤثرات. وهذه أيضاً حالة فردية لا يمكن أيضاً أن تعمم على المجتمع".

ويشدد المستشار القانوني على أن تأثر القاضي بما يقال في الإعلام يعتمد على مدى استيعاب القاضي ذاته. ويقول: "التأثر بما يقوله الإعلام يعتمد على القاضي وهل سيستوعب القاضي القضية كما يجب. القضاة لدينا درجة استيعابهم ضعيفة مع أن المفروض أن يكون لدى القاضي سعة إدراك".

ويضيف: "النظر في القضية يعتمد على عدة عناصر وربما يحكم القاضي من أول جلسة إذا ثبت له أنه مذنب، لكن لو كان هناك أخذ وعطاء فيها فقد تطول، خاصة أنه مازال متهماً. ولو ذهبت القضية لدى قاض روتيني فقد تطول كثيراً".

البت في القضية دون تأخيرويؤكد المستشار القانوني حامد فلاته أن القاضي مطالب بالبت في القضية دون تأخير وقد يحكم فيها من الجلسة الأولى طالما جميع الإثباتات واضحة ولا لبس فيها، متوقعاً أن يحكم القاضي على الجاني بالقتل لبشاعة ما ارتكب.

ويقول: "إذا ثبتت القضية وبيناتها للقاضي يجب أن يبت فيها دون تأخير، لأن التأخير يكون فقط للتأكد والتثبت من صحة الدعاوى، وهو يعتمد على قوة ووضوح البيانات والإثباتات". ويؤكد فلاته على أن القضية ليست من النوع المنتشر في المجتمع. ويضيف: "هي ليست من نوع القضايا المنتشر في السعودية، لكنها موجودة وتحدث".

ويتوقع فلاته أن يكون الحكم قوياً ورادعاً. ويضيف: "حسب ما نرى قد يكون الحكم قوياً. وهو يعتمد على القاضي، لأن مثل هذه القضايا هي من النوع التعزيري التي يقيّم فيها القاضي الجرم ومدى الضرر فيه وقد يصل الحكم فيها للقتل"..

ويتابع: "هي لا تدخل في نطاق الحرابة، لكنها اغتصاب وهي توجب القتل إذا ما رأى القاضي لوضع القضية وعدد الأشخاص المتضررين والضحايا وطريقة الجريمة، وهل هو متمرس ومتكرر في هذا الجرم. القاضي سيكيف القضية حسب وضعها وقد يصل الحكم فيها للقتل".

معلومات جديدةونشرت الصحف السعودية نقلاً عن التحقيقات الرسمية المزيد من الوقائع التي تؤكد وحشية الجاني وأسلوبه في ارتكاب الجرائم، وأكدت مصادر أمنية أن جميع إفادات الضحايا تطابقت مع ما تم تحريره من مضبوطات لدى فرقة شعبة البحث الجنائي بشرطة جدة، واتضح للجنة التحقيق أن الجاني كان يستدرج ضحاياه من جنوب جدة، ويتلذذ بتعذيبهن، وبلغ عدد ساعات احتجازهن ما بين 14-16 ساعة.

وقال المسؤول الأمني إن زمن ارتكاب الجرائم يتم في نهاية العطلة الأسبوعية في يومي الخميس والجمعة، ويجبرهن على شرب المسكر المصنوع محلياً. وأضاف في حديثه لجريدة الوطن: "كان يغوي القاصرات بعدة حيل، بالحلويات أو لعبة، أو باختيارهن من ورقة ملونة مرقمة من (1-20)، لاختيار جائزتهن، التي كانت تذاكر طيور الجنة، أو ألعاب ملاه، أو مبالغ مالية تقدر بـ200 ريال، وكان يدعي أنه من إدارة السوق".

وأوضح المصدر الأمني أنه: "بعد فعلته يقوم برمي ضحاياه من القاصرات ما بين الكيلو 10 و14، وكان توقيت فعلته بعد صلاة العشاء وحتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، إلا في حالتين طالت فيهما مدة الاحتجاز ما بين 14-16 ساعة، كما كان يقوم بضرب ضحاياه بشدة، إذا ما طلبن الأكل أو الشرب".

