عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-07-2011, 04:05 PM   #21
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 187
قوة التقييم: 0
أميرة الأندلس is on a distinguished road
الظلم اشد قسوه ثم الخيانه الله يكفينا شرهم كلهم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أميرة الأندلس غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 06-07-2011, 06:31 PM   #22
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
الوتين is on a distinguished road
فائدة من تأملات الشيخ المغامسي جزاه الله خيرا في الخيانة:

الله جل وعلا ذكر الخديعة والمكر والخيانة في كلامه جل وعلا فنسب الخديعة إلى نفسه قال جل وعلا: {يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ} فالله يخدع من يخدعه، وذكر الله جل وعلا المكر في كتابه ونسبه جل وعلا إلى نفسه قال سبحانه: {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ} لمن يمكر به لكنه ذكر الخيانة جل وعلا ولم ينسبها إلى نفسه قال: {فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ} ولم يقل جل وعلا: فخانهم قال: {فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ} ونحن نقول الأمر في الخيانة مسألة عظيمة..

ومعنى الخيانة: أن الإنسان يستأمنك على شيء بصرف النظر عن سبب الاستئمان فتقلب له ظهر المجن هذا لا يمكن أن يقبل شرعاً في نظرنا لايمكن أن يقبل ولذلك عند المالكية رحمهم الله أن الشخص إذا قتل أحداً غيلة على وجه الاستئمان لا يجوز لأولياء الدم أن يطالبوا بالدية أو بالعفو، لابد من القصاص حتى ولي أمر المسلمين الإمام الأعظم لا يجوز له أن يعفو في قضية كهذه، وحتى تتضح الصورة، إنسان ليس بينه وبين أحد بين رجل آخر خصومة على وجه الأمان فيُقتل هذا لا ينبغي أن يكون فيه دية ولا عفو أبداً لا من الإمام ولا من أولياء الدم، ومن أظهر أمثلته شخص مثلاً لديه صديق ليس بينهما عداوة صديق شخصي حبيب إليه فجاء يبيت عنده مستأمنه، فغدر به في بيته وهو نائم بعد أن أدخله بيته ورحب به فقتله مثل هذا قلنا يذهب مالك رحمه الله - وهو الحق إن شاء الله أنه ليس فيها عفو - لأن هذه لا تقع من إنسان سوي أبداً، ومثله الزوجة التي تقتل زوجها لأن الله قال: {لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا} وجعلها أمان وسكن والإنسان أين يجد الأمن إن لم يجده في بيته، فلو نام رجل في بيته عند زوجته في مخدعه في مضجعه في مستقر بيته مكان طمأنينته، ثم انقلبت عليه زوجته وقتلته، لا ينبغي أن يكون هناك عفو في مثل هذه القضية، وإن كان جمهور العلماء على خلافه، لكن هذا قول مالك.
الوتين غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 12:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19