وكانت المضبوطات التي حرزتها فرقة الضبط بقيادة الرائد سلطان المالكي قد أثبتت صحة المعلومات التي أدلت بها القاصرات. وقال والد إحدى الضحايا الذي يعمل طبيباً: "إن أكثر السبل لاتهام الجاني هي المياه التي كان يسقيها للضحايا، والتي كانت من نوع محدد". وتابع: "بذلت الفرق الميدانية على مدى عشرة أيام مجهوداً في نقل القاصرات للتعرف على المكان الذي تعرضن فيه للحادثة".



المعتدي مع إحدى ضحاياه


المصدر هنا
__________________
لكي يعيش الإنسان في هذا الزمن
عليه ان يقول نصف الحقيقه
ويخفي نصف الشعور
سليمان الرميح غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 19-06-2011, 11:55 PM   #2
عضو مبدع
 
صورة ريح الغضا الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
البلد: الرس
المشاركات: 1,757
قوة التقييم: 0
ريح الغضا is on a distinguished road
حسبنا الله وهو نعم الوكيل،، ياالهي كم اصبح الرعب يسيطر علينا خوفا على فلذات اكبادنا من هذه الوحوش الادمية،، يارب احفظهم واستر عليهم دنيا وآخره
__________________
.

ريح الغضا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 12:04 AM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 694
قوة التقييم: 0
الحلم الوردي is on a distinguished road
الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم وفضلنا على كثيرا مما خلقا تفضيلا

لاحول ولا قوة الا بالله

حسبنا الله ونعم الوكيل
__________________
الحلم الوردي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 12:08 AM   #4
عضو خبير
 
صورة سديم الحياة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
البلد: في خضم أحزآني ..!
المشاركات: 4,410
قوة التقييم: 0
سديم الحياة is on a distinguished road
أي مريض نفسي وهو يحمل هالفكر الإجرآمي ؟؟

حسبي الله عليه ومن ع شآكلته


مشكور أخوي
__________________
.
.
.
يَآٍرب آنْ كَآنِتْ حَيآتي فِوِقَ آلسَمِآء آجَمِل
فـَ خذني إليِكّ روحآً طآهَرٍةّ !
سديم الحياة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 12:20 AM   #5
عضو اسطوري
 
صورة }ريح المطر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 13,161
قوة التقييم: 0
}ريح المطر will become famous soon enough}ريح المطر will become famous soon enough
حسبنا الله ونعم الوكيل
قسم بالله لاضمير ولا قلب انسان ميت ماعنده مشاعر
بعد متزوج وعنده عيال وبنآ ت
مايخاف على بناته
__________________
ان قل توآجدي معكم فاذكروني بالخير وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي

آخر من قام بالتعديل }ريح المطر; بتاريخ 20-06-2011 الساعة 12:37 AM.
}ريح المطر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 12:59 AM   #6
عضو فذ
 
صورة ابوتميم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
البلد: الرس
المشاركات: 6,478
قوة التقييم: 0
ابوتميم is on a distinguished road
جريمة هزت المجتمع السعودي بأكمله وليس اهل جده فقط ..

يجب الإسراع بمثل هذه القضايا لان الضحايا لهم مشاعر يجب تهدئتها ..

الجاني بشر وأخطأ العمل ويجب تطبيق الشرع عليه ..

ونسال الله ان يغفر له ويتوب عليه ..
ابوتميم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 01:42 AM   #7
عضو بارز
 
صورة {رساوي}طوال{عمري} الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
البلد: رساوي والقلب هاوي
المشاركات: 448
قوة التقييم: 0
{رساوي}طوال{عمري} is on a distinguished road
حسبي الله ونعم الوكيل
لا حول ولا قوة إلا بالله
__________________
{رساوي}طوال{عمري} غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 01:55 AM   #8
عضو ذهبي
 
صورة عهووووودي2010 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
البلد: بين همي وحزني
المشاركات: 2,038
قوة التقييم: 0
عهووووودي2010 is on a distinguished road
لاحول ولاقوه الابالله
ان الله يمهل ولايهمل
__________________

رحمك الله يااخي الحبيب احمد................واسكنك فسيح جناته يارب
عهووووودي2010 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 02:05 AM   #9
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
البلد: أسكن مثل ما أنتم تشوفون والله ,,,, في داخل عيون المحبين ساكن
المشاركات: 61
قوة التقييم: 0
آخر قرار is on a distinguished road
المصيبة لو طلع من القضية بحجّة ((المرض النفسي)) , وعدم سلامته الصحيه أو النفسيه أثناء ممارسته للجرائم..

الله يستر علينا وعلى جميع المسلمين .
آخر قرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-06-2011, 08:09 AM   #10
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 642
قوة التقييم: 0
سليمان الرميح is on a distinguished road
“الضحية الأخيرة” تغلبت على خاطف القاصرات بتلاوة القرآن


تصدت الضحية الأخيرة لمحاولات اعتداء خاطف الفتيات القاصرات عليها بتلاوة القرآن لحظة محاولة الجاني الاعتداء عليها، حيث امتازت الضحية بذكائها وحفظها لخمسة أجزاء من كتاب الله.
وتمكنت الفتاة التي لم تبلغ العشر سنوات بعد، من الحفاظ على نفسها على الرغم من محاولات الوحش البشري المتعددة للاعتداء عليها، إلا أنها استطاعت أن تردعه بتلاوة القرآن والمعوذات، فكان يبتعد عنها عندما يسمعها تتلو آيات الله ويعود إلى مكانه، مطالبًا إياها بالصمت وعدم قراءة القرآن، ومن ثم يعتدي عليها بالضرب على وجهها وتهديدها حتى تتوقف عن تلاوة القرآن.
وقالت الضحية: إن الجاني كان يضربها ويربطها عندما يسمعها تقرأ القرآن، ولكنه لم يتمكن منها.
وتروي الضحية (م. م . س) تفاصيل اختطافها موضحة أن الجاني استغل مغادرة الحارس الخاص بمدخل النساء، وطرق الباب ففتحت له معتقدة أنه أحد المعازيم، لتفاجأ برجل يطلب منها الحضور معه ليسلمها أغراضًا خاصة بالعروس.
وقالت: خدعني بكيس كان يدعي وجود الأغراض فيه وعند خروجي واقترابي منه أمسك بيدي، مفيدا بأن الأغراض الأخرى بالسيارة، وأن علي الذهاب معه إلى مكانها بجوار المدخل فرفضت، إلا أنه اصطحبني عنوة، وطلب مني عدم إصدار أي صوت، وكنت أتوقع أن الأمور ستنتهي عند هذا الحد.

إخفاء الضحية

وتكمل الضحية القصة: عندما وصلت إلى السيارة أركبني بالقوة، حاولت أن أصرخ ولكن دون جدوى حيث هددني، واجبرني على الجلوس عند موضع قدم الراكب وإخفاء رأسي، وحذرني من إصدار أي صوت وسار بي إلى طريق لا أعرفه، ولكن كنت ألاحظ بعض المعالم مثل قاعة بلياردو وقصر أفراح آخر، ولم يكن الجاني يمكنني من رفع رأسي.

الوصول إلى منزل الجاني

وتواصل: لحظة وصولنا المنزل طلب مني الجاني أن أصعد معه، مفيدًا بأن الأغراض داخل الشقة وعلي مصاحبته لأخذها والعودة للقصر، ودخلت الشقة تحت التهديد، فسارع إلى إقفال الباب وسحب المفتاح، ولم أكن أعرف ماذا كان يضمر من عمل في داخله.
وتضيف: شرع الجاني في إعداد « رأس الشيشة « وبعدها أخذ الذي تعرفت عليه بعد القبض على الجاني، وجلس يسألني عن اسم والدي، مؤكدًا لي أنه يعرفه تمامًا وسيقوم بالاتصال عليه وإبلاغه بأنني معه، وسيعيدني عند انتهاء الزواج.
واستطردت: أخذ الجاني الجوال وأجرى اتصالا ادعى فيه أنه هاتف والدي، وأبلغه بوجودي معه، طلبت منه أن أتحدث إليه، ولكنه رفض وعندما ألححت عليه ضربني على وجهي، وطلب مني أن التزم الصمت.

قراءة القرآن

تقول الضحية: حاول الجاني الاعتداء علي، ولكنه بفضل الله وقراءتي للقرآن كل ما هم بي ابتعد عني، وكان عندما يسمع تلاوتي لبعض الآيات التي احفظها يتراجع، ويعود لضربي طالبًا مني أن أصمت وألا اقرأ القرآن، ولكني لم أنصع لطلبه، وبقيت أقرأ حتى شرقت الشمس، وبرعاية الله لم يتمكن من الاعتداء علي.
تصمت ( م. م . س) والحزن وذكرى القصة مازالت تخيفها، ثم تعود للحديث موضحة «بقي الجاني بعد طلوع الشمس يتابع في التلفاز حتى الساعة الثامنة تقريبًا، وأبلغني بأنه سيأخذني إلى أحد المنازل التي سأجد فيها أحد أقاربي دون أن يحدد من سأجد، نزلنا من المنزل، وصعدت معه في سيارته، وبنفس الأسلوب لم يمكنني من مشاهدة الطرق أو معرفة المكان، إلا أنني استطعت مشاهدة بعض المواقع التي لاحظتها مثل لافتة صيدلية السديس وصيدلية راب، وكانت قريبة من منزله، ولم نسر بالسيارة بعيدًا عن تلك المواقع.

التخلص من الضحية

وتقول: توقف الجاني بالقرب من مستوصف النهضة في حي المنتزهات، وبجوار أحد المنازل قال بأن الأطفال في انتظاري بالدول العلوي، وأن علي الصعود اليهم ومناداتهم حتى يرافقوني إلى أسرتي كون الزفاف انتهى -كما يقول- وبالفعل غاردت السيارة، ودخلت إلى المنزل، وصعدت إلى الدور العلوي، ولم أجد أحدًا بالعمارة، فعدت لأجده قد اختفى ولم يعد له أثر .
وتنهي الضحية قصتها بقولها: بدأت في البحث عن من يساعدني، وفي الطريق لاحظت شخصًا كان يوصل بعض الأغراض لأسرته، طلبت منه مساعدتي بتمكيني من الاتصال على والدي من هاتفه الجوال، ولكن لم يكن لديه هاتف، إلا أنه أوقف سيارة أجرة وهاتف والدي، وأبلغه بأنني موجودة لديه، وانتقلت مع الشخص الذي أسعفني إلى المكان الذي اتفق عليه مع والدي الذي انهمرت عيناه بالدموع بعد مشاهدته لي، وحمد الله على عودتي إليه سالمة.
وطالب والد ( م. م . س) بسرعة محاكمة هذا المجرم الذي روع المسلمين، وأثار الرعب والخوف في نفوس الجميع، خاصة وأن كل أبناء هذا الوطن يشعرون بنعمة الأمن والأمان التي أنعم الله بها على هذه البلاد. وقال: إنه لن يقبل بأي عقاب لمثل هذا الجاني إلا بقتله وصلبه ليكون عظة وعبرة لغيره، كونه سعى في الأرض فسادًا واعتدى على أطفال أبرياء لا يعرفون عن الحياة سوى اللعب واللهو.
وأضاف: بفضل من الله، فقد ساعدت ابنتي رجال الأمن كشف هوية الجاني من خلال المعلومات التي قدمتها، والتي سهلت الوصول إلى منزله، والقبض عليه بعد ملاحقة استمرت لأكثر من ثلاث سنوات.

“الضحية الأخيرة” تغلبت على خاطف القاصرات بتلاوة القرآن | جريدة المدينة
__________________
لكي يعيش الإنسان في هذا الزمن
عليه ان يقول نصف الحقيقه
ويخفي نصف الشعور
سليمان الرميح غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